شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > حول المادّة و الطبيعة ✾

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 08-14-2020, 01:58 PM شنكوح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [31]
شنكوح
باحث ومشرف عام
 

شنكوح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المسعودي مشاهدة المشاركة
والمفارقة المضحكة وعندما يتعلق الأمر بـ"وجود الله" هذا الوجود "الأسطوري" في "عظمته" جل جلاله و"جبروته" ولا حول ولا قوة إلا له فإن المسلمين ليس لديهم إلا بضاعة واحدة فاسدة: الدليل العقلي والبعرة والبعير!
إنهم ينطون كالأرانب من الغضب ويتقافزون مستفزين كالكناغر عندما تطالبهم "بكل أدب" نانو دليلاً حسياً على وجود هذا "العظيم" الذي لا أعظم منه - خالق الكون والناس والهمبرغر.
كيف يمكن لمثل هذا الخالق أن يكون عاجزاً حتى من أن يترك لوجوده أثراً بسيطاً حقيقياً غير البعرة؟!
إنها الأدلجة. الخوف من العواقب "المفترضة" في حال كانت الفكرة صحيحة.

لو كان المؤمن قادرا على مقارنة دلائل إيمانه بالدين، وما يطالب به لتصديق العكس، لما بقي مؤمنا.

أنا أرى أنه يوجد "مؤمن ساذج" بداخل كل مؤمن مهما كان مستوى ثقافته وعلمه. ذلك المؤمن الساذج الذي يسأل (لماذا لا تنكح كذا، من خلقك، من أين أتى القرد الأول...)
لو لم يكن لهذا الجزء الساذج وجود، لما بقي الإنسان مؤمنا.
لترك الإيمان، يجب تقليم أظافر هذا الجزء الساذج، بعد الاقتناع بوجوده وبسذاجته. وهذه مهمة التعلّم بصفة عامة، هذا سبيل الارتقاء والوصول إلى مستوى تجريدي أفضل.

وأنت أكيد ترى كل حين، مؤمنا ينافح ويجادل في المواضيع الكبرى، ثم ينحط مستواه إلى هذه "البراءة" الإيمانية التي تبين على ما يبني إيمانه حقيقة.
ولهذا، أنا لا أفرق بين المستوى الفكري لبائع خضار، وعالم فيزياء، بشرط أن يكون إيمانهما صادقا.
هو مجرد مكياج وتحوير للأفكار لتليق بالعصر، لكن الأصل يبقى واحدا للجميع.



:: توقيعي ::: لا يوجد ما يطلق عليه مصطلح خالق
  رد مع اقتباس
قديم 08-14-2020, 04:42 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [32]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

اقتباس:
ولهذا، أنا لا أفرق بين المستوى الفكري لبائع خضار، وعالم فيزياء، بشرط أن يكون إيمانهما صادقا.
إنني أشاطرك الرأي تماماً. وقد نشرت عدة مقالات حول هذه الفكرة الآن في هذه العجالة يرد إلى ذاكرتي مقال:
مَبْدَأُ تَشيخُوفَ" الدُّرَامِي وعبارة "بسم الله الرحمن الرحيم"!



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
قديم 08-15-2020, 05:21 AM mystic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [33]
mystic
عضو برونزي
الصورة الرمزية mystic
 

mystic will become famous soon enough
افتراضي

يقول الإمام القحطاني في نونيته الشهيرة :

كذب المهندس والمنجّم مثله
فهما لعلم الله مدّعيان
الأرض عند كليهما كرويّة
وهما بهذا القول مقترنان
والأرض عند أولي النهى لسطيحة
بدليل صدق واضح القرآن
والله سيّرها فراشا للورى
وبنى السماء بأحسن البنيان
والله أخبر أنها مسطوحة
وأبان ذلك أيّما تبيان
أأحاط بالأرض المحيطة علمهم
أم بالجبال الشمّخ الأكنان؟
أم يخبرون بطولها وبعرضها
أم هل هما في القدر مستويان؟
أم فجّروا أنهارها وعيونها
ماء به يروى صدى العطشان؟
أم أخرجوا أثمارها ونباتها
والنخل ذات الطلع والقنوان؟
أم هل لهم علم بعدّ ثمارها
أم باختلاف الطعم والألوان؟
الله أحكم خلق ذلك كله
صنعا وأتقن أيّما اتقان
قل للطبيب الفيلسوف بزعمه
انّ الطبيعة علمها برهان
أين الطبيعة عند كونك نطفة
في البطن اذ مشجت به الماءان؟
أين الطبيعة حين عدتّ عليقة
في أربعين وأربعين ثواني؟
أين الطبيعة عند كونك مضغة
في أربعين وقد مضى العددان؟
أترى الطبيعة صوّرتك مصوّرا
بمسامع ونواظر وبنان؟
أترى الطبيعة أخرجتك منكسّا
من بطن أمّك واهي الأركان؟
أم فجّرت لك باللبان ثدييّها
فرضعتها حتى مضى الحولان؟
أم صيّرت في والديك محبّة
فهما بما يرضيك مغتبطان؟
يا فيلسوف لقد شغلت عن الهدى
بالمنطق الرومي واليوناني

و بهذا نجد أن الإمام الجليل أقام الحجة على كل متفلسف كاذب منكر للنصوص الثوابت.



:: توقيعي :::
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أما, الأرض, المسطحة, الصلاعمة, يروي, فكرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع