|  نقد الايمان والاديان  |  الدين الاسلامي  |  موضوع: التلمود والمدراش مصدر من مصادر القصص القرآنية « قبل بعد »
صفحات: 1 [2] 3 4 5 6 7 ... 9 للأسفل طباعة
التقييم الحالي: ****
الكاتب موضوع: التلمود والمدراش مصدر من مصادر القصص القرآنية  (شوهد 24393 مرات)
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #15 في: 21/04/2007, 11:06:49 »

المصادر التي قلت عليها شفهية ..هي قصص عن الابرار من  اليهود ورؤساء التصوف اليهودي مع ايليا النبي

http://www.sacred-texts.com/jud/loj/loj408.htm

لو كتب المؤلف قصصا غير شرعية وقديمة عند اليهود في احداث غابرة لنقدوه ..مثلما  عندالمسلمين ..لا يقبل العلماء ان نستخدم اسم نبي في حكاية اسطورية...اضافة الى ان تسدل تبعك لم يقتبس الا من كتاب قديم

قصص سليمان المذكورة في الكتاب معضمهاا توحي  بقصة مماثلة في القران ...الم يكن لليهود قبل القران قصص عن سليمان

القصص التلمودية تنبض باسماء الاعلام واسماء الاماكن والتفاصيل ..ما انها مطابقة لروح اليهودية ...سليمان يذبح الخيل...يقبلها اليهود ولا يقبلها المسلمون لان الخيل ملك نافع....سليمان يستخدم الشياطين ...سليمان...يملك العالم ...ومتى كان ذلك ...في الماليخوليا ..او قصر الزجاج او بساط الريح....تنتقدني ....مع اني كما قلت لم اتي بجديد ولكن قررت ان اطرح كل الاقتباسات لا بعضها....وتنتقد موسوعة علمية رصينة مثل الموسوعة البريطانية التي اعلنت رايها في ان هذه القصص مصدرها القران ولا تنتقد مثل هذه القصص السخيفة

لا يوجد اي تعصب اعمى ...الموسوعة البريطانية هي التي قررت ان تقول ان القصص مقتبسة وانا بحثت خلف هذا

 وهل ستراهن يعني ان يوما ما لن يأتي وتقرأ فيه هذه القصص في التلمود....لم تصدق ان ترى هذه الكلمة(مصادر اخرى) حتى تشبثت بها...لقد عرف هذه القصص كعب الاحبار ووهب بن منبه وغيرهم ورووها بتصرف لتلائم الاسلام.....لم يقل احد من اليهود ..يا محمد قصصك لم نسمع بها ....

اذا كان التلمود  لا نمتلك منه مخطوطة تعود الى عصر كتابته ...فنستطيع الاستدلال على زمن الكتابة من خلال الاسلوب الكتابي ...الاحداث التاريخية التي يذكرها ..الشخصياتالتي يذكرها ...لم يذكر الاسلام ولا محمد في التلمود لا بخير ولا بشر.....هذا دليل على قدمه..واليهود والنقاد والمؤرخون الغربيون اعلم بمتى كتب التلمود

وليت شعري ما هي اقدم مخطوطة للقران ...راجع المواضيع القديمة في نقد الاسلام لترى تاريخ مخطوطة سمرقند الشهيرة

انت قرات كتاب المصادر لتسدل هذا من دون ان يكون لك اي خلفية على الادب الديني اليهودي...لا ادري ما علاقة استير بسليمان ...ولا يوجد اي سفر يعتبره اليهود شرعيا ولا يعتبره المسيحيون شرعيا .....اطلاقا....الا ان بعض اجزاء سفر استير لا توجد الا في النسخة الكاثوليكية من الكتاب المقدس

الهاجادا مئة مرة قلت ليست كتابا واحدا بل مجموع القصص السطورية المنثورة في التلمود ...يعني هاجادوت مش هاجادا واحدة ...وايضا نستطيع ان نعرف قدمها من خلال الاسلوب والجوانب التاريخي المروية فيها....ولعل الهجادا الذي دكرته هو احد المؤلفات المشابهة لكتاب جنزبرك لان من المعروف ان بعض علماء اليهود الفوا كتبا مشابهه من جمع قصص هاجادا من التلمود مثل ابن ميمون الاندلسي مثلا لاغراض وعضية 

وأخيرا اتركك مع هذه المعلومات عن قدم التلمود والهجادا

متى  فرغت كتابة القصص التلمودية ...قبل ام بعد محمد

استكمل التلمود ..وهوعبارة عن التراث الفقهي اليهودي في النصف الاول من الالفية الاولى  في القرن السادس بضمنه الغمارا.......ان لم يكن الخامس...انظر ما كتب في الرابط...تحت موضوع التلمود لالبابلي
 
The work begun by Ashi was completed by Rabina. According to ancient traditions, Rabina was the final Amoraic expounder. Rabina’s death in 499 CE marked the completion of the redaction of the Talmud.

اي ان الشارح رابينا مات عام 499 و موته اعلن اكتمال صياغة التلمود

....مع ان بعض الاجزاء من الغمارا لم يكتمل بشكله الحالي حتى سنة 700ميلادية...هذا اقصى حد......وأليكم الرابط على الويكيبيديا

The question as to when the Gemara was finally put into its present form is not settled among modern scholars. Some of the text did not reach its final form until around 700. Traditionally

http://en.wikipedia.org/wiki/Talmud

...التلمود على حد علمي لا يحتوي على اي اشارة لضهور محمد او اي فتوى بخصوص التعامل مع المسلمين ....أيضا أقرأ الرابط تحت عنوان الهجوم على التلمود...حيث تجد أن التلمود تطرق فقط الى المسيحية ونقدها

السؤال هو ....هل ان القصص التلمودية هذه قد كتبت في هذه الفترة المتأخرة ....أم في عصر مبكر
ياااااااااااااااااااااا أعزائي أن قصص الهاجادا....او الاساطير اليهودية الموجودة في التلمود......وهذا هو  الشيء المهم...هي جزء من المدراش ....أي أنها توجد في المشناه .........الذي فرغ منه في القرن الثاني ...وليس في الغمارا ...الذي هو تعليق على المشناه وهي اساس التلمود..متى انتهت الغمارا مسألة غير مهمة........هذه اهم نقطةهذه النقطة تجيب عنها الويكيبيديا

فأن بحثتم تحت عنوان الهاجادا في الويكيبيديا...يعني القصص التلمودية...وتحت موضوع استكمال الخاجادا ...نقرأ......

Compiling of the Haggada
According to Jewish tradition the Haggadah was compiled during the Mishnaic and Talmudic periods, but the exact time is not known.

The Haggadah could not have been written earlier than the time of Rabbi Yehudah bar Elaay (around 170 CE) who is the latest tanna to be quoted in the Haggadah. According to most Talmudic commentaries Rav and Shmuel argued on the compilation of the Haggadah,[1] and hence it was not completed by that time.

However the Malbim,[2] along with a minority of commentators believed that Rav and Shmuel were not arguing on its compilation but its interpretation and hence was completed by then. According to this explanation the Haggadah was written during the lifetime of Rav Yehudah haNasi,[3] the compiler of the Mishna. The Malbim theorizes that the Haggadah was written by Rav Yehudah haNasi himself.

Nevertheless all commentators agree that it was completed by the time of Rav Nachman (mentioned in Pesachim 116a). There is a dispute however which Rav Nachman the Talmud was referring to. According to some commentators this was Rav Nachman bar Yaakov[4] (around 280 CE) while others maintain this was Rav Nachman bar Yitzchak (360 CE).[5]

الرابط    http://en.wikipedia.org/wiki/Haggada

يعني ..انه اخير قصة من قصص التلمود كتبت لا ابعد من 360ميلادية ..ومن المرجح قبلها.....قضي الامر الذي فيه تستفتيان

التلمود ذكر القصص القرانية بالتفاصيل ..من تعتقدون الاصل؟ التفاصيل ..ام القول المقتضب ..جاء في القران .لسليمان الريح...ماذا يعني هذا ...وكيف فسره اليهود المعتنقون للاسلام بأنه بساط الريح مثلا....الاية القصيرة المقتضبة ...يفسرها شخص مثل كعب الاحبار تفصيلا...مثل (والقينا على كرسيه جسدا)...فسرهاا القصاصون بتصرف ..وتجد قصة مناضرة للقصة التلمودية في الاسرائيليات الاسلامية ..راجع مثلا..بدائع الزهور ...للمؤرخ ابن اياس
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
Abu Al-Alaa
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,509



الجوائز
« رد #16 في: 21/04/2007, 11:26:16 »

الزميل ابن المقفع

الموضوع واضح و صريح و لا يحتاج لاثبات...محمد اقتبس من التلمود...و لو أن معاصريه من اليهود لم يكونوا على دراية تامة بقصصه عن أنبياء العهد القديم.....لفضحوه. و ذلك دليل دامغ على شيوع تلك القصص في عهد محمد.
سجل

يا اللي بتبحث عن إله تعبده............. بحث الغريق عن أي شئ ينجده
الله جميل وعليم و رحمن رحيم......... احمل  صفاته و إنت راح توجده
الجن
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 149



الجوائز
« رد #17 في: 21/04/2007, 12:51:18 »

يحضرنى دائما سؤال عن الية اتصال ابراهيم بفرعون مصر وهذه البساطة فى مقابلة هذا الفرعون  وهوأعلى سلطة فى العالم القديم انذاك فضلا عن كونه اله.. اما ابراهيم فلم يكن الا مهاجرا لمصر شأنه شأن المئات الذين يحاولون الدخول لمصر وقتذاك لمجاعات وصعوبات معيشية دفعتهم للهجرة ومحاولة الدخول لمصر ...فما هى تلك المؤهلات الجبارة التى التى جعلت فرعون مصر ان يقابله او ان ابواب قصر الفرعون كانت مفتوحة على البحرى او ان الفرعون كان جالسا امام القصر بياكل درة مشوى وانبهر بزوجة ابراهيم المسنة وكأن مفيش نسوان فى مصر..عجبى
سجل

لبست ثوب العيش لم أستشر.....وحرت فيه بين شتى الفكر
وسوف أنضو الثوب عني ولم...أدرك لماذا جئت أين المقر
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #18 في: 22/04/2007, 09:03:28 »

يحضرنى دائما سؤال عن الية اتصال ابراهيم بفرعون مصر وهذه البساطة فى مقابلة هذا الفرعون  وهوأعلى سلطة فى العالم القديم انذاك فضلا عن كونه اله.. اما ابراهيم فلم يكن الا مهاجرا لمصر شأنه شأن المئات الذين يحاولون الدخول لمصر وقتذاك لمجاعات وصعوبات معيشية دفعتهم للهجرة ومحاولة الدخول لمصر ...فما هى تلك المؤهلات الجبارة التى التى جعلت فرعون مصر ان يقابله او ان ابواب قصر الفرعون كانت مفتوحة على البحرى او ان الفرعون كان جالسا امام القصر بياكل درة مشوى وانبهر بزوجة ابراهيم المسنة وكأن مفيش نسوان فى مصر..عجبى

احداث ابراهيم في مصرلم يتطرق لهل القران ...ولكنها واردة في التوراة......ولكن الرواة مثل السدي كانوا يقصونها على المسلمين في المساجد ..الا انها تعتبر من الاسرائيليات....أنظر بدائع الزهور في وقائع الدهور..لابن اياس
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
رباني
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

رسائل: 3


الجوائز
« رد #19 في: 22/04/2007, 23:18:51 »

عزيزي بن المقفع : تحية طيبة

أخبرتك من قبل عزيزي أن التلمود كغيره من التراث الشفهي للشعوب تغير في محتواه بمرور الزمن ومن الجرأة أن يجزم انسان بأن الصورة الحالية المكتوبة منه تتطابق مع أصوله الأولى .
هذا هو ديدن كل التقاليد الشفوية فهي أشبه بالفلكلور الشعبي القصصي , يضاف إليها ويحذف بمرور الزمن حتى تصل إلى صورة يستحيل أن تجزم بمطابقتها للصورة الأصلية الأولى .
هناك دراسات نصية كثيرة على التلمود لتحديد الزمن الحقيقي لاكتماله والأمر ليس محسوما كما تتخيل .

سأعطيك الآن مثال :-

Genesis Rabbah

وهو الجزء من المدراش الذي يشرح سفر التكوين والذي ترى أن القرآن يقتبس منه قصة ابراهيم عليه السلام .

تقول الويكيديا عنه تحت عنوان ( Date  ) :-
http://en.wikipedia.org/wiki/Genesis_Rabba

It is difficult to ascertain the exact date of the actual editing of the Genesis Rabbah; it was probably undertaken not much later than that of the Jerusalem Talmud. But even then the text was probably not finally closed, for longer or shorter passages could always be added, the number of prefatory passages to a parashah be increased, and those existing be enlarged by accretion. Thus, beginning with the sidra Wayishlaḥ, extensive passages are found that bear the marks of the later Haggadah, and have points of connection with the Tanḥuma homilies. The passages were probably added at an early date, since they are not entirely missing in the older manuscripts, which are free from many other additions and glosses that are found in the present editions. In the concluding chapters the Genesis Rabbah seems to have remained defective. In the parashiyot of the sidra Wayiggash the comment is no longer carried out verse by verse; the last parashah of this pericope, as well as the first of the sidra Wayeḥi, is probably drawn from Tanḥuma homilies; the comment to the whole 48th chapter of Genesis is missing in all the manuscripts (with one exception), and to verses 1-14 in the editions

لاحظ أن الويكيديا تقول :-

( من الصعب تحديد زمنه – نصه كان دائما مفتوحا للزيادة والنقصان – أجزاء طويلة وقصيرة تم اضافتها اليه – مقاطع واسعة موجودة مقتبسة من مقاطع لاحقة في الهاجادا )  .

نفس الشيء تقوله دائرة المعارف اليهودية عن BERESHIT RABBAH     وهما نفس الشيء :-

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=822&letter=B&search=Bereshit%20Rabbah#2387

انتبه معي الآن لهذه العبارة :-

- have points of connection with the Tanḥuma homilies -

هذا هو لب الموضوع .
بديهي أن نستنتج أن اكتمال الصيغة النهائية ( لمدراش رباه التكوين ) كانت بعد (Tanḥuma homilies ) طالما يحتوي على أجزاء مقتبسة منه .

زمن (Tanḥuma homilies ) فيه آراء متعددة :-

- الرأي الأقدم منسوب ل ( سولمون باكار عام 1885 ) ---------------  القرن الخامس الميلادي .

http://en.wikipedia.org/wiki/Solomon_Buber

- جاء بعده ( ليوبلد زونز عام  1892 ) وحقق زمن هذا الجزء من خلال مقارنات نصية فخرج بأن عمره هو النصف الثاني من القرن التاسع الميلادي .

www.lzz.uni-halle.de/publikationen/essays/nl15_stemberger.pdf

-أيد المحققين الجدد مثل ( ماير واكسمان ) أقوال ( ليوبلد زونز ) بأن عمر هذا النص يعود للنصف الثاني من القرن التاسع الميلادي .

طبقا لطرق النقد الحديثة للنصوص من الطبيعي أن يكون الرأي الأرجح هو رأي زونز الأحدث  وليس باكر القديم  .




تقول عزيزي :-
اقتباس
التلمود على حد علمي لا يحتوي على اي اشارة لضهور محمد او اي فتوى بخصوص التعامل مع المسلمين ....أيضا أقرأ الرابط تحت عنوان الهجوم على التلمود...حيث تجد أن التلمود تطرق فقط الى المسيحية ونقدها .

جزء من الهاجادا مدراش هو (Pirke De-Rabbi Eliezer ) وهو عمل يمثل شرح لسفر التكوين وأجزاء من سفري الخروج والعدد منسوب للمعلم ( اليعازر بن هوراكانوس ) عاش في نهاية القرن الميلادي الأول .

المؤرخ الألماني جوست من خلال نقده النصي لهذا العمل يستنتج أن هذا العمل يعود لعصر بعد اسلامي وفي الغالب عندما كان الاسلام منتشرا في آسيا الصغرى .

من الأدلة التي ساقها ( جوست ) على أن هذا العمل بعد اسلامي هو مجيء ذكر ( عائشة ) و ( فاطمة ) إلى جانب ذكره لتفاصيل نبؤات عن ظهور مملكة المسيح كانت منتشرة في عهد الأمين والمأمون .

تقول دائرة المعارف اليهودية تحت عنوان ( composition ) :-

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=350&letter=P&search=ELI'EZER


Jost was the first to point out that in the thirtieth chapter, in which at the end the author distinctly alludes to the three stages of the Mohammedan conquest, that of Arabia (), of Spain (), and of Rome (; 830 C.E.), the names of Fatima and Ayesha occur beside that of Ishmael, leading to the conclusion that the book originated in a time when Islam was predominant in Asia Minor. As in ch. xxxvi. two brothers reigning simultaneously are mentioned, after whose reign the Messiah shall come, the work might be ascribed to the beginning of the ninth century, for about that time the two sons of Harun al-Rashid, El-Amin and El-Mamun, were ruling over the Islamic realm. If a statement in ch. xxviii. did not point to an even earlier date, approximately the same date might be inferred from the enumeration of the four powerful kingdoms and the substitution of Ishmael for one of the four which are enumerated in the Talmud and the Mekilta

نفس الشيء تقوله الويكيديا هنا :-
http://en.wikipedia.org/wiki/Pirkei_de-Rabbi_Eliezer

هناك اشارات عن الاسلام موجودة في الكتابات اليهودية والأمر ليس كما تتصور .

لو أردت أن تتوسع أكثر ستجد تفصيلات كثيرة على هذا الرابط :-

http://www.islamic-awareness.org/Quran/Sources/

سلامي للجميع وتقبل خالص احترامي .
سجل
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #20 في: 23/04/2007, 09:27:27 »

كتاب جينيسيس ربّا الذي ذكرته ليس من المشناة ولا من التوراة ..فالرابط يقول انه كتاب منفصل...فليس كل مدراش ..هو جزء من التلمود
a method not unusual in the Talmud and in other midrashim..
...المدراش اي تفسير وتعليق على التوراة..كما ان القصص عن ابراهيم والاصنام وابراهيم والكواكب السيارة  والاخدود الناري لم ترد بصورة واحدة في الرابط الذي وضعته انا في موضوعي بل بصورتين ..اضافة

الى ان القصص التي ذكرتها هي اكثر من قصة واحدة ....يعني اذا..وجدت اي قصة من هذه القصص في المشناة  سقط طرحك...يا حبيبي ...العجيب ان نفس هذا الكتاب تأريخه التقليدي هو القرن الثالث

عى اي حال
كما ان الكاتب لا يستخدم اقل من مصدرين موثوقين لقصص الهاجادا..يعني رجال ثقة ..علماء شارحين
The composite introductions consist of different expositions of the same Biblical verse, by different haggadists, strung

together in various ways
ومع ان المقال يقترح ان هنالك تلميحا لوجود اضافات من كتب مدراشية اخرى  ..التانوما الذي ذكرته...فهو يعتقد انها كانت مبكرة
The passages were probably added at an early date, since they are not entirely missing in the older manuscripts

ومع ان بعض نقاد التانوما يقولون انه يعود...او بعض اجزاءه الى القرن الخامس واخرون يقولون الى التاسع..وذلك في اليونان او جنوب ايطاليا.....فهل انت جدي في ما تقوله؟  thinking 2

هل تبني نظريتك على ان القصة التي ذكرتها مقتبسة من أضافات متأخرة على جنيسيس ربّا جاءت من أضافات متأخرة على التانوما ..او ان التانوما ...وهو كتاب يهودي معتبر ...كتب في اليونان او جنوب ايطاليا ...خصيصا ...ليحتوي قصة ابراهيم هذه لان بعض المسلمين واليهود المرتدين يقصونها في جوامع الشرق الاوسط.....ثم ان بعض المغرضين- مع ان مصدري ليس مغرضا - قالوا انها وردت في التلمود

هل ان علماء اليهود ليس لديهم تجريح وتعديل مثل بني ادم الاخرين فيجمعوا قصصا مقدسة من من هب ودب
التلمود يقول ان قصص الهاجادا نزلت على موسى مع التوراة وتداولها اليهود بمعونة روح الله ليكتبوها في القرن الثاني ..هذا دليل قدسيتها...ثم يأتون ويأخذوها من من؟ ..محمد؟..كعب الحبار اليهودي المرتد؟....الذي دل عمر على موضع الهيكل؟...وهب بن منبه اليهودي المرتد الاخر؟...السدي؟

هل من الممكن ان يقبل اليهود تراثا ضخما من قصص سليمان مع الجن والطير و بساط الريح وخاتم سليمان والقمقم وملكة سبأ وشياطين تبني الهيكل وتخدم سليمان وان  سليمان ملك العالم وعرف لغة الحيوان والهدهد والنملة...وقصص ابراهيم الاخرى...من مصدر متأخر في القرن التاسع ........ان قصص الهاجادا كانت موجودة عند اليهود في شتى انحاء العالم في القرن الثاني والثالث .....أفيأتون بعد ستمئة سنة فيدونوا قصصا اضافية بهذا الافراط في الخيال...هل نظرت الى قصة سليمان في الرابط الذي  وضعته انا....من البداية الى النهاية قصص خرافية عن سليمان مع قدراته العجيبة ....من الممكن ان تكون احدى القصص التي ذكرتها والتي ساذكرها قد وصلت الى كتاب الاساطير اليهودية لجنزبرك او حتى الى كتاب يهودي معتبر.. من مصدر اسلامي ....ولكن لاحظ ان كووووووووول اساطير سليمان مناظرة لقصص قرآنية وشروحات لوهب بن منبه او السدي او كعب الاحبار..او الف ليلة وليلة......لو ان بضع قصص من بين العديد التي ذكرتها وسأذكرها قد جاءت في التلمود فعلا لفتح هذا الباب لمئة تساؤل

لناخذ المسلمين ...هل يرضون بالاسرائيليات ويقدسونها ....هل يحترمون اقوال كعب الاحبار و وهب بن منبه.....لم يقبلوا القصص  لانها مبالغ فيها في الخيال .ولان خلفية الرواة من دين اخر...مع انهما قصّا القصص في فجر الاسلام ...هل يقبل المسلمون ان يأتي شخص عام 1400 او 1500 بعد انقضاء 600 سنة على وضع وفهرسة الحديث والسيرة ..ثم يأتي هذا الشخص ويقص قصصا من
السيرة من عنده فيصدقها العلماء ويعتبروها كتبا دينية مقدسة
 
عندما كاتب التانوما او كاتب الجنيسيس ربّا او البركه..او غيرها من المدراشات ..ياتي بقصص هاجادا ...فيقول ناقد او اخر هذا الكتاب متاخر....وهذا متقدم... وهذه اضافة ...الخ...هذا لا يعني انهم
يأتون بقصص من عندهم

الكتاب الذي ذكرته
pirke de-rabbi eliezer
كما قلت سابقا واظل اقول هو مدراش اخر وليس تلمود.....اريد تلمودا....حتى لو غمارا..مع اني اعترف ان بعض النقاد يقترحون ان بعض اجزاء الغمارا تعود لسنة700


وعلى اي حال فالموضوع لم ينل اهتمام الزملاء فلا ادري لماذا انت متحمس هكذا .....من الممكن ان تقول انه بما ان القصص حقيقية فلا غرابة ان تصل الى اليهود في التلمود....اما ان تكذب قدم كل هذه القصص فهو امر غير جدي...لا واحد ولا اثنان اقترحوا الاقتباس ....يكفي ان الموسوعة البريطانية اعلنت ذلك صراحة


 
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #21 في: 23/04/2007, 09:48:05 »

والان هل عرف اليهود هذه القصص عندما كان محمد يذكرها في قرانه .؟..............الجواب: نعم

"فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّآ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ فَاسْأَلِ ٱلَّذِينَ يَقْرَءُونَ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَآءَكَ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُمْتَرِينَ "

هل قال اليهود يوما لمحمد ...يا محمد من اين تأتي بقصصك هذه فنحن لم نسمع بها ....بل بالعكس عندما ذكر لهم اسم جبريل وميكال ...اسماء لا وجود لها في الكتاب المقدس على ما اعرف ...قالوا نعرفهم ...ونحن اعداء جبريل ....كما يدعي محمد
 
هل عرف رواة الاسرائيليات - التي لا ادري لماذا تسمى اسرائيليات ان لم تكن من مصادر بني اسرائيل- القصص؟........ نعم.

قال وهب بن منبه ان ابراهيم ولد في مغارة واتفق معه السدي الذي قال ان ابراهيم ولدته امه في كهف.....ثم هجرته....خوفا من النمرود... لانه قد جاءت نبؤة بان مولودا سيأخذ ملكه ..فامر بذبح كل مولود ذكر..و ذكر ان ملاكا جاء له وارضعه لبنا من اصبعه...وانه نما بسرعة ..وخرج ونطق بحواره الشهير بخصوص الكواكب السيارة وذكر ان ابو ابراهيم كان  بائع اصنام

اتفق السدي مع كعب الاحبار ان الملك الجبار كان النمرود....ذكر السدي قصة المنجنيق الذي استخدم في رمي ابراهيم...قصة ابراهيم مع زوجتي اسمعيل ..ايضا ذكرها الرواة...ذكر السدي ان النار تحولت الى روضة غناء .....كل هذه التفاصيل مذكورة في التلمود....يعني القصص هذه كانت شائعة عند اليهود

هل كان الرواة يخترعون قصصا ...الجواب نعم بالتاكيد...ولكن الى اي درجة ...لقد اتفق الرواة على ان اسم ابي ابراهيم هو تارح ..كما ورد في التوراة ..وان ازر الذي يذكر القرانانه ابوه هو في الحقيقة عمه...او اسم ثاني لتارح...وهذا دليل على احترامهم لموروثهم وتأريخهم

ان هنالك اتفاقا بين الاسرائيليات وقصص الهاجادا اليهودية المقدسة الى درجة تجعل المرء لا يجرؤ على انكار ان احد الجهتين اقتبست من الاخر ...والعقل يقول اليهود المتأسلمين اقتبسوا من تراث شعبهم ...لا ان يهودا متدينين اقتبسوا قصصا مقدسة من يهود مرتدين

ارجو من الجميع ان يصبروا لاكتب موصوع الاقتباسات الجزء الثالث..
   
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
Hdd
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 380

آسوريا


الجوائز
« رد #22 في: 27/04/2007, 17:16:57 »


تحية أبن المقفع

ارجو من الجميع ان يصبروا لاكتب موصوع الاقتباسات الجزء الثالث..   



لي اقتراح عليك بأن تضم المواضيع في صفحة واحدة

وأيضاً أن لا تنقل النص بالإنكليزية، خصوصاً أنك تضع المصدر

كل الشكر لك على هذا  الموضوع الهام
سجل

من حوران هلّات البشاير
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #23 في: 13/05/2007, 11:19:11 »

من التفاصيل في قصة يوسف غير المذكورة في التوراة ( ويشترك التلمود والقرآن في ذكرها)...ان يوسف كاد ان يستسلم لرغباته في بعض اللحظات..ففي موضوع ( يوسف يقاوم الاغراء)...نجد ان يوسف يكاد يستسلم لزليخة وهي في كامل زينتها وتبرجها...غير أنه في اللحظة الأخيرة يمتنع لأن أمه( الميتة) وأباه وخالته (امرأة أبيه) يتراؤون له...وفي محاولة أخرى  لزليخة ايضا يكاد يستسلم للأغراء ولكن الله هذه المرّة يظهر له حاملا في يده( أبن شتيّا؟؟؟؟؟)ويقول له أنه أن فعلها فأنه سيزحزح الحجر الذي تقف عليه الارض فتسقط الارض وتهوي بمن فيها.....فيمتنع يوسف ثانية
قارن هذا مع سورة يوسف....24ولقد همّت به وهمّ بها لولا أن رأى برهان ربّه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء أنه من عبادنا المخلصين
==========================================================================================================================
تفصيل آخر للقصة يشترك فيه القران والتلمود....ولا وجود له في التوراة..هو قصة  الشاهد الذي من اهلها.......وقصة القميص الذي قد من دبر...ففي فصل (يوسف يقاوم الاغراء) نجد ان لزليخة طفلا رضيعا بعمر 11 شهرا فقط ....يشهد ليوسف بالبراءة و يتهم امه زليخة..امام مجموعة من الناس منهم والده فوطيفار (العزيز) . ولكنه لم يستدل  عن برائته بواسطة الثوب ...فحسب القصة التلمودية..أن القضاة الكهنة هم الذين حكموا ببراءة يوسف لأن القميص قد تمزق من الخلف ...ولهذا السبب لم يقتل يوسف ..بل سجن لئلا يلوث الخبر سمعة فوطيفار(العزيز) والذي أخبر يوسف أنه يعلم أنه برئ ولكنه مضظر لحبسه.....انظر جزء من النص اسفل الصفحة

قارن هذه القصة مع ما ورد في سورة يوسف26 قال هي راودتني عن نفسي وشهد شاهد من اهلهاأنكان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين
27وأن كان قميصه قد من دبر فكذبت وهو من الصادقين
28فلمّا رءا قميصه قد من دبر قال أنه من كيدكن أن كيدكن عظيم
29يوسف أعرض عن هذا واستغفري لذنبك أنك كنت من الخاطئين

والقصة التلمودية اوضح من القران الذي يقول ان الشاهد يستدل ...مع ان الشاهد يشهد بما رآه. thinking.
============================================================================================================================
تفصيل آخر ..مشترك. وغير موجود في التوراة ..هو قصة النسوة اللاتي قطعن أيدهن وهو يأتي قبل محاولة الأغراء..في موضوع (يوسف وزليخة)......ونترجم الفقرة 14
عندما لم تتغلب زليخة عليه فتقنعه, رمتها رغباتها في سقم شديد, وكل نساء مصر جاءوا ليزوروها, وقالوا لها:"لماذا أنت بهذا الهزال والنحول, أينقصك شئ؟. اليس زوجك اميرا عظيما ومقدرا في عيني الملك؟ هل  من الممكن ان لا تحصلي على ما  يتمناه قلبك؟" اجابتهم زليخة قائلة:"" اليوم ستعلمون من أين جائت الحالة التي رأيتموني فيه؟"
أمرت  زليخة جارياتها أن يحضروا  طعاما لكل النساء. ونصبت أمامهم مأدبةفي منزلها,ووضعت سكاكين فوق المنضدة لتقشير البرتقال, ثم أنها امرت يوسف ان يحضر. ثم أرتدت ثوبا ثيناانتضرت مدعوّاتها, وعندما حضر يوسف لم تستطع النساء ان يحولن نظرهن عنه, و جرحوا (أو قطعوا).أيدهن بالسكاكين, وكان البرتقالات في أيديهن مغطّاة بالدماء, ولكنهن لم يكن يعلمن ما كن يفعلن فاستمروا في النطر الى جمال يوسف من غير ان يحيدوا بأبصارهن عنه.
عندما قالت لهن زليخة:" مالذي فعلتنه؟ توقفن , أنا وضعت أمامكن البرتقالات لتأكلنها,وها أنتن تقطعن أيديكن" نظرت كل النساء الى ايدين وكانت مليئة بالدماءوكان الدميجري فيلوث  ثيابهن.فقلن لزليخة:"هذا العبد الذي في المنزل سحرناولم نستطع ان نحوةل ابصارنا عنه لجمله"عنها قالت:"أذا كان هذا حدث لكن وانتن نظرتن له لدقائق فلم تستطعن ان تحولوا ابصاركن عنه,فكيف أذن أتحكم أنا بنفسي وهو لابث في بيتي باستمرار,وانا التي اراه وهو يروح ويجيء يوما بعد يوم؟ فكيف أذن لا اهزل ولا أسقم بسببه...!النص اسفل الصفحة ........ثم تستمر النساء فيسئلنها عن سبب انه في بيتها ولا تنال منه ماتريد فتجيبهن انه يمتنع عن وصالها ولهذا هي سقيمة

قارن مع ما جاء في سورة يوسف...30وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها ع نفه قد شغفها حبا أنا لنراها في ضلال مبين
31فلما سمعت بمكرهن ارسلت اليهن وأعدت لهن متكئا أتت كل واحدة منهن سكينا وقالت اخرج عليهن فلما رأينه أكبرنه وقطّعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشرا أن هذا ألا ملك كريم
32قالت فذلكن الذي لمتنني فيه ولقد راودته عن نفسي فاستعصم ولئن لم يفعل ماآمره ليسجنن وليكونن من الصاغرين

القصة التلمودية اضبط من القران ...اذ تذكر ان قصة النسوة حدثت قبل المراودة الاخيرة...اذ كيف انتشرت الفضيحة وكيف ما زالت زليخة تحلم بيوسف برغم فضيحتها عند زوجها..ولماذا لم يسجن كيف يبقيه زوجها في المنزل ....هممممممممممممممم thinking..القصة التلمودية ايضا تشرح كيفية تقطيع النسوة لأيديهن ...يذكر ان احدى الزميلات في المنتدى استغربت من هذا التقطيع غير المبرر...هذه القصص التلمودية تشرح ما كان في بال محمد .
===========================================================================================================================
1-they examined the tear therein. It turned out to be on the front part of the mantle, and they came to the conclusion that Zuleika had tried to hold him fast, and had been foiled in her attempt by Joseph, against whom she was now lodging a trumped up charge. They decided that Joseph had not incurred the death penalty, but they condemned him to incarceration, because he was the cause of a stain upon Zuleika's fair name."

2-When Zuleika could not prevail upon him, to persuade him, her desire threw her into a grievous sickness, and all the women of Egypt came to visit her, and they said unto her, "Why art thou so languid and wasted, thou that lackest nothing? Is not thy husband a prince great and esteemed in the sight of the king? Is it possible that thou canst want aught of what thy heart desireth?" Zuleika answered them, saying, "This day shall it be made known unto you whence cometh the state wherein you see me."

She commanded her maid-servants to prepare food for all the women, and she spread a banquet before them in her house. She placed knives upon the table to peel the oranges, and then ordered Joseph to appear, arrayed in costly garments, and wait upon her guests. When Joseph came in, the women could not take their eyes off him, and they all cut their hands with the knives, and the oranges in their hands were covered with blood, but they, not knowing what they were doing, continued to look upon the beauty of Joseph without turning their eyes away from him.

source..............: http://www.sacred-texts.com/jud/loj/loj203.htm

في رد مقبل سأقدم بعض الاسرائيليات الاسلامية التي تدل على ان اليهود المتأسلمين كانوا على علم بهذه القصص والتفاصيل التلمودية


سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
dia
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 923


لم أكن أعلم أنني كنت أستطيع


الجوائز
« رد #24 في: 13/05/2007, 12:51:51 »

صدقت   flowers
ومشكور
سجل

الصلاة لله، هي امل خادع  مؤداه ان الكلمات  تغير الطبيعة
موحّد
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 12


لا إله إلا الله


الجوائز
« رد #25 في: 13/05/2007, 15:24:45 »

بسم الله


تحية طيبة للجميع ..



عزيزي

هذه كلها تكون حجة عليك وليست لك

القرآن أتى بالكثير من القصص التي وقت في زمن بني إسرائيل

وما أتى بها إلا لسوق العبرة والعظة منها

وتشابه القصص يدل على مصدر واحد ياعزيزي

والقرآن في سرد هذه القصص لم يراعي التفاصيل لأنه كما أسلفت الغرض منها سوق العبرة وليس معرفة التفاصيل نفسها


ولا تنسى أن التوارة قد عُرضت للتحريف .. وهذا بإجماع الدنيا .. ولا يحتاج إلى دليل


تحياتي للعقول الواعية


smile 12
سجل

وليس في إسلامنا ما نخجل منه ، وما نضطر للدفاع عنه ،
وليس فيه ما نتدسس به للناس تدسساً ، أو ما نتلعثم في الجهر به على حقيقته  <<< ديننا دين الله الحق >>>
الجن
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 149



الجوائز
« رد #26 في: 13/05/2007, 16:49:05 »

العتاب واللوم كله يقع على اخينا العزيز فوطيفار ..كيف يترك واحد بهذا الجمال والجاذبية فى بيته ..واكيد يعرف ان زوجته مريضة بالسودة (الشبق الجنسى) يعنى البنزين جنب النار ..هو كان مغفل ولا ايه الحكاية  ؟؟
سجل

لبست ثوب العيش لم أستشر.....وحرت فيه بين شتى الفكر
وسوف أنضو الثوب عني ولم...أدرك لماذا جئت أين المقر
الخليجي
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,288


الجوائز
« رد #27 في: 13/05/2007, 18:58:18 »

عزيزي معلومات جديدة لم اسمعها من قبل تتشابهة كثيرا مع القصص القراني ..ولكن متي ظهر
التلمود ..؟ ولماذا قصصة تختلف عن التوراة ؟ مع انة كتاب يهودي يتحدث عن نفس الموضوع ..!!
سجل

لِنرجع إلى دين الاجداد .. اللات والعُزى ومناة الثالثة الاُخرى .. ربما انها آلهه لا تنفع .. ولكنها لا تَضُر !!!
Shrek
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 966



الجوائز
« رد #28 في: 13/05/2007, 20:53:51 »

تحیة طیبة أعزائي

شکرا لك عزیزي إبن المقفع على هذه السلسلة الفریدة التي اعرفها لأول مرة ، و أرجوا منك أن تستمر فهذه المعلومات مهمة جدا  Rose


ولا تنسى أن التوارة قد عُرضت للتحريف .. وهذا بإجماع الدنيا .. ولا يحتاج إلى دليل

الزمیل إبن المقفع یتحدث عن التلمود و لیس التوراة و هناك فرق کبیر، فالتلمود لیس کتابا منزلا (بالتعبیر الدیني) وإنما کتبه یهود بعد المدعوا موسى بفترة طویلة جدا. والزمیل لا یتحدث عن سبب إختلاف قصص القرآن عن قصص التوراة بل یبحث في عن سر التطابق الکبیر بین التلمود و القرآن !!!
هل تعرف الآن الفرق بین التلمود و التورات؟
سجل
موحّد
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 12


لا إله إلا الله


الجوائز
« رد #29 في: 14/05/2007, 06:12:32 »

بسم الله ..


الزميل sherk

تحية لك 


أعرف الفرق بين التلمود والتوراة

ولكني لست متعمقاً في تلكم المسائل

على العموم

بإجابة صريحة وواضحة جداً ثم بعد ذلك نفصل

التشابه في الأمور الدينية او القصص بين الأديان الثلاث

سواءً اليهودية أو النصرانية .. والإسلام  ناتج عن وحدة المصدر وهو الله جلّ في علاه

فالقرآن الكريم أتى مصححاً للكثير من القصص التي أوردتها التوارة أو حتى التلمود

والتلمود ما هو إلا كتاب مستقىً من التوراة ومما فيها

ولا تنسى أن الرسول لم يكن يتقن أي لغة اعجمية .. والكتب اليهودية أو حتى النصرانية في ذلك الوقت

كانت تكتب بالأعجمية ..

وعن سر التشابه أقول

لا تنسى ياعزيزي أن أغلب التراث الديني الذي يحتفظ به الرهبان والأحبار ( عند اليهود والنصارى )

ماهو إلا من تركة الأنبياء عليهم السلام إذاً فالمصدر وااحد وهو الرب جل في علاه



وأورد لك أقول بعض المستشرقين للإستئناس 

يقول البروفيسور مونتجمري واط ".... إن من المستبعد أن يكون محمد قد قرأ الكتب الدينية اليهودية أو النصرانية ... ومن الأرجح أنه لم يقرأ أي كتاب آخر".

وقد شاركه ج.س.هجسن نفس الرأي بقوله " إن قاعدة نبوة محمد من ناحية مبدأية هي نفس تجربة وأعمال أنبياء بني إسرائيل. لكنه لم يعرف شيئاً عنهم بشكل مباشر. ومن الواضح أن تجربته كانت خاصة "


كل المودة

للجميع  kisses

سجل

وليس في إسلامنا ما نخجل منه ، وما نضطر للدفاع عنه ،
وليس فيه ما نتدسس به للناس تدسساً ، أو ما نتلعثم في الجهر به على حقيقته  <<< ديننا دين الله الحق >>>
ارتباطات:
صفحات: 1 [2] 3 4 5 6 7 ... 9 للأعلى طباعة 
 |  نقد الايمان والاديان  |  الدين الاسلامي  |  موضوع: التلمود والمدراش مصدر من مصادر القصص القرآنية « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها