|  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  الساحة السياسية  |  موضوع: فلسطين - توقيع اتفاق مصالحة بين حماس و فتح فى القاهرة برعاية المجلس العسكرى المص « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: فلسطين - توقيع اتفاق مصالحة بين حماس و فتح فى القاهرة برعاية المجلس العسكرى المص  (شوهد 1337 مرات)
مؤمن مصلح
المعرف السابق: شغل عقلك
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,984



WWW الجوائز
« في: 28/04/2011, 19:12:04 »

سلامات

--------------------------------------

موضوع منقول

-------------------------------------


المجلس العسكرى ينجح فى الصلح بين حماس وفتح


نجحت مصر اليوم ممثلة فى المجلس العسكرى، فى مباركة توقيع اتفاقية المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس بعد سنوات طويلة من المفاوضات التى عرقلها النظام السابق.

ووفق المصادر، فإن كلاً من الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن وخالد مشعل رئيس المكتب السياسى لحماس، سيقومان بالتوقيع النهائى عليها فى القاهرة خلال أيام، ويتجهان معا من معبر رفح البرى إلى قطاع غزة لفتح صفحة جديدة بين الأخوة الفلسطينيين وفى مواجهة طغيان الاحتلال.

وقال عزت الرشق، عضو المكتب السياسى لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إنه تم فى العاصمة القاهرة، التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق المصالحة، برعاية مصرية رسمية.

وأضاف الرشق، أن مصر ستدعو الفصائل المختلفة للتوقيع النهائى على الاتفاق، خلال أسبوع، بحضور كل من رئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل ورئيس حركة "فتح" محمود عباس، وقد توصلت حركتا "حماس" و"فتح" إلى "تفاهمات" تنص على تشكيل "حكومة انتقالية"، و"تحديد موعد الانتخابات".

وكانت مصادر فلسطينية مطلعة فى العاصمة المصرية القاهرة، قد أكدت بأن وفدين من حركة "حماس" وحركة "فتح" التقيا برعاية مصرية، لبحث ملف المصالحة الوطنية بين الطرفين وإنهاء حالة الانقسام.

وأفادت المصادر فى تصريحات لموقع حماس أنه تم التفاهم بين الطرفين على كثير من القضايا العالقة فى ملف المصالحة، حيث سادت الإيجابية أجواء النقاش.

يشار إلى أن وفدًا من حركة "حماس"، برئاسة عضو المكتب السياسى للحركة الدكتور موسى أبو مرزوق، و"فتح" برئاسة عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد، استأنفا حوارات المصالحة القاهرة برعاية مصرية.

وأوضحت المصادر أن وفد حركة "حماس" يضم أعضاء المكتب السياسى: محمد نصر، وعزت الرشق، والدكتور محمود الزهار، والدكتور خليل الحية.

واتفق الطرفان على تشكيل حكومة انتقالية وتحديد موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية
هذا وكشف الدكتور محمود الزهار القيادى فى حركة حماس عما تم الاتفاق عليه بين حركتى فتح وحماس.

وقال الزهار فى تصريحات صحفية، إنه تم الاتفاق على الكثير من القضايا العالقة بين حركتى فتح وحماس، وحيث تم التوقيع عليها بالقراءة الأولى، موضحاً أن الفصائل ستدعى إلى القاهرة الأسبوع المقبل ومن المتوقع توقيع الحفل الختامى نهاية الأسبوع القادم بحضور قادة الفصائل وعدد من الشخصيات الوطنية والمستقلة.

وأكد الزهار فى تصريحات صحفية أنه بعد توقيع الاتفاق سيبدأ العمل على تنفيذه، وقال الزهار فى تصريحات صحفية، مساء اليوم، أنه تم الاتفاق، على تحديد أسماء اللجنة المركزية للانتخابات، والاتفاق على ترشيح 12 شخصا من القضاة لعضوية محكمة الانتخابات بحيث سيتم رفعها للرئيس أبو مازن للموافقة عليها.

وقال الزهار إنة تم الاتفاق على إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطنى الفلسطينى متزامنة بعد عام من تاريخ توقيع الفصائل للمصالحة.

وأكد الزهار أنه تم الاتفاق على تفعيل لجنة منظمة التحرير وإعادة تشكيلها، وهيكلتها ، بحيث تكون قراراتها غير قابلة للتعطيل بما لا يتعارض مع صلاحيات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وفى ملف الأمن، تم الاتفاق على ضرورة تشكيل اللجنة الأمنية العليا بمرسوم رئاسى بالتوافق - وهو مطلب لحماس - كما اتفق على تفعيل المجلس التشريعى فى هذه المرحلة طبقا للقانون الأساسى.

وتم الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة من كفاءات وطنية ويتم تعيين رئيس الوزراء ووزرائه بالتوافق، وتقوم الحكومة الجديدة بمهام تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والمصالحة الاجتماعية.

وأعلن الدكتور عبد العزيز الشقاقى رئيس تجمع الشخصيات المستقلة لوكالة معا الفلسطينية أنه تم الاتفاق بين فتح وحماس على تشكيل حكومة انتقالية، وتحديد موعد الانتخابات.

وأكد الشقاقى أن هذه أرضية جيدة لإنهاء باقى القضايا الخلافية بين حركتى فتح وحماس، وأنه سيتم الليلة خلال مؤتمر صحفى عرض تفاصيل الاتفاق وخطة تشكيل الحكومة.

وطالب الشقاقى من كافة الأطراف الفلسطينية تعزيز روح المصالحة الوطنية وتسخير وسائل الإعلام لخدمة تحقيق الوحدة الوطنية، وأضاف: "أن الشارع الفلسطينى أرسل رسائل واضحة لطرفى الانقسام لمطالبتهم بالوحدة الوطنية، ونأمل أن يكون هذا الاتفاق استجابة لمطالب القواعد الشعبية والجماهيرية".

وبارك الشقاقى الجهود المصرية التى بذلت فى هذا الإطار، وقال: "إن الرعاية المصرية الكريمة للحوار عامل مهم فى تحقيق المصالحة، وقد لعبت القاهرة دوراً كبيراً وإيجابياً من أجل إنهاء حالة الانقسام الداخلى".

من جهته أكد عزام الأحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية ورئيس وفدها للحوار مع حركة حماس أنه تم الاتفاق مع حركة حماس مساء اليوم على كافة القضايا الخلافية الانتخابات والحكومة.

وأكد الأحمد فى تصريحات لصوت القدس من غزة، إلى أنه سيتم تشكيل حكومة "تكنو قراط" غير حزبية تمثل كافة أطياف الشعب الفلسطينى.

وقال الأحمد :" إن مصر ستدعو كافة الفصائل الفلسطينية أوائل الشهر القادم من أجل الاستماع لملاحظاتهم ومن ثم التوقيع على اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام.وأضاف: أن الحكومة المصرية تقوم منذ عدة أسابيع باتصالات غير معلنة لإنهاء الانقسام.

بدوره قال بسام الصالحى فى تصريح لوكالة معا إن حزب الشعب يرحب بقرار توقيع اتفاق المصالحة بين حركتى فتح وحماس بالأحرف الأولى والذى تم اليوم فى جمهورية مصر العربية.

ودعا إلى تنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه فى الحوارات السابقة وسرعة تشكيل حكومة موحدة بما يسمح باستمرار حشد التضامن الدولى للاعتراف بحدود دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

وقال خليل عساف رئيس تجمع الشخصيات المستقلة بالضفة الغربية إن الاتفاق بين فتح وحماس على تشكيل حكومة انتقاليه هو أهم حدث للشعب الفلسطينى عام 2011 .

وقال عساف إن إنهاء الانقسام الفلسطينى - الفلسطينى هو الأمنية التى كان الشعب الفلسطينى يتمنها طيلة سنوات الانقسام، داعيا الطرفين إلى تنفيذ الاتفاق على أرض الواقع حتى تعود القضية الفلسطينية إلى أمجادها الحقيقية.

وأضاف عساف أن القيادة المصرية اليوم تثبت من جديد أنها مع أمانى وتطلعات الشعب الفلسطينى، وأن مصر ستبقى كما كانت هى رئة الأمة العربية، داعيا الزعيمين الرئيس محمود عباس وخالد مشعل إلى تطبيق الاتفاق وعدم الالتفاف على مصالح الشعب الفلسطينى.

ورحب الدكتور أحمد بحر النائب الأول للرئيس المجلس التشريعى ، باتفاق المصالحة بين حركتى (فتح وحماس) .والذى تم التوافق التوقيع عليه بالحروف الأولى ظهر اليوم الأربعاء ووصف بحر اتفاق المصالحة بالحدث التاريخى، الذى يؤشر إلى مرحلة جديدة من الوحدة والوفاق .

وتقدم بحر بالشكر إلى القيادة المصرية التى رعت الاتفاق ، كما أشاد بحر بالمسئولية العالية لحركتى (فتح وحماس) فى ظل المرحلة الحساسة التى يعيشها الشعب الفلسطينى وقضيته العادلة .

وثمّنت فصائل فلسطينية فى قطاع غزة، توقيع حركتى "حماس" و"فتح" بالأحرف الأولى على اتفاق المصالحة ، مؤكدين أن الاتفاق سينهى معاناة الشعب الفلسطينى وسيعيد اللحمة للشعب وسيقوى جبهته فى مواجهة الاحتلال بالإضافة إلى أنه سيحمى المقاومة الفلسطينية.

وقال خالد البطش، القيادى فى حركة الجهاد الإسلامى فى تصريح لموقع حماس "نرحب بهذا التقدم السريع والمهم فى ملف المصالحة الفلسطينى، ونبارك الجهود التى بذلت لإنهاء الانقسام الداخلى ورفع المعاناة الكبيرة التى كانت على كاهل شعبنا بسبب الانقسام.

وأوضح أن الجهاد "داعم أساسى وفعال وهى مع المصالحة، ولن تتأخر عن أداء دورها وواجبها الوطنى فيما يخص التوقيع على اتفاق المصالحة التى ستدعو إليه مصر خلال الأسبوع القادم".

وأضاف "ندعو لإتمامها بشكل سريع على قاعدة الحفاظ على الثوابت الوطنية، وتعزيز صمود شعبنا الفلسطينى وحماية المقاومة وإنهاء ملف الاعتقال السياسي".

وفيما يتعلق بالضمانات لتطبيق اتفاق المصالحة، قال البطش: "لا بد من وجود ضمانات حقيقية لتطبيق المصالحة على أرض الواقع"، لافتًا إلى أن الإجماع الفلسطينى والفصائلى والعربى مهم لتطبيق الاتفاق"، مشيرًا فى الوقت ذاته إلى أن "مصلحة شعبنا والحفاظ على الثوابت والقدس وحق العودة هى من الضمانات لعدم العودة للمواجهة والانقسام".

بدوره؛ أشاد الدكتور رباح مهنا، عضو المكتب السياسى للجبهة الشعبية، بالاتفاق، وأكد أنه خطوة فى الاتجاه الصحيح نحو المصالحة وتمنى أن يكون خطوة إيجابية يبنى عليها لإنهاء الانقسام.


http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=400119


وقعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بالأحرف الأولى بالقاهرة اليوم اتفاق مصالحة حسم القضايا الخلافية  كالحكومة الانتقالية والانتخابات واللجنة الأمنية العليا، في تطور مفاجئ سبقته مع ذلك لقاءات سرية، وردت عليه إسرائيل فورا بالقول إن على رئيس السلطة محمود عباس الاختيار بين السلام معها وبين السلام مع حماس.

ووقع الاتفاقَ موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس وعضو اللجنة المركزية لفتح عزام الأحمد بحضور رئيس المخابرات المصرية اللواء مراد موافي الذي نسّق جهازه للقاء، بعد اجتماعات سرية.

وضم وفد فتح -إضافة إلى الأحمد- القياديَ صخر بسيسو، في حين ضم وفد حماس -إضافة إلى أبو مرزوق- قيادييْن من الداخل هما محمود الزهار وخليل الحية وأربعة من الخارج هم عزت الرشق ومحمد نصر وأسامة حمدان.

نقاط الاتفاق

وجاء اللقاء باقتراح من المخابرات المصرية بعد أن تزامنت زيارة إلى القاهرة لوفد حماس مع أخرى لوفد من فتح، وسبق كل ذلك لقاءات سرية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن الاتفاق يتعلق بتشكيل حكومة وحدة انتقالية لها مهمة محددة وتحدد تاريخا لانتخابات تشريعية ورئاسية، ستكون متزامنة، وتنظم في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحكومة المقالة بقطاع غزة الطاهر النونو إن القضايا الخلافية قد حسمت.

وفصّل الزهار باتصال مع الجزيرة بعض القضايا التي حلت كلجنة الانتخابات (التي سترشح لها الحركتان قضاة بالتوافق) وتوقيت إجراء الانتخابات، وتشكيل حكومة مؤقتة من الكفاءات، ومنظمة التحريرالفلسطينية، واللجنة الأمنية العليا، التي سيكون تشكيلها حسبه بتوافقٍ ملزم لرئيس السلطة.

وقال الأحمد من جهته لوكالة الأنباء الفرنسية إن الأمر يتعلق باتفاق شامل ونهائي.

ووفق الرشق هناك ترتيبات لعقد لقاء بالقاهرة يحضره عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، للتوقيع النهائي على ورقة للمصالحة تنهي الانقسام الفلسطيني.

وكانت حماس على وشك توقيع ورقة مصالحة مصرية عام 2010، لكنها تراجعت في اللحظة الأخيرة بحجة وجود بنود عدلت دون موافقتها.


نتنياهو مخاطبا عباس: على السلطة الاختيار بين السلام مع إسرائيل أو مع حماس
نحن أو حماس


وسارع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الرد فورا على الاتفاق، قائلا "على السلطة الفلسطينية الاختيار بين السلام مع إسرائيل وبين السلام مع حماس".

وقال نتنياهو "لا يمكن أن يكون هناك سلام مع الاثنين لأن حماس تسعى جاهدة لتدمير إسرائيل، وهي تجهر بذلك".

من جهته قال وزير الخارجية المصري نبيل العربي لصحيفة الشروق المحلية اليوم، إنه يعتزم زيارة رام الله قريبا للدفع بالمصالحة، وتحدث عن تأكيدات وتعهدات من السلطة للتعاون لتحقيق هذا الهدف.

وقال العربي "الانقسام الفلسطيني لا يمكن أن يستمر بينما العمل جار لضمان الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

وتحدث عن حشد مصري لمؤتمر دولي يعقد تحت مظلة أممية وربما برعاية أميركية يُتَوصَّل خلاله إلى اتفاق ينهي النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ويضمن إعلان دولة فلسطينية قبل نهاية العام، دون العودة إلى صيغة المفاوضات الثنائية "التي ولدت ميتة".

وتحدث العربي عن خطوات لم يكشف طبيعتها قد تتخذها القاهرة الأسبوع المقبل "للإسهام في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني في غزة".

وقال إن مصر "لا يمكن أن تتجاهل المعاناة غير الإنسانية" في غزة "ليس فقط لأنها تحترم مسؤولياتها المقررة بمقتضى القانون الدولي، لكن لأنها أيضا لا يمكن أن تتخلى عن مسؤولياتها إزاء الشعب الفلسطيني الشقيق".

ويرجّح أن تتعلق الإجراءات بفتح معبر رفح على حدود مصر وغزة، وهو منفذ القطاع الوحيد إلى العالم الخارجي الذي لا تتحكم فيه إسرائيل.

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/186E9ED4-0354-4A89-9144-599FDD54C052.htm?GoogleStatID=1
لا يوجد اعضاء
« آخر تحرير: 28/04/2011, 19:14:08 بواسطة مؤمن مصلح » سجل

عنوان غرفة المجموعة اللادينية الحوارية عن القوة الخفية المجهولة و ما وراء الطبيعة - الميتافيزيقيا - في skype هو albahes333
noor ali
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 1,710



الجوائز
« رد #1 في: 30/04/2011, 14:03:14 »

بالخير والبركة
فلا يوجد أسواء من الانقسام بين الفلسطينين في هذا الوقت بالذات

سجل
qas
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 123


الجوائز
« رد #2 في: 01/05/2011, 11:02:50 »

كيف الحال  smile 12
سجل
مؤمن مصلح
المعرف السابق: شغل عقلك
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,984



WWW الجوائز
« رد #3 في: 01/05/2011, 11:28:50 »

لا زلت معلن البراءة من اللصوص  سارقين العقول حتوتة
    smile 12
« آخر تحرير: 01/05/2011, 11:31:36 بواسطة مؤمن مصلح » سجل

عنوان غرفة المجموعة اللادينية الحوارية عن القوة الخفية المجهولة و ما وراء الطبيعة - الميتافيزيقيا - في skype هو albahes333
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  الساحة السياسية  |  موضوع: فلسطين - توقيع اتفاق مصالحة بين حماس و فتح فى القاهرة برعاية المجلس العسكرى المص « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها