|  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: ميول يسوع الجنسيّة « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: ميول يسوع الجنسيّة  (شوهد 5257 مرات)
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« في: 01/07/2009, 17:28:57 »

ميول يسوع الجنسية:

لم يشر العهد الجديد بشكل واضح إلى ان يسوع قد مارس أي علاقة جنسية. يعتقد العديد من المسيحيين أنه بقي عفيفا حتى مماته. إلا أنه وخلال التاريخ وُجد من جادل أو اقترح أن هنالك ما هو أكثر مما يمكن أن يقال عن ميول يسوع الجنسية. لقد اقترح البعض أن يسوع عاش خصيّا واقترح آخرون بشكل معاكس أنه مارس علاقة جنسية. وعادة ما تختلف تفاصيل هذه النظريات بشكل واسع.

الطلاق والخصيان

في إنجيل متى 19: 3-12 يندد يسوع بالطلاق (رغم أنه يمنح استثناءا في حالة الزنا)’ وهو يقتبس من سفر التكوين 1: 27 و 2: 24 ويشرح وجهة نظره قائلا:
"بسبب قساوة قلوبكم سمح لكم موسى بتطليق زوجاتكم. ولكن الأمر لم يكن هكذا منذ البدء ولكنّي أقول لكم: إن الذي يطلّق زوجته لغير علة الزنا, ويتزوج بغيرها, فإنه يرتكب الزنا. والذي يتزوّج بمطلقة يرتكب الزنا. فقال له تلاميذه: "إن كانت هذه حالة الزوج مع الزوجة, فعدم الزواج أفضل!" فأجابهم: "هذا كلام لا يقبله الجميع, بل الذين أنعم عليهم بذلك. فإن بعض الخصيان يولدون من بطون أمهاتهم خصيانا, وبعضهم قد خصاهم الناس, وغيرهم قد خصوا أنفسهم من أجل ملكوت السماوات. فمن استطاع أن يقبل هذا, فليقبله!"

إن ثناء يسوع على من جعلوا نفسهم خصيانا لأجل مملكة السماء قد تم تفسيره لعدة قرون من قبل اللاهوتيين المسيحيين كتعبير مجازي يراد به العفة لأن مصطلح "خصي" يشير عادة إلى الرجل المخصي. لقد ذهب بعض المسيحيين (ومن ضمنهم أوريجنس طبقا لبعض المصادر) إلى ما هو أبعد من ذلك بتفسيرهم كلمات يسوع تفسيرا حرفيا وبهذا إخصاء أنفسهم باعتبار أن ذلك يعد دليلا على الإخلاص الديني. لقد شجع ترتوليانس, أب الكنيسة المبكر الذي كتب أن يسوع قد عاش خصيا, الناس على تبني هذه الممارسة بشكل مشابه.

التلميذ الحبيب

شك البعض في أن يسوع قد مارس علاقة جنسية اعتمادا على إشارة إنجيل يوحنا إلى التلميذ الذي كان يسوع يحبه (يوحنا 13: 23, 19: 26, 21: 7, 20), وهي عبارة لا ذكر لها في الأناجيل المتناظرة. في هذا النص يكون التلميذ الحبيب حاظرا ساعة صلب يسوع مع أم يسوع مريم. يقول يسوع لمريم بأن هذا ابنها, ويخبر التلميذ الحبيب بأن هذه أمه.

     إن قسما كبيرا من المسالة يعتمد على التفسير الدقيق للكلمة اليونانية التتي تترجم إلى "حب," كما أن درجة تضمنها أو عدم تضمنها وجود علاقة جنسية قد نوقشت بشكلٍ واسع.

     لقد افترض تقليديا أن "التلميذ الذي كان يسوع يحبه" هو إشارة إلى الذات دونها مؤلف الإنجيل, الذي عادة ما يعتبر يوحنا الرسول(أرجو عدم الخلط بينه وبين يوحنا المعمدان أو يحيى القرآني. المترجم). يعتقد رولان مكليري أن هذا التعريف يجعل العبارة ذات أهمية بالغة.

      أشار ألفرد الذي من ريڨو في عملة المعنون "صداقة روحيّة," إلى العلاقة بين يسوع ويوحنا باعتبارها "زواجا" ويعتبرها مثالا للموافقة على حدوث الصداقات بين أفراد السلك الكهنوتي. إن النظرة التي تقول بأنهما كانا عشيقين قد اعتبرت تجديفا نشأ خلال أواخر القرن السادس عشر وأوائل القرن السابع عشر. لقد ادُّعي بأن فرانچسكو كاكانيو الذي تم التحقيق معه بهذا الصدد من قبل محكمة التفتيش في البندقيّة كان يؤمن بهذه المسألة, كما اتهم مانويل فيگيريدو في محكمة تفتيش لشبونة في عام 161 بنفس هذه التهمة, بالإضافة إلى اتهام أشخاص آخرين عديدين.

     ربما اعتمد جيمس الأول (ملك أنكلترا واسكتلندة. المترجم) على تقليد سابق الوجود عندما دافع عن علاقته (التي من المفترض انها مثليّة) مع دوق بكنگهام الشاب قائلا: "أتمنى أن أتكلم بالنيابة عن نفسي وألا يعتبر ذلك نقصا, لأن يسوع المسيح فعل الشيء نفسه, لذلك لا يمكن لومي. كان ليسوع ابنه يوحنا ولي عزيزي جورج."
     من بين الآخرين الذين صوتوا لهذا التفسير للعلاقة بين يسوع ويوحنا, الفيلسوف دنس ديدرو(فيلسوف ملحد, صاحب دائرة المعارف. فرنسي. المترجم) وجرمي بنثام.
     إن الفكرة حولية الظهور  وقد نهضت حديثا من داخل المؤسسة المسيحية على يد جين روبنسون أسقف نيوهامپشر الأسقفي المذهب (مذهب بروتستانتي. المترجم), الذي جادل في مسألة وجود ميول مثلية لدلا يسوع في علاقته مع يوحنا وذلك في محاضرة دينية في العام 2000.

     طبقا لما يقوله روبرت گوس, أستاذ مساعد في الأديان المقارنة في جامعة ويبستر في سانت لويس في ميزوري, في تحليله للعلاقة بين يسوع ويوحنا, "إن ما يصوّر هنا هو علاقة تعشّق بالغلمان بين رجل بالغ وآخر شاب. إن قارئا يونانيا سيفهم ذلك (علاقات مثل هذه كانت مقبولة في اليونان القديم. المترجم)."

 تعليق المترجم: (من المعروف تقليديا أن يسوع بدأ كرازته وهو في سن الثلاثين. وليس من المقبول تقليديا في مجتمع شرقأوسطي, ودينيا في الوقت الحالي, على أي يهودي أن يبقى أعزب بعد سن التاسعة عشرة. وقد قرأت أن التلمود يقول ما معناه أن من بلغ التاسعة عشرة ولمّا يتزوج تبات الملائكة وتصبح وهي تلعنه. كما أني لم أقرأ في الأسفار اليهودية عن إسرائيلي أو أب من الآباء قد ترك سنة الزواج. وهذا يجعلنا نشك في مثلية الرجل كسكّنا في مثلية أي رجل شرقي ريفي بلغ مثل هذه السن ولما يتزوج بعد. المترجم)

مريم المجدلية

يقول إنجيل فيليب الغنوصي (الذي من المعتقد أنه قد كُتبفي أواخر القرن الثاني أو الثالث الميلادي, فيكون أحدث عهدا من الأناجيل القانونية) أن يسوع قد قبّل مريم المجدلية (تلميذة ليسوع. المترجم). بالنظر على الطبيعة الغنوصية( مذهب مسيحي قديم يؤمن بأن نيل الخلاص يكون عن طريق نيل المعرفة الحكمية  وأن المادة شر والنفس خير. المترجم) للمُؤلَف, لا يعتبر الكثيرون أن هذه إشارة جنسية, بل أنهم يفسرونها كشكل من أشكال الممارسات الثقافية الشرقأوسطية المعتادة, التي تعبّر عن انتقال المعرفة (وفي هذه الحالة المعرفة الحكمية) من معلم إلى تلميذه.  إلا أن الإشارة إلى أن زواجا قد تم بين يسوع ومريم المجدلية تظهر بشكل متكرر في الأدب والكتب المثيرة للجدل ك"الدم المقدس والغريل (الكأس التي شرب منها يسوع خلال عشائه الأخير)) المقدس (إن هذا الزواج يقترحه دان براون في كتابه الشهير شفرة دافنشي. المترجم)."

تعلق المترجم: (إن لم يكن يسوع مثليا فنحن أقرب إلى افتراض أنه متزوج, وربما كان متزوجا ,أو خاطبا, لمريم المجدلية.)

الغلام العاري

     لقد قاد "إنجيل مرقص السري," الذي تضمنته رسالة مار سابا (قديس سرياني. المترجم) الحديثة الاكتشاف والمثيرة للجدل والتي ألفها كليمنضس الإسكندري, إلى تفاسير مختلفة بخصوص وجهات نظر لجماعة قديمة تدعى بالكاربوكراتيين. ينص إنجيل مرقص السري على أن يسوع قد علّم "اسرار مملكة الله" ذات ليلة لغلام شبه عار بمفرده . لقد اقترح بعض المعلقين المعاصرين أن هذا يمثل اتصالا جنسيا, بينما يفسره الآخرون بأنه تعميد, أو صيغة مجازية لطقس غير جنسي للدخول إلى ديانة غنوصية.

     يرى بعض اللاهوتيين الأكاديميين وجود ارتباط بين الغلام الذي في "إنجيل مرقص السري" والغلام الغامض الذي تبع يسوع خلال اعتقاله, والذي فقد إزاره بينما كان يحاول الهرب, والمذكور في إنجيل مرقص القانوني والشاب أو الملاك المكسو بالبياض الذي ذكر مرقص وجوده داخل القبر الفارغ. بينما رأى البعض ذلك تعبيرا مجازيا يشير إلى عملية طقس دخول ديني يمهد لتلقي معرفة دينية , وأهمل الكثيرون الغلام (أو الغلمان) العاري في إنجيل مرقص باعتباره شخصا غير ذا اهمية, بينما اعتبرهم آخرون معشوقين ليسوع, ونفس شخصية التلميذ الحبيب المذكورة في يوحنا.

تعليق المترجم:  (لطالما اعتقدت أن يهوذا الإسخريطي خان يسوع لصدمته عند اكتشف مثلية الأخير. وأنه سلم يسوع للسلطات الدينية اليهودية متلبسا بالجرم. وإلا الم يكن بوسع السنهدرين القبض على يسوع وقد كان موجودا في الهيكل قبل ساعات من إلقاء القبض. المترجم)

في الخيال الأدبي والفن والتخيلات

   تقترح قصيدة "الحب الذي لا يجرؤ أحد على ذكره" أن يسوع قد مارس علاقات جنسية عديدة, من ضمنها علاقة مع بيلاطس البنطي,  وهي تحتوي على وصف فاضح للقاء جنسي بين يسوع وجندي روماني. إن المعارضة المسيحية لما تفترضه القصيدة إدت إلى نشوء قضية وايتهاوس ڨي ليمن القانونية, وهي محاكمة  شهيرة في قضية قذف تجديفي.

لقد تم التعليق مرارا على المسحة السادية-الماشوسية التي يبطنها الصلب, وقد مثلت هذه المسحة المبطنة بشكل صريح في الفن المعاصر أحيانا لأغراض هجائية, وقد صوّر ذلك في مُلصق "يسوع بقضيب منتصب," وهو مفهوم تم تصويره لأسباب جديّة من قبل تيرنس كُه, بالرغم من أن كلا العملين قد تم شجبهما من قبل المسيحيين باعتبارهما مهينان بشك  مثير للغضب.

     إلا أن بعض المسيحيين يعتقدون بأن يسوع كان إنسانا بشكل كليّ, ولذلك فلابد من أن يكون كائنا جنسيا. إن طائفة أولاد الله المسيحية تساند بشكل فعال وجهة النظر القائلة بأن  من المستحب إقامة علاقة جنسية مع يسوع, مشجعةً تخيل ممارسة يسوع للجنس معهم خلال النشاط الجنسي, وتساوي ما بين النبوّة قذف يسوع للسائل المنوي. لقد اتهمت شخصيات مسيحية تأريخية بأفكار مماثلة. إن وصف القديسة تريزا لرؤيتها الأكثر شهرة قد فسّرها مؤلفون علمانيون كدان براون كمجاز يشير إلى ممارسة جنسية أكثر جدية. إن فكرة ممارسة تريزا للعلاقة جنسية مع يسوع في رؤياها  قد تم تبسيطها في الملصق الفني الخاص بفيلم "تريزا:جسد المسيح," وهو فلم من العام 2007 من إخراج رَي لوريگا
 
المصادر

1.   ^ In the ancient Middle East and Asia, eunuchs often served as officials overseeing harems, or in other Royal positions. See:Encyclopaedia
 of the Orient
 
2.   ^ J. David Hester (2005). Eunuchs and the Postgender Jesus: Matthew 19:12 and Transgressive Sexualities. Journal for the Study of the New Testament, Vol. 28, No. 1, 13-40 (2005)
3.   ^ Tertullian, On Monogamy, 3: “...He stands before you, if you are willing to copy him, as a voluntary spado (eunuch) in the flesh.” And elsewhere: "The Lord Himself opened the kingdom of heaven to eunuchs and He Himself lived as a eunuch. The apostle [Paul] also, following His example, made himself a eunuch..."
4.   ^ Tertullian, Adversus Marcionem i.29.
5.   ^ Illustration used in Louis Crompton's Homosexuality and Civilization p. 113.
6.   ^ Crosswalk: Gay Jesus' Claim Draws Fire by Patrick Goodenough, Pacific Rim Bureau Chief, CNSNews.com.
7.   ^ Louis Crompton, Homosexuality and Civilization p.180
8.   ^ "I love the Earl of Buckingham more than anyone else," James announced to his councilors, "and more than you who are here assembled." He compared his love for the earl to Jesus's affection for the "beloved disciple" John. "Jesus Christ did the same," the king said, "and therefore I cannot be blamed. Christ had his John, and I have my George." From Royal Panoply, Brief Lives Of The English Monarchs, Carrolly Erickson, St. Martin's Press (May 2, 2006). ISBN 0312316437
9.   ^ Louis Crompton, Homosexuality and Civilization, p. 111.
10.   ^ "[http://www.worldnetdaily.com/news/article.asp?ARTICLE_ID=43618 Rev. Gene Robinson: Jesus might be 'gay]". The Telegraph, London: 2005-04-03.
11.   ^ Hank Hyena, "Was Jesus Gay: A search for the messiah's true sexuality leads to a snare of lusty theories," 1998-04, Salon.com.
12.   ^ Eric Lyons, "The Real Mary Magdalene", at Apologetics Press
13.   ^ :: Jesus : expressions::
14.   ^ Robert J. Miller, The Complete Gospels, Polebridge Press 1994, p. 411. ISBN 0-06-065587-9.
15.   ^ [1]
16.   ^ The "Loving Jesus" Revelation
17.   ^ Golden seeds
18.   ^ Dan Brown, Angels and Demons
19.   ^ due to copyright restrictions, see Theresa: The Body of Christ article for poster

ترجمة: إبن المقفّع 

المصدر:http://en.wikipedia.org/wiki/Homosexual_readings_of_Jesus_and_John#The_beloved_disciple




تمثال يصور يسوع ويوحنا الحبيب من خشب ملون ومذهب يعود لعام1320




رسم للفنان فالنتين البولوني يمثل يسوع ويوحنا أثناء العشاء الأخير.
لا يوجد اعضاء
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« رد #1 في: 02/07/2009, 01:26:41 »

عودة ميمونة للزميل العزيز ابن المقفع  Rose

موضوع الجنس عند المسيح امر وارد فهو انسان مهما وصفه المؤمنون به
واحاطوه بقدرات وميزات إلهية


شكرا لك  tulip
سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
أكروپوليس
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 708


Reason, Individualism and Capitalism


الجوائز
« رد #2 في: 04/07/2009, 19:55:07 »

موضوع رائع و مثير للاهتمام, لطالما حيرتني شخصية يسوع ان وجدت أصلا و علاقته بالنشاطات البشرية كالجنس مثلا .

تسجيل اعجاب و شكر
سجل

*نسبة الى عدد سكانها فاسرائيل تتوفر على نسبة عالية من الصناعات العالية التقنية
*نسبة (عدد العلماء أو المهندسين لكل مواطن) الأعلى في العالم تتحقق في اسرائيل
*خمسة و ثمانون في المائة من نفايات اسرائيل الصلبة تعالج بتقنيات صديقة للبيئة
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #3 في: 07/07/2009, 13:37:49 »

فينيق Rose

أنا لم أغب, ولكني مقل من كتاباتي وترجماتي لأنها لا تقرأ

أكروبوليس Rose

سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« رد #4 في: 07/07/2009, 14:03:13 »

فينيق Rose

أنا لم أغب, ولكني مقل من كتاباتي وترجماتي لأنها لا تقرأ

أكروبوليس Rose



الزميل المحترم ابن المقفع  Rose

من لا يقرأ ما تترجمه هو الخاسر الاكبر
بالنتيجة نحن نترجم ما نقتنع بضرورته لنا ولمجتمعاتنا نسبيا
ونقوم بواجبنا دون انتظار " شكرا " من احد ..

  tulip
سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
AMYROSKY
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 802


لا حياة بعد الحياة و لا موت بعد الموت !


الجوائز
« رد #5 في: 07/07/2009, 19:14:09 »

لا يمكن لإنسان ان يعيش بلا جنس

 فإما ان يمارس مع امراة  أو مع رجل مثله أو مع الأطفال كما فعل محمد و يسوع أظن انه كان ..... لا تفهموني غلط 




سجل

ألا فاسقني خمراً و قل لي هي الخمرُ
و لا تسقني سرّاً إذا أمكنَ الجهر 
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #6 في: 07/07/2009, 20:09:34 »

لا يمكن لإنسان ان يعيش بلا جنس

 فإما ان يمارس مع امراة  أو مع رجل مثله أو مع الأطفال كما فعل محمد و يسوع أظن انه كان ..... لا تفهموني غلط 






نعم يا أميروسكي أعتقد أن يسوع كان ..........ولا عيب في ذلك إذ أنني ................. أيضا

وأصبت في قولك انه لا يوجد كائن لا جنسي...هنالك سبب وراء عفّته

سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #7 في: 22/11/2009, 15:32:59 »

اعتقد ان على الزملاء قراءة المقال مع موضوع الزميل اسطفانوس thinking

(أيها المرائي, .أخرج اولا الخشبة التي في عينك عندئذ تبصر جيدا لتُخرِج القشة التي في عين أخيك)....لوقا6: 42.....أليس كذلك

علما أنه ليس قصد الموضوع إهانة أو جرح المثليين
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: ميول يسوع الجنسيّة « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها