|  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  الساحة السياسية  |  موضوع: "الجزيرة" و"المنار" تشنان حرب تكفير جديدة على المشاهدين.... « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
التقييم الحالي: *****
الكاتب موضوع: "الجزيرة" و"المنار" تشنان حرب تكفير جديدة على المشاهدين....  (شوهد 2935 مرات)
hadouchane
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

رسائل: 329



الجوائز
« في: 02/07/2009, 11:15:04 »



                               "الجزيرة" و"المنار" تشنان حرب تكفير جديدة على المشاهدين....

           وليد خليفة

7/2/2009 

 

 

يبدو أن داء قناة الجزيرة ليس له دواء، ربما ولدت القناة به وتنتهي معه، أكثر تجليات هذا الداء،  مذيعها فيصل القاسم، فقد وصلت به الأحوال إلى مستويات لا تسر أحداً، حتى الذين يهتف لهم بمناسبة أو غير مناسبة، كما فعل ليلة الثلاثاء 30 /6 حين استضاف كلا من القيادي الإخواني الموريتاني، محمد غلام، نائب رئيس حزب الإصلاح والتنمية ـ تواصل ـ "الجناح الموريتاني لحركة الإخوان المسلمين" والسيد ضياء الموسوي، رئيس مركز الحوار الثقافي في البحرين.

موضوع برنامج القاسم "الاتجاه المعاكس" دار حول تراجع حركات الإسلام السياسي في العالم العربي والإسلامي، كما توضحه نتائج الانتخابات في أكثر من مكان، منطلقاً من تساؤلات مشتتة بزعم أنها تمثل الاتجاهين اللذين يفترضهما فيصل من نموذج "ألم يسقط شعار الإسلام هو الحل في أكثر من بلد عربي سقوطاً مدوياً ؟ ألم تصوت الشعوب ضدهم في مصر واليمن والعراق ولبنان أخيراً ؟ ".. رغم أن إيران كانت هي هذه الـ"أخيراً" وليس لبنان، إلا أن فيصل أرادها لبنان، بحكم الهوى الإيراني للقناة، ومن ثم عاد من كلامه عن هزيمة حزب الله في الانتخابات اللبنانية، ربما لأوامر جاءته أثناء بث البرنامج تأمره العودة عن كلامه، لكن ترقيعه جاء أقل من مستوى وعي رجل الشارع الأمي، حيث كرر طوال الحلقة، اتهاماً مفاده، شراء أصوات الناخب اللبناني من قبل الطرف الرابح في الانتخابات اللبنانية، وحدد مبلغ شراء الصوت الواحد  بألف وخمسمائة دولار، أكثر من مرة، وهنا فات على فيصل أن من حق المواطن اللبناني أولاً، ومن ثم من حق الطرف الرابح في الانتخابات اللبنانية، مطالبته بإثبات ما كرره في البرنامج من تهم، أو الاعتذار عنها في برنامجه علناً كما فعل في اتهامه السافر، والذي لا يمت بالمهنية بصلة، وإنما بالإعلام التعبوي الحربي سيء السيرة والسلوك.

الاتجاه الآخر الذي افترضه القاسم للبرنامج مثله الموريتاني محمد غلام، نائب رئيس الفرع الإخواني هناك، الذي اقتدى بفيصل في طريقة الاتهام، حيث أرجع الثاني سبب خسارة جماعات الإخوان في الدول العربية إلى مؤامرة غربية أمريكية إسرائيلية، متهماً الأحزاب الفائزة في الانتخابات البرلمانية في الدول العربية بخيانتها ولا وطنيتها وعمالتها للمستعمر والصهيونية، وحين فاجأه المحاور البحريني بهزيمة الجماعات التي يدافع عنها، ويعتبرها مالكة مفاتيح الجنة إلى جانب مفاتيح الوطنية والنقاء القومي والديني في العراق، رغم أنهم أكثر حلفاء المحتل الأمريكي، انتقل إلى اتهام الطرف الآخر من البرنامج، الكاتب ضياء الموسوي، بالكفر والخيانة والطائفية والعمالة.

البرنامج بدأ باتهام فيصل للأكثرية اللبنانية والناخب اللبناني، وانتهى باتهام الموريتاني غلام العالم أجمعين بمحاربة جماعة الإخوان في كل مكان، مكرراً استشهادات لم يسمع بها أحد وستثير شفقتهم عليه لو سمعوها، كما أمثلته المزعومة نقلاً عن جريدة نيويورك تايمز ومجلس الشيوخ الفرنسي والفاتيكان، ليصر طوال البرنامج أن كل من لا يجري خلف الحركة الإخوانية وحلفائها الجدد من ملالي إيران وتوابعهم خونة ومتآمرون ولا وطنيين وكفرة قبل هذا وذاك.

 

قناة المنار تحارب السياحة والثقافة بالنيابة عن إسرائيل

 

يبدو أن قناة المنار، التابعة لحزب الله اللبناني، قررت خوض الحروب مباشرة وفي وضح النهار بالنيابة عن إسرائيل، فبعد أن تواطأت معها في السنوات السابقة بشل الحركتين الثقافية والسياحية في لبنان بحجة تحرير مزارع شبعا، انتقلت هذا العام لخوض المعركة وحدها وبدون العودة إلى مسمار جحا، الذي بات يثير سخرية كل المتابعين لوجود هذا الحزب.

فقد خاضت القناة المذكورة مؤخراً حرباً شرسة على مهرجان بيت الدين، من خلال التهجم على أحد ضيوف المهرجان، الضيف الذي يعد من أهم وجوه الكوميديا في فرنسا والدول الفرانكفونية، الممثل المغربي الكندي، جاد المالح، متخذة من كونه يهودياً مغربياً ذريعة لاتهامه بخدمة إسرائيل، ومفبركة صورة له تزعم أنه خدم في الجيش الإسرائيلي، رغم أن المالح لم يسبق له حمل أي جنسية إلا الجنسيتين الكندية وجنسيته الأصلية، المغربية، وتقول أعماله المسرحية التي تنتمي إلى مسرح "وان مان شو" مسرح الممثل الواحد، إنه أكثر تمسكاً بالقضايا العربية من حزب الملالي بكثير، هذا ما تقوله عروضه المسرحية "الحياة العادية = la vie normale " و "أنا هو الآخر = L'autre c'est moi  و "شوشو" وهذه الأخيرة قدمها مسرحاً وسينما، عبر فيلم بنفس الاسم، عبارة عن اختصار مر لمأساة الهاربين من الاضطهاد، من خلال شخصية شوشو التي يقدمها في الفيلم الهارب من أحد دول المغرب العربي، محاولاً تبرئتهم من كل ما يلصق بهم من تهم عنصرية في فرنسا.

وكانت لجنة تنظيم مهرجان بيت الدين قد تلقت رسائل تهديد كثيرة من عناصر حزب الله، عبر قناته التعبوية، قناة المنار، بدأت من منتدى قامت قناة المنار بفتحه لكيل الاتهامات للضيف المغربي الفنان جاد المالح، تمس بوطنيته وتعتبره حليفاً لإسرائيل ونشرت صورة ملفقة له بزي جندي إسرائيلي، حيث وضحت رئيسة المهرجان اللبناني، نورا جنبلاط، في بيان عقب الحادثة، أن بطاقات عروض جاد المالح كانت قد استنفدت وبلغ عددها 12 ألف بطاقة، وتضامن معها وزراء السياحة والثقافة والإعلام الذين اتفقوا على أن "إسرائيل هي العدو الوحيد للسياحة والثقافة في لبنان" وأن "من يضرب السياحة والثقافة في لبنان يقدم هدية لإسرائيل" فيما علقت قناة المنار على موقعها الإلكتروني خبر إلغاء حفلات الفنان جاد المالح بكل صفاقة تحت: "المنار تنجح في إبعاد الفنان الفرنسي الداعم لجيش الاحتلال عن مهرجانات بيت الدين"، فعلاً "اللي استحوا ماتوا" فبالإضافة إلى الكذب المتعمد في الخبر، يأتي الخبر مغلوطاً، فالفنان جاد المالح مغربي ولم يكن فرنسياً في يوم من الأيام، وأكثر بعداً بمسافات ضوئية عن دعم جيش الاحتلال من حسن نصر الله وعمائم ملالي قم وطهران كلهم.

 


لا يوجد اعضاء
سجل

من يـنـفـخ في نـــــار الحقيقة، سيحرق عاجلا أم آجلا لحيتـــــه.
marco1890
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 2,386


الحرية خط أحمر


WWW الجوائز
« رد #1 في: 02/07/2009, 12:25:22 »

اقتباس
موضوع برنامج القاسم "الاتجاه المعاكس" دار حول تراجع حركات الإسلام السياسي في العالم العربي والإسلامي

هذا الخوف طبيعي فلولا الدعم الاسلامي المتطرف و بعض المرتزقة ممن يقفون وراء ستار اليسار،
لكانت الجزيرة اقفلت منذ سنوات

قناة النفاق الجزيرة لا تهمها شيء سوى كسب جمهور و اللعب بمشاعرهم... لذا سيكون لهم ربح كبير و لفترة ربما طويلة ... و لكنها ستبقى قناة نفاق عام، و عاجلا ام اجلا ستنهار

تحياتي
 
سجل

http://www.buddhanet.net  http://www.dalailama.com  http://www.aboutbuddhism.org http://www.freebuddhistaudio.com

ليس الفخر لمن احب وطنه، بل الفخر لمن احب العالم
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  الساحة السياسية  |  موضوع: "الجزيرة" و"المنار" تشنان حرب تكفير جديدة على المشاهدين.... « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها