|  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: تقرير مؤتمر الملحدين في لوس آنجلس كما أرسله الزميل ألفارابيوس « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: تقرير مؤتمر الملحدين في لوس آنجلس كما أرسله الزميل ألفارابيوس  (شوهد 3568 مرات)
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« في: 21/10/2009, 12:31:40 »

تقرير عن مؤتمر الملحدين المقام في لوس أنجلوس 2009

أرسله الزميل ممثل المنتدى في المؤتمر alpharaius

لقد كان هنالك أكثر من700 مشاركٍ في المؤتمر, وأعتقد أنني سمعت أن المؤتمر قد حوا 450 مشاركا العام الماضي.

تم تقسيم الحديث في المؤتمر إلى مسارات والتي كانت تقسيماتٍ فظة أكثر من كونها نظام مساراتٍ يُمكن أن يُتّبع, وقد كانت تلك المسارات تدور حول العلم والدعم والتراث والتطوير

الجمعة

 تقدم پي زي مايرز بحديث ممتع حول "التصميم في مقابل الصدفة" بدأه بسخرية من تقديمٍ تقليدي لآراء الخلقيين أصحاب التصميم الذكي, وطرح رأيه القائل بأن طروحات التصميم الذكي هي في أساسها مجازٌ موسّع للتصميم مصاحب بسوء تمثيلٍ للعلم. لقد وضح كيف أن التصميم الذكي يدعي بأن داروين قد اعتقد بأن الخلايا هي كرات من السايتوبلازم هو ادعاء كاذب, وقدم دليلا على أن الصفات المختلفة التي يُعتقد بأنها مميزةٌ للحياة متعددة الخلايا قد اكتُشِفَ بأنها موجودة في  choanoflagellate protests . ثم أنهى حديثه بالمشاركة بزوج من الكلمات المفيدة, "كِپل kipple (مأخوذة عن كتاب فيليب كَي دكس المعنون "هل يحلم البشر الآليون بخرافٍ إلكترونية, والكلمة تعني أغراض متراكمة ليست بذات فائدة) و "گرانفالون granfalloon " وقد اقتبس العبارة عن بكونُن في كتاب ڤونگوت "إن كنت ترغب في دراسة گرانفالون, أزل جلد لعبةٍ قابلة للنفخ." أليس الملحد مثالا جيدا للگرانفالون إن كان كل ما نشترك فيه هو انعدام الإيمان بالله؟ (لقد انتهى بهذا الأمر أن كان ذا علاقة بحديث برايان پَررا في نهاية المؤتمر.)

بعد جلسة كوكتيل وتعارف, أعلنت شاشة كبيرة في القاعة عن "وقت ممتع مع بل ماهر," الذي قدم ضيوفه وهم كل من: جانيس گاروفالو, النائب مارسي كاپتور, وتوماس فريدمان, ثم تبعهم رتشارد داوكنز. بيّن ماهر النقد الفطين والنابع عن نظرة ثاقبة للدين الذي أوصله لأن يفوز بجائزة داوكنز, بالرغم من أنه قدم بعض التعليقات أيضا عن المسببات البيئية للسرطان والتي رفعت من مستوى الجدل حول تسلمه جائزة تحمل كلمة "علم" في عنوانها عندما يكون له آراء علمية مكذوبة حول أمور كالطب ( كما طرح أوراك بقوة في سلسلة من المواضيع, رقم 1 و2و 3و 4 في مدونته " وقاحة محترِمة"Respectful Insolence).  تبع ذلك إمتاعنا من قبل السيد معبود Mr Deity بشكل عروض حية وتسجيلات فديوية أيضا, بمرافقة قراءة لشيء من التاريخ الشخصي من قبل برايان كيث دالتون. ثم أن بل ماهر وريتشارد داوكنز دخلا الغرفة. ألقى داوكنز إضاءات على فلم ماهر المعنون "Religulous" الذي اعتبره سببا للحصول على الجائزة, وقبل ماهر الجائزة, ملاحظا (عن إصابة) أن مختصر داوكنز كان أفضل من الفلم نفسه, تبع ذلك قراءته المعتادة لكتاب "الحياة التي تسوقها السببية" لرك وارن, والذي بإمكانك أن تجده على اليوتيوب. ماهر كان الشهير الأقل تمكينا للوصول إليه في المؤتمر, فحتى من كانوا يجلسون على طاولة الشخصيات المهمة جدا لم يتمكنوا من أن يسألوه أي سؤال, كما ذكر پي كَي مايرز.

السبت

ألقى إد بُكنر حديثا حول كيف أن منظمات الملحدين والمفكرين الأحرار تتعلم كيفية التعاون فيما بينها.

    ألقى لورنس كراوس حديثا حول " مستقبلنا التعيس" أو "الحياة, الكون ولا شيء: مستقبل الحياة والعلم في كون متوسع,." طرح فيه نظرته بأن الدليل الأفضل يُظهر أننا في كونٍ مسطح بدلا من أن يكون مفتوحا أو مغلقا, بما معناه أن كل شيء سوف يتوسع إلى حدٍ معين . لقد قام بعرض تاريخ لهيئة الكون نابع من اكتشاف توسع المادة المُعتمة, وأشار إلى أننا محظوظون لعيشنا في زمان تتساوى فيها كثافة طاقة المادة المعتمة مع كثافة طاقة المادة العادية في الكون تقريبا. بما معناه أننا محظوظون لعيشنا في زمان يكون فيه لدينا دليلٌ على التوسع كما افترضه هابل وعلى نظرية الانفجار العظيم. إن الحضارات الذكية في المستقبل البعيد سوف لن تتمكن من أن ترى مجرات غير مجراتها, أو أي دليل على الانفجار العظيم, وستستنتج أنها موجودة في كونٍ ثابت وأزلي معتمدة على أفضل دليل يوجد لديها. مثل هؤلاء الناس سيكونون"وحيدين وجهلة, إلا أنهم سيكونون سائدين." من طراز من قال كراوس أننا معتادون عليهم هنا في الولايات المتحدة. سيكون لديهم صورة لا يُمكن إصلاحها عن الكون بسبب عميانهم المعرفي نتيجة لحالة الكون الذي يحيط بهم. ( ما هو العمى المشابه الذي نعاني منه نحن بسبب موقعنا الحالي في الكون وإمكانياتنا بالقيام بملاحظات؟)

     ألقت كارولين پوركو حديثا بدا باحتفاء بخطوات غاليليو نحو الأسلوب العلمي, والتي قالت بأن من غير الممكن تطبيقها على الله لأنه لا يمكن وجود تجربة بالإمكان وضح الله تحتها. (إن هذا الأمر يصدمني باعتباره خطأ من نواح عديدة, بما أن الادعاءات حول الله عادة ما يكون لها نتائج تجريبية, من الممكن صناعة طروحات فلسفية تستقي من معلومات علمية, كذلك فإن تصويرها للعلم بدا كما لو أنه مستندٌ إلى فلسفة مبسطة جدا له تتزعمها هي.) لقد طرحت فكرتها القائلة بان "من الصعب جدا إثبات شيء سالب" (كما لو أن "الإثبات" هو ما يهتم به العلم-ولكنها على الأقل لم ترتكب خطأ القول بأن ذلك من المستحيل). لقد ادعت بأن العلم والدين " مختلفان بشكل كامل" وأنهما ليسا متساويين فحسب (وهذا صحيح بالتأكيد) ولكنهما "لا يتقاطعان"-يبدو ان تدعو لنظرة من قبيل تلك التي لستيفن جَي گلد وحول "الطبقة الملكية(؟) غير المتقاطعة," والتي تدحضها حقيقة أن الأديان لا تقدم ادعاءات تجريبية. لقد اشتكت من كيفية عرض هوليوود للعلماء بصورة سلبية ولامتهم على إحجام الشباب عن الدخول إلى ساحة العلوم الطبيعية, بالرغم من أنها لم تقدم دليلا كافيا لدعم ذلك الشيء ( مع أنها أشارت إلى إحصائية للأفلام المتعلقة بالعلوم بين عامي 1920 و1994 قام بها باحثان استنتجت أن تصوير العلماء كان سلبيا بشكل طاغ). أعتقد أن من غير المحتمل أن تصويرات كهذه تقدم تأثيرا سلبيا على الإطلاق, لأن استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة وفي بلدان أخرى حول أي من المهن تُعتبر الأكثر مصدرا للثقة, قد وضعت الأطباء والمعلمين والعلماء في مرتبة عالية بالمقارنة مع معظم المهن الأخرى. إن رجال الأعمال ضحايا للتصوير السلبي لهوليوود, وهم أقل إثارة للثقة أيضا, إلا أن هذا لا يعني بأن خريجين أقل يُقدمون على اختيار علوم التجارة. إنني أشك  أن التفسير الأفضل  لأي انحدار في مستوى التقديم لدراسة العلوم (إن كان هذا يحدث حقيقة) بالإمكان إيجاده في التدريس الابتدائي والإعدادي, بالإضافة إلى حقيقة أن الناس يجدون أن العلوم والرياضيات صعبة. لقد ختمت حديثها بسلسلة من الصور المدهشة لزحل وقمراه إنسيلادوس أرسلت عن طريق مهمة كاسيني الفضائية.

     تحدث مارتن پيرا عن الخلايا الجذعية الجنينية, وعن العلم والسياسة, طارحا رأيه القائل أن هذا الأمر سيحدث ثورة في الطب من خلال السماح بترميم الخلايا المفقودة من خلال نقل الأنسجة بالإضافة إلى تطور طرق بحثية جديدة باستخدام الخلايا الجذعية. لقد أشار إلى التحديات المختلفة أمام "الطب تجديد الأنسجة," والتي تتضمن الرفض, وتكوّن الأورام السرطانية, وتطور الخلايا الجذعية المزروعة إلى نفس الحالات المرضية التي كان المنوي معالجتها, إلا أنه لاحظ أن هذه الأمور تمثّل فرصا جديدة للتعلم أيضا. من جهة السياسة العامة, طرح رأيه القائل بأن العلماء بحاجة للاختلاط مع العامة بشكل أكبر,  رأي العامة يلعب دورا مهما في النقاشات السياسية, والتنظيم التشريعي المعتنى به والناتج عن تدبّر  يعتبر أفضل من "التنظيم التشريعي الذي يخرج قبل أوانه لمعالجة مسألة ما"

     قدم جيري كوين مختصرا لكتابه  المعنون "لم التطور حقٌ" . لقد عرف خمسة مكونات لنظرية التطور وأشار إلى توقعات الموضوع, والنظرات الثانية فيه, والأدلة التي تسند كلا منها استنادا إلى مبادئ علمية مختلفة. لقد ختم نقاشه مبتدءا بالمخطط الشهير الذي يبين معدل القبول بنظرية التطور في كل دولة (عن دراسة شارك بإعدادها يوجين سكوت) ثم انتهى باقتراح حول السبب الذي أدى إلى ثبات هذا النمط  من القبول في الآخِر (ملتمسا دليل گريگ پاول الذي يؤكد أن الإيمان بالله متعلقٌ بالخلل الاجتماعي). لقد استنتج بأن الطريقة الصحيحة لزيادة فعالية تدريس التطور هو بناء مجتمع أفضل وأكثر عدالة. أنني شاكٌ في الأمر- أعتقد بأن من الممكن أن يكون هنالك أسباب أخرى خلف هذا الترابط , وأن قوة الإيمان الديني في الولايات المتحدة قد يكون نتيجة لمنافسة دينية ناتجة عن فقدان دين رسمي للدولة.

     ألقى دانييل دانيت ما بدا لي أكثر الأحاديث إثارة للاهتمام في المؤتمر, وكان عنوانه: "تطور الارتباك." كانت مقدمته المنطقية هي أن بإمكانك تستنبط طريقة عمل الأشياء بشكل معاكس من خلال محاولتك كسرها, ولكي تستنبط طريقة عمل الدين بشكل معاكس عليك أن تبحث عن "تجارب الطبيعة" بنفس الطريقة التي يستبط بها علماء الأعصاب طريقة عمل الدماغ بالعكس من خلال البحث عن حالات لأناس مصابين بأمراض أو إصابات دماغية معينة أصيبوا بها نتيجة للحوادث, ويقارنونها بأدمغة غير مصابة. في حالة الدين, تكون الحالة المَرَضية التي اختار دراستها هي حالة الواعضين الدينيين الملحدين. ليس الواعظون الأسبقين الملحدين, بل ألئك الذين لا يزالون على كرسي الوعظ متسترين, إلا نهم لا يؤمنون بالله . بالعمل مع لندا لاسكالا, قام  دانيت بإيجاد ست حالات لمثل هؤلاء الواعظين (والذين هم أنفسهم يعتقدون بأن من أمثالهم كثيرون), كانت أعمارهم بين 37 و72, واحدة منهم أنثى والآخرون من الذكور, ثلاثة منهم ضمن جماعات دينية متحررة, وثلاثة ضمن جماعاتٍ متمسكة بحرفية الكتاب المقدس وأصولية. لقد سقط هؤلاء الأشخاص في ما أسماه "فخا ليس شديد النعومة" فهم معتمدون ماديا على مهنهم, وقد فقدوا فرصهم للتدرب على مهنٍ أخرى, ويجدون أن من "الصعب" القول لبقية العالم أنني قد أضعت الأربعين عاما الأخيرة من عمري هباءا, بينما ربما لن يفعل اثنان منهم ذلك مطلقا لأنهم يشعرون بأنهم سيسببون أذى أقل من خلال العيش في كذبة عن ما سيسببونه إن هم نفضوا عن أنفسهم الأكاذيب.

     يقارن دانيت هؤلاء القسس الملحدين المتسترين بالمثليين جنسيا في الخمسينيات, فهم إما لا يملكون حسا اجتماعيا مثليا أو أنهم خائفون من تجربته. إنهم يلجؤون عادة إلى العادة القديمة فيتحدثون بكلام من نوع: "إن لدي عمّا يعتقد ب "س" من الأمور, فما رأيك بذلك؟" مع زملائهم محاولين التعرف على ملحدين محتملين آخرين من خلال التعبير عن شكوكهم بأسلوبٍ مغشى بحجاب رقيق من الإنكار العقلاني.

     لقد تتبع كل منهم جذور مشاكله إلى الحلقات الدراسية, وذلك لأن أساتذة الكتاب المقدس كانوا يميلون إلى قول الصدق بشأن الدليل, ولم يكن الدليل في صالح الكتاب المقدس. ولكنهم كانوا يقومون بذلك من خلال تلاعب لاهوتي يُعتبَر محاولة استخدام طرقٍ نبيهةٍ في التحدثِ لغرضِ الانزلاقِ فوقَ المعضلاتِ وتوفيرِ أجوبةٍ ليست كاذبة بشكلٍ صريحٍ  للخوارنة حول سؤال: "ما الذي بإمكاني أن أقوله لأعضاء الأبرشية؟" مما يُبعِد الشكوك بدون إثارة الفضول, والظهور بمظهر العاجز. لقد قدم دانيت مفهوم ال"العُمقية"deepity – قضايا منطقية  تبدو كما لو أنها عميقة وذلك لأنها في الحقيقة معتلة المنطق,  لديها معنى صحيح بمقدار تافه ومعنى آخر خاطئ ولكنه قد يهز الدنيا إن كان صحيحا. عمقيةٌ مشابهةٌ هي أن "الحب مجرد كلمة." إن هذا صحيح بإحدى القراءات ف"الحب" مجرد كلمة. إلا أن هذا خاطئ بقراءة أخرى-  فهو يقول أنه" مهما كان الحب فهو ليس كلمة" ويلاحظ "ليس بإمكانك أن تجد الحب في أي قاموس-إن هذه عمقية بحد ذاتها." إن هذا خطا منطقي أولي, أي الفشل في تمييز استخدام الكلمة (في الحالة الأخيرة) عن ذِكر الكلمة (في الحالة السابقة). إن أنّك اقتبستَ كلمة لتتكلم عن الكلمة نفسها, فإن هذا ليس ذكرا لها, إن استخدمتَ الكلمة لتنقل معناها, لغرض الإشارة إلى أشياء توصفُ بهذه الكلمةِ, فإن هذا استخدامٌ لها.  إن هذا خطأ شائع نجده في تقارير طلبة الفلسفة غير المتخرجين, وهو شائع لدرجة أن العديد من واضعي الدرجات يعرفون باسم "خ أ ذ" أي "خطأ الاستخدام في مقابل الذكر."

     يقدم دانيت أمثلة عن مثل هذه الأخطاء في عبارات قالتها كارين أرمسترونگ, من ضمنها عنوان كتابها, تاريخ لله. إنه ليس تاريخا لله, إنه تاريخٌ لمفهوم الله. شيء مشابه نجده في كتاب روبرت رايت الحديث "تطور الله." ثم أنه يقدم أمثلة إضافية أخذها من المختص بعلم اجتماع الدين رودني ستارك (الذي يبدو  لي أنه يستخدم "مبدأ التناظر" كما فيعل علماء اجتماع العلم) ومن كارين أرمسترونگ, من ضمنها هذا الجواب الذي أعطته الأخيرة ردا على سؤال: "أتؤمنين بأن الله موجودٌ؟" والذي طرحه تيري گروس على ال إن پي آر. كان الجواب هو :"إن هذا سؤال خاطئ. إنه يفترض مسبقا أن الله نوع من الموجودات من الممكن أن يوجد أو ألا يوجد. إن الله ليس موجودا على الإطلاق. إن الله هو الوجود نفسه. إن الله هو الإله الذي لا إله له." لاحظ دانيت  أن "الله ليس موجودا على الإطلاق" هي عبارةٌ لاهوتية معقدة, بينما تعتبر عبارة "لا موجود على الإطلاق هو الله" هي إلحاد صرف, غلا أن هاتان العبارتان متساويتان منطقيا. إن علم اللاهوت, كما طرح دانيت, هو "كلاعب خفة يدٍ يقوم بخدعةٍ سحريةٍ وأنت ترى ورقة اللعب في كم قميصه"

     ثم أن ريتشارد داوكنز تكلّم, مختصرا الفصل الأخير من كتابه الأخير, أعظم الاستعراضات على وجه الأرض, والذي كان محتويا على أقسامٍ في فصوله متعلقة ب- ومعنونة بكلمات أتى بها من الفقرة الأخيرة من كتاب "أصل الأنواع" لداروين.  كان أحد الأقسام الأكثر جدارة بأن يرسخ في الذاكرة هو ذلك الذي يدور حول "الذاكرات الأربعة"  إن لدينا: ذاكرة النجاحات الماضية تم تشفيرها في نظامنا الحيوي وحفظها الانتقاء الطبيعي, وذاكرة الجهاز المناعي عن الأمراض التي اختبرناها خلال حياتنا, والذكريات المتراكمة في دماغنا, والذاكرة الجمعية للثقافة المُتوارثة.

الأحد

     كان أول أحاديث الصباح ذلك الذي لخيراردو روميرو من منظمة "الإلحاد من الآن فصاعدا" ateismo desde في المكسيك, عن الإلحاد في المكسيك. إن جماعته متواجدة منذ حوالي العشر سنوات. لقد بدأت أول مرة كمنتدى افتراضي على ال إم إس إن, إلا أنها هاجرت إلى موقعها الإلكتروني  ومنتداها الخاصين, وقد بدأت الآن بالهجرة إلى العالم الحقيقي بمسيرتين للملحدين. جرت أول مسيرة عالمية للملحدين في 28 من أيلول عام 2008 في مكسيكو وفي گوادالخارا في المكسيك, بالإضافة إلى إيطاليا وإسبانيا والبيرو وكولومبيا. لقد تلقت المسيرة تغطية إعلامية من قبل جريدة إكسلسيورExcelsior وهي جريدة كبرى في مكسيكو. أقيمت المسيرة الثانية في 27 أيلول من عام 2009 (قام الأسبان بالمسيرة في يوم مختلف بسبب تعارض أيام العطل), وكان هنالك مشاركة من جماعة  أرگاتيا Argatea من الأرجنتين وأتيوس من البيرو. لقد تحدث عن مشاريع ال أي دي إم لزيادة الفعاليات من أجل الدعوة إلى العلم والتفكير النقدي, وفصل الدين عن الدولة, وتوزيع الأغشية الذكرية الواقية. إن لل أ دي إم إذاعة هي ماسا كريتيكا Masa Critica بالإضافة إلى مجلة إلكترونية, هي إيدرا Hidra , تُنشر على صفحات موقعهم.

كان هنالك حديث آخر ألقاه جون پيركنز عن التأثير الاقتصادي للإسلام على العالم العربي. لقد استخدم إحصائيات من تقرير الأمم المتحدة عن التطور العربي لغرضِ الربطِ إحصائيا بين انعدام التقدم والتطور في العالم العربي وانعدام الاهتمام بالعلم وسوء معاملة النساء. وقد تحدث أيضا عن تحليلٍ عسكريٍ حديث  لرسالة محمد, وصف سنواته الأولى في المدينة بالحملة المسلحة الناجحة جدا. وأشار كذلك إلى أن عقيدة الشهادة التي تشجّع معتنقها على الموت في المعركة تُعتبر أداة قوية للغاية ومن الصعب لغاية هذا اليوم التغلب عليها بالوسائل العسكرية فحسب.

     تحدث جوناثان كرش عن "صندوق أدوات محاكم التفتيش," في سياق تاريخ محكمة التفتيش ثم في تطبيقه على الأحداث الأكثر معاصرة. كانت أبرز أداة ذكَرَها هي استخدام التعذيب كعقاب للاعتقاد الخاطئ (في مقابل الفعل الخاطئ), وتسمية التعذيب باسمٍ مختلفٍ للتستر على الغرض الحقيقي من وراء الفعلِ, وطلبُ  ذكر الأسماء (للمشتركين) كطريقة لإبداء الندم لإظهار صدق  الإقرار بالخطأ. بشكلٍ عملي. ,لقد استُخدم هذا لإنهاء التنافس وتكديس الثروات, بالإضافة إلى محاربة الهرطقة (وهي كلمة مشتقة عن كلمة يونانية معناها اختيارٌ حر). لقد وصف بداية ظهور محكمة التفتيش كأداة لاجتثاث الكاثار أو الألبجنسيين والقضاء عليهم, وكانت هرطقتهم هي عدم الإيمان بعقيدة الاستحالة الجوهرية للقربان المقدس إلى جسد المسيح ودمه وهي العقيدة حديثة الإدخال في القرن 13. لقد استنتج الكاثار أن هذه العقيدة مضادة للمعتقد المُقدّس- "إن نحن آمنا بهذا, فإن علينا أن نؤمن بأننا إن ذهبنا إلى المرحاض فإننا سنتبول دم مخلصنا ونتبرز جسده." فشلت حملة صليبية شُنت عليهم في إنهاء وجودهم, وهكذا استنبطت محكمة التفتيش لاجتثاثهم باستخدام المُخبرين, والتهديد والتعذيب المؤكد, وجمع الأسماء. استُخدمت محكمة التفتيش لاحقا للقضاء على فرسان الهيكل والاستيلاء على ثرواتهم. كان القصاص المادي أداة رئيسية من أدوات الصندوق, وهو جعل الضحايا يدفعون في مقابل ميزة أنهم يُعذبون.
 
     قدم كرش أمثلة أكثر حداثة من بينها: استخدام ال"دليل الطيفي" في محكمة السحرة في بلدة سالم, والمحاكم الصورية في روسيا الستالينية, وإجبار هتلر لليهود على ارتداء رقع تعريفية للتعريف بأنفسهم من ناحية السلالة البشرية, واعتبر كرش كل ذلك عناصر قد استُنسِخت شعوريا عن محكمة التفتيش الإسبانية. وبالرغم من أن آخر ضحية لمحكمة التفتيش قد اُعدِم في عام 1826 (خُنق بطوق معدني ووُضِع في برميل مرسوم عليه صور لهبٍ كتذكيرٍ بالأيام المجيدة التي كان الناس يُحرقون فيها مربوطين إلى الأعمدة الخشبية) وأن محكمة التفتيش انتهت بصورة رسمية في عام 1834., فإن الدائرة الوظيفية المقدّسة التي شُكّلت لإدارة محكمة التفتيش لا تزال موجودة إلى هذا اليوم باسمٍ مختلفٍ هو (تجمع  عقيدة الإيمان), والتي يرأسها البابا. لقد ذُكِّرتُ أيضا كيف ادعت كنيسة الساينتولوجي, بعد أن اتُهمت بالقيام بفعاليات إجرامية باستخدام "مكتب الحماية" الخاص به, الإصلاح بتغيير اسم الوحدة إلى "مكتب الشئون الخاصة."

لاحظ كرش أيضا أن التكتيكات في عهد مكارثي"الحرب العالمية على الإرهاب" قد استخدمت أدوات أخذتها من صندوق أدوات محاكم التفتيش. أعتقد أنه كان بإمكانه أيضا أن يُشير إلى استخدام صندوق الأدوات في الحرب على العقاقير المخدرة (بالأخص استخدام القصاص المادي المدني , و"ذِكر الأسماء").

ألقت يوجين سكوت حديثا عن التصميم الذكي, ركّز بشكلٍ رئيسي على الإستراتيجيات التي استُخدِمت في محاولة إدخال تدريسه في المدارس العامة. بينما فشلت المُقاربة المباشرة في قضية كتزملر ضد دوڤر, فإن أخر المقاربات كان باستخدام مشاريع قوانين من مثل "الحرية الأكاديمية" و"اكتشاف دليلٍ بديل" ومحاولات لتغيير المعايير التربوية للولاية. لقد تحدثت عن أحداث حديثة جرت في تكساس بخصوص محاولات لوضع تعبيرٍ من طراز "تعليم الجدل" في "وثيقة تكساس للمهارات والمعرفة التربوية," التي بدأت كمُتَطَلَّبٍ لتدريس "جوانب القوةوالضعف" في جميع المجالات, وانتهت ب"جميع نواحي الاستنتاجات العلمية." ثم أنها نظرت إلى ما بين 1900 إلى 2000 حالة حاول فيها مدرسون منفردون تدريس نظرية الخلق فتم ردعهم (رضي ويبستر, وجون پيلوزا, ورودني لاڤاك ), ولاحظت أن المشاريع قوانين"الحرية الأكاديمية"  هب بالضرورة محاولة لتشريع ما يمنع مثل هذا الروادع. لقد مررت مثل هذه المشاريع في لويزيانا, التي تسمح للمدرسين بجلب مواد إضافية لغرض نقد التطور الأحيائي, والاحتباس الحراري, والاستنساخ البشري. لقد أشارت إلى مخطط لتتابع هذه المشاريع التي صاغها أنتون مَيتس والتي تظهر كيفية نشوئها.

إن مشاريع القوانين هذه قد أنشأت في محاولة لتجنب احتمالية تحدي القوانين. إنها تتجنب أي ذكرٍ للدين لتجنب خرق بنود المؤسسة. إنها تشدد على حرية التعبير والحرية الأكاديمية. لقد صيغت عباراتها لحماية حق المدرس في تدريس البدائل. وهي مُصاغة بهيئة مشاريع قوانين متسامحة لا توجيهية, بما معناه أنها قد تجنبت المواجهة. إن من غير المحتمل أن يصدر القاضي أمرا قضائيا ضدهم استنادا إلى لغة القانون الغامضة, ولكنه قد يفعل ذلك استنادا إلى تحدي من شاكلة "كما هو مطبقٌ على" إن كانت هنالك حالة بذاتها ارتكب فيها المدرس, مُتبعا ذلك القانون, فعلا خارقا لدستور فَوُجِدَ أن والدا و تلميذا يرفعان دعوى.

     كان آخر أحاديث اليوم التي حضرتها حديث برايان پَرّا, "جميعنا سويا الآن: استراتيجيات للنمو بمجتمع المفكرين الأحرار." لقد ميز بين الهوية والمعتقدات, مشيرا إلى أن استطلاعات رأيِ پيو حول الإيمان تمت هيكلتها بالسؤال أولا عن كيفية تعريف الشخص لنفسه, ثم طرح مجموعة من الأسئلة حول الإيمان. إن 1.6% من الأمريكيين يعرفون أنفسهم بصفة ملحد, وقد يكون من المحبط مقارنة نسبة 1.6% مع 98.4% من الباقين. إلا أنك إن أضفت اللاأدريين فإنك ستحصل على نسبة  2.6% إضافية والمجموع هو 4.2%, وهي جماعة أكبر من المورمون واليهود سوية. إلا أنك إن أضفت "بلا دين" فإنك ستحصل على نسبة 12.1% إضافية وما مجموعه 16.3%, وهو مقارب لحجم المجتمع الأسود. إن أنك أضفت إجابات "لا أعرف," والمنتمين إلى ديانات لا ألوهية, فإنك ستحصل على ما مجموعه 18.5%. إن أنك نظرت إلى غير الموحدين, فإنك ستحصل على نسبة 20.1%. وإن نظرت إلى غير المسيحيين الإنجيليين فإنك تحصل على نسبة 74.3%.

      لاحظ أيضا أنك إن نظرت إلى الكيفية التي يجيب بها من يسمون أنفسهم كاثوليك سؤالَ"هل تؤمن بالله؟" فإنك تجد أن 25% منهم قالوا لا. (إلا أنك إن نظرت, بنفس الطريقة, إلى كيفية إجابة من عرف نفسه بصفة ملحد على هذا السؤال, فإنك ستجد أن 25% منهم سيقولون: نعم.(

     لقد اقترح أن نحدد جوانب إيجابية في الإلحاد ونخلق ائتلافات مستندة إلى أسس مشتركة, ثم رسم دوائر  ملتوية حول مخطط يبين جميع هذه الجماعات حسب إجاباتهم للأسئلة, لمن لا يؤمن بالله, ولمن يؤمن بكون مادي وعلة طبيعية (أعتقد أنه عنى بذلك "فقط ب", بمعنى رفضٍ لما هو فوق الطبيعي), ولمن يدعم حكومة علمانية, وأخلاقيات إنسانية, ولمن يثق بالعلم والعقلانية. لقد عرف هؤلاء بأنهم "الخمسة الكبار" لأجل خلق نظرة عالمية إلحادية. بعد ذلك, سألته عن الفرق بين "الخمسة الكبار" والعلمانية الإنسانية, فأجاب : "لا شيء." إن كان هنالك اختلاف, فإنه فقط في أن العلمانية الإنسانية قد صيغت بشكل أكثر اختصارا(وغموضا).

     لقد اختتم حديثة بالقول أن كنيسة ينقصها اللاهوت نموذجٌ ممكنٌ للنجاح. إنه فقط مجتمعٌ يخطط لفعاليات مختلفة موجهة نحو مجاميع عمرية مختلفة واهتمامات مختلفة. مجتمع لا تدور فعالياته حول الإلحاد بل باسم الإلحاد, و يبقى على احتكاكٍ مع مكوناته من خلال الوسائط الإعلامية المختلفة, ويجلب أشخاص جديدين إلى مواقع المسؤولية, ويسعى إلى"عرضٍ جماهيري للإلحاد, لا على سبيل الاحتجاج والنشاط المدني فحسب, بل لإظهار أن الملحدين موجودون وأنهم أناسٌ طيبون."

     عموما, كان المؤتمر عظيما, بالرغم من ,وجود هفوات قليلة تتضمن التباساتٍ في تعيين الغرف, وتغييرات في آخر لحظة على الأجندة, والتكنولوجيا المستخدمة. إن أكثر ما أعجبني كان المتحدثون من الدرجة الأولى حول الجوانب العلمية, فرصة التعارف الاجتماعي وخوض النقاشات مع العديد من الأشخاص الأذكياء من من لهم نفس أسلوب تفكيري, بالرغم من أنهم جزء من ال گرانفالون.

ترجمة: ابن المقفع....
-------------
كان ممثل منتدى الملحدين العرب الزميل alpharabius قد أرسل التقرير لي لغرض ترجمته إلى العربية. وقد أرسلت له الترجمة غير المنقحة. هنا أنشر الترجمة منقحة..
 
بما أن المادة مترجمة ..ارتأيت أن أعرضها في ساحة الترجمة....وهي إضافة إلى كونها مادة تقريرية إلا أنها تحتوي على الكثير من المعلومات.

يذكر أن الزميل خبرني أن كاتب التقرير صديق له.
 
لا يوجد اعضاء
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
Godzela
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 796


Faceless!


الجوائز
« رد #1 في: 30/11/2009, 23:33:56 »

شكراً للترجمة أبن المقفع  kisses  kisses
سجل

Cold was my soul. Untold was the pain I faced when you left me a rose in the rain.
So I swore to the razor that never enchained, would your dark nails of faith be pushed through my veins again
موحد بالله
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 5,221



الجوائز
« رد #2 في: 01/12/2009, 12:25:17 »

شكرا على جهودك الرائعة يا ابن المقفع العظيم  kisses kisses kisses kisses kisses kisses
سجل
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #3 في: 03/12/2009, 15:55:04 »

كودزيلا Rose
موحد بالله Rose
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
أكروپوليس
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 708


Reason, Individualism and Capitalism


الجوائز
« رد #4 في: 04/12/2009, 13:13:07 »

اقتباس
كان أول أحاديث الصباح ذلك الذي لخيراردو روميرو من منظمة "الإلحاد من الآن فصاعدا" ateismo desde في المكسيك, عن الإلحاد في المكسيك. إن جماعته متواجدة منذ حوالي العشر سنوات. لقد بدأت أول مرة كمنتدى افتراضي على ال إم إس إن, إلا أنها هاجرت إلى موقعها الإلكتروني  ومنتداها الخاصين, وقد بدأت الآن بالهجرة إلى العالم الحقيقي بمسيرتين للملحدين. جرت أول مسيرة عالمية للملحدين في 28 من أيلول عام 2008 في مكسيكو وفي گوادالخارا في المكسيك, بالإضافة إلى إيطاليا وإسبانيا والبيرو وكولومبيا. لقد تلقت المسيرة تغطية إعلامية من قبل جريدة إكسلسيورExcelsior وهي جريدة كبرى في مكسيكو. أقيمت المسيرة الثانية في 27 أيلول من عام 2009 (قام الأسبان بالمسيرة في يوم مختلف بسبب تعارض أيام العطل), وكان هنالك مشاركة من جماعة  أرگاتيا Argatea من الأرجنتين وأتيوس من البيرو.

هاته الفقرة و خصوصا الملونة بالأحمر شدتني كثيرا, جعلتني أحلم 

شكر للترجمة  tulip متابع لكل اعمالك.
سجل

*نسبة الى عدد سكانها فاسرائيل تتوفر على نسبة عالية من الصناعات العالية التقنية
*نسبة (عدد العلماء أو المهندسين لكل مواطن) الأعلى في العالم تتحقق في اسرائيل
*خمسة و ثمانون في المائة من نفايات اسرائيل الصلبة تعالج بتقنيات صديقة للبيئة
متقلب
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 895


لن أنسى معروفك ياأبا لهب=أجبرت إله محمد بسورة لك .


الجوائز
« رد #5 في: 25/12/2009, 20:12:01 »

شكراً جزيلاً لك حبيبي ... أبن المقفع ... فعلاً نحن عطشون لمثل هكذا أخبار ... دمت ودامت يمناك  Rose Rose Rose
سجل

=(( الـديـن أفـيـون الشـعـوب ... لا وبـل سـيـانيـد الشعـوب ))=

       =(( القـرآن سـيـحـرق آجـلاً كـان أم عاجـلا))=
     =(( لا يوجد مثـقـف متـدين ولا متـدين مثـقــف ))=
   =(( مـنـذ صغـري لم أكـن مـقـتـنعـاً بفـكرة الـديـن  ))=
  =(( مــتــقــلــب مــن الـخـرافــات إلـى الـحـقــائـــق ))=
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: تقرير مؤتمر الملحدين في لوس آنجلس كما أرسله الزميل ألفارابيوس « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

مواضيع مرتبطة الموضوع بدء بواسطة ردود مشاهدة آخر رسالة
مؤتمر إتحاد الملحدين العالمى « 1 2 »
ساحة الاعضاء الجدد
Alpharabius 23 2471 آخر رسالة 20/07/2009, 22:24:40
بواسطة noro
بشأن مؤتمر الملحدين - عاجل جدا جدا جاد- « 1 2 ... 6 7 »
الحوار المنوع
Adrian 99 12658 آخر رسالة 09/09/2009, 16:48:49
بواسطة Faroq

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها