شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > حول الإيمان والفكر الحُر ☮

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 08-03-2021, 04:15 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي كتاب الحيوان الصغير [2]: محنة القردة!


[ .. .. ..؟]
مقدمات:
[1] ليس القرد بشراً ولن يكون!
[2] كل المساعي باطلة إن سارت القردة عكس قوانين التطور. فمهما حاولت التملص من هذا "القَدَر" فإنها لن تكون أقل قِرَدِيَّةً.
[3] فإن كانت تعتقد بأنها مؤمنة فإن عليها أن تقبل أنها "ممسوخة!" من بشر أضلهم ربهم؛ وإلا فإنها نتيجة طبيعة للتطور وعليها أن تقبل مكانها في الغابة برحابة صدر!
1.
هذا الموضوع لا يتحدث عن "محنة" ما بالضبط، بل عن "القردة".
فسواء كان للقردة "محنة" أم لا، فإن الأمر ليس موضوعي (لكن هذا لا يعني بأنني لا أتعاطف مع مِحَن القردة وآلامها الروحية).
بل وليس موضوعي الآن إنْ كان للقردة أخلاق (فهذا أمر سأناقشه في مكان آخر) أمْ لا – رغم أن للقردة أخلاقاً لا غبار عليها – مثلما يدعي المسلمون بأنَّ لهم أخلاقاً.
إنَّ موضوعي ومن غير لف أو دوران يتعلق بالقردة بحد ذاتها باعتبارها "قردة" بغض النظر عن "محنتها". ولا تشكل "محنتها" بالنسبة لي ألَّا مدخلاً للحديث عنها – أيْ: عن القرد والقردية!
أُوضِّحُ وللمرة الأخيرة:
أولاً، أنا أحُبُّ القردة (ربما في فِعْلِ "أحُبُّ" شيء من المبالغة!)؛
ثانياً، ورغم أنني سأتحدث عن "محنة" القردة (أو: مِحَنِهِا) لكنني أسعى بالدرجة الرئيسية إلى أن تتضح لي معالم القرد الثابتة وصورته المحددة سواء كان سعيداً أم تعيساً.
والطريق إلى ذلك يمرُّ إما عبر لحظاته السعيدة، وإما عبر الحديث عن محنته.
آمل أنْ يكون الأمر قد اتضح!
2.
"محنة" القرد يا قارئي أنَّه لا يعرف ذاته.
ومن لا يعرف ذاته فإنه لا يعرف تاريخه – بل ولن يصل إلى حريته.
إنه لا يعرف أيَّ شيء ذي أهمية عن أصله وفصله غير أنَّه يُحب المَوْزَ إلى حد الاستعداد للتضحية بنفسه والآخرين وأمِّهِ المسكينة وقطة الجيران!
فالبشر قالوا – لكنه لم يسمعْ ولم يتابع ولو استمع لانتفع – إنَّ مِنَ الحُبِّ ما قَتَل!
بكلمات أخرى:
إنَّ المَوْزَ سوف يقتله – آجلاً أمْ عاجلاً!
ليس في الحبِّ أيُّ "نوع" مَنَ الخلاص مِنْ قَدَر "النَّوع" و"الفصيلة" أو "الجنس"!
فهل سيتحول القرد بتأثير التطور الحثيث إلى كائن آخر؟
أشك في ذلك!
3.
إنَّ معرفة الذات هي الطريق إلى الحرية.
فحتى لو كان المرء (والقرد امرؤ تقريباً بحكم الأصول المشتركة لا الانحدار المباشر حتى لو ثار عليَّ المسلمون فهم لا يعرفون الثورة إلا ضد من يقول لهم الحقيقة) وهذا ما يجعل القرود سجينة جهلها العميق بذاتها وبـ"قرديتها" في آن واحد وكونها فصيلة من الحيوان كادت أن تتكلم – أو كما يقول أحدهم: قاب قوسين أو أدنى – لكنها لم تتكلم. ولهذا فإنَّ عقلها ظل حبيس فكرتها عن الموز!
الموز حبها العظيم وقاتلها في آن واحد!
شئنا أم أبينا فإن القردة أقرب "الناس!" إلينا - نحن الناس!
وإنَّ هذا القُرْب يتجلى واضحاً في بعض الفئات من الناس التي تخلت عن العقل طوعياً فأساءت إلى اللغة. فالعقل واللغة صنوان لا يمكن فكهما والفصل ما بينهما.
غير أنها – أقصد القردة، تعتقد بأننا أسوء نوع منها ولا شيء آخر – لا لسبب إلا لأننا لا نعيش على الموز!
فالقردة لا تجهل بأنه ثمة ناس فقط، بل وتجهل بأنها قردة!
صحيح نحن سيئون بما يكفي لكي تجزع منا الطبيعة. إلا أننا نمتلك "إمكانية" التطور الأخلاقي.
وفي نهاية التحصيل فإنها – وأعني القردة، لا تنظر إلينا نظرة إيجابية. فنحن بالنسبة لها متطفلون نحشر أنوفنا فيما لا يعنينا.
فما الجدوى – تقول القردة – من تعليم القرد كيف يفكر ويفهم ما يُقول له البشر؟
حتى يتحول إلى إنسان؟!
هذا سخف. لا حاجة إلى نوع بشري جديد.
4.
هل "تفكر" القردة؟
إنَّ فعل "يُفَكِّر"، كما نَصِفُ بواسطته عمليات التفكير البشري لا يصح إلا بوجود "لغة" تنظم هذه العمليات – تقوم بسردها. وعندما نتحدث عن "اللغة" فإنَّ الأمر لا يتعلق بالكلام والكتابة فقط، بل وبالإدراك اللغوي – الإدراك اللغوي الداخلي.
والتفكير يرتبط بقابلية التجريد والتعميم في آن واحد.
إذن: هي لا "تفكر" – أقصد القردة!
وإنَّ ما نصفه في بعض الأحيان بأنه "تفكير" هو في حقيقة الأمر نوع من مظاهر "التفكير الشرطي" له طابع وظيفي بحت ومحدود.
5.
إنَّ "ذَنْبها على جنبها!".
فطالما رفضت تعلم اللغة – كما ينبغي فإنها رفضت التفكير كما ينبغي (وربما العكس - من يدري؟!).
فهل علينا أنْ نتحمل مسؤوليات اختياراتها؟


[يا إلــــــــــــــــهي! ما هذا السخف الذي تكتبه؟!]

6.
لم يكن أمام القرد غير طفرة صغيرة – أو نَطَّة من نَطَّاتِ الأرأن (لغة في الأرانب) حتى يصبح إنساناً. لكنه وبدلاً من أنْ يطفر طفرته الثورية المستحيلة ظل يتغنج على غصن سميك طويل من شجرة زان معمرة وكأنه عارضة أزياء في إحدى عروض Versace أو Gucci!
لكنه لم يقم بهذه الطفرة (أو الخطوة – لا يهم فالأمر سواء).
ومع ذلك فإنَّ هذه ليست محنته الحقيقية المشار إليها!
7.
رَفْضُ الحرية:
إنَّ محنته – ولا نزال نتحدث عن صاحبنا القرد- هي أنه لا يريد أن يدرك محنته هذه!
بل أنَّه قد تمادى بقِرَدِيَّته الفجة وظل يتقافز من شجرة إلى أخرى فرحاً ومستبشراً وكأنَّ الغابة غابته والأرض ملكه والزمان واقف على رأسه والمكان له وحده لا أحد شريك له فيه.
هذه حماقة.
لقد رَفَضَ الحرية عندما رفض إدراك ذاته.
ولهذا السبب سيظل مُعَلَّقاً على الشجرة يترنح جيئاً وذهاباً وهو يصرخ صرخته الشهيرة:
- هُو.. هُو .. هُو !!!
8.
هل فَهِمَ أحَدٌ شيئاً؟


[الحقُّ أنني لَمْ أفهم شيئاً! هل مِنَ الممكن أنْ تُعيد الكلام مرةً أخرى؟]
- هل أنت تمزح؟!


ليس للموضوع بقية . . .
ولكنْ [قد] تخطر على بالي بعض الأفكار المتعلقة بالموضوع!



التعديل الأخير تم بواسطة المسعودي ; 08-04-2021 الساعة 07:12 AM.
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ المسعودي على المشاركة المفيدة:
متصفح (08-03-2021)
قديم 08-04-2021, 07:19 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

تجربة:
طلبت مجموعة من العلماء من ثلاثة قرود (طبعاً لم يكن الطلب بدون مغريات ومشهيات وجوائز مَوْزِيَّة) أنْ تقوم بإطفاء حريق صغير في مكان قريب عن حنفية للماء. وقد كان على القردة أنْ تملأ دلواً من ماء الحنفية وبعد ذلك تقوم بإطفاء الحريق. وبعد تكرار العملية عدة مرات قامت القردة بالمُهِمَّة على أحسن وجه.
ثم طلب العلماء منها بعد ذلك (وقد تم رفع كمية الموز كجائزة) أن تقوم بإطفاء حريق آخر يقع بالضبط على بعد سنتمترات من حوض كبير جداً للماء وبعيد عن حنفية الماء.
فأخذت جميع القردة الدلو وذهبت إلى حنفية الماء البعيدة وملأت الدلوَ، ثم توجهت إلى الحريق القريب من حوض الماء الكبير وقامت بإطفاءه بالماء الذي في الدلو!!!
الخلاصة والعبر:
ولأنني أشدُّ ما أكره في حياتي كُتُبَ الحِكَم والعِبَر الجاهزة التي تُقدم للأطفال فتمنعهم من نعمة التفكير، فإنني أبعد ما أكون على استعداد عن استخلاص العبر بدلاً من القراء البالغين.
أسوأ المبادئ:
ليس بالإمكان أحسن مما كان!



التعديل الأخير تم بواسطة المسعودي ; 08-04-2021 الساعة 04:11 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 10-19-2021, 08:55 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

1.
قد يعتقد القارئ بأنني أمزح.
لا - أنا لا أمزح!
2.
لا أمزح لأنني لم أعد قادراً على رؤية قردة فقدت حسها الداخلي بكونها قردة.
3.
كما لم تعد شقلبات القردة تثير اهتمامي.
ثمة أنواع مختلفة من القردة. غير أسهل تصنيف لها هو: قردة لا تنزل من الأشجار مطلقاً وقردة تلعب على الأرض والأئجار على حد سواء.
قلت "تلعب" ولم أقل "تعمل".
فالقردة ظلت في مرحلة القطف وهي عاجزة عن استصلاح الأرض أو صنع أدوات العمل - قد تستطيع أن تصنع أدوات عمل بسيطة لكنها لا تحتفظ بها.
4.
هل قلت بأنني لا أمزح؟
حسناً - سأقولها مرة أخرى: لا أمزح.
ففي التكرار إفادة.



  رد مع اقتباس
قديم 10-23-2021, 03:50 PM سهيل اليماني غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
سهيل اليماني
عضو ذهبي
 

سهيل اليماني is on a distinguished road
افتراضي

رائع



:: توقيعي ::: ¤
شيعي اسماعيلي
وَاللَهِ لَن يَصِلوا إِلَيكَ بِجَمعِهِم
حَتّى أُوَسَّدَ في التُرابِ دَفينا
فَاِصدَع بِأَمرِكَ ما عَلَيكَ غَضاضَةٌ
وَاِبشِر بِذاكَ وَقَرَّ مِنهُ عُيونا
وَدَعَوتَني وَزَعَمتَ أَنَّكَ ناصِحٌ
وَلَقَد صَدَقتَ وَكُنتَ ثَمَّ أَمينا
مؤمن قريش
عمران ابو طالب عليه السلام

هكذا تكلم جعفر الصادق
http://www.taqimusawi.com/?p=258
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ

]
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع