|  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: التطور البيولوجي / الجزء الأول « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: التطور البيولوجي / الجزء الأول  (شوهد 5500 مرات)
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« في: 28/10/2008, 16:58:28 »



Antonio Barbadilla
Departamento de Genética y Microbiologia
Universidad Autonoma de Barcelona
08193 Bellaterra (Barcelona)
    email:
antonio.barbadilla@uab.es



 
أفكار قليلة قد غيّرت بعمق رؤيتنا للطبيعة منها الفكرة المتصلة بتطور الكائنات الحيّة. الاجسام الحيوية تتجمّع بوحدات طبيعية للتناسل والتي نحددها بالأنواع. الانواع التي تسكن الارض الآن هي صادرة من انواع أخرى مختلفة قد تواجدت بالماضي, من خلال فعل التحدُّر مع التعديل.

 
التطور البيولوجي يكون العملية التاريخية للتحول من أنواع لأنواع أخرى متحدرة, وتتضمن انقراض القسم الاكبر من الانواع التي قد تواجدت. واحدة من الافكار الاكثر رومانسية المتضمنة في تطور الحياة, تكون بأن كائنين حيين اللذين, بفروقات تكون, يتقاسمون سلف مشترك بلحظة ما في الماضي. نحن وأيّ شمبانزي راهن نتقاسم سلف مشترك منذ 5 ملايين عام تقريباً. أيضاً لدينا سلف مشترك مع أيّ بكتريا موجودة بيومنا هذا, ولو أن الزمن لذاك السلف يعود بهذا الحال إلى أكثر من 3000 مليون عام.


فكرة التطور عبر التعديل والتفرُّع لانواع جديدة يستلزم وجود اسلاف مشتركة لأجل أي زوج من الانواع. يوجد سلف مشترك للانسان والشمبانزي, وللانسان والبكتريا.


التطور يكون المبدأ الأكبر الموحِّد بعلم الأحياء { البيولوجيا }, دونه لا يمكن فهم الخصائص المميزة للكائنات, تكيفاتها, ولا العلاقات بأكبر أو أصغر قرابة موجودة بين الانواع المختلفة. نظرية التطور ترتبط مع باقي علم الاحياء بصيغة مماثلة لارتباط دراسة التاريخ بالعلوم الاجتماعية. الجملة الشهيرة للعالم الوراثي التطوري تيودوسيوس دبزهنسكي Theodosius Dobzhansky التي تفتتح هذا الموضوع, لا تكون أكثر من تطبيق خاص للمبدأ الاكثر عمومية الذي يؤكد بأنه لا شيء يمكن فهمه دون منظور تاريخي.


الثورة الداروينية


ولو أن فكرة التطور قد امتلكت طرحا سابقاً, فإن ظهورها كان في العام 1859 عبر عمل أصل الأنواع للعالم الطبيعي البريطاني تشارلز داروين, الذي وضع فكرة التطور قيد الحسم. داروين جمع وفسّر عدد كبير من الملاحظات والتجارب لتخصصات مختلفة بالبحث وقدّمها كبرهان لا يُدحض بفضل فعل التطور.



لكن داروين أمدّنا أيضاً بآلية لتفسير التكيفات المعقدة والخصائص للكائنات الحية: الانتقاء الطبيعي. ما معنى نظرية التطور وما معنى الانتقاء الطبيعي في نصوص علم الأحياء في القرن التاسع عشر؟



في العام 1802 عالم اللاهوت دبليو. بالي  W. Paley  ينشر عمله " علم اللاهوت الطبيعي ", حيث فيه يعتبر أن التصميم الوظيفي للكائنات قد برهن على وجود خالق كليّ المعرفة. بحسب بالي, العين البشرية, مع تصميمها الدقيق, يتشكّل دليل يستخلص وجود الله. بالنسبة لعلماء الطبيعة الراغبين بتفسير الظواهر البيولوجية بأفعال طبيعية, تفسير التكيف, التناسب الرائع للكائنات مع بيئتها, قد شكّل كل هذا مشكلة رئيسية.



التحدي الاكبر لداروين قد كان تفسير التكيفات المعقدة للكائنات الحيّة, كالتصميم الوظيفي للعين, عبر آليات طبيعية. الحل الدارويني كان باقتراح آلية الانتقاء الطبيعي.

برهان التصميم ل بالي قد امتلك تأثيراً بعلماء الطبيعة في القرن التاسع عشر, على الرغم من كون هذه الرؤية تشكل انتهاكا صارخا لمفهوم الطبيعة الذي قد تمّ اقراره مع تطور الفيزياء في القرنين السادس عشر والسابع عشر.

ظواهر الكون, بحسب المفهوم الجديد. قد كانت مفسّرة بأفعال طبيعية. الطبيعة. بذاتها, كانت هدفا شرعياً للتساؤل والاجابة علمياً. مع كتاب الأصل لداروين يتم حصول ثورة ضمن علم الاحياء. ما هو ثوري حقيقة عند داروين كان اقتراح آلية طبيعية لأجل تفسير التكوُّن, التنوع والتكيُّف للكائنات.


عالم الطبيعة البريطاني تشارلز داروين { 1809 – 1882 } قد أدخل في كتابه أصل الأنواع { العام 1859 } فكرتان ثوريتان, هما: التطور البيولوجي + الانتقاء الطبيعي.

يتبع
لا يوجد اعضاء
سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: التطور البيولوجي / الجزء الأول « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها