|  ساحات الاعضاء الجدد  |  ساحة الاعضاء الجدد  |  موضوع: قد أموت لأجد معنى لحياتي « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: قد أموت لأجد معنى لحياتي  (شوهد 1768 مرات)
Paloma
المعرف السابق: ابتسامة حزينة
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

رسائل: 7



الجوائز
« في: 08/05/2011, 22:29:20 »

لست أدري لم أتيت الى هذا العالم و هل كنت واعية قبل ان اتي هل كنت  مجرد عدم   لكن على الرغم من كل هذا ها انا واعية هنا  كلما كبرت كلما عرفت امورا كنت اجهلها من قبل لكن كلما ازدادت معرفتي ازددات حيرتي  فكل شيء قابل للتصديق و كل شيء قابل للتكذيب   كنت اعتبر كل ما يخبرني به الكبار هو الحقيقة التي لا تقبل النقاش فهم الكبار و هم الذين يعرفون هم الذين لهم تجربة و هم المعلمون  في بادئ الامر تعتقد ان   اسرتك هو العالم كله و بعد ذلك   تعتقد ان الدولة التي تعيش فيها هي الدولة الوحيدة في العالم بعد ذلك تبدأ في التعرف على   دول اخرى و ثقافات اخرى  و دهشتك تزداد و عطشك للمعرفة يصبح اقوى  اروع شيء  بالنسبة لي هو ان اعرف شيئا لم اكن اعرفه من قبل  لم تروقني الحياة كما كانو يصورونها لي   هذه هي الحياة  دراسة عمل زواج ولادة ابناء موت  لا يمكن ان تكون الحياة  هي فقط مجموعة من الاعمال الروتينية التي  يتجلى هدفها في توفير الطعام لنبقى احياء  لم غسل الاواني مرارا و تكرار لم تنظيف الارض لم جسمنا يتسخ بسرعة لم علينا دراسة الاعراب  لم علينا ان نفعل كل هذا  بدأت ابحث عن معنى لحياتي  فانا لم اتحمل ان اكون مجرد الة تقوم باعمال روتينية  بدأت اعطي مجالا لتفكيري ليسبح دون قيود اقرأ كل شيء و لم اجد امامي سوى الكتب الدينية و قتها  ها قد وجدت معنى لحياتي   وجدت الله  الذي خلقني  و خلق هذا العالم الرائع لذا ساتفانى في عبادته ساجعل فكري يهيم بعيدا عن  مشاكل الناس التافهة  لا ادري لم يتعبون انفسهم بالقلق على كل شيء اذا كانو سيموتون في نهاية المطاف  يقلقون بشان الاختبارات المال العمل الاطفال لم كل هذا القلق انا سانسى كل هذا و افكر فقط في الله   ابدا في الصلاة   حاولت ان اربط صلة بالله  صلة عميقة تجعلني احس به   لم يجعل نفسه بعيدا عنا هكذا لكن لا باس ساتقرب اليه   مرت علي لحظات  بكيت فيها اثناء صلاتي لحظات من السكينة لحظات من الروحانية  لكن  ذلك الاحساس كان نابعا من توقي لايجادي معنى لوجودي لرغبتي في   السمو   بدأت  اجد صعوبة في الصلاة بعد ان  بدات احاول التخشع اكثر احاول التفكير في الله و لا شيء  غير الله  فاذا اردت التفكير في الله و التركيز عليه تأتيني فكرة واحدة اله جالس على العرش  هو اقرب ما يكون عن انسان و هو امامي في السماء و هذه الفكرة صارت تزعجني  لم اعد  اتقبلها لم اعد  اعرف  فيم افكر اثناء الصلاة هل اترك فكري يجول في الكواكب و الاكوان التي لم احلق فيها يوما هل اتفكر في الحياة على الارض مثلا هذا  سيجعل فكري يتوه  و اجد نفسي لا افكر في الله و افكر في امر من الامور الدنيوية  بدأت استمع للاغاني المسيحية و تفاجئت لانني احسست حين سماعها بشعور مذهل رغم انني لست مسيحسية لكن اعجبتني الالحان  و الكلمات و اخذتني الى عالم خيالي   من هذه الاغاني
 how great is our lord
here i am to worship
i will lift my eyes
the everlasting god
  blessed be your name
cover me -nothing without you -bring me to life bebo normane
your love makes me sing
i can only imagine
انا احسست بالغبطة حين سماع هذه الاغاني  اما القران فيعجبني حين اسمعه بصوت المشاري العفاسي فقط لكم ادمنت سماع الاناشيد الاسلامية  مثل
 فرش التراب - فليقولو عن حجابي- طلع البدر علينا - كيف انزعه- رسول الله ربانا -احبك ربي
   لكن كل هذا لا يؤكد ان المسيحية دين حق  او الاسلام هو دين الحق اعتقد ان   هذه وسائل البشر للاحساس بمعنى لوجودهم و ان هذا ما يخلق  الغبطة في صدورهم حين ممارستهم للشعائر الدينية و ليس  الشعور الناجم هنها دليل على صحة هذه الديانات
  قرأت عن البوذية و الهندوسية و اعتبرهما ديانتين عظيمتين كما انني لاحظت ان المسلمين يملكون معلومات خاطئة عنهما فاذا ذكرت الهندوسية خطر الى بالهم انها ديانة عبادة البقر في حين انها ابعد ما تكون عن ذلك فكل ديانة تقدم منظورا رائعا  للحياة بالنسبة لي احترم االديانة البوذية كثيرا ادعوكم كلكم لتقرأو كتاب أديان العالم للدكتور هستون سميث الذي يتناول كل دين من وجهة نظر معتنقيه و بحيادية تامة  
شعرت بالنشوة الروحية اثناء ممارستي للتأمل اكتفي باغماض عيني و مراقبة تنفسي تتهاطل علي الافكار احاول ان اتجاهلها انسى كل شيء فاحس  بشرارة من الطاقة في دماغي احس بانني اكبر انني لست مجرد جسدي النائم في الفراش ربما انا موجودة  في مكان اخر اتحكم في جسدي هنا على الارض استطيع وصف الامر بشخص يلعب في الحاسوب  في عالم افتراضي كبرنامج الحياة الثانية second life فهو يختار الجسد الذي يريد و يتحكم به عن بعد هذا يحيلني الى نظرية الاكوان اللا متناهية  
 هذه الاديان البشرية  تجد قبولا لها بين البشر لانها تثير اعمق رغباتهم الدفينة و هي
الرغبة في الخلود
الحاجة الى الحب اللامشروط
التوق الى الالوهية  الاتحاد بالخالق
الى غير ذلك من الرغبات كالسعادة الدائمة و انتفاء الالم (الجنة) في حالة اتباع الديانة
في البوذية تجد الخلاص اذا تحررت من رغباتك اذا لم تعد لك رغبات ستصل الى النيرفانا  لذا انا احترم البوذية
انا لا ادين باية ديانة و اعتقد ان الحقيقة ليست واحدة فالحقيقة تملك اوجها عدة و كل الطرق تؤدي الى روما فمن فضلكم كفوا عن قتل بعضكم البعض و كفوا عن  الادعاء انكم من تمتلكون الحقيقة و كل العالم خاطئ   نحن البشر مجرد  قطع من لوحة puzzle
نحن نكمل بعضنا نحن نحتاج بعضنا نحتاج  ان نوفر بيننا الحب اللامشروط كي لا نبحث عنه في احضان اله سماوي خيالي لنحب بعضنا بدون شروط  
لم اجد بعد معنى لحياتي لكنني اشعر بالسعادة حين انتفي انا من الوجود حين اكف عن التفكير بنفسي و ارى نفسي في الاخرين حين اترجم موسيقى في دماغي الى حركات في جسدي  حين اقرا كتاب لشخص لا اعرفه و اتفق معه في كل كلمة قالها و كانه يتحدث باسمي  حين اشعر بالريح و كانها تداعبني حين يلمسني شاب  بالنسبة لي هذا هو الله ان الكون مجرد تجليات  لله  اذا كان الماء يمكنه ان يكون سحابا و جليدا و محيطا و قطرة مطر  فالكون مظهر من مظاهر الله و هو ليس جيد و لا قبيح هو ليس ذكر و لا انثى هو الشيء و نقيضه   الله هو كل شيء  او هو لا شيء و توصلت الى المعادلة القائلة ان كل شيء هو لا شيء
اعذروني على الافكار العشوائية لكنها هكذا تضج في دماغي اتمنى ان يشاركني احدكم في نظرتي للوجود اتقبل كل الانتقادات و احبكم كلكم و اقول كما قال غاندي  انا ملحدة لادينية مسلمة و مسيحية بوذية و هندوسية و يهودية  انا انت انا الكون و الكون هو انا  كما تقول رابعة العدوية
 
أنا من أهوى ومن أهوى أنا

نحن روحان حللنا بدنا

فإذا أبصرتني أبصرته
 
وإذا أبصرته أبصرتنا

لا يوجد اعضاء
« آخر تحرير: 08/05/2011, 22:33:56 بواسطة Paloma » سجل

Peace & Love
amine-algerie
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 9



الجوائز
« رد #1 في: 08/05/2011, 22:43:51 »

it's all for love L.O.V.E
سجل

There's not a day goes by I don't feel regret. Not because I'm in here, or because you think I should
البشير
عضو جميل
**
غير متصل غير متصل

رسائل: 53


الجوائز
« رد #2 في: 11/05/2011, 16:33:52 »

الأخت PALOMA

تأثرت جداً بكلامك الذي ينبض بالصدق والذي يدل على رغبة ملحة في الوصول للحقيقة ولكنني شعرتك تائهة حائرة وتكادين أن تتخذي الفوضى والعشوائية دستوراً لمسيرك لذلك وجدت من واجبني أن أنبهك حسبما أرى ولك الحرية في تقبل ما أقول.

إن هذه الحياة التي نعيش فيها على الرغم من مظهر الفوضى والعشوائية التي تظهر لنا فيها ولكنها في الحقيقة تسير بنظام دقيق وكل من يحاول مخالفة قوانينها سيعاني.

تخيلتك تقفين في شارع مزدحم بالمارة كل واحد متجه لوجهة تختلف عن الآخر وقد قررت أنت أن تسيري مع شخص ثم اكتشفت أنه ذاهب ليرتكب جريمة فنفرت منه وسرت مع آخر فاكتشفت أنه ذاهب ليبحث قضية معقدة في الفيزياء فانسحبت وهكذا....

إن منظراً علوياً لهذا الشارع سيظهر الناس تتحرك بحركة فوضوية ولكن في الحقيقة لكل شخص فعالية في هذه الحياة تماماً كعش النمل الذي يتحرك بعشوائية هادفة.

وأنت عليك أن تضعي هدفاً لمسيرتك وتحددي ما تريدين ليكون سيرك صحيحاً ومثمراً ومن وجهة نظري إن التعرف على الخالق هو الهدف الأساسي من وجودنا فنحن أرقى المخلوقات ولم نوجد لنأكل ونشرب كباقي المخلوقات بل معنا كل المؤهلات للتعرف على الخالق ولكن....

إن التعرف عليه يكون به لا بغيره كمن يريد الوصول لمركز بث يقع في رأس جبل فعليه أن يتصل بالمركز ليرشده كيف يسير إليه وأقول لك ذلك لأن قاطعي الطريق كثر والدجالون كثر والمخطؤون كثر أما هو فلا يضللنا بل يهدينا بشرط أن نتصل به على الدوام.

هناك من يتصل به مرة ليعرف أي منعطف يأخذ ثم يتابع السير دون اتصال فيقع في مطبات ينسبها لله وهو بريء منها.

إن الله يهدينا للسعادة ولكن علينا أن نسير وفق توجيهاته هو لا وفق توجيهات غيره حتى ولو كانت اجتهاداتنا ومن الظلم أن نحمله أخطاءنا وأخطاء من أرشدونا.
سامحبني على الإطالة ولكن أثرتني بحديثك وأرجو أن تنتفعي بكلامي كما انتفعت بكلامك.
سجل
كواكب
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

رسائل: 48


الجوائز
« رد #3 في: 11/05/2011, 20:19:14 »

رائع زميلنا بشير ما كتبته في ردك هذا على الاخت بالوما على موضوعها الذي تاثرنا به جميعا لاننا و ببساطة كل من يستخدم عقله منا مر بهكذا تجربة او لا زال يعيشها ..الاخت بالوما كتبت نيابة عنا نحن العاجزون عن التعبير عما يختلج انفسها من مخاوف  و ارواحنا من مواجع و و افكارنا من تذبذب و اغتراب و شعور بالضياع . لكن يا زميل ما كتبته يحتاج الى مزيد من التوضيح و التوجيه و التنوير اذا من الواضح انك تملك الكثير مما عليك ان تشاركنا اياه لهذا رايت ان ادخل معك في نقاش اوسع بعد اذنك لعلك تفيدنا.

تأثرت جداً بكلامك الذي ينبض بالصدق والذي يدل على رغبة ملحة في الوصول للحقيقة ولكنني شعرتك تائهة حائرة وتكادين أن تتخذي الفوضى والعشوائية دستوراً لمسيرك لذلك وجدت من واجبني أن أنبهك حسبما أرى ولك الحرية في تقبل ما أقول.

يا زميل تنبهها على مذا و هل تعتقد انها اختارت طريقة تفكيرها...انه الذكاء يا سيدي و نعمة العقل ان كان نعمة ما يجعلنا نشعر بالتوهان و قد نتخذ من الفوضى و العشوائية دستورا كما قلت هذا ان لم تكن هي حقا كذالك اذا العالم يبدو انه الفوضى نفسها.

إن هذه الحياة التي نعيش فيها على الرغم من مظهر الفوضى والعشوائية التي تظهر لنا فيها ولكنها في الحقيقة تسير بنظام دقيق وكل من يحاول مخالفة قوانينه


بل اعتقد ان اكثر اللذين يعانون هم اللذين يلتزمون بقوانينها هم اللذين يعيشون مع القطيع هم اللذين من العالم ياكلون و يشربون و يتزوجون و يحقدون و يحسدون و يكرهون انانيون طماعون و قد يكونون زناة و قتلة و لصوص ..اي ابناء للخطية و كل هذه الفوضى و العشوائية التي تسير في نظام دقيق هي سبب معاناة الانسان الذي يسير وفقها اما اللذين تحررو بفكرهم و افعالهم من كل هذه الفوضى و ما اصعبه من تحرر فلا يمكن ابدا ان يعانو
خيلتك تقفين في شارع مزدحم بالمارة كل واحد متجه لوجهة تختلف عن الآخر وقد قررت أنت أن تسيري مع شخص ثم اكتشفت أنه ذاهب ليرتكب جريمة فنفرت منه وسرت مع آخر فاكتشفت أنه ذاهب ليبحث قضية معقدة في الفيزياء فانسحبت وهكذا....



حقا كلنا شعرنا بهذا بل لا زلنا نشعر به..اذن علينا ان نسير وحدنا في دروب الحياة الموحشة نبحث بعقولنا القاصرة لعلنا نهتدي الى شعلة الحقيقة التي تنقذنا من فوضى الاشياء المفروضة علينا


إن منظراً علوياً لهذا الشارع سيظهر الناس تتحرك بحركة فوضوية ولكن في الحقيقة لكل شخص فعالية في هذه الحياة تماماً كعش النمل الذي يتحرك بعشوائية هادفة.
و مذا عن اللذين يتحركون لاهداف دونية بل حقيرة احيانا مذا عن اللذين ليس فقط يتحركون بل يسرعون الخطى لارضاء شهوة عابرة ..و ما اكثرها من شهوات فسق زنى سرقة قتل  اختطاف جمع الاموال رشاوى و غيرهاو غالبا ما تكون سرعة الخطى لاجل هذه الشهوات اما الاهداف النبيلة قليلا جدا ما نسير نحوها و ان فعلنا فتكون بخطى متكاسلة و متثاقلة..

وأنت عليك أن تضعي هدفاً لمسيرتك وتحددي ما تريدين ليكون سيرك صحيحاً ومثمراً ومن وجهة نظري إن التعرف على الخالق هو الهدف الأساسي من وجودنا فنحن أرقى المخلوقات ولم نوجد لنأكل ونشرب كباقي المخلوقات بل معنا كل المؤهلات للتعرف على الخالق ولكن....

و لكن تلك هي المشكلة اذا كثيرة هي الطرق التي تادي الى روما لكن ايهما الاصح..تلك هي المشكلة كثيرة هي السلع المعروضة و كلها مقدمة في اجمل اغلفتها و بكل الاسعار المغرية فكيف للباحث الصادقان يميز  المغشوشة منها من اللاصلية..صدقا تلك مشكلة عويصة

إن التعرف عليه يكون به لا بغيره كمن يريد الوصول لمركز بث يقع في رأس جبل فعليه أن يتصل بالمركز ليرشده كيف يسير إليه وأقول لك ذلك لأن قاطعي الطريق كثر والدجالون كثر والمخطؤون كثر أما هو فلا يضللنا بل يهدينا بشرط أن نتصل به على الدوام.

كيف نتصل به ان لم نكن نملك اي وسيلة اتصال بل نجهل ابسط قواعدها و كيف نتاكد اننا وجدناه هو الله الحقيقي و ليس غيره و كيف لنا ان نتصل به على الدوام و نحن يملؤنا الشك حتى في وجودنا ..و هل يتركنا الناس و العالم لنبقى في اتصال دائم خاصة ان كان لدينا شعور باننا نتصل مع الاه ابكم و اصم هذا ان لم يكن  الاه من خيال من اين ياتينا اليقين

هناك من يتصل به مرة ليعرف أي منعطف يأخذ ثم يتابع السير دون اتصال فيقع في مطبات ينسبها لله وهو بريء منها.
ان لم تكن المطابات من الله فلمذا يسمح بها لتحدث لنا كي نكفر به مرة اخرى بعد ان وجدناه لمذا يتركنا للشيطان و العالم يلهو بنا كيفما شاء و متى زلت القدم تركنا كما لو لم نكن له يوما



إن الله يهدينا للسعادة ولكن علينا أن نسير وفق توجيهاته هو لا وفق توجيهات غيره حتى ولو كانت اجتهاداتنا ومن الظلم أن نحمله أخطاءنا وأخطاء من أرشدونا.
سامحبني على الإطالة ولكن أثرتني بحديثك وأرجو أن تنتفعي بكلامي كما انتفعت بكلامك.[/color]



احيانا تكون الاخطاء منا لكن غالبا ما تكون خارج عن نطاق ارادتنا ..امراض اوجاع موت فشل ياس ملل و كل الاشياء الاخرى التي لا تتركنا الا حطاما. اشكرك ..
« آخر تحرير: 11/05/2011, 20:23:49 بواسطة كواكب » سجل
U.B
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

رسائل: 45


الجوائز
« رد #4 في: 13/05/2011, 18:00:53 »

الزميلة ....Paloma  ..... tulip

موضوعك الجميل يصلح ان يكون مقال في الساحة الخصصة للمقالات .

البوذية والهندوسية هي اقرب الى الفلسفة منها الى الديانة . عندما كان عمري 19 سنة قضيت 6 اشهر في الهند كنت على وشك اعتناق الهندوسية (اندفاع الشباب )

كنت الاحظ رغم معانات الناس بسبب الفقر وصعوبة العيش ، يحبون الحياة  . كنت لاافرق بين البوذي والهندوسي . كنت استغرب عندما يتكلم احدهم ويدافع عن

البوذية واكتشف في النهاية انه ليس بوذياً بل هندوسياً . انهم يتصورون الدنيا كصندوق موسيقى . ولهم تصور فلسفي جميل يقولون :


  ( كل انسان مرتبط باخية الانسان بحبل غير مرئي ، ومهمته  في هذة الحياة المحافظة على هذا الحبل من الانقطاع )

 موضوعك يدل على مشاعر واحاسيس نبيلة . ولايسعني الا ان   

سجل
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  ساحات الاعضاء الجدد  |  ساحة الاعضاء الجدد  |  موضوع: قد أموت لأجد معنى لحياتي « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

مواضيع مرتبطة الموضوع بدء بواسطة ردود مشاهدة آخر رسالة
ما معنى ان يكون المرء ملحد
ساحة الاعضاء الجدد
فيلسوف فاسي 3 1439 آخر رسالة 07/09/2008, 15:33:07
بواسطة فيلسوف فاسي

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها