|  نقد الايمان والاديان  |  اللادينية و الإيمان  |  موضوع: ماذا لو كان الله موجوداً ؟؟؟ ... ويتسلى بنا ...؟؟؟ « قبل بعد »
صفحات: 1 2 [3] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: ماذا لو كان الله موجوداً ؟؟؟ ... ويتسلى بنا ...؟؟؟  (شوهد 11112 مرات)
سوسه الملحده الاصليه
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 142


" الـ افـ الشعوب يـون ـدين "


الجوائز
« رد #30 في: 20/02/2009, 22:42:25 »

اليس هو الرحيم العطوف المسامح
اذا ساتنمى امنيه اخيره قبل ان يعذبني
اكيد سيقبل ساشوش عقله و الهيه بواسطه ارتداء فستان يضهر قليلا من الصدر او شيء كذاك
سيهبل و ادعوه الى الفراش و معي مريم المنكوحه ثم اقول له حالما اتمنى نفذها بلحال و اجلده بالسوط
"اتمنى ان لم تكن موجودا على الاطلاق"
بححححححححححح اختفى و انتهت القصه انقذتكم
 Rose
سجل

" لا تنضرن من الارض فوقاً للسماء .. بل انضرن الى الارض من فوق السماء"
ايها المسلمون ..
Plz see the bigger picture
ابن رشد
عضو جميل
**
غير متصل غير متصل

رسائل: 78


الجوائز
« رد #31 في: 21/02/2009, 07:30:25 »

[quote

ياخوان لقد كذبت اقواما قبلكم بالف السينين ولكن لم يحصدو سوى العذاب الأليم

عندها سياتى يو م الذي ينتظره الجميع

اقراء هذا الاية ةالتي هي كجواب لصاحب الموضوعوامثاله اقرا والله لن تهربو من الحقيقة حتى لو دخلتم في قاع الارض

بسم الله الرحمن الرحيم

   1.

      الْحَاقَّةُ
   2.

      مَا الْحَاقَّةُ
   3.

      وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ
   4.

      كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ

ياللحاقه .... ياللمهزله يالتخلف المسلمين   smile 12 smile 12 smile 12 smile 12 smile 12
   
« آخر تحرير: 21/02/2009, 07:34:11 بواسطة ابن رشد » سجل
ناني
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 189



الجوائز
« رد #32 في: 21/02/2009, 13:33:04 »

[quote

ياخوان لقد كذبت اقواما قبلكم بالف السينين ولكن لم يحصدو سوى العذاب الأليم

عندها سياتى يو م الذي ينتظره الجميع

اقراء هذا الاية ةالتي هي كجواب لصاحب الموضوعوامثاله اقرا والله لن تهربو من الحقيقة حتى لو دخلتم في قاع الارض

بسم الله الرحمن الرحيم

   1.

      الْحَاقَّةُ
   2.

      مَا الْحَاقَّةُ
   3.

      وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ
   4.

      كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ

ياللحاقه .... ياللمهزله يالتخلف المسلمين   smile 12 smile 12 smile 12 smile 12 smile 12
   
قوييييييييييييييييييييييييييية
سجل

   
في كل أمرك تقليدٌ رضيتَ به//حتى مقالك ربي واحدٌ ، أحدُ
وقــد أُمرنا بفكرٍ في بدائعه//وإن تفكر فيه معشر لحدوا ؟
 
   
رنا
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 1,122


In God We Trust


WWW الجوائز
« رد #33 في: 22/02/2009, 05:29:24 »

عزيزي آمون رع  tulip

اقتباس
ان كان يعلم انها ستفعل ما لا يرضاه... لماذا خلقها ... الا تؤمن بأنه كان يعلم بما ستفعله قبل خلقها 
ايخلق خلقا ليعذبه؟ يعلم انه سيخطيء وسيعذبه ومع ذلك يخلقه... ثم يعذبه 
اليس الطفل الصغير فقط هو الذي عندما يصنع شيئا لا يعجبه يقوم بتحطيمه؟؟؟ ومع ذلك نحن نقول له عيب... انت المخطئ لأنك لم تجد صنعها!!!

يبدو أن هذه التساؤلات ومثيلاتها ستبقى محط اهتمام الإنسان ما دام هنالك بشرٌ على وجه الأرض، والحق يقال أنها تساؤلات هامة لا يستنكف ذهن أحد - في ظني - عن المرور بها والطواف حول رموزها، وبالتالي التفكير والتأمل في مدلولاتها في مرحلة ما "أو في مراحل ما ربما" خلال رحلة العمر الدنيوية هذه  thinking

ببساطة عزيزي، فأنت من حيث المحصلة تتساءل عن علاقة العلم بالحساب لاحقاً فالجزاء، وتتساءل عن مدى عدالة أو جدوى ذلك – ربما – من الأساس، وقد فاتك في هذا أمران هامان أذكرهما – وبتجدد – على مسامع حضرتك علَّ في ذكري لهما الإجابة العقلانية التي تنشدها، وأذكـِّرك أني مؤمنة أولاً وأخيراً، وبالتالي فلا بد أن يكون لإيماني دور في صياغة ردي!!

الأمر الأول: هو أن المؤمن يعتقد بأحقية الله في خلقه لأنه المالك له المتصرف فيه وبالتالي فهذه مشيئته وإرادته "وأعني أن يقرر "حين شاء ذلك" خلقَ كائن ما لكي يعيش في وجود ما ولكي يحقق ما خلقه الله له ويتصرف في الشؤون التي سخرها له بمساحة تخيير معينة يـُثاب على الإحسان فيها وضمن معطياتها أو يـُعاقـَب على العكس.

الأمر الثاني: هو أن المؤمن يعتقد كذلك بأنه إلى جانب البند السابق هنالك عدالة وغاية أو هدف إلهي في الأمور كلها تنسجم وتتناغم مع مسألة مشيئة الله  وإرادته أن يخلق ما خلق وأن يسيـِّر هذا الخلق وفق ما جعل، وأعني أننا نعتقد بأن علم الله المسبق لكل شيء "ومن ضمنه العلم بأفعالنا واختياراتنا وكل ما يمت إلينا بصلة سواء كان اختياراً سليماً تقياً أم العكس" هو مجرد علم بما سيكون من باب خبرة بالمصنوع وإحاطة بالمـُنـْشـَأ، ولكن لا علاقة لذلك بالجبر أو بالقسر، فهو يعلم ولكنه لا يفرض على أحد ما علم أنه سيكون، وأقدار وخاتمة كل إنسان هي "مجهول" بالنسبة إلى العالـَم الدنيوي لهذا الإنسان كما بالنسبة إلى عالـَم كل إنسان آخر سواه ما داموا أحياء ومتواجدين لا يزالون في هذه الحقبة من وجودهم وكينونتهم، ولذا فلا نحتج على الله تعالى بأنَّ: لماذا خلقتنا يا الله طالما ستعذبنا لأننا فعلنا كذا واخترنا كذا وووالخ؟؟؟ لماذا نفرض على أنفسنا الأفكار وكأننا لم نفعل ولم نجني بكامل وعينا وإرادتنا؟؟ لماذا نستـَبـِق الحكم بأن الله سيعذبنا أو سيدخلنا الجنة "بما نحن اقترفناه أصلاً"؟؟؟ الإنسان يكتب أقداره وأعماله وقناعاته واختياراته بنفسه صدقاً، والله تعالى يأتي ليصادق على كل ذلك يوم الدين بأنْ: أنتَ مـِن خـَلـْقـِي يا فلان الفلاني قد فعلتَ كذا وكذا وكذا، وها أنتَ ذا تلقى جزاءً وفاقاً لما أنت اخترته بنفسك وعملته بيديك ..يقول الله: "هذا كتابنا ينطـِقُ عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون" ولا حجة لأحد عندئذ بعد أن "ونفس ٍوما سوَّاها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكـَّاها وقد خاب من دسـَّاها" و"إنا هديناه السبيلَ إما شاكراً وإما كفوراً" و"ألم نجعل له عينين ولساناً وشفتين وهديناه النـَّجدَيـْن؟"  87uk8

إذاً فالنتيجة هي أن الوجود فيه صانعٌ خالقٌ أوحد هو الله تعالى، وهذا الخالق قد عمد إلى قرار خلق ٍجديد بحق كائن ٍجديد أراد له الكينونة / الوجود، لأن للصانع الموجـِد حق المشيئة والأولوية في قرار صنعته وتحقيقها على الوجه الذي يروم، وقد أوجد هذا الإنسان وحباه بعقل وحواس وفكر وبيئة وظروف تؤهله بمجموعها لما أراد أن يخلقه له بمحض تلك الإرادة والمشيئة، وأعد له قبل ذلك وسائل مناسبة تعينه على ما خـُلـِق له، وبين أمامه الصورة بحيث هداه السبيل ليختار بنفسه الشكران أو الكفران وليكون بناءً على كل ما سبق "وباختيار المخلوق نفسه" من أهل الفلاح "بتزكية هذه النفس" أو من أهل الخيبة "بتدسيتها"، وللإنسان أن يرسم مآله ويعيش حياته بما سوف يصنعُ هو ذاته آجـِلاً مصيرَهُ من خلاله.

هذه هي الخلاصة زميلي المحترم، وبالتأكيد لا أطمع إلا بأن يكون في إجابتي أعلاه الرد المناسب لطرحك وتساؤلاتك العميقة، وللاستزادة إن أحببت إليك هذا الموضوع و هذا أيضاً وقد تم نقاش بعض الأفكار المشابهة في كليهما، وطرحتُ جزءاً من آرائي في هذه القضية المتشعبة العميقة عبرهما.

تــحــيــاتــي وشـــكــراً.
« آخر تحرير: 22/02/2009, 05:39:07 بواسطة رنا » سجل

آمون رع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 2,139



الجوائز
« رد #34 في: 22/02/2009, 22:54:17 »

الزميلة العزيزة رنا... تحية طيبة Rose

اقتباس
وتتساءل عن مدى عدالة أو جدوى ذلك – ربما – من الأساس

ابدا يا زميلتي العزيزة... لم اتساءل عن العدالة بل عن شيء آخر... العبثية!

اقتباس
الأمر الأول: هو أن المؤمن يعتقد بأحقية الله في خلقه لأنه المالك له المتصرف فيه وبالتالي فهذه مشيئته وإرادته "وأعني أن يقرر "حين شاء ذلك" خلقَ كائن ما لكي يعيش في وجود ما ولكي يحقق ما خلقه الله له ويتصرف في الشؤون التي سخرها له بمساحة تخيير معينة يـُثاب على الإحسان فيها وضمن معطياتها أو يـُعاقـَب على العكس.

يا عزيزتي لماذا كل هذه الدوامات؟ بحسب المثل الشعبي ... ربنا عرفوه بالعقل.. كيف استخدمنا عقولنا هنا؟؟ ما السبب الحقيقي للايمان؟؟؟ كيف يكون الوصول للايمان سببه عقلي... كيف نفهم انه عادل... ما الذي يجعلنا نصدق انه عاقل...؟؟؟!!! انا هنا لا اتحدث عن اله كاله بعض الالوهيين... اله عبثي ربما وغير مهتم وليس له هدف.. الذي هو لا يختلف كثيرا عن ما نفهمه عن القوى الغير واعية الموجودة بالكون والتي لا يكفر بها احد!!
كيف يمكن ان نوفق بين عدل الاله الكامل وعبثيته الكاملة؟؟ انقول لحكمة لا يعلمها الا اياه؟؟ عجبا ولماذا اقتنعنا به وبحكمته التي لا نعرفها اساسا اذاً؟ لماذا صدقنا الخطاب الديني بان للكون اله خاطبنا بيد انها قدمته بخطاب ناقص ومتناقض يهتز ويتقوض امام مئات الاسئلة العقلانية والتي من حقنا ان نستهجن عدم وجود اجابة عليها خاصة ان من يقدم الخطاب الديني يدعي انه يحمل رسالة عالم كل شيء والذي رغب بان يخاطبنا ويقنعنا بنفسه!!!


اقتباس
الأمر الثاني: هو أن المؤمن يعتقد كذلك بأنه إلى جانب البند السابق هنالك عدالة وغاية أو هدف إلهي في الأمور كلها تنسجم وتتناغم مع مسألة مشيئة الله  وإرادته أن يخلق ما خلق وأن يسيـِّر هذا الخلق وفق ما جعل، وأعني أننا نعتقد بأن علم الله المسبق لكل شيء "ومن ضمنه العلم بأفعالنا واختياراتنا وكل ما يمت إلينا بصلة سواء كان اختياراً سليماً تقياً أم العكس" هو مجرد علم بما سيكون من باب خبرة بالمصنوع وإحاطة بالمـُنـْشـَأ، ولكن لا علاقة لذلك بالجبر أو بالقسر

يا عزيزتي كيف ينسجم هذا مع ذاك؟ هذا هو سؤالي الاساسي... افتكون اجابته ... نحن نعتقد انه يعلم كل شيء وانه حكيم وبنفس الوقت خلقه لمن يعلم مسبقا انه سيدخل النار تصرف حكيم منه!
ما السبب الذي يجعلك تؤمنين به وبحكمته وانت لا ترينها بل تعرفين بعقلك الذي من المفترض ان يكون هو هاديك في التوصل الى الله... انها ليست حكمة!!!! عزيزتي انت كررت سؤالي على انه اجابة  thinking 2

اقتباس
اذاً فالنتيجة هي أن الوجود فيه صانعٌ خالقٌ أوحد هو الله تعالى، وهذا الخالق قد عمد إلى قرار خلق ٍجديد بحق كائن ٍجديد أراد له الكينونة / الوجود، لأن للصانع الموجـِد حق المشيئة والأولوية في قرار صنعته وتحقيقها على الوجه الذي يروم

كيف جاءت هذه النتيجة  sad 11


عفوا زميلتي العزيزة والمحترمة... لكنك لم تقدمي جوابا... ولن يقدمها مؤمن بدين
لانه لا يريد ذلك... وهذا نهاية حقه.... ما دام محترما حقي
جميعنا احرار ما دمنا لا نعتدي على حرية الآخر Rose


تحياتي الوردية  tulip
سجل

واحنا وراهم اساتذة خايبة تتعلم
ازاي نحب الوطن وامتى نتكلم
طال الصدأ قلبنا ويئسنا من فتحه
قلب الوطن قبلكم كان خاوي ومضلم
المتفرج
عضو جميل
**
غير متصل غير متصل

رسائل: 63


الحب للجميع ولا كراهيه لأحد


الجوائز
« رد #35 في: 22/04/2011, 13:34:41 »

ماذا لو كان الله موجودا؟؟؟...ويتسلى بنا...؟؟؟

السؤال الاعظم الذي طرأ على فكر كل انسان
وهو المحرك الاول والشراره الاولى لكل التيارات الفكريه حول العالم
سجل

طالما ان الاسود لاتملك مؤرخين خاصين بها....ستظل حكايات الصيد تمجد الصيادين وحدهم...مثل افريقي
الهمطري
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 131


أيها الآدميون ارفعوا أيديكم !


الجوائز
« رد #36 في: 22/04/2011, 15:52:09 »

طيب و ماذا ان استمر في تسليته :

دخل المؤمنون الى الجنة و دخل الكفار الى جهنم

و بعد مليون سنة مل الله و قرر تغيير جو: الكفار يدخلون الى الجنة و المؤمنون الى جهنم  
« آخر تحرير: 22/04/2011, 15:59:12 بواسطة الهمطري » سجل
سوفي
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 694



الجوائز
« رد #37 في: 22/04/2011, 16:37:46 »

تحياتي للجميع

تحية لصاحب الشريط  Rose

سؤال عميق احييك عليه  Rose
في الحقيقة
اثبات وجود الله تعالي منطقيا - من خلال ادلة عقلية ومنطقية بان هذا الكون لا يمكن ان يكون موجود دون موجد له - يترتب عليه منطقيا ان خالق كل هذا الكون بكل ما فيه بالتعريف ليس عبثي
فالكون امامنا ليس عبثي وكل ما فيه بقدر وبنظام محكم فيكف يكون موجده عبثي ؟

الانسان كائن ليس عبثي يفكر ويقدر الاشياء ويعقلها ويستطيع ان يفرق بين الصواب والخطأ- طبعا بعيدا عن اختياره لفعل الصواب من الخطأ فانا اقصد هنا مجرد التمييز بين المفهومين كمفاهيم واضحة امامنا 
فيكيف اذن بخالق الانسان وموجده وموجد الحكمة فيه يكون عبثي ؟
لو وجدنا نحن البشر انسان يقوم بمثل هكذا افعال - يصنع اشياء مثلا ويدمرها - ممكن ان نقول عنه انه انسان مريض سادي وسنتفق جميعا - نحن البشر العقلاء - انه انسان مريض غير طبيعي
فكيف اذن بمن خلقنا وجعلنا قادرين علي التفرقة بين الصواب والخطأ والحكم علي العبثية بانها عبثية
كيف به ان يكون هو نفسه عبثي ؟
اعتقد ان افتراض عبثية الخالق هي العبثية بعينها !!!

العميق في هذا السؤال

انه لو ثبت منطقيا ان لهذا الكون موجد وانه لا يمكن ان يوجد من تلقاء نفسه
فمن البديهي ان يكون آله حكيم وليس عبثي
وهذه النتيجة يترتب عليها كثير من الاشياء التي تساعد علي الايمان برسالات الرسل

تحياتي للجميع  Rose

سجل

فليتك تحلو والحياة مريرة       وليتك ترضي والانام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر     وبيني وبين العالمين خراب
ان صح منك الود فالكل هين    وكل الذي فوق التراب تراب
كاره النساء
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 1,307



الجوائز
« رد #38 في: 02/05/2011, 19:10:32 »

الأمر أشبه بأن تؤمن بوجود السلطعون الإلهي الخارق الذي أرسل الرسل و مرج البحرين لفترة طفولتك ، فيأتي يوم تنعي فيه هذه الفكرة إلى الأبد علما أنها كانت متجذرة في عقلك ، فليس بالأمر الغريب أن تقول :


بعد تفكير طويل ..... سوف أقول جدلاً وأفتراضاً ... ماذا لو كان السلطعون الإلهي الخارق الذي أرسل الرسل و مرج البحرين موجوداً فعلاً وكل شيء صحيح على الأقل بما يتعلق به وليس بالرسل والانبياء لأنني توصلت الى أن هناك أخطاء وسخافات وخرافات عند الأنبياء لايمكن غض النظر عنها أو تجاهلها ؟ حسناً سأفترض أن السلطعون الإلهي الخارق الذي أرسل الرسل و مرج البحرين موجود وهو الذي خلقنا وامرنا بعبادته وووو...الخ ؟
وهنالك يوم للحساب يحاسبنا به على ماعملناه في الدنيا ... وأفترضوا معي أننا كملحدين وقفنا يوم الحساب أمام السلطعون الإلهي الخارق الذي أرسل الرسل و مرج البحرين وبدأ يسئلنا لماذا لم تعبدوني ؟ سنقول له وبكل ثقة أننا لم نراك ؟ وجاءنا أناسٌ قالوا أنهم مرسلون من لدنك ولكن كانت حجتهم ضعيفة ؟ فهم بشر مثلنا يخطؤن ويصيبون كيف لنا أن نصدقهم ؟ وهنا تكمن المصيبة ؟ ماذا لو قال لنا أنا ربكم وخالقكم ورازقكم ومحييكم ومميتكم ولست مجبراً على أن أن أظهر لكم ماأنتم إلا أشياء تافهة أتسلى بكم ؟؟؟ وامرتكم بالطاعة من خلال رسلي فالذي صدقهم وعبدني أدخلته جنتي والذي كذبهم وكفر بي أعذبه بجهنم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ماذا سيكون موقفنا ياأحبائي ؟؟؟

الإله فكرة من الإنتاج البشري فكيف تتوقع أن يكون البشر فعلا على حق و صدقوا في قولهم بوجود الله ، إلا إذا كنت تؤمن بفكرة الله التي اخترعها البشر ، حينها لن تكون صحيحة لأنها من اختراع البشر . فالأمر أشبه بأن تخترع فكرة السلطعون الإلهي الذي أرسل الرسل و مرج البحرين و بعدها تكتشف تفاهة تلك الفكرة ، فتفكر في أعماقك السحيقة و تقول ( يا سلطعوني ! ماذا لو كنت موجودا هناك تنتظرني ؟ )
سجل

إن كلامي كالمرآة فإذا قرأهُ حمارٌ فلا تتوقع أن يرى وجه ملاك

                                     الله غير موجود ، إذا أنا موجود ...
سوفي
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 694



الجوائز
« رد #39 في: 08/05/2011, 17:39:53 »

تحياتي للجميع
اخي الكريم تيم 
تحية طيبة  Rose

فينك منذ مدة لم اراك
اتمني ان تكون في خير حال


اضحكتني جدا عندما ذكرت كائن السلطعون هذا   
ذكرني بمستر سلطع صديق الشخصية الكارتونية اللذيذة جدا جدا   sponge bob    smile 12

ولكني لا ادري حقيقي كيف تقارن بين وجود خالق للكون و حياتك ومصيرك وبين اعتقادك وانت طفل بوجود تلك الشخصيات الخرافية !!!!

علي كل حال بغض النظر عن الاعتقادك بان فكرة وجود خالق للكون مدبر له هي فكرة " من صنع البشر "

اذا افترضت حضرتك والاخوة هنا ان لهذا الكون خالق
هل تعتقدوا حقا انه من المحتمل ان يكون عبثي ؟؟؟
هل تعتقدوا حقا انه قد يخلقنا ثم يتركنا هكذا بلا هداية او انه يخلقنا لانه يريد ان يتلذذ بتعذيبنا ؟

هذه افتراضات غير منطقية بالمرة
فلو اعتقد احدكم ان للكون خالق
فمن المنطقي ان يكون متصف بصفات الكمال ومنزه عن اي نقص
 وان يكون اله حكيم بعيد عن العبثية
وبالتالي اي نقص في الكون امامنا  قد يناقض الحكمة هو في الحقيقة لا يناقضها وانما يكمل الحكمة الازلية الابدية وهذا النقص نفسه هو عين كمال الكون وفقا للهدف الموجود من اجله

للأسف انتم في تفكيركم حول خالق الكون وصفاته تعتمدوا علي افتراضات سلبية ليس لها مبرر

ما ادراني انه لا يتسلي بنا ؟
ما ادراني انه ليس شرير ؟
ما ادراني انه ليس عبثي ؟
ما ادراني انه ليس ظالم ؟

ما هو الضامن انه الحق والحكمة والعدل ؟
ما هو الضامن ان يوفي ما وعد المؤمنين به ؟
من ادرانا انه لن يدخل الجميع النار بل هو اصلا ظالم لانه سيحاكم من اخطأ بعذاب النار الابدي

وهذا كلام غير سليم

 فالخير في حياتنا هو الاساس والشر ( بكل صوره ) هو الاستثناء
الخير هو مجموعة من المفاهيم الايجابية لاشياء موجودة امامنا - ماديا او معنويا طبعا
بمعني انه مفهوم لشئ موجود فعليا مثل الصحة العدل الحق الاخلاق  الحكمة
بينما الشر هو غياب هذه المفاهيم او غياب هذا الخير
فصور الشر هي مجموعة من الصفات السلبية
وحتي هي من اسمها انها سلبية اي انها فقدت معني معين مما جعلها سلبية تجاه هذا المعني

بصفة عامة الخير مفهوم والشر هو غياب مفهوم الخير
العدل مفهوم  والظلم هو غياب مفهوم العدل
الصحة مفهوم والمرض هو غياب الصحة
الحكمة مفهوم والحماقة هي غياب الحكمة

فكيف من الممكن ان يفترض احد بل ويجادل  بان من اوجد هذه المفاهيم وكان مصدرها  من ضمن صفاته الاساسية غيابها ؟ !!!!!!!!!!!!!!
لم اجد اجابة علي هذا التساؤل من اي لاديني او حتي ملحد بصورة واضحة
علي الرغم من ان اجابة هذا السؤال هي ما سيقودنا حتما الي وجوب هداية هذا الخالق لنا  واخبارنا عن نفسه
مما يترتب علي ذلك  ضرورة  وجود رسالاته لنا ومن المؤكد انه بين الرسالات التي بين ايدينا هذه  الرسالة الصحيحة من الخالق

خالق المفهوم  هو مصدره
وان كان سمح بان يغيب المفهوم في حياتنا احيانا
فهذا لا يعني اننا ببساطة نفترض فيه انه هو نفسه يتصف بهذا الغياب
الحياة بشكل عام  تسير دائما بصورة طبيعية الصحة هي الاساس والمرض عارض
 وما نسميه كوارث طبيعية هو استثناء في حياة البشرية وليس قاعدة
والاستثناءات في حد ذاتها ضرورة حتمية لاستمرار حياتنا اجيال واجيال ولولاها لما وجد الموت ولما بقي لنا مكان لنعيش فيه ولا حياة ممكنة لنا 

علي كل حال هذه اسئلة اتمني ان اري لها اجابات من حضرتك او الاخوة

كلمة اخيرة تخص الاخ تيم
الحياة جميلة  حتي بكل ما نلاقيه فيها من ابتلاءات وحتي نقصها الذي نعاني منه ربما هو ما يجعل لها معني نتذوق جماله
اتمني ان تنظر للحياة بنظرة تفاءل فدائما ما استشف من كلمات حضرتك عدم التفاءل وربما اليأس احيانا
ربما اكون مخطئة عندها سامحني انا اتمني لك  كل الخير في كل الاحوال  Rose Rose
فقط احببت اذكرك بقول الشاعر

كن جميلا تري الوجود جميلا
 Rose Rose
تحياتي لك
 
سجل

فليتك تحلو والحياة مريرة       وليتك ترضي والانام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر     وبيني وبين العالمين خراب
ان صح منك الود فالكل هين    وكل الذي فوق التراب تراب
مؤمن مصلح
المعرف السابق: شغل عقلك
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,984



WWW الجوائز
« رد #40 في: 08/05/2011, 18:49:06 »



إن امكانية وجود إله ظالم و فوضوي او حتى مختل عقليا تتساوى مع امكانية جود اله عادل و عاقل .. كما ان هاتين الافتراضين ـ وجود اله عاقل او وجود اله ظالم ـ تتساوين مع وجود اله لا نستطيع بواطة عقلنا البشري مقاربته و وصفه و تحديد ماهيته هذا ان كانت له اصلا ماهية..



 thinking
« آخر تحرير: 08/05/2011, 18:50:54 بواسطة مؤمن مصلح » سجل

عنوان غرفة المجموعة اللادينية الحوارية عن القوة الخفية المجهولة و ما وراء الطبيعة - الميتافيزيقيا - في skype هو albahes333
amazigh-guy
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 283

صلعمي سابقا..عاقل حاليا!!


الجوائز
« رد #41 في: 13/05/2011, 14:08:10 »

إذا طلع الإله هكذا إذا فهو إله أحمق غبي معتوه مغفل وإذا كان كذلك فهذا يعني أنه ناقص وأن قوته ليست مطلقة

إذا سيكون لنا أمل أن نستطيع تكوين قوة في جهنم ونعمل انقلاب عليه ونسقطه من فوق عرشه ونبرحه ضربا ونقتله
سجل

ارتباطات:
صفحات: 1 2 [3] للأعلى طباعة 
 |  نقد الايمان والاديان  |  اللادينية و الإيمان  |  موضوع: ماذا لو كان الله موجوداً ؟؟؟ ... ويتسلى بنا ...؟؟؟ « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

مواضيع مرتبطة الموضوع بدء بواسطة ردود مشاهدة آخر رسالة
الالحاد صحيح حتى لو كان الله موجوداً « 1 2 »
اللادينية و الإيمان
Enki 24 3384 آخر رسالة 02/05/2011, 19:00:33
بواسطة كاره النساء

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها