شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > حول المادّة و الطبيعة ✾

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 10-28-2021, 12:18 PM فؤاد صباغ غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
فؤاد صباغ
عضو برونزي
الصورة الرمزية فؤاد صباغ
 

فؤاد صباغ is on a distinguished road
افتراضي المادة وكينونة الوجود

من خلال نظرة عامة الى الوجود نرى ان كل شيء مادي الارض المياه الغيوم ....الخ حتى الذرة وتفاصيلها كلها مادة وكذلك الاشجار والازهار ....الخ وفي نفس الوقت نرى الاسماك الحيوانات بانواعها والانسان بانهم مادة حية بالاضافة الى الوعي المتمركز في الكتة الدماغية للانسان وبقية الحيوانات .....
الوجود بحد ذاته ازلي ابدي غير مخلوق وهذا الكلام هو صلب العقيدة الالحادية او الفلسفة المادية ولتثبيت هذا الكلام فهو على الشكل التالي
1- المادة لا تفنى ولا تخلق ....مثلا لناخذ معدن ما حديد نحاس ونضعه في قارورة مخبرية تتحمل درجة عالية ونعطي الحرارة وعند درجة 100 يتحول المعدن الصلب الى سائل ومن ثم الى غاز وعندما نرسل درجة برودة عالية 100 تحت الصفر فالغاز سيتحول الى سائل ومن ثم الى صلب ....فاذا كانت المادة لا تفنى فلا يمكن ان تاتي من العدم ,وبالتالي لا تخلق حتما..
2- الزمان والمكان ازليان فعندما نقول عن حادثة ما او انفجار بركان فنحدد الزمان والمكان لكن الاله او الله اين هو اين وجوده .......في كل مكان ..... او غير مرئي جواب غير منطقي ؟؟؟؟؟
3- اللابداية واللانهاية للوجود وللزمان كالارقام العددية 1-2-100-1000 وكذلك -1,-10,-100,-1000 اي اللابداية واللانهاية اذا المادة والوجود ازليان ابديان غير مخلوقان
يقول المؤمنون ان الكون المادي لم يكن موجودا والله او الروح المطلقة موجودة منذ الازل وقرر خلق الكون وخلقه في 6 ايام او مليون سنة ......الخ بشكل فجاءي اوبالتطور ...
السؤال هو عندما قرر الله الخلق اذا يوجد زمان ومكان معينيين .......قبل وبعد وهذا يثبت على ان نظرية الخلق غير منطقية لان الزمان والمكان مرافق لوجود الله اي الله لم يكن وحيدا في الكون بل المادة موجودة ايضا
ان الفلسفة المثالية او نظرية الخلق تحمل بذرة عقلانية الى الكون والعالم لكنها تبقى فلسفة كاذبة



:: توقيعي ::: فؤاد صباغ
(F.S)
  رد مع اقتباس
قديم 10-29-2021, 07:02 AM رمضان مطاوع غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
رمضان مطاوع
عضو ذهبي
الصورة الرمزية رمضان مطاوع
 

رمضان مطاوع will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد صباغ مشاهدة المشاركة
من خلال نظرة عامة الى الوجود نرى ان كل شيء مادي الارض المياه الغيوم ....الخ حتى الذرة وتفاصيلها كلها مادة وكذلك الاشجار والازهار ....الخ وفي نفس الوقت نرى الاسماك الحيوانات بانواعها والانسان بانهم مادة حية بالاضافة الى الوعي المتمركز في الكتة الدماغية للانسان وبقية الحيوانات .....
الوجود بحد ذاته ازلي ابدي غير مخلوق وهذا الكلام هو صلب العقيدة الالحادية او الفلسفة المادية ولتثبيت هذا الكلام فهو على الشكل التالي
1- المادة لا تفنى ولا تخلق ....مثلا لناخذ معدن ما حديد نحاس ونضعه في قارورة مخبرية تتحمل درجة عالية ونعطي الحرارة وعند درجة 100 يتحول المعدن الصلب الى سائل ومن ثم الى غاز وعندما نرسل درجة برودة عالية 100 تحت الصفر فالغاز سيتحول الى سائل ومن ثم الى صلب ....فاذا كانت المادة لا تفنى فلا يمكن ان تاتي من العدم ,وبالتالي لا تخلق حتما..
2- الزمان والمكان ازليان فعندما نقول عن حادثة ما او انفجار بركان فنحدد الزمان والمكان لكن الاله او الله اين هو اين وجوده .......في كل مكان ..... او غير مرئي جواب غير منطقي ؟؟؟؟؟
3- اللابداية واللانهاية للوجود وللزمان كالارقام العددية 1-2-100-1000 وكذلك -1,-10,-100,-1000 اي اللابداية واللانهاية اذا المادة والوجود ازليان ابديان غير مخلوقان
يقول المؤمنون ان الكون المادي لم يكن موجودا والله او الروح المطلقة موجودة منذ الازل وقرر خلق الكون وخلقه في 6 ايام او مليون سنة ......الخ بشكل فجاءي اوبالتطور ...
السؤال هو عندما قرر الله الخلق اذا يوجد زمان ومكان معينيين .......قبل وبعد وهذا يثبت على ان نظرية الخلق غير منطقية لان الزمان والمكان مرافق لوجود الله اي الله لم يكن وحيدا في الكون بل المادة موجودة ايضا
ان الفلسفة المثالية او نظرية الخلق تحمل بذرة عقلانية الى الكون والعالم لكنها تبقى فلسفة كاذبة
هذه هي مشكلة الملاحدة !
قانون بقاء الطاقة .. عندما نقول ( الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم ) ما معنى هذا الكلام؟
إن نسبية وجود البشر المحدود مقارنة بنسبية وجود الطاقة المحدودة تعتبر صفر على الشمال يعني لا شيء! , زمكان وجود الإنسان لا شيء بالنسبة لزمكان وجود الطاقة , لأن زمكانه محدود مقارنة بزمكان الطاقة , وعليه فإن نشأة الطاقة ( بصرف النظر عن صورها المختلفة ) أو فناءها لا يستطيع الإنسان مهما وصل به العلم تحديد كيفية وماهية نشأتها أو فناءها , لكنها في الأول وفي الأخر هي شيء عبارة عن طاقة أتت إلى الوجود وستنتهي إلى العدم كما كانت عدماً قبل نشأتها , نشأتها في حد ذاته هو فعل ولابد من فاعل أنشأها أو أوجدها في العدم النسبي المحض لأن العدم النسبي المحض هو أصلاً لا شيء كي ينبثق منه الشيء!! , وبالتالي طالما العدم النسبي المحض ( أي العدم الخالص قبل نشأة أي شيء فيه ) هو لا شيء أصلاً , فكيف باللاشيء ينبثق منه الشيء؟؟!!!!!!!

والخلاصة : معنى ان الطاقة لا تستحدث من العدم : أي أنها لا تنبثق من العدم إنما هي خُلقت خلقاً في العدم النسبي المحض بكن فيكون بفعل فاعل



:: توقيعي :::
رسالتي في الحياة
الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
( جرأة في الحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - احترام للرأي الآخر )
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع