|  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: المصمّم قليل الذكاء {8}: قصص الأسنان « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: المصمّم قليل الذكاء {8}: قصص الأسنان  (شوهد 866 مرات)
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« في: 05/05/2011, 20:47:35 »

يوجد لدى كل الفقاريات عملياً: أسنان في فكوكها, وتمتلك تلك الاسنان وظيفة اساسيّة تتمثّل بعلاقتها بالتغذية, سواء لناحية المضغ, أو لناحية جذب الفرائس, او كليهما. فالاسنان والفكوك المتمفصلة والتي تسمح بتحقيق عملية المضغ, تشكّل تقدّم تكيّفي هام, للسماح بتحقيق التفتيت للاغذية مما يسهل عملية هضمها. يجد هذا التكيُّف تعبيره الاكبر عند الثدييات, حيث تقدّم اسنانها فروقات كبيرة لانواع مختلفة, وفق تموضعها في الفكّ, وهو ما يُعرف تحت اسم: متغاير الاسنان dentición heterodonta. بشكل اساسيّ, يظهر سلسلتان من الاسنان: الأماميّة, المتخصصة بالتقطيع والتمزيق { قواطع وانياب } والخلفيّة, المتخصصة في المضغ { الضواحك والطواحن }. مع هذا, فالصيغة السُنيّة { اتمنى ما يزعلوا الشيعة  ... فينيق } / من حيث العدد وشكل الاسنان / يتغيّر كثيراً بين الانواع الحيّة المُختلفة, بما فيها تكوين تاج السنّ. وهذا ما جعل تلك القطع الافضل في عملية التحفُّر, وهذا ما يُضفي قيمة اكبر عليها في ابحاث علمي الانسان antropología والإحاثة paleontología.




النسيج الأكثر قساوة في الجسم

مورفولوجيّاً, يتكوّن السنّ عند الثدييات من التاج, الذي يشكّل الجزء الظاهر + الجذر والمنغرز في الفكّ بوظيفة تثبيتيّة + عنق السنّ أو المنطقة العنقية للسنّ, والتي تُبرز اتحاد التاج والجذر. يدخل الجذر ويتثبّت في مغارز سنيّة, وهي عبارة عن سلسلة من التجاويف المتموضعة في العظام الفكيّة.
نسيجيّاً, يتألّف السنّ من 4 أجزاءمعروفة باسماء: الميناء, الملاط, العاج واللبّ. يقوم الميناء بتغطية التاج أو الجزء الحرّ من السنّ: ويتكوّن من تبلور املاح كالسيوم بصيغة hidroxiapatita, مشكلّة للنسيج الاكثر قساوة في الجسم. أما الملاط فهو يتموضع تحت الميناء وتخترق الجذر, حيث تكون أقلّ مَعْدَنة وتوفّر لدونة للسنّ. يتكوّن العاج من نسيج ضام يقوم بتغطية الملاط في منطقة الجذر ويساعم بتثبيته على العظم. اخيراً, اللبّ ذو الاصل الأديميّ وهو النسيج الاكثر لدونة في السنّ, والمليء بالاوعية الدموية والعصبية التي توفّر تزويد السن بالدم والاعصاب. يوجد في اللبّ خلايا لبيّة odontoblastos وهي خلايا مكوّنة للملاط.

يبدأ النموّ الجنيني السنّي اعتباراً من الأديم الظاهر* و الأديم المتوسط**, مشكلاً مجموعة خلايا متلاصقة في خطوط اولى لتجاويف سنيّة والتي تبدأ باكتساب الاهمية عند الكائن البشري اعتباراً من الشهر الثاني للنمو الجنينيّ. هذه هي الارهاصات السنيّة الاولى عبر التجاويف والتي تعطي المجال لاحقاً لظهور الحالة السنيّة الاوليّة والتي يمكن من خلالها تمييز ثلاث مناطق: الميناء, لبيّة سنيّة { التي ستعطي الاساس للملاط واللبّ } والجريبات السنيّة { التي ستساهم بتكوين عاج السنّ }.
عند جميع الثدييات, سواء على الصعيد التشكيلي المورفولوجي أو على صعيد البنية النسيجيّة ونمو الحالة السنيّة: تكون متشابهة, وتتنوّع فقط بصيغتها السنيّة. أمر منطقيّ, فيما لو نقم بالتفكير بوجود أصل تطوريّ مُشترك.


أصل مُشترك

يأتي أصل ميزات اسنان الثدييات من ذات الاصل الشعبوي الحيواني ل: الزواحف terápsidos التي سكنت الارض خلال الحقبة الباليوزيّة***والحقبة الميزوزيّة****. اضافة الى تغاير الاسنان heterodoncia, فإنّ الاستعاضة عن " الاسنان اللبنيّة " باسنان دائمة, ايضاً تظهر بوصفها آتية من اسلاف زواحفيين, معدلة التكوين المستمر للاسنان بطول الحياة, كما يفعل حاليا سمك القرش.



لقد استخلص علماء الاحاثة نموذج الثدييات السلف, والذي قد امتلك صيغة سنيّة من 44 سنّ متمايزة ضمن: ثلاث قواطع, ناب, اربع ضواحك وثلاث طواحن في كل نصف فكّ. { فكين = 4 انصاف فكوك .. كل نصف فكّ = 11 سنّ .. اذا الاجمالي: 44 سنّ }.



عند الرئيسيات, تمّ حفظ احفوريات ل4 ضواحك عند بعض قرود الليمور. الرئيسيات الاولية والرئيسيات الاميركية: قد فقدت احد الضواحك فامتلكت 3, بينما اختفظت اشباه البشر فقط باثنان 2. لقد توجب حصول تلك الفقدانات بسبب حصول قصر بالفكّ  وارتباط وثيق بتغيّر في العادات الغذائيّة. حصل تعديل عند اشباه الانسان في السلسلة الامامية القاطعة والمعتادة عند الحيوانات اللاحمة وتحضر بشكل حصريّ عند الاسترالوبيثكس***** الاكثر قدماً. عند الانسان, تحولت الانياب الى بضع قواطع أكثر, على الرغم من الاحتفاظ بفارق في الطول, كشاهد عن " انياب " اسلافنا. يمكن العثور على بُنى وسيطة في احفوريات اشباه الانسان بحدود 3000000 مليون عام.
يذهب البعض بهذا التطور السنيّ الى اقصى اهتمام, حيث يرون بأن تلك التغيرات الغذائيّة: امكنها قد تساهم بصيغة حاسمة بازدياد السعة الجمجمية عبر تغيرات تشريحية متصلة بقصر الفكّ. لا يتوجب علينا نسيان أنّ حجم وقوّة الفكّ, تقوم بتكييف البنية الكاملة لكامل الرأس: فعند الرئيسيات المتمتعة بقدرة كبيرة على المضغ, مثل الغوريللا, التي عندها الحجم الاكبر للعضلات المنوط بها عملية المضغ تكون عضلات سهمية متداخلة مع عضلات صدغية,  اضافة الى الاقواس الوجنيّة وفروع فكيّة.
مع ذلك, الاكثر احتمالاً أنّ تطور السعة الجمجمية قد حدث وفق عملية أكثر تعقيداً: وفق عوامل مختلفة لازمة, اضافة الى النظام الغذائيّ.


طامّة الاسنان الغير متوافقة مع الفكّ

بكل الاحوال, من المُفترض أن الحالة السنيّة عند البشر: هي نتيجة تعديل تطوريّ بطول ملايين الاعوام, عندما ادّى التغيّر في المسكن والعادات قد انتج قصر تدريجي في الفكّ, وبالتالي نتج فراغ اقلّ بين الاسنان. وتبرير هذا في الوقت الراهن: هو بامتلاكنا 32 قطعة سنيّة, مقابل 44 قطعة سنيّة عند الثديي السلف. اضافة للتغيرات في النظام الغذائي, ايضا نتج تعديل في البنية والوظيفة للقطع السنيّة, على الرغم من قدرتنا على التعرُّف على ذات الصيغة عند اقربائنا الاكثر قرباً: الرئيسيات.
مع هذا, فالتطور هو عملية مستمرة, ففي الواقع الكائنات الحالية { بما فيها الكائن البشريّ } لا نكون " انواع حيّة ناجزة " بل عبارة عن حالات وسيطة بين اسلافنا ومتحدرينا. وهذا يحدث ايضاً مع فكوكنا واسناننا. على الرغم من حصول قصر في الفكّ, نتابع إبراز ذات عدد الاسنان عند الشمبانزي ورئيسيات اخرى, وهو: 32 سن. تكمن المشكلة بعدم تناسبها معنا. فالتطور التشريحي للفكّ لم يكن مناسبا للصيغة السنيّة, بحيث ان اضراس العقل عندنا: لا تمتلك فراغ جانبي كافٍ لكي تنمو بشكل طبيعي.
اضراس العقل تلك, متموضعه بنهاية الخط السنيّ { آخر صفوف الاسنان السفلية }, وتسمى اضراس العقل بسبب تأخُّرها بالظهور, حيث من المعتاد خروجها بين عمري 17 و25 عام. لدرجة أنّ ما نسبته 10% من البشر لا يظهر عندهم اضراس العقل نهائياً. بكل اسف, فعند باقي البشر من المعتاد بروز مشاكل خطيرة بسبب صغر حجم الفراغ المُشار له سابقاً, حيث يحصل: انزلاق باسنان اخرى, توجّه غير طبيعي, .. الخ, والتي في كثير من الاحيان تستلزم حلّ جراحي. في الواقع, اضراس العقل تلك هي اعضاء متبقية من اسلافنا اللذين امتلكوا فكوك أطول من فكوكنا. فتلك اضافة الى الفراغ المناسب لاحتواء مريح ل32 سن, قد سمحت بعملية مضغ افضل لاوراق الشجر, مسهلة الهضم بنظام غذائي اساسه النبات. قصّرت التغيرات الغذائية اللاحقة الفكّ, لكن للآن نجد انفسنا خلال عملية فقدان لآخر ضرس عقل, مع كل التبعات غير السارة لهذا التناسق في النمو التطوريّ.



هوامش

* الأديم الظاهر هي الطبقة الخارجية من طبقات التبرعم وينتج منها الجهاز العصبي المركزي والجلد وعدسة العين والقرنية وغيرها الكثير.

** الأديم المتوسط هي الطبقة الوسطى من طبقات التبرعم تتكون عند انتقال الخلايا من الأديم الظاهري إلى الأديم الباطني في عملية التطور الجنيني. ينتج من هذه الطبقة عدة أعضاء منها القلب والأعضاء التناسلية والعظام والعضلات.

*** حقبة الباليوزي Paleozoic era (حقبة الحياة القديمة) ظهرت منذ 543 –280 مليون سنة.وتتميز بصلابة صخورها التي أشد من الرسوبيات بعدها وحفرياته واضحة المعالم. وتضم 6عصور هي:
1.   العصر الكامبري Cambrian period: منذ 600 500 مليون سنة.ويطلق عليه عصر التريلوبيتات التي كانت تشبه سوسة الخشب وكان ظهرها مصفحا ولها بطن رخوة وناعمة. وعند الخطر كانت تتكوم كالكرة. وقد عاشت حتي حقبة الميزوني (الميزوسي).وفي الكمبري ظهرت أيضا..اللافقاريات البحرية كالمفصليات البدائية والرخويات المبكرة والأسفنج وديدان البحر.كما ظهرت به أسماك فقارية. وفي أواخره إنقرض 50%من الأحياء بسبب الجليد.ومن أحافيره التريلوبيتات.
2.   العصر الأوردوفيني: Ordovician Period منذ 500 425 مليون سنة.ظهرت فيه النباتات الأولية والأشجار الفضية آكلة اللحوم فوق اليابسة، كما ظهرت الشعاب المرجانية ونجوم وجراد البحر والأسماك البدائية والحشائش المائية والفطريات الأولية.ومنذ 430 مليون سنة ظهرت قنافذ ونجوم البحر بين حدائق الزنابق المائية الملونة. وبينها ظهرت كائنات بحرية لها أصداف وأذناب تحمي بها أنفسها. وكان بعضها يطلق تيارا كهربائيا صاعقا.
3.   العصرالسيلوري Silurian period: منذ 425 405مليون سنة. وكان فيه بداية الحيوانات فوق اليابسة كالعقارب والعناكب وحشرة القرادة المائية وأم أربعة وأربعين رجل وبعض النباتات الفطرية الحمراء التي كانت تلقي بها الأمواج للشاطئ لتعيش فوق الصخور وفيه أيضا.. ظهرت منذ 400 مليون سنة الأسماك ذات الفكوك بالبحر والنباتات الوعائية فوق اليابسة.وأهم أحافيره العقارب المائية.
4.   العصر الديفوني Devonian period: منذ 405 345 مليون سنة.وفيه ظهرت منذ 400 مليون سنة بعض الأسماك البرمائية وكان لها رئات وخياشيم وزعانف قوية. كما ظهرت الرأسقدميات كالحبار والأشجار الكبيرة.ومن أحافيره الأسماك والمرجانيات الرباعية والسرخسيات.
5.   العصر الكربوني الحديدي.Carboniferous period: منذ 345-280 مليون سنة.كان فيه بداية ظهور الزواحف وزيادة عدد الأسماك حيث ظهر 200 نوع من القروش. ثم ظهرت الحشرات المجنحة العملاقة وأشجار السرخس الكبيرة.وفي طبقته الصخرية ظهر الفحم الحجري وبقايا النباتات الزهرية بالغابات الشاسعة التي كانت أشجارها غارقة بالمياه التي كانت تغطي أراضيها. فظهرت أشجار السرخس الطويلة وبعض الطحالب كانت كأشجار تعلو. وكانت حشرة اليعسوب عملاقة وكان لها أربعة أجنحة طول كل منها مترا. وكانت الضفادع في حجم العجل وبعضها له 3عيون وكانت العين الثالثة فوق قمة الرأس وتظل مفتوحة للحراسة.
6.   العصر البرمي Permian period: منذ 280- 230 مليون سنة. وفيه زادت أعداد الففاريات والزواحف وظهرت فيه البرمائيات.وانقرضت فيه معظم الأحياء التي كانت تعيش من قبله. وفيه ترسبت الأملاح بسبب ارتفاع حرارة الجو.

**** الحقبة الوسطى أو حقبة الميزوزوي Mesozoic era أو حقبة الميزوسي أو حقبة الحياة الوسطى:
وفيها عصر الزواحف الكبري ( 248 إلى 65 ) مليون سنة. وظهر فيه عصر الإنسان (منذ 65مليون سنة وحتي الآن).وهذه الحقبة تضم 3 عصور وهي:
1.   العصر الثلاثي (الترياسي) Triassic Period: منذ 230 إلى 180 مليون سنة، وفيه ظهر الديناصور الأول والثدييات والقواقع وبعض الزواحف كالسلحفاة والذباب والنباتات الزهرية، وقد إنتهي هذا العصر بانقراض صغير قضى علي 35% من الحيوانات منذ 213 مليون سنة بما فيها بعض البرمائيات والزواحف البحرية مما جعل الديناصورات تسود في عدة جهات فوق الأرض.
2.   العصرالجوراسي Jurassic period: عصر الديناصورات العملاقة منذ 181 إلى 135 مليون سنة، وفيه ظهرت حيوانات الدم الحار وبعض الثدييات والنباتات الزهرية. مع بداية ظهور الطيور والزواحف العملاقة بالبر والبحر. ومنذ 170 إلى 70 مليون سنة كانت توجد طيور لها أسنان وكانت تنقنق وتصدر فحيحا، كما ظهرت في هذه الفترة الدبلودوكس أكبر الزواحف التي ظهرت وكانت تعيش في المستنقعات، وكان له رقبة ثعبانية طويلة ورأس صغير يعلو به فوق الأشجار العملاقة. وظهرت الزواحف الطائرة ذات الشعر والأجنحة وكانت في حجم الصقر. وظهر طائر الإركيوبتركس وهو أقدم طائر وكان في حجم الحمامة. وكانت أشجار السرخس ضخمة ولها أوراق متدلية فوق الماه وأشجار الصنوبر كان لها أوراق عريضة وجلدية (حاليا أوراقها إبرية). ومنذ 139 مليون سنة ظهرت الفراشات وحشرات النمل والنحل البدائية. وقد حدث به انقراض صغير منذ 190 إلى 160 مليون سنة.
3.   العصر الطباشيري (الكريتاسي) Cretaceous period : منذ 135 إلى 23 مليون سنة. وفيه انقرضت الديناصورات بعد أن عاشت فوق الأرض 100 مليون سنة، وزادت فيه أنواع وأعداد الثدييات الصغيرة البدائية كالكنغر والنباتات الزهرية التي إنتشرت. وظهرت أشجار البلوط والدردار والأشنات. كما ظهرت الديناصورات ذات الريش والتماسيح. ومنذ 120 مليون سنة عاشت سمكة البكنودونت الرعاشة وطيور الهيسبرنيس بدون أجنحة والنورس ذو الأسنان وكان له أزيز وفحيح. وكانت الزواحف البحرية لها أعناق كالثعابين. ومنذ 100 مليون سنة ظهرت سلحفاة الأركلون البحرية وكان لها زعانف تجدف بها بسرعة لتبتعد عن القروش وقناديل البحر. ومنذ 80 مليون سنة كان يوجد بط السورولونس العملاق الذي كان يعيش بالماء وكان ارتفاعه 6 م وله عرف فوق رأسه. وفي هذه الفترة عاش ديناصور اليرانصور المتعطش للدماء وكان له ذراعان قصيرتان وقويتان ليسير بهما فوق اليابسة، وكانت أسنانه لامعة وذيله لحمي طويل وغليظ ومخالبه قوية وكان يصدر فحيحا. وكان يوجد حيوان الإنكلوصور الضخم وهو من الزواحف العملاقة وكان مقوس الظهر وجسمه مسلح بحراشيف عظمية.
وشهد هذا العصر نشاط الإزاحات لقشرة الأرض وأنشطة بركانية، وفيه وقع انقراض أودي بحياة الديناصورات منذ 65 مليون سنة، وقضي علي 50% من أنواع اللافقاريات البحرية، ويقال أن سببه مذنب هوي وارتطم بالأرض والبراكين المحتدمة التي تفجرت فوقها. ومنذ 70 مليون سنة ظهرت حيوانات صغيرة لها أنوف طويلة، وكانت تمضغ الطعام بأسنانها الحادة وتعتبر الأجداد الأوائل للفيلة والخرتيت وأفراس البحر والحيتان المعاصرة.

***** أسترالوبيثِكُس أو القردة الجنوبية هو جنس من أشباه البشر ويعتبر أول من مشى على الأرض بقدمين أثنين قبل 4.2 مليون سنة. انقرضت بصورة غريبة جميع فصائلها قبل ما يزيد على مليوني سنة. أي عاشت ما يقارب المليوني سنة. ويعتقد العلماء أيضًا بأن مجموعة هومو قد تفرعت عن هذا الجنس. والعلاقة التي تربط بين جنس أسترالوبيثكس وأوائل أشباه البشر من جنس هومو مهمه للغاية لفهم اين يأتي الإنسان الحديث بين هذه الأجناس كلها. ويأتي في جنس أسترالوبيثكس عدة أصناف شبه بشريه منها مرتبة حسب أقدميتها وجميع هذه الفصائل يوجد لها أحافير محفوظة في متاحف العالم.


الهوامش منقولة / يُرجى التدقيق



المقال الاساس بالقسم الاجنبي

تعليقي

اتابع ترجمة هذه السلسلة التي توضح وجود مشاكل عضوية جسدية, يمكن فهمها وفق التفسير الطبيعي التطوري .. وسوء اي تصميم مُفترض وراءها ..

شكراً للاهتمام  tulip

لا يوجد اعضاء
سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: المصمّم قليل الذكاء {8}: قصص الأسنان « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها