شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 02-12-2021, 12:12 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي الثقافة الإسلامية: أن تفكر كعبد . . . هذا هو الكمال![1]


[العبوديتان: الجبرية والطوعية]
يقول أحدهم:
"مولاي يا مولاي أنت المولى وانا العبد، وهل يرحم العبد إلا المولى، مولاي يا مولاي أنت المالك وانا المملوك، وهل يرحم المملوك إلا المالك، مولاي يا مولاي أنت العزيز وأنا الذليل، وهل يرحم الذليل إلا العزيز. مولاي يا مولاي أنت الخالق وانا المخلوق، وهل يرحم المخلوق إلا الخالق، مولاي يا مولاي أنت العظيم وانا الحقير، وهل يرحم الحقير إلا العظيم، مولاي يا مولاي أنت القوي وانا الضعيف، وهل يرحم الضعيف إلا القوي. مولاي يا مولاي أنت الغني وانا الفقير، وهل يرحم الفقير إلا الغني، مولاي يا مولاي أنت المعطي وانا السائل، وهل يرحم السائل إلا المعطي"!
1.
المصيدة:
لم يُصَدِّقْ إنسانٌ في تاريخ البشرية بأنه عَبْدٌ وَضِيعٌ منحطٌ مثلما صَدَّقَ المسلم. وهو كُلُّمَا تغلغل في إيمانه الديني التسليمي كُلُّمَا تحوَّل الشعور بالعبودية إلى معنى لحياته ولهذا تراه يدافع بحرارة عن العبودية؛ وهو كُلُّمَا انحطَّ في سُلَّم البناء الاجتماعي كُلُّمَا اكتسبت عبوديته مظاهر خارجية مرئية.
ولم أقرأ لغير المسلم من يدافع عن عبوديته بكل هذه الحرارة والتوسل ويعبر عن كراهيته للحرية بكل هذا الانفعال والاحتراق!
وكُلُّمَا انحطَّ المسلم في سِلَّم المعرفة وكُلُّمَا توثقت روابطه وارتبط بالجامع السلفي والمسجد الشيعي كُلُّمَا وَظَّف نفسه كجندي مخلص للحرب ضد ثقافة التحرر والكرامة الشخصية!
ويقول آخر من لا آخر لهم:
"إلهي أصبحت وأمسيت عبداً داخراً [صاغراً ذليلاً] لك، لا أملك لنفسي نفعا ولا ضراً إلا بك، أشهد بذلك على نفسي، وأعترف بضعف قوتي، وقلة حيلتي، فأنجز لي ما وعدتني، وتمم لي ما آتيتني، فإني عبدك المسكين المستكين الضعيف الضرير، الذليل الحقير، المهين الفقير، الخائف المستجير"!
2.
إنَّ مشاعر العبودية لهذا "الواحد" المفترض أمام كذبة "الله" تفيض فيضاناً إلى ما وراء نفسه فتحاكيه فيها جموع غفيرة من الأميين وحملة "الشهادات!" الأكثر أمية على حد سواء.
وهذه هي الكارثة!
هي مصيدة مدهشة صنعتها حفنة من الكُهَّان الأعراب وعابدي الخرافات والمشعوذين والغارقين حتى الآذان في وحل الإيمان التسليمي ودونوه في نصوص واصطنعوا نصوصاً تلخص وتشرح هذه النصوص وشهروا السيوف والنَيَازِك باسم شخص ادعوا نبوته وصنم قرر ألوهيته فوقع بشر لا عدا لهم ولا حصر في حبائل ما دونوه وحتى هذه اللحظة تراهم عاجزين عن اكتشاف الكذبة.
إنها لمفارقة قد يصعب شرحها إلا أنه من المستحيل أن يشعر بها الإنسان الحُرُّ والمتحرر من أوهام الإيمان أو حتى أن يستشعرها. فمشاعر العبودية شخصية وضيقة ولا تتجاوز الفرد نفسه فلا يستطيع المراقب غير أن يرى انعكاساتها وهي ترتسم على ملامح وقسمات المؤمن؛ وأسلوب التعبير المفكك وهو يهدد الآخرين بالموت وجهنم وقودها الناس والحجارة؛ وانطفاء الرغبة في أن يرى أبعد من مرمى النظر.
كيف يمكن أن يدخل الإنسان في هذه المصيدة؟
لقد دخلوا . . .

3.
العبودية الطوعية:
ثمة نوعين من العبودية:
العبودية الجبرية والعبودية الطوعية.
والمسلم لم يدرك يوماً العبودية الأولى فثقافة الخضوع والخوف تتغلغل في عقيدته الدينية، بل أنَّ الخضوع "للحاكم" و"للإمام" أو "للخليفة" أو "لولي الأمر" – أو أياً كان من ذاك وهذا الزمان، هو أمر من طبيعة الأشياء الأثيرة عنده:
" لذا كان الوفاء للدولة وللقائم على الحكم خالصاً من الزيف مبرءاً من العود والرياء، وكان الحاكم يحتل مكان القلب والروح من الجماعة الإسلامية فأسلمت له القياد يسويسها في أمور دينها ودنياها" [واجبات العبودية لله، ص 34]
أما إذا استسلم الإنسان لأهواء النفس وأشواقها وتطلعاتها ومطامعها ومطامحها:
"لا شك أنه عند ذلك لا بديل عن سلطة الحاكم في ردع المتغلبين وأنصاف المغلوبين وحمل الناس على القيام بشعائر الدين وردهم إلى حضيرة المؤمنين بما يملكه من قدرات وكنات وما توافر لديه من إمكانيات الزجر والردع"[نفس المصدر ص 37]
هنا تلتقي العبوديتان: عبودية الحاكم وعبودية الدين: العبودية الجبرية والعبودية الطوعية.
لكنه كان ولا يزال يمجد الثانية: العبودية الطوعية. بل أنَّه لا ينكر مشاعر الحرية التي قد تمر طارئة عليه بين حين وآخر فيقمعها باعتبارها من وساوس الشيطان وحسب، وإنما ينكر ويستنكر رغبة الآخرين إن قرروا اختبارها.
3.
ليَسَ العبدُ عبداً إلا باختياره.
العبودية الحقة هي الخضوع الروحي والتخلي الجماعي الطوعي عن الحرية فقد ضاقوا ذرعاً بها. فبعد أن فقد المسلم نزعة الحرية ونشوة الإحساس بها فإنه قد أضحى عاجزاً عن امتلاك ناصيتها: لم يعد يعرف لا استخدامها ولا التمتع بها.
الحرية "تفسخ" و"انحلال" والعبودية "تماسك" و"انضباط"!
4.
أن تكون عبداً يعني أن تفكر كعبد!
لا تعني العبودية الخضوع الجسدي لقوة الآخر – أياً كان هذا الآخر. فالتاريخ القديم والحديث قدَّم لنا الكثير من الناس الذين قضوا شطراً كبيراً من أعمارهم في غياهب السجون وتحت أقسى أنواع المعاملة لكنهم ظلوا أحراراً – بل أكثر تحرراً حتى من سُجَّانهم – ونلسون مانديلا واحداً منهم.
إذ أنْ تكون عبداً هو أنْ تفكر كعبد؛
وأنْ تفكر كعبد هو أن تبرر عبوديتك وتصنع لها الأعذار مبرهناً بنفسك على أحقية سيدك في سلطته عليك؛
أنْ تكون عبداً يعني أن تُفَضِّلَ الأمن البليد والطمأنينة الكسولة على بهجة الحرية؛
أنْ تكون عبداً يعني أن تتخلى عن كل أشكال الطموح ولا تحتفظاً إلا بطموح واحد فقير منحطٍّ: الحصول على الرزق!
أنْ تكون عبداً يعني أن تَعْزُو وجودك إلى كيانٍ خرافي لا دليل على وجوده ولم تر بعينيك ولم تدرك بعقلك هذا الوجود لكنك صدَّقت ما قيل لك وتخليت بإرادتك عن أية فرصة لإعادة النظر بأن ما تعبده صنم من الأصنام لا وجود له إلا في رأسك!
4.
ولهذا فإن عبودية المسلم هي قرين الجهل ورفض المعرفة.
المعرفة تجعل الإنسان غير صالح ليكون عبداً

هذا ما تقوله لنا التجربة.
تصنع العبودية خوفاً تدعم وجودها الذاتي صانعة بدورها وهماً آخر بأنها من طبيعة الأشياء. فيستحيل الخوف إلى جهل بمصدر الخوف ذاته.
ولهذا فإنَّ من مصلحة السَّيد – أياً كان: "الحكام" الدمويين، أو "الأنبياء!" المزواجين، أو “الخلفاء" اللارشيدين، أو"الأئمة!" الخرافيين و"والكهنة المعتوهين" أن يستحيل الجهل إلى عقيدة. وما على المؤمن إلا أن يوجه نظره صوب العبودية:
"فكمال الْمَخْلُوق فِي تَحْقِيق عبوديته لله وَكلما ازْدَادَ العَبْد تَحْقِيقا للعبودية ازْدَادَ كَمَاله وعلت دَرَجَته وَمن توهم أَن الْمَخْلُوق يخرج من الْعُبُودِيَّة بِوَجْه من الْوُجُوه أَو أَن الْخُرُوج عَنْهَا أكمل فَهُوَ من أَجْهَل الْخلق بل من أضلهم"[العبودية لابن تيمية ص 75]
إذن: العبودية هي الكمال!

[جميع أشكال العبودية: الجبرية والطوعية والدينية]

للموضوع بقية ....



  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2021, 09:10 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

لقد سهوت عن ذكر المصادر وها هي كالتالي:
واجبات العبودية، عبد العظيم منصور،القاهرة 1971
العبودية، ابن تيمية، بيروت 2005، ط7



  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2021, 04:29 PM فجر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
فجر
موقوف
 

فجر will become famous soon enoughفجر will become famous soon enough
افتراضي

تحياتي أستاذنا المسعودي.
كم اكره هذه الصفة فيهم . هذه الصفة دمرت الأمة و جعلتها عصية على التقدم لأنه لما يصير الإنسان يرى في الحرية و لاسيما حرية التفكير جريمة فلا تتوقع منه سوى الانغلاق و الغباء



  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2021, 10:03 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

اقتباس:
هذه الصفة دمرت الأمة و جعلتها عصية على التقدم
من له نظرة قريبة من الإسلام (وللأسف يعجز الأوربيون عن فهمها) سيرى بصورة ساطعة:
من أجل هذه الصفة بالذات - روح العبودية يبقى البلداء في الإسلام لأنهم عاجزون عن تقدير الحرية حق قدرها.
وبسبب هذه الصفة بالذات - روح العبودية يغادر ذوي العقل اليقظ وأصحاب النزوع نحو الحرية "حظيرة" الإسلام.
هذه هي المعادلة التي سيخسر الإسلام بسببها شيئاً فشيئاً.



  رد مع اقتباس
قديم 02-13-2021, 09:44 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

1.
من سمات الثقافة الإسلامية إنها ثقافة ثرثرة. وهذا أمر جلب ويجلب لهم الوبال. فالثرثار الذي يعتقد أنه يخدم قضية الإسلام لابد وأن يقع في مصيدة ثرثرته ذاتها.
أما إذا قرر مسلم ، وكما يقول بنفسه، بأنه "يفذلك" فإنه لا محالة سيقع في مصيدة فذلكته.
2.
قرر أحدهم أن يفذلك فقال:
اقتباس:
لكن قبل ذلك أريد أن أقدم بين يدي كلامي بفذلكة عربية، العباد: جمع مفرده عبد. والعبيد: جمع مفرده عبد. العبد في اللغة العربية يطلق على المملوك، وهو ضد الحر، لكن العبد أحيانًا يجمع على عباد وأحيانًا يجمع على عبيد، الفرق بينهما في الغالب أن العبد الذي هو المملوك المشترى بالمال يجمع على عبيد، والعبد الذي هو العابد يجمع على عباد في الغالب. على هذا، كل خلق الله عبيد وليس كل خلق الله عبادًا، كل من خلق الله عبيد، لماذا؟ لأنهم مملوكون له، مقهورون له، إذا قال لأحدهم مت! مات، وإذا قال لأحدهم امرض! يمرض، لاأحد يقدر أن يقول أنا لا أموت الآن إذا أتاه الأمر من الله بأن يموت. وليس كل الناس عبادًا، فمنهم من آمن ومنهم من لم يؤمن،
رابط المادة: http://iswy.co/e18853
3.
طالما قررتَ أيها المفذلك بنفسك بأن "العبد" الذي يُجمع على "عبيد" هو المملوك المشترى بالمال.
ثم قررتَ (مفذلكاً) وقد أدت بك الفذلكة إلى الثرثرة بأن كل من خلق الله عبيد!
فالسؤال الذي عليك الإجابة عليه هو:
ممن أشترى "الله" البشر بالمال حتى يستعبدهم؟



  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ المسعودي على المشاركة المفيدة:
daverob96 (06-20-2021)
قديم 02-14-2021, 01:15 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

1.
لم يبشر محمد لقدسية سلطته الشخصية وضرورة خضوع المسلمين لهذه السلطة بل حرَّض واشترط خضوعهم لسلطة الحاكم. وفي هذا الاشتراط تبرير منطقي في غاية التماسك.
إذ أن محمد لوحده كان عاجز عن بسط سلطته بقوته الذاتية وحدها. هو بحاجة إلى من يسهم في فرض هذه السلطة عن طريق من يختارهم لهذه المهمة:
وكالعادة عن طريق شيخ المضيرة (أبي هريرة) يقول محمد:
اقتباس:
"مَنْ أطاعني فقد أطاع اللهَ ، وَمَنْ عصاني فقد عَصى الله ومَنْ يُطِعِ الأميرَ فقدْ أطاعني ، ومَنْ يعصِ الأميرَ فقد عصاني"
صحيح الجامع للألباني: ص 1044، بيروت 1988 مجلد2
ورتبة الحديث: صحيح
2.
وهكذا تحولت إطاعة الحاكم من الإيمان!
ولهذا فإن المسلم لا يعرف الثورة على الحاكم الذي من طائفته وملته.
المسلم إن ثار فإنه يثور طائفياً على الحاكم الآخر بغض النظر فيما إذا كان طاغية كان أم لا (الحق أنهم جميعاً طغاة).



  رد مع اقتباس
قديم 02-15-2021, 08:50 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

1.
من المعايير الصادقة التي تدلل على الوعي المزيف للمؤمن هو مغادرة أفواج من الناس (من جميع الأعمار إناثاً وذكوراً) "حظيرة" الإسلام العفنة حالما تتوفر لهم الفرصة إدراك حقيقة الإسلام والتدين على حد سواء.
2.
هذا هو الدليل على سخف دين الفطرة وعلى أن تدين الفرد المسلم لا يتعدى كونه ولد في عائلة مسلمة ولا علاقة للأمر بالإيمان.
3.
وإن ثقافة التوحش الإسلامية هي ثقافة الحثالة الذين سقطوا من حركة الحياة وفشلوا في وجودهم وقدرتهم على أن يتحولوا إلى ذوات - شخصيات اعتبارية. ولهذا فإنهم يبحثون عن ملاذ ما يعيد إلى أنفسهم التوازن والشعور بأنهم جزء من قطيع. ولا أفضل من شعور العبودية:
وهكذا تزول المحنة. ولم تعد تعنيهم روح العبودية . إذ يتطابق فشلهم في الحياة مع فشلهم الداخلي فتستحيل العبودية الجبرية إلى عبودية طوعية وينتهي القلق بسبب غياب القيمة.
وهذا هو مصدر السعادة والوهم والعنجهية: لا أحد يمكن أن يتغلب على قيمة الصِّفْر!



  رد مع اقتباس
قديم 04-28-2021, 11:38 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

سؤال أوجهه إلى القراء الذين لم يودعوا عقولهم وقرروا الاحتفاظ بها:
هل قرأ أحدكم لمسلم موضوعاً يتحدث فيه عن الحرية؟



  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ المسعودي على المشاركة المفيدة:
daverob96 (08-01-2021)
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الإسلام، عبودية، خضوع، ذل، مهانة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع