شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات الفنون و الآداب > ساحة التاريخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-20-2021, 06:51 AM omeromer غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
omeromer
عضو برونزي
الصورة الرمزية omeromer
 

omeromer is on a distinguished road
افتراضي لماذا لم يبقئ من بعض الحضارات سوئ اثارها بالرغم من؟؟

لماذا لم يبقئ من بعض الحضارات سوئ اثارها بالرغم من تطورها وتوسع مدارك وعيها بالعلوم الرياضيات والفلك والكيميا مثل حضارات مصر القديمه وحضارات قامت ببناء الاهرامات الهندسيه العجيبه ومن مننا لم يطلع علئ خبرها من دقه السراديب والممرات ذات الاشكال والزوايا البالغه الدقه بحيث حتي ان اهرامات كل دوله بنفس الزاويه بالرغم من تباعدها .واسرار لا تحصئ ،ان دلت علئ شي انما تدل علئ بشرا بلغو من العلم ما يكفي للادراك الحقيقه من الزيف بوقتهم الماضي

وفجاه .....


عادت البشريه من الفين سنه ماضيه من الصفر وتري الصناعات الحديده البدائيه في حضارت روما وبلاد الفرس والجهل والخمور البدائيه والتخلف .واثقف من في عصرهم ،فيلسوف نظري لا اكثر ..


بل السؤال الذي يطرح ..لماذا لم نعلم عنهم شيئا سوئ القليل واحيانا لا نجد اي اجابات عن بعض الاثار مثل الاصنام العملاقه بجزيره الفصح ،،بالرغم ان علماء الاثار عثرو علئ ما يدل من ادوات ان من صنعها بشرا بمثل طولنا وليسو عمالقه ،وبطاريه بغداد و الية أنتيكيثيرا وغيرها من تركه الاثار العجيب في كل اصقاع العالم



الا يجدر ان تتوارث بعض الحيل والعلوم للنحت والصناعه دون انقطاع الي يومنا ،،لاننا اذا اخذنا بنظريه التطور فيجب ان يكون ذالك الوقت البشر في الكوكب قليلا ،،فمن بناء الاهرامات في كل مكان والمدن الغارقه تحت الصين المكتشفه سابقه وتفاجت بها الصين واليابان ،،لماذا تفاجو ،،الايجدر انهم يعرفون تلك المدن التي يقولو انها غرقت بسبب ذوبان الثلوج وارتفاع منسوب مياه البحار ،،لماذا اكتشفت وليست في تاريخهم بالرغم ان المدينه ذات هندسه معماريه فائقه الدقه حتئ في شوارعها وازقتها


لما انقطعت اخبارهم

؛...هل غادرو الكوكب وجئنا بعدهم وكنا ايضا حضارات من كوكب اخر انتقلنا الئ الارض بعد رحيلهم




اساتذتي الذين لا تخفئ عليهم خافيه من دون غيرهم ارجوكم اجيبو


بالعلم لا وليس بالنظريات



  رد مع اقتباس
قديم 06-20-2021, 10:11 PM متصفح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
متصفح
عضو برونزي
الصورة الرمزية متصفح
 

متصفح will become famous soon enough
افتراضي

قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَىٰ ﴿51﴾ قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ ۖ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى ﴿52﴾



:: توقيعي :::
  رد مع اقتباس
قديم 06-25-2021, 11:59 PM omeromer غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
omeromer
عضو برونزي
الصورة الرمزية omeromer
 

omeromer is on a distinguished road
افتراضي

أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُولِي النُّهَىٰ

128. طه



  رد مع اقتباس
قديم 07-22-2021, 01:42 PM darkenergy غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
darkenergy
عضو برونزي
 

darkenergy is on a distinguished road
افتراضي

الطرح الي طرحته خاطئ البشريه لم تعد الي صفر من 2000 سنه
التطور امر تدريجي كل ما هو مفيد يبقى ويستمر و كل ما هو خاطىء يندثر ويستبدل بافكار جديده
لازلنا نستخدم الكثير مما بدئته الحضارات السابقه كمثال التوقيت ال ساعه 60 دقيقه و اليوم 24 ساعه هي من البابليين والابجديه من الفنيقيين وغير ذللك الكثير الكثير
اما افكارهم الخاطئه فذهبت واندثرت مع مرور الزمن



  رد مع اقتباس
قديم 07-29-2021, 07:40 PM The Roman غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
The Roman
عضو جميل
الصورة الرمزية The Roman
 

The Roman is on a distinguished road
2342522

حسنا، إليك احد اهم الاسباب، انهم اتباع الديانات الابراهمية، خذ مثالا الإمبراطورية الرومانية منذ ان طمح ثيودوييوس الآثم عرش روما وقد استعمل الغوغاء، والغوغاء هم المسيحيون الذين كانو تمام كمن التف حول محمد نبي الاسلام من عوام الناس والمخربين ومنذ ان استحل ثيودوسيوس العرش شرع يهدم الدين الحق، أما الحكمة من عدم نصرة الآلهة للناس واقصد كل الناس هو سوء النيه وفساد الخلق والجهر بالمعاصي فعيد باكاناليا "عيد ربنا باخوس انتهى للهو وممارسة الفاحشة حتى اصبح البعض يعزف عن الصلاة، فكثرت الذنوب وإستاءت الالهة من جور البشر وسهوهم عن الصلاة والذكر، فالصلاة مقرونة بتقديم الاضاحي، والاضاحي في الصلوات اليومية هنا حسب ديننا هي تقديم كسرة خبزٍ او مضغةً من نبيذٍ او لبن كقربان للارباب وارواح الاجداد والجينوس حامي البيت حتى تبارك البيت وأهله، فبذلك ترحيب للالهة وذكرها والتقرب إليها، فبهت الدين ومال الناس للهو والفجور وبدء الانحلال عن الصلاة والذكر وهام الناس على وجوههم كل حسب هواه، فضاقت الآلهة ذرعاً ببني البشر وإستحلت عليهم اللعنات فكما خذل أهل روما وشعابها آلهتهم خذلتهم الآلهة وهانوا على باقي الامم فإنشقت البلاد نصفين وذاقوا الهزيمة على يد المحمديين وماتبقى منها اصبحت اضعف ممن كانت يوماً عليهم كالاعصار إليكم نبوة "وثنية" من نصوص هيرميتيكا عن مقالة بعنوان أسكليبيوس رب الطب مكتوبة بالاتينية "مترجمة بها حيث ان الاصول اغريقية" وجدت في مكتبة ابوليوس النثري الذي عاش في اواخر القرن الثاني بما لا قل عن مئة عام قبل ظهور ثيودوسيوس الاثيم

"" هذه الارض الجليلة، مقر المذابح الإلهية، ستملأ منذ الان بالقبور والجثث فقط، يا مصر مصر الحبيبة، لن يبقى على ما يشهد في القرون المقبلة على عباداتك سوى الاساطير والحكايات، ولكنها بالرغم من ذلك، ستبدو للأجيال مجرد خرافات عادية، ستصمد الاثار المنقوشة في الجحارة، وحدها كأثار وبراهين على أفعالك التقية، سيسطو السكوذي او الهندوسي أو واحدٌ اخر شبيهٌ بهما، همجي من البلاد المجاورة، هذه الارض بأسرها، وعندئذٍ سيعشق الظلام أكثر من النور، وسيفضل الموت على الحياة، صدقيني ستبلغ الامور في نهاية المطاف حداً تصبح معه عقوبة الموت على كل من يجرؤء الإعتراف بالعقل الإلهي وبهاذا الاسلوب سيتم الفصل المؤلم للالهة عن البشر ولن يبقى هنا سوى ملائكة الشر، ستبقى لتدفع التعساء الى أسوء جرائم الغرور..الى الحرب الى الاغتصابات الى النهب والخداع، أي نحو كل شيء مناهضٕ للطبيعة الحقة لروحنا" Pseudo Apulejusez: Asclepuis -25

هذه نبؤءة اصلها حكم مكتوبة من نصوص دينيه متناقله من العهد الذي كان في اتباع الديانة الهلنستية يدرسون في مصر في المعابد المصرية، في العهد الچريكورمانوس، للاسف في نسخة واكبيديا العربية التعريف عن هذه النصوص مبهم ويتحمل المغالطه والانحياز، انها تتحدث عن محمد واتباعه والمسيح واتباعه، وهذه عينه من النبوءات.

كم يحزنني كثيرا تذكر هذه النبوءة، تصيبني بالوجدان، إستغفر أمي ڤيستا وأتوب اليها، احس احيانا بالذنب، لتقاعسي وقلة حيلتي وسوء الحال والمحال، لاحول وقوة إلا بجوبتر ملك الملوك وقاهر كل من كان.

قبل هذا التاريخ تم إضطهاد المسيحين مرتين في العصور الرومانية القديمة يرجح الموؤرخون المسيحيون أي انصار الكنيسة فقط ذلك بسبب تعارض الديانة المسيحية مع تقديس او عبادة القيصر ، طبعاً تلك حجه ليست صحيحه وكذلك باقي الكتابات الهجومية، السبب الرئيس الاضطهاد كان سؤء تعامل المسيحين مع الرموز الدينية المقدسة وحرق المعابد وتخريبها وتخريب تماثيل الالهة وسبها والتحقير من المؤمنين وأذيتهم، إختصاراً إرهاب مسيحي على شاكلة داعش والمسمى بفترة الاضطهاد كانت قاسية ربما ولكن على نفس وزن افعال الهمجيبن المسيحيين اي مكافحة الارهاب المسيحي، علما بأن المسيحية كان اصلا مرحباً بها ومعروف عن الإغريق والرومان والمصريبن القدماء تبجيلهم بشكل عام لأي ماهو مقدس، ثم ثارو مرة ثالثة فدمرو المعابد ونهبوها وقتلوا واغتصبو وحرقو

قيام الحضارات العريقة وإندثارها، سادت ثم بادت، أقل ما يمكن تفسيره هكذا، انسلاخ البشر عن كل من علاقتهم مع الطبيعة والروحانية وإرث وديانة الاجداد والتاريخ وقديسة وتقديس طريقة عيش البشر مع الطبيعة والارث الإنساني والالهي والتفرغ للهرقطات والملذات، وتجلى ذلك في العصور الوسطى، ولايزال العالم العربي ثملا لتلك الهرقطات جاراً معه عدداً من امم العجم ايضاً.



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع