شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > حول الإيمان والفكر الحُر ☮

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 03-11-2021, 10:14 PM shaki غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
shaki
عضو برونزي
الصورة الرمزية shaki
 

shaki is on a distinguished road
افتراضي حين يكون الفناء هو الغرض الوحيد ..!

I would rather die a meaningful death than to live a meaningless life." ــــCorazon Aquino
"أفضل أن أموت موتاً ذو مغزى علي أن أحيا حياة بلا معني " ــ كورازون أكينو

ماهو الغرض من الحياة ؟!

لا شكّ في أنّ العلم هو الشيء الوحيد الذي يحظي باحترام الأغلبيّة داخل فقّاعتنا البشريّة , سواء عارض الأديان في أشياء ما أم سعي أهل الأديان بمحاولة بائسة للتوافق بين ما يدينون بهِ وبين ما يتوصّل إليه العلم , لكن بنهاية الأمر جميعنا نعلم أنّ الطريقة العلميّة هي الأسلوب الأمثل للتوصّل للحقائق التي نطلق عليها " الواقع" وفق منطقنا البشريّ الذي نتجّ عن تطوّر وارتقاء قشرتنا المخيّة وفق ما يسميّ " الوعي البشريّ" وهو أمر جيّد أن يتحوّل كائن حيواني يسير علي أربع إلي كائن يمكنه اختراع أشياء تمكّنه وفق وعيه أن يعتقد انّه سيّد الكائنات ليرسل مركبات فضائيّة إلي أطراف المجرّة بحثاً عن كائن ينافسه علي اللّقب , ولمَ لاَ ؟! فكائننا البشريّ أرتقي -حسب زعمه- وتخلّص من الطبيعة الحيوانيّة تماماً , لدرجة انّه لم يعد يقتل ليبقي علي قيد الحياة , لم يعد هناك طفلاً -واحداً-مشرداً جائعاً , لقد انهي خلافاته التي كانت تنهتي بقطع الرؤوس واللعب بها في الطرقات , وقد آن الآوان للترفيه و البحث عن كائنات فضائيّة ,و ربّما تخبره بما الذي يفعله علي تلك البقعة الكوكبيّة التّافهة , لكن مهلاً ؛ لمَ عساه يبحث عن الغرض ؟!
أليس أمر معروف وبديهي للجميع ؟! انها مزحة كونيّة سخيفة أن تموت كل هذه الأجيال بعد أن عاشت حياة بائسة دون أي غرض أو حتّي معرفة غرض وهميّ سخيف .

ماهو الغرض من الحياة ؟!


Tomorrow, and tomorrow, and tomorrow,Creeps in this petty pace from day to day To the last syllable of recorded time, And all our yesterdays have lighted fools The way to dusty death. Out, out, brief candle! Life’s but a walking shadow, a poor playerThat struts and frets his hour upon the stage And then is heard no more. It is a tale Told by an idiot, full of sound and fury, Signifying nothing.


غدِ بعده غد وغد‏ ، وكلّ غد يحبو بتلك الخطي القصيرة يوماً بعد يوم إلى آخر مقطع من الزمن المكتوب ، كل أماسينا قد أنارت لحمقى ، طريق يفضي للموت والتراب . ألا انطفئي يا شمعة وجيزة ، ما الحياة إلا ظلّ عابر, ممثلّ مسكين يقضي ساعته بتبختر علي المسرحِ ثمّ لا يسمع بعدها , إنّها حكاية ؛ رويَت من قبل أحمق , مليئة بالصخب والعنف وتعني لاشيء !
Shakespeare,Macbeth ,Act 5, Scene 5, Page 2 __

كان الأسلاف أقل تطوّراً وأقلّ ذكاءً كي يتساءل أحدهم ؛ ماهو الغرض من الحياة , فقد كانوا اشباه حيوانات كلّ همّهم اشباع غرائزهم دون وعي أو أهتمام , إلا أنّ الأمر لا يزال مزحة سخيفة أن تجد نفسك َ بمنتصف فيلم ما , لا تعرف قصتّه , لا تعرف ما الغرض منه , ثمّ تتغاضي عن كلّ هذه الأمور التي يجب أن تعرفها أولاً , لتلعب دور وتعاني كي تكمله دون أن تتوقّف لحظة لتتساءل لما عساني أكمله ؟ و من هو مخرج هذا الفيلم المجهول السخيف الخالِ من أي معني أو غرض ؟!

لا شكّ أنّك تجد هذا الكلام غريباً , معني الحياة ؟! ربما تقول أنّ كاتب هذا الكلام شخص ملحد لا يؤمن بالإله , و الشيء الأكيد أنّك ستردّد الحمد لله علي نعمة الإسلام . لكن انتظر لحظة ؛ ماهي نعمة الإسلام !؟ وما الذي يضيفه الإسلام لحياتك البائسة لتظنّ انّها ذات معني , حسناً سأخبرك :

أن تكون مسلماً( دينيّ) يعني أنّ هذه الحياة هي مجرّد اختبار بنهايته سيحاسبك كائن -لا تعرف كيف يبدو -علي ما فعلته , فإمّا يخلّدك في الجنّة أو الجحيم . لا يهم هنا إذا ما كان هذا الكائن موجود أم ولا يهم أيضاً صحّة تلك القصة الطريفة , إذ انّها مقتبسة من اساطير الفراعنة وكلانا نعلم أنّها مقنعة جداً للأطفال -فحسب- , فإذا كان معني حياتك الدينيّة هذه هو الوصول إلي حياة أخري فأين هو الغرض من الحياة الأخري؟!

ماهو الغرض من الحياة ؟!




“If you write a line of zeros, it's still nothing.” ― Ayn Rand
"إذا سَطَرْتَ سطراً من أصفارِ ,، فإنه لا يزال لا شيء." ― آين راند




طيلة حياتي الإسلاميّة كنت أرفع مؤخّرتي كلّ يوم خمس مرّات للوهم من أجل الخلود الأبديّ في فندق الإله الوهميّ وأتلاشي عذابه الأليم والحرق والخسف والنسف . لكنّي لم اتساءل يوماً ما عساني أفعل بهذا الخلود الأبدي ؟ ولم عساي اتساءل حيث هناك انهار من خمر ومضاجعة لنساء دون كلل أو ملل ! أليس هذا أيضاً السبب الذي يجعلك تواصل رفع مؤخّرتك ؟ مضاجعة النساء وأنهار الخمر , ياله من معني وغرض للخلود الأبدي , ويالها من نعمة الإسلام تلك التي تمّ تدجينكَ علي أن تقبّل يديك في فعل غير منطقي عليها .

ماهو الغرض من الحياة ؟!

علميّاً ؛ الحياة ليس لها معنى , هذا يعني-بإختصار- أنه ليس هناك أي غرض أو هدف يجب علي الكائنات تحقيقه , ليس لحياتك المليئة بالمشاكل والمعاناة أيّ معني ولن يكون . . .


ماهو الغرض من الحياة ؟!

البشر تافهون مقززون ومقرفون , لكن المزحة الكونيّة السخيفة أنّني حين نلت حريّتي الكاملة وتحرّرت من كل شيء حتّي ما درسته طوال حياتي ,أصبحت وحيداً تماماً , اسير في الطرقات بنظرة مختلفة تماماً عمّ يمكن لأي شخص آخر أن ينظر بها إلي الآخرين , العمل ؟! أي عمل ؟! أن تكون مهندساً تصمّم جحوراً لفصيلة بشريّة لا تجيد مسح مؤخّرتها ليس بالأمر الذي يستحق العناء , أن تكون طبيباً تعالج أبله لا يعرف كيف ينتقي غذائه أمر مقزز , أن تكون عاملاً بسيطاً تضيّع الجزء الأكبر من حياتك تنظّف مخلفات بشريّة ألقاها معتوه في الطرقات هو أمر محيّر بالنسبة لي , الأغلبيّة العظمي من البشر كائنات مستهلِكة لا تفعل شيئاً سوي اشباع غرائزها بصورة مختلفة عمّ كانت تفعله الأسلاف , فالآن تقوم بإعطاء شخص ما عدّة أوراق ملوّنة مقابل أن يعدّ لكَ وجبة غذائيّة , وبنفس تلك الأوراق يمكنك استأجار مهبل احداهن لبضع ساعات . انّها الأوراق الملونة ما يعيش به ومن أجله البشر ...


ماهو الغرض من الحياة ؟!

ليس هناك شيئاً من هذا القبيل , ليس هناك ما هو يستحق العيش من أجله , كل شيء بالنسبة للآخرين هو اشباع غرائزهم يطاردون الوهم والخيال ثمّ بنهاية الأمر يجدون أنفسهم علي منتصف سُلّم وهميّ سخيف ، مما يجعل من الصعب التّركيز على الأشياء الجوهريّة الأساسيّة " الغرض من الحياة ".

ماهو الغرض من الحياة ؟!

من الذي وضَعَ هذا الغرض الذي نبحث عنه ؟ ومن يحقّ له أن يقرّر أو يحدد أي غرض من حياتنا يجب أن يكون ؟ , ومن الذي وضعه في مكان يؤهّله كي يقرر ؟ مرّة أخري لا يوجد أي شيء آخر سوي الأديان , الآلهة , لكن ماهو الغرض من أن يخلق الإله حياة ذات غرض ؟ وما هو الغرض من وجود الإله ؟ الإله ليس لديه أي غرض يسعي لتحقيقه , إلا إذا كان هناك إله آخر قد خلقه ليؤدّي غرض ما , الإجابة علي السؤال تنتهي بعدّة مفارقات , فالإله لا غرض ولا فائدة من وجوده وليس لديه هدف يسعي لتحقيقه وإلا لا يصحّ أن نطلق عليه إله , وكذا لا يمكن أن يكون مخلوق من قِبل إله آخر , فالإله لا غرض ولا هدف من وجوده ..

ماهو الغرض من الحياة ؟!

إنّها الحقيقة المؤلمة , بالفعل دائما وأبداً الحياة بلا غرض , لا يوجد الهدف الذي يتحرّك من أجله الوجود , أنّه يتغيّر ولكن ليس نحو أي هدف, ليس هناك شيئاً ذو قيمة يمكنكَ أن تستيقظ الصباح من أجله .



  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ shaki على المشاركة المفيدة:
متصفح (03-11-2021)
قديم 03-11-2021, 10:46 PM معك ولاعة؟ غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
معك ولاعة؟
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية معك ولاعة؟
 

معك ولاعة؟ is a jewel in the roughمعك ولاعة؟ is a jewel in the roughمعك ولاعة؟ is a jewel in the roughمعك ولاعة؟ is a jewel in the rough
افتراضي

وبنفس الطريقة حتى لو كان هناك هدف للوجود فسنسأل "وما الهدف من هذا الهدف"، وهكذا إلى ما لا نهاية.
لكن ماذا لو تقبلنا أن هدف الحياة لا يجب أن يكون موجودا على مستوى الكون ككل، وأن هدف الحياة هو ما يرتضيه الكائن العاقل كهدف له، هل هناك قاعدة كونية موضوعية علمية تمنع من هذا؟



:: توقيعي ::: Oden wouldn't be Oden if HE wasn't boiled
  رد مع اقتباس
قديم 03-11-2021, 11:42 PM فجر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
فجر
موقوف
 

فجر will become famous soon enoughفجر will become famous soon enough
افتراضي

لو كان للحياة هدف لأصبحت مقرفة لأنك لن تعود تحيا لذاتك بل ستكون رهينة و عبد للهدف الموضوع لك يعني لن يعود لوجودك غاية سوى خدمة الغاية التي وجدت لأجلها يعني نصبح مثل الروبوتات



  رد مع اقتباس
قديم 03-12-2021, 12:18 AM معك ولاعة؟ غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
معك ولاعة؟
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية معك ولاعة؟
 

معك ولاعة؟ is a jewel in the roughمعك ولاعة؟ is a jewel in the roughمعك ولاعة؟ is a jewel in the roughمعك ولاعة؟ is a jewel in the rough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فجر مشاهدة المشاركة
لو كان للحياة هدف لأصبحت مقرفة لأنك لن تعود تحيا لذاتك بل ستكون رهينة و عبد للهدف الموضوع لك يعني لن يعود لوجودك غاية سوى خدمة الغاية التي وجدت لأجلها يعني نصبح مثل الروبوتات
بالفعل الغاية المطلقة سيئة لأنها تقيد حريتك بخلاف الغاية النسبية.



:: توقيعي ::: Oden wouldn't be Oden if HE wasn't boiled
  رد مع اقتباس
قديم 03-22-2021, 11:18 PM shaki غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
shaki
عضو برونزي
الصورة الرمزية shaki
 

shaki is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حَنفا مشاهدة المشاركة
وبنفس الطريقة حتى لو كان هناك هدف للوجود فسنسأل "وما الهدف من هذا الهدف"، وهكذا إلى ما لا نهاية.
لكن ماذا لو تقبلنا أن هدف الحياة لا يجب أن يكون موجودا على مستوى الكون ككل، وأن هدف الحياة هو ما يرتضيه الكائن العاقل كهدف له، هل هناك قاعدة كونية موضوعية علمية تمنع من هذا؟
الزميل ، حَنفا ؛ تحية
صحيح سنظل نسأل مالهدف من الهدف و هكذا حتى اللانهاية !! و ذلك امر طبيعي اذا نظرنا إلى طريقة عمل أدمغتنا و كيف انهى التطور برمجتنا و غرز الفضول داخله و لكن بنهاية الامر السؤال يتعلق فقط بأدمغتنا البشرية و طريقة عملها و لا معنى له خارج تلك الفقاعة من الوعي البشري !
و لهذا من يطرح مفاهيم كلامية كواجب الوجود و العلة الاولى و الخالق او ايا ما يكون ! هو يطرحه في محاولة منه لمنطقة اشياء غير منطقية و محاولة تبرير عقيمة لا تشبع الفضول البشري الذي كما ترى لا يمكن اشباعه و لا يمكن ايجاد اجابة واضحة تجيب على اسئلة وجودية مثل هذه !! لانه ببساطة يهرب من سؤال بسيط لمن اوجد الخالق في حالة وجوده و ماهو الهدف او الغرض من وجود الخالق ! و ماهو أساسًا ذلك الخالق و ماهي ماهيته !! ولماذا يوجد خالق واحد و ليس اكثر !! كل هذه الاسئلة لن تجد لها اجابة يتوقف عندها الانسان من طرح المزيد من الاسئلة !! و لهذا تلك المفاهيم الكلامية موجودة فقط لتبرير عدم وجود اجابة و ليست اجابة بحد ذاتها و يجب عليك التوقف عن طرح الاسئلة !! تخيل حتى الإله و اديانه و رسله و اتابعه لا يمكنهم تقديم اجابة !! .



  رد مع اقتباس
قديم 03-22-2021, 11:21 PM shaki غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
shaki
عضو برونزي
الصورة الرمزية shaki
 

shaki is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فجر مشاهدة المشاركة
لو كان للحياة هدف لأصبحت مقرفة لأنك لن تعود تحيا لذاتك بل ستكون رهينة و عبد للهدف الموضوع لك يعني لن يعود لوجودك غاية سوى خدمة الغاية التي وجدت لأجلها يعني نصبح مثل الروبوتات
الزميل ، فجر ؛ تحية

بالطبع ليست هناك أهداف و لن تكون و سيكون من السخف وجود خالق وضع هدفا ما و من اجله خلق البشرية !! ذلك لان الانسان هو مجرد عدة تجارب خاضها خلال حياته كونت شخصيته و وعيه و بناء على ذلك كل شخص فريد من نوعه !



  رد مع اقتباس
قديم 07-21-2021, 06:17 PM darkenergy غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
darkenergy
عضو برونزي
 

darkenergy is on a distinguished road
افتراضي

لسنوات بعد ان تركت الاسلام لم اقتنع بالاجبات التي كان رواد الاحاد الجديد "من دوكنز الي هرايس وهيتشنز وكراوس" يعطوها كا جواب علي هذا السؤال
لكن قبل عده اشهر حضرت مقابله بين لورانس كروس و ودي الن ( مخرج وكوميدي كبير تجاوز ال 80 من العمر) اعجبتني اجابته واعتقد انها واقعيه رغم سوداويتها قال ( لقد جربت الاديان و جربت الفلسفه ولكن في النهايه ما حصلنا عليه هو صفقه خاسره و كل ما يمكنك فعله حيالها هو ان تلهي نفسك عنها) وتابع الالهاء يمكن ان يكون بالعمل او اي شيء اخر
اعتقد ان هذا افضل جواب على ما هو معنا الحياة ضيق الاطار الزمني و حاول ايجاد اي شيء تستمتع به تنجزه او "يلهيك" عن الاطار الزمني الاكبر



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع