|  الآداب و الفنون  |  ساحة الشعر و الأدب المكتوب  |  موضوع: قصيدة تشي جيفارا- ماريا العجوز « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: قصيدة تشي جيفارا- ماريا العجوز  (شوهد 967 مرات)
النجم الاحمر
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 8


الجوائز
« في: 23/10/2007, 16:53:02 »

قصيدة  تشي  جيفارا
ماريا العجوز
 
 ستموتين، احدثك بجدية.
 كانت حياتك مسبحة من الصعاب لا محبوب هناك
 ولا صحة ولا مال، لا شئ سوى الجوع يشاركك الحياة.
 اود الحديث عن آمالك الامال الثلاثة المختلفة التي نسختها ابنتك دون ان تدري.
 خذي هذي اليد الرجولية الطفلة بين يديك الملطختين بالاصفر
 وامسحي رسغيك البارزين
و"القشف" اليابس في الخزي الناعم ليدي الطبيب
 اسمعي ايتها الجدة البروليتارية فلتؤمني بالانسان الاتي
فلتؤمني بالمستقبل الذي لن ترين لا تصلي لرب قاسي
 انكر عليك حياة الامل
 ولا تطلبي الموت رحمة لتشاهدي غزلانك الهجين تكبر
 فالسماء صماء والظلام يلفك علاوة على ذلك،
 سيكون لك الثار الاحمر اقسم على ذلك بحق مبادئي
سيعيش كل احفادك الفجر الجديد
موتي بسلام ايتها المحاربة العجوز ستموتين،
 ماريا العجوز ثلاثون كفن اتية ستقول وداعا
وتلقي نظرة يوم ترحلين ستموتين ماريا العجوز
وتتباعد حوائط الغرفة عندما يتزوج الموت بازمة الربو
ويمتزجان محبة في حلقك هذي الغزلان البرونزية الثلاثة
(الضوء الوحيد الذي ينير لياليك)
 هؤلاء الاحفاد الثلاثة المسربلين بالجوع
 سيبكون تشابك الاصابع العجوز حيث وجدوا دائما الابتسامة
 ويكون ذلك كل ما في الامر،
 ماريا العجوز كانت حياتك مسبحة من الصعاب الصغيرة
لا محبوب هناك ولا صحة ولا سعادة
 لاشئ سوى الجوع يشاركك الحياة
 كانت حياتك بائسة،
ماريا العجوز عندما تمحو ظلال الراحة الابدية
 الالم من عينيك عندمي تتلقى الايدي التي
 تآكلت من الغسيل تربيتة اخيرة فكري فيهم ..
وابكي ماريا العجوز، التعيسة.
لا تفعليها لا تصلي لرب انكر عليك حياة الامل
 لا تطلبي الموت رحمة كانت حياتك مسربلة بالجوع
 وها هي تنتهي مسربلة بازمة الربو لكني
 اود ان اهمس اليك بصوت رجولي خفيض مفعم بالامل
 عن الثار الاشد احمراراً،
 واشد رجولية اود ان اقسم على ذلك بحق مبادئي
خذي هذي اليد الرجولية الطفلة بين يديك الملطختين بالاصفر
وامسحي رسغيك البارزين و"القشف" اليابس في الخزي
 الناعم ليدي الطبيب ارقدي في سلام،
ماريا العجوز ارقدي في سلام،
ايتها المحاربة العجوز سيعيش احفادك الفجر الجديد
 اقسم على ذلك.
ربما لا تبدو القصيدة شعرا عظيما، بمقاييس الشعر التقليدي او الحديث، لكنها تكشف عن جانب من شخصية غيفارا قد لا يعرفه كثيرون.



سجل

انني احس على وجهي بألم كل صفعه توجه الى مظلوم في هذه الدنيا, فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني - جيفارا
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  الآداب و الفنون  |  ساحة الشعر و الأدب المكتوب  |  موضوع: قصيدة تشي جيفارا- ماريا العجوز « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها