|  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  تاريخ و ميثولوجيا  |  موضوع: حجر شباكا « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: حجر شباكا  (شوهد 3290 مرات)
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« في: 10/03/2011, 00:50:55 »

حجر شباكا
Shabaka Stone





اهدي حجر شباكا من قبل شباكه (نفر كا رع) =(جميلة هي روح رع) الفرعون الكوشي (711-697 )قبل الميلاد
الذي حكم في عهد الاسرة الخامس والعشرين (716- 702 )قبل الميلاد
وقد ذكر اسم نفر كا رع مرتين في السطر الاول



حجر شباكا (بالمتحف البريطاني 498) هو لوح ثقيل واسود من "البريشيا الأخضر" وجد بوادي الحمامات
وزنه حوالي 430 كيلوغرام
وقد منح الحجر اللورد الأول لهيئة اركان البحرية جون سبنسر (1758 -- 1834) إلى المتحف البريطاني في 1805.
وسجل في قائمة الجرد للمتحف في 13 من تموز / يوليو من ذلك العام
حجم اللوحة 92 × 138 سم .
تم ترتيب النص في 62 من الأعمدة الرأسية و 2من الصفوف الافقية للأعلى.
وقد تلف ثلاثة وعشرون من الأعمدة.



النص الاصلي هو أقدم بكثير من النص المنقوش على الحجر
.وهو عبارةعن النص المنقول من ورق البردي ، التي عانت من تدهور دودة.
تم العثور على هذه البردي عندما كان شباكا يتفقد معبد بتاح في منف.
وقد شعرشباكا بالقلق إزاء فقدان المعلومات الموجودة على ورق البردي

وبقي النص المكتوب في هذا الحجر. الا انه ، في السنوات اللاحقة
تم استخدام الحجر كحجر رحى حتى انه بعض من النص الهيروغليفي لحق به أضرار.
ويمكن ملاحظة ذلك من الفجوة التي حفرت في وسط الحجر لاستخدامه كأداة لطحن الحبوب


ومع ذلك ، فقد كان حجر شباكا مصدر مثمر لرؤية وفهم الثقافة والمذاهب الدينية لقدماء المصريين
و هو المصدر الرئيسي الباقي على قيد الحياة عن اللاهوت في الثقافة المصرية القديمة.
حيث كان مركز العبادة بتاح في منف ، وحيث يشير النص إلى الأساطير والميثولوجيا بمنف

 Rose

يتبع
واليكم نص الحجر
باللغة الانكليزية والعربية

لا يوجد اعضاء
« آخر تحرير: 10/03/2011, 00:54:07 بواسطة maitreya » سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« رد #1 في: 10/03/2011, 00:56:11 »

The Shabaka Stone

The living Horus; Who prospers the Two Lands; the Two Ladies: Who prospers the Two Lands; the Golden Horus: Who prospers the Two Lands; King of Upper and Lower Egypt: Neferkare; the Son of Re: Sha[baka], beloved of Ptah-South-of-his-Wall, who lives like Re forever.
This writing was copied out anew by his majesty in the house of his father Ptah-South-of-his-Wall, for his majesty found it to be a work of the ancestors which was worm-eaten, so that it could not be understood from the beginning to end. His majesty copied it anew so that it became better than it had been before, in order that his name might endure and his monument last in the House of his father Ptah-South-of-his-Wall throughout eternity, as a work done by the son of Re [Shabaka] for his father Ptah-Tatenen, so that he might live forever.  /// [King of Upper and Lower Egypt] is this Ptah, who is called the great name: [Ta-te]nen [South-of-his-Wall, Lord of eternity] ///. /// [the joiner] of Upper and Lower Egypt is he, this uniter who arose as king of Upper Egypt and arose as king of Lower Egypt. /// /// "self-begotten," so says Atum: "who created the Nine Gods."
[Geb, lord of the gods, commanded] that the Nine Gods gather to him. He judged between Horus and Seth; he ended their quarrel. He made Seth the king of Upper Egypt in the land of Upper Egypt, up to the place in which he was born, which is Su. And Geb made Horus King of Lower Egypt in the land of Lower Egypt, up to the place in which his father was drowned which is "Division-of-the-Two-Lands." Thus Horus stood over one region, and Seth stood over one region. They made peace over the Two Lands at Ayan. That was the division of the Two Lands.
Geb's words to Seth: "Go to the place in which you were born."
Seth: Upper Egypt.
Geb's words to Horus: "Go to the place in which your father was drowned."
Horus: Lower Egypt.
Geb's words to Horus and Seth: "I have separated you."
/// Lower and Upper Egypt.
Then it seemed wrong to Geb that the portion of Horus was like the portion of Seth. So Geb gave Horus his inheritance, for he is the son of his firstborn son.
Geb's words to the Nine Gods: "I have appointed Horus, the firstborn."
Geb's words to the Nine Gods: "Him alone, Horus, the inheritance."
Geb's words to the Nine Gods: "To his heir, Horus, my inheritance."
Geb's words to the Nine Gods: "To the son of my son, Horus, the Jackal of Upper Egypt /// Geb's words to the Nine Gods: "The firstborn, Horus, the Opener-of-the-ways."
Geb's words to the Nine Gods: "The son who was born /// Horus, on the Birthday of the Opener-of-the-ways."
Then Horus stood over the land. He is the uniter of this land, proclaimed in the great name: Ta-tenen, South-of-his-Wall, Lord of Eternity. Then sprouted the two Great Magicians upon his head. He is Horus who arose as king of Upper and Lower Egypt, who united the Two Lands in the Nome of the Wall, the place in which the Two Lands were united.
Reed and papyrus were placed on the double door of the House of Ptah. That means Horus and Seth, pacified and united. They fraternized so as to cease quarrelling in whatever place they might be, being united in the House of Ptah, the "Balance of the Two Lands" in which Upper and Lower Egypt had been weighed.
This is the land ////// the burial of Osiris in the House of Sokar. ////// Isis and Nephthys without delay, for Osiris had drowned in his water. Isis [and Nephthys] looked out, [beheld him and attended to him]. Horus speaks to Isis and Nephthys: "Hurry, grasp him ///."
Isis and Nephthys speak to Osiris: "We come, we take you ///."
////// [They heeded in time] and brought him to [land. He entered the hidden portals in the glory of the lords of eternity]. //////. [Thus Osiris came into] the earth at the royal fortress, to the north of [the land to which he had come. And his son Horus arose as king of Upper Egypt, arose as king of Lower Egypt, in the embrace of his father Osiris and of the gods in front of him and behind him.]
There was built the royal fortress [at the command of Geb ///]. Geb speaks to Thoth: ////// Geb speaks to Thoth: //////. //////. [Geb] speaks to Isis: ////// Isis causes Horus and Seth to come. Isis speaks to Horus and Seth: "[Come] /////////."
Isis speaks to Horus and Seth: "Make peace //////."
Isis speaks to Horus and Seth: "Life will be pleasant for you when //////."
Isis speaks to Horus and Seth: "It is he who dries your tears //////."
//////. //////.
The Gods who came into being in Ptah:
Ptah-on-the-great-throne //////.
Ptah-Nun, the father who [made] Atum.
Ptah-Naunet, the mother who bore Atum.
Ptah-the-Great is heart and tongue of the Nine [Gods].
[Ptah] ///////// who bore the gods.
[Ptah] ///////// who bore the gods.
[Ptah] /////////.
[Ptah] ///////// Nefertem at the nose of Re every day.
There took shape in the heart, there took shape on the tongue the form of Atum. For the very great one is Ptah, who gave [life] to all the gods and their kas through this heart and through this tongue, in which Horus had taken shape as Ptah, in which Thoth had taken shape as Ptah.
Thus heart and tongue rule over all the limbs in accordance with the teaching that it (the heart, or: he, Ptah) is in every body and it (the tongue, or: he Ptah) is in every mouth of all gods, all men, all cattle, all creeping things, whatever lives, thinking whatever it (or:he) wishes and commanding whatever it (or:he) wishes.
His (Ptah's) Ennead is before him as teeth and lips. They are the semen and the hands of Atum. For the Ennead of Atum came into being through his semen and his fingers. But the Ennead is the teeth and the lips in this mouth which pronounced the name of every thing, from which Shu and Tefnut came forth, and which gave birth to the Ennead.
Sight, hearing, breathing - they report to the heart, and it makes every understanding come forth. As to the tongue, it repeats what the heart has devised. Thus all the gods were born and his Ennead was completed. For every word of the god came about through what the heart devised and the tongue commanded.
Thus all the faculties were made and all the qualities determined, they that make all foods and all provisions, through this word, to him who does what is loved, to him who does what is hated. Thus life is given to the peaceful and death is given to the criminal. Thus all labor, all crafts are made, the action of the hands, the motion of the legs, the movements of all the limbs, according to this command which is devised by the heart and comes forth on the tongue and creates the performance of every thing.
Thus it is said of Ptah: "He who made all and created the gods."
And he is Ta-tenen, who gave birth to the gods, and from whom everything came forth, foods, provisions, divine offerings, all good things. Thus is recognized and understood that he is the mightiest of the gods. Thus Ptah was satisfied after he had made all things and all divine words.
He gave birth to the gods,
He made the towns,
He established the nomes,
He placed the gods in their shrines,
He settled their offerings,
He established their shrines,
He made their bodies according to their wishes.
Thus the gods entered into their bodies,
Of every wood, every stone, every clay,
Every thing that grows upon him
In which they came to be.
Thus were gathered to him all the gods and their kas,
Content, united with the Lord of the Two Lands. The Great Throne that gives joy to the heart of the gods in the House of Ptah is the granary of Ta-tenen, the mistress of all life, through which the sustenance of the Two Lands is provided, owing to the fact that Osiris was drowned in his water. Isis and Nephthys looked out, beheld him, and attended to him. Horus quickly commanded Isis and Nephthys to grasp Osiris and prevent his drowning (i.e., submerging). They heeded in time and brought him to land. He entered the hidden portals in the glory of the lords of eternity, in the steps of him who rises in the horizon, on the ways of Re the Great Throne. He entered the palace and joined the gods of Ta-tenen Ptah, lord of years.
Thus Osiris came into the earth at the Royal Fortress, to the north of the land to which he had come. His son Horus arose as king of Upper Egypt, arose as king of Lower Egypt, in the embrace of his father Osiris and of the gods in front of him and behind him
 

 Rose
« آخر تحرير: 10/03/2011, 00:59:10 بواسطة maitreya » سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« رد #2 في: 10/03/2011, 01:01:11 »

نص حجر شباكا

هذا هو حورس الحى الذى يجعل الارضين تزدهران،
السيدتان : اللتان تجعلان الارضين تزدهران،
حورس الذهبى الذى يجعل الارضين تزدهران
ملك مصر العليا والسفلى:نفركارع،
ولد رع:شا (باكا) محبوب بتاح-جنوب-حائطه ،
والذى يحيا للابد مثل رع

تم نسخ هذه الكتابة مجددا
من قبل سموه فى منزل والده بتاح-جنوب-حائطه،
لان سموه وجدها من عمل الاسلاف ولان الدوده كانت اكلتها
ولذلك لم يتيسر فهمها منذ البداية للنهاية-كلية.
ولقد قام سموه بنسخها مجددا حتى اصبحت افضل من ذى قبل
حتى يخلد اسمه دوما وكذلك اثاره فى بيت والده بتاح –جنوب- حائطه
وتستمر للابد كعمل مقدم من ولد رع (شباكا)
لوالده بتاح –تاتاينين لكى يحيا للابد.

ان ملك مصر العليا والسفلى هو بتاح،
والذى يدعى بهذا الاسم العظيم: (تا-تى-نين) جنوب -حائطه ،
سيد الخلود،
موحد مصر العليا والسفلى
-هذا الموحد الذى ظهر كملك مصر العليا وكملك لمصر السفلى- منجب ذاته،
كذا قال اتوم:"الذى خلق الالهة التسعة

ولقد امر جب سيد الالهة بأن تجتمع الالهة التسعة امامه.
وحكم بين حورس وسيت وانهى خلافهما.
فجعل سيت ملكا على مصر العليا
بمصر العليا حتى المكان الذى ولد به والذى هو سو

وجعل جب حورس ملك مصر السفلى
فى ارض مصر السفلى حتى المكان الذى غرق فيه والده

وهذه هى "قسمة الارضين."
وهكذا كان لسيت ملك منطقة ولحورس الاخرى.
وتمت معاهدة سلمية بهذا الصدد فى ايان.

هكذا كان تقسيم الارضين.
وكانت كلمات جب لسيت : "اذهب الى حيث ولدت."
سيت : مصر العليا,
وقال لحورس : " اذهب الى حيث غرق والدك "
حورس: مصر السفلى
وقال جب لهما" لقد فرقت بينكما
مصر العليا ومصر السفلى "

ولقد بدا بعد ذلك لجب ان اعطاء حورس مثل نصيب سيت كان خطأ
ولهذا فقد اعطى جب لحورس ميراثه لانه ابن ولده الاول .
وقال جب للالهة التسعة : لقد جعلت حورس، الابن الاول
وكان كلامه للالهة التسعة : (انا اعطى) لحورس وحده الميراث

كان كلامه للالهة التسعة : (واعطى) لوريثه حورس ميراثى
وكان كلام جب للالهة التسعة : لولد ولدى، حورس ، ابن اوى مصر العليا


وكانت كلمات جب للالهة التسعة : حورس هو اول مولود –وهو فاتح الطرق
وكانت كلمات جب للالهة التسعة: ان الابن الذى ولد ......حورس، فى يوم مولد فاتح الطرق


ثم تملك حورس الارض وهو موحد ارضه
كما هو واضح فى الاسم الذى اتخذه: تاتينن-جنوب حائطه، سيد الخلود.
ثم ظهر الساحران العظيمان على رأسه.
انه حورس الذى ظهر كملك لمصر العليا والسفلى
والذى وحد الارضين باسم الحائط،
وهو المكان الذى وحدت به الارضين
ثم وضع البردى والقصب على الباب المزدوج لبتاح.
وهذا يعنى ان كل من حورس وسيت حدث بينهما سلام ووحدة .
ولقد اوخى بينهما حتى يتوقفا عن الشجار
عن المكان الذى ينبغى ان يكون لكل منهما
حيث انهما وحدا فى بيت بتاح "ميزان الارضين"
حيث تم وزن كل من مصر العليا ومصر السفلى
هذه هى الارض---قبر اوزوريس فى منزل سوكار--- ايزيس ونفثيس
دون اى تأخير،--
لان اوزوريس غرق فى مياهه.
و لقد نظرت كل من ايزيس ونفثيس وابصرتاه و حضرا اليه
وقال حورس لايزيس ونفثيس: اسرعا وامسكاه---
وتكلمت ايزيس ونفثيس لاوزوريس: سنأتى ونأخذك—
لقد اتيا بالوقت المناسب واحضراه الى –الارض ودخل البوابات الخفيه فى مجد اسياد الخلود


---(وهكذا اتى اوزوريس الى) الارض فى الحصن الملكى
وهو الى الشمال (من الارض التى اتى منها
وظهر حورس ولده كملك لمصر العليا
وظهر كملك لمصر السفلى
يحتضنه والده اوزوريس والالهه امامه وخلفه


ولقد بنى الحصن الملكى (بامر من جب)
وتحدث جب لتحوت –.....
جب يتحدث لتحوت –.....
جب يتحدث لتحوت. .....
جب يتحدث لايزيس—....
وجعلت ايزيس حورس وسيت يحضران.
وتكلمت معهما وقالت: تعالا-

وقالت ايزيس لحورس وسيت: اعقدا صلحا
وتكلمت ايزيس مع حورس وسيت وقالت: ستكون الحياه افضل لكما حين---
وتكلمت معهما: انه هو الذى يكفكف دمعكما---


الالهه الذين جاءوا للوجود فى بتاح

بتاح على العرش الكبير
بتاح نون الاب الذى خلق اتوم
بتاح نونت –الام التى حملت اتوم
بتاح العظيم هو قلب ولسان الالهة التسعة
بتاح----الذى حمل الالهة
بتاح----الذى حمل الالهة
بتاح.......



بتاح---نفرتم عند انف رع كل يوم

هناك تشكل مظهر اتوم بالقلب وهناك تشكل باللسان


لان بتاح بالغ العظمة
وهوالذى اعطى الحياة لكل الالهة
و-كأسهم؟؟- عبر قلبه وعبر لسانه


حيث اتخذ حورس مظهره او شكله كبتاح
وحيث اتخذ تحوت مظهره كبتاح


وهكذا يتحكم القلب واللسان فى كل الاطراف
حسب التعاليم التى (القلب-او هو -بتاح) توجد فى كل جسد
وهى (اللسان او هو بتاح)
على كل لسان للالهة ولكل الرجال والماشية
وكل الزواحف وكل ما يحيا ،
حيث تفكر كيفما تشاء (هى او هو)-
وتتحكم او تتأمر على ما ترغب او يرغب.


ان الايناد؟؟ الخاص ببتاح هو امامه كاسنانه وشفتاه.
انهما نطفة ويدا اتوم.
لان اينيد اتوم جاء للوجود عبر نطفته واصابعه
ولكن الاينناد هو الاسنان والشفاه فى فمه واللتان نطقتا باسم كل شئ
ومنهم جاء تشو وتفنوت وهما ما انجبا الاينناد او احضراه للوجود
ان كل من البصر والسمع والتنفس يقدمون بيانا او تقريرا للقلب
وهكذا ياتى كل فهم.
اما بالنسبه للسان فهو يكرر ما وهبه او ابتكره القلب.
وهكذا ولدت كل الالهة وتم اينيناده.
لان كل كلمة من الرب تأتى عبر ما ابتكره القلب
وامر به اللسان او تحكم به اللسان.


وهكذا صنعت كل الملكات وحددت كل الصفات –
والتى تصنع كل المؤن والطعام ، عبر هذه الكلمة ،
لكل من يصنع الفعل الحسن المحبوب ولمن يفعل الفعل المكروه المذموم.
وهكذا تعطى الحياة للمسالم والممات للمجرم.


وهكذا فان كل الشقاء او كل البراعة ،
وما تقترفه الايدى وحركة الارجل وحركة كل الاطراف
يصنعون وفقا لهذا الامر
الذى يبتكره القلب ويأتى ذكره على اللسان
وهو يخلق اداء كل شئ
وهكذا قيل عن بتاح: "هو من خلق الكل وخلق الالهه"


وهو التاتنين
والذى يعطى الحياة للالهة
ومنه جاء كل شئ،
الطعام، المؤن، العطايا الالهية
وكل الاشياء الحسنة.


وهو معروف بانه اقوى واعظم الالهة.
وهكذا كان بتاح قانعا بعد ان خلق كل الاشياء وكل الكلمات الالهية.
لقد اعطى الحياة للالهة
وصنع المدن
وبنى المقاطعات-نومس؟
ووضع الالهة فى محاريبها
وحدد هباتهم
وصنع اجسادهم طبقا لرغباتهم


وهكذا دخلت الالهة اجسادهم

من كل خشب، حجر، صلصال
اى شئ يحيا فوقه
وحيثما وجدوا
وهكذا جمعت له كل الالهة والكاس
راضين متوحدين مع سيد الارضين



ان العرش العظيم الذى يبهج قلب الالهة فى بيت بتاح
هو صومعة تاتانن –سيدة كل الحياة
والتي يأتى عبرها رزق الارضين


لان اوزويس غرق بهذه المياة.
وقد رأته ايزيس ونفنيث وحضرا اليه.
وامر حورس ايزيس ونفثيس بسرعة ان يمسكا به ويمنعاه من الغرق.
وقد وصلا بالوقت المناسب واحضراه للارض.
ولقد دخل البوابات الخفية فى مجد اسياد الخلود،
فى اعقاب من يرتفع بالافق فى طرق رع العظيم.


ولقد دخل القصر ولحق بالهة تانين- سيد السنين.
وهكذا اتى اوزوريس الى الارض فى الحصن الملكى الى شمال البلاد
التى اتى منها.
وظهر ابنه حورس كملكا على مصر العليا وكملكا على مصر السفلى
فى احضان والده اوزوريس والالهة من امامه وخلفه

 Rose
سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
Mesopotamian
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 1,209


Taurus


الجوائز
« رد #3 في: 10/03/2011, 03:05:54 »

 tulip

سجل

الاسلام
(ثورة هاشمية حرفتها اللسنة الاعراب وسيوف بني امية, ولم يصلنا منها الا قشور لازلنا نتنازع عليها الى اليوم)
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  تاريخ و ميثولوجيا  |  موضوع: حجر شباكا « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها