|  القسم العلمي  |  طـبـيـعــة  |  موضوع: غواصة صفراء تستكشف نهر جليدي بالقارة القطبية الجنوبية « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: غواصة صفراء تستكشف نهر جليدي بالقارة القطبية الجنوبية  (شوهد 4729 مرات)
marco1890
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 2,386


الحرية خط أحمر


WWW الجوائز
« في: 10/01/2009, 15:06:35 »

تغطس غواصة صفراء يقودها إنسان آلي تحت طبقة جليدية في القارة القطبية الجنوبية بحثا عن خيوط لتفسير ارتفاع مناسيب مياه محيطات العالم في واحدة من اكثر المناطق التي يصعب الوصول اليها على سطح الارض.

وتنطلق الغواصة البالغ طولها سبعة امتار من سفينة أبحاث أمريكية وتستكشف الجانب السفلي للثلوج في نهاية نهر باين ايلاند الجليدي الذي يسير بسرعة اكبر من اي جبل آخر في القارة القطبية الجنوبية ويجلب بالفعل كما اكبر من المياه الى المحيطات من نهر الراين باوروبا. ولطالما راقب العلماء الجبال الجليدية الشاهقة وهي تكسر الطبقات الجليدية بالقارة القطبية الجنوبية وهي امتدادات لجبال جليد تطفو فوق سطح البحر لكنهم لم يستطيعوا قط الدخول أسفلها ليروا كيف يمكن أن تكون التيارات العميقة تسبب الذوبان من أسفل.

وقد زادوا الان من مراقبة القارة القطبية الجنوبية اذ يدركون أن أي تسارع طفيف للذوبان يمكن أن يغمر جزر المحيط الهادي المنخفضة او يؤدي الى انفاق مبالغ باهظة على بناء الدفاعات عند المدن الساحلية من بكين الى نيويورك. وتسارع معدل تدفق نهر باين ايلاند الجليدي في غرب القارة القطبية الجنوبية الى 3.7 كيلومتر في السنة بعد أن كان 2.4 كيلومتر في منتصف التسعينات.

وقال ادريان جينكينز قائد بعثة "اوتوصاب" من مؤسسة أبحاث بريتيش انتاركتيك سيرفي لرويترز قبل أن يغادر الاسبوع الماضي بعد اجراء الاستعدادات في تشيلي "لقد فاجأ هذا الجميع." وتكلف بناء الغواصة عدة ملايين من الدولارات. وأضاف جينكينز "اذا قمنا بقياسات فحسب عند الجبهة الثلجية كل ما سيكون لدينا صندوق أسود... ما نفعله هو أننا نراقب ما يجري داخل الصندوق."

ويوجد بالقارة القطبية الجنوبية اكثر من 90 في المئة من المياه العذبة في العالم واذا ذابت كلها فستزيد مناسيب المحيطات بمقدار 57 مترا وهو ما سيستغرق الاف الاعوام. وتوقعت لجنة المناخ التابعة للامم المتحدة العام الماضي أن ترتفع مناسيب بحور العالم بما بين 18 و59 سنتيمترا بحلول عام 2100 نتيجة للاحتباس الحراري الذي تسببه في الاساس الانبعاثات البشرية للغازات التي تنتج عن حرق الوقود الاحفوري.

وقال ستان جيكوبز كبير العلماء بالسفينة ان "نهر الجليد باين ايلاند ونهر الجليد المجاور له يتحركان أسرع من أي أنهار أخرى في القارة القطبية الجنوبية." وأضاف على متن السفينة الامريكية ناثانيال بي بالمر في بونتا اريناس عند الطرف الجنوبي لتشيلي قبل الرحلة التي تستغرق 54 يوما " انهما يزيدان من سرعتهما ايضا."

ويضيف نهر الجليد باين ايلاند وأنهار جليدية اخرى قريبة 0.25 ملليمتر سنويا الى مناسيب البحار العالمية اي 2.5 سنتيمتر على مدار القرن الواحد اذا لم تتغير. وتبلغ أقصى سرعة للغواصة اوتوصاب - التي تسير بخمسة الاف بطارية من النوعية التي تستخدم في تشغيل المشاعل الكهربائية - 3.4 عقدة ونطاقها أربعة الاف كيلومتر وتستطيع الغوص الى عمق 1600 متر. وسمك طبقة باين ايلاند يبلغ نحو 400 متر عند حافتها المواجهة للبحر في بحر امندسن.

ومن بين المشاريع الاخرى التي تنفذها سفينة الابحاث تثبيت أجهزة في قاع المحيط لمراقبة حرارته ودرجة الملوحة والتيارات لمدة عامين. وفي باين ايلاند يبدو أن انخفاض سمك الطبقة مرتبط بتغير في تيارات المحيط العميقة التي تجلب مياه اكثر دفئا من الاعماق وتذيب الثلج. ولا أحد يعلم لماذا.

وفي شبه الجزيرة القطبية الجنوبية الى أقصى الشمال تلاشت عدة طبقات جليدية في الاعوام الاخيرة فيما يبدو بسبب زيادة درجات حرارة الجو بمقدار ثلاث درجات مئوية في الاعوام الخمسين الاخيرة التي قد تكون مرتبطة بالاحتباس الحراري. وفي معظم أنحاء القارة القطبية الجنوبية لم تتغير درجات الحرارة تغيرا يذكر.

وايا كانت الاسباب فقد تنزلق أنهار الجليد بسرعة اكبر اذا تلاشت الطبقات الجليدية لتضيف المياه الى المحيطات وتزيد من مناسيب البحار. والغواصة التي تجمع قراءات وقياسات بالموجات فوق الصوتية لدرجة ملوحة المياه أسفل الثلج هي خليفة واحدة فقدت قرب بدء بعثة مماثلة عام 2005 أسفل طبقة جليدي في شرق القارة القطبية الجنوبية.

ويقول ستيف مكفيل من مركز بريتيش ناشونال اوشينوجرافي سنتر في ساوثامبتون وهو المهندس الذي صمم اوتوصاب "الناس مندهشون لسماعهم أنها تعمل بخمسة الاف بطارية قلوية من الحجم (د) الذي يستعمل في مشاعل الكهرباء." وأضاف "هذه اكثر طريقة اقتصادية لتشغيل غواصة كهذه." ومن المقرر أن تقوم الغواصة بست مهام تحت الثلج وستتم برمجة خط سيرها مقدما لكنها تستطيع المناورة اذا واجهت عقبات.

وتابع أن الغواصة صفراء لان هذا يسهل رصدها حين تصعد الى السطح وبالطبع لونها "ليست له اي علاقة" بأغنية فريق البيتلز الشهيرة "الغواصة الصفراء" Yellow Submarine . رويترز
لا يوجد اعضاء
سجل

http://www.buddhanet.net  http://www.dalailama.com  http://www.aboutbuddhism.org http://www.freebuddhistaudio.com

ليس الفخر لمن احب وطنه، بل الفخر لمن احب العالم
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  القسم العلمي  |  طـبـيـعــة  |  موضوع: غواصة صفراء تستكشف نهر جليدي بالقارة القطبية الجنوبية « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها