|  منوعات  |  الحوار الاجتماعي  |  موضوع: العاهرة « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: العاهرة  (شوهد 1282 مرات)
MoJo
المعرف السابق: Mohammed Yousif
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 316


sexy me ;)


الجوائز
« في: 08/05/2011, 16:36:52 »

بعد مرور شهرين على استعارتها لخلاط أم عفاف الجديد, رأت أم تحسين أنه قد حان وقت إعادته عندما سمعت أصوات عالية قادمة من جهة بيت أبو عفاف. ميزة الحارات الضيقة هو عدم قدرتها على الإحتفاظ بالأسرار و الخصوصيات, و هذه الميزة بالذات - بالإضافة إلى فقر أم تحسين - كانت سبب  قناعتها بالبقاء في الحارة منذ زواجها.
أسرعت أم تحسين بوضع إيشارب على رأسها لتغطية الشعر, فقد كانت تخشى الله, و ذهبت على عجل صوب بيت جارتها أم عفاف حاملة الخلاط. و بعد خمس دقائق اكتشفت ام تحسين أنها قد ضحت بالخلاط بلا فائدة, فقد استعجلتها أم عفاف للذهاب بأدب و لم تدعها حتى لشرب القهوة. و لكن أم تحسين -كعادتها دوما- فضلت النظر إلى الجانب الإيجابي, فمن زيارتها القصيرة هذه تمكنت من سماع صوت رجل يصرخ داخل البيت (فضحتينا و شرشحتينا) . اسرعت أم تحسين إلى بيتها علها تتمكن من سماع كلمات أخرى مقتطفة من الحوار. و لكن لا فائدة, فقد اختفى الصوت. لم تهتم كثيرا, فما سمعته كان كافيا لرسم مشهد لأبي عفاف و هو يصرخ على إبنته عفاف. لا يوجد أي تفسير آخر! عفاف قامت بفعل مشين أدى لفضح عائلة أبو عفاف و شرشحتها! و لكن ما هو هذا الفعل؟ قرت أم تحسين التضحية بمشاهدة المسلسل التركي و الإتصال بجارتها لطلب رأيها بالموضوع.

لم يستغرق الأمر وقتا طويلا, فبغضون ساعتين كانت الحارة كلها -باستثناء بيت أبو عفاف- تتكلم عن فعل عفاف المشين, و من ضمن سلسلة الإتصالات كان إتصال أم علاء زوجة خباز الحارة بصديقتها أم فاتن لتسألها إن كانت فاتن تعرف شيئا عن فعل عفاف المشين نظرا لكون فاتن زميلة عفاف في الجامعة, و رأت فاتن أن السبب لا بد أن يكون علاقة بين عفاف و أحد الطلاب في الجامعة, و لكنها لم تكن متأكدة فهي لم ترى عفاف أبدا برفقة أي فتى.

تطلب الأمر ليلة واحدة تحولت فيها عفاف إلى واحدة من تلك الفتيات التي يهمس الناس عندما تمشي في الشارع, فعند مرورها صباح اليوم التالي في الحارة كانت نساء الحارة –و بعض الرجال- ينظرون من خلف الشبابيك, لأول مرة لاحظ الجميع أن زي الجامعة الرسمي الذي ترتديه كل يوم فاضح بالنسبة لمعايير الحارة.. أما في الجامعة لم تستطع عفاف إلا أن تلحظ ابتسامات الشباب و نظرات الفتيات..

جلست أم تحسين في صباح ذلك اليوم و هي تشعر بالرضا لأنها قد استطاعت جمع الخيوط و الخروج باستنتاج أن المظاهر خداعة, و أنه على الرغم مما تبدو عليه عائلة أبو عفاف من العفة, إلا أن تحت السواهي دواهي. أعدت لنفسها فنجان قهوة و جلست تتابع إعادة حلقة المسلسل التركي التي فاتت عليها ليلة أمس بسبب فضائح عفاف.

كانت الحلقة مؤثرة جدا, فقد اكتشف والد البطلة في تلك الحلقة  أن ابنته على علاقة مع ابن عدوه اللدود, و صار يصرخ بوجهها (فضحتينا و شرشحتينا).  توقف فنجان القهوة في منتصف طريقه نحو فم أم تحسين, فقد تذكرت الآن أنها لا تمتلك خلاط و يجب أن تذهب لاستعارة خلاط أم عفاف مجددا لإعداد الغداء.

لا يوجد اعضاء
سجل

يجب عليًّ كإنسان عربي, و مواطن صالح و وطني إلى أبعد حدود الوطنية, أن أشتري من عند إسماعيل سرديناً عربياً, و أبرهن عن وطنيتي.
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  منوعات  |  الحوار الاجتماعي  |  موضوع: العاهرة « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها