|  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  تاريخ و ميثولوجيا  |  موضوع: آلهة العالم القديم وألوهيته .. محاولة بحثيّة لجميع اعضاء المنتدى « قبل بعد »
صفحات: 1 [2] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: آلهة العالم القديم وألوهيته .. محاولة بحثيّة لجميع اعضاء المنتدى  (شوهد 5209 مرات)
صلحد
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,056


صلى عليه الالحاد وسلم


الجوائز
« رد #15 في: 27/02/2011, 11:06:55 »

العامل اللغوي المتصل بالألوهة وكلامها القداسيّ

نقطة غاية في الاهميّة تتصل بظهور الكتابات المقدسة: والذي لا يمكن انه قد حصل قبل ظهور اللغات, سيما اذا اخذنا بعين الاعتبار
ان اللغة الصينية تُعتبر الاقدم كلغة صورية غير ابجدية, واللغة السومرية والهيروغليفية بذات السياق فهي تعتمد على الرسوم وليس على احرف ابجدية: التي شكّلت ارهاصات لظهور الابجدية اللغوية الضرورية لظهور اللغات المحلية في الهلال الخصيب واللغات العالمية لاحقاً,  فكانت الابجدية الاولى في العالم والمكتشفة في اوغاريت على المتوسط
كمدينة فينيقية حوالي العام 1400 قبل الميلاد والتي انتقلت من جبيل الى اليونان القديم ومن ابجدية اوغاريت تفرعت الابجديات العالمية الاخرى

بالتالي هنا يكمن مؤشّر اساس بأنّ خالق اللغة هم البشر, وخالق الكون وما فيه: قد اضطر لاستخدامها لايصال ارشاداته للبشر انفسهم ومن المثير ان ينشغل ابناء الجنس البشري وعلى مدى زمني الفيّ من الاعوام بتفسير كلام هو من ابتكارهم ويعزونه لله او ليهوه او يعزوه من ادعى النبوة بالاحرى من البشر ومن آمن بهم!!


يتبع tulip
بلنسبه للغه لي تعليق اخر عليها فقدسية الكلمه لم تنشاء من اللاشيء منذ ان نطق الانسان وادرك انه يمكنه التواصل مع اخيه الانسان ادرك اهمية اللغه فلغه عامل مهم لاستدراج الهمه او لطلب النجده او للاستحسان او للتعبير عن العاطفه وهنا ظن الانسان انه يمكنه التواصل مع الحيوانات ولقد ابلا بلاء حسن مع الحيوانات كلغه فلكلب عندما تنهيه ينفذ وكذلك بلنسبه لعدد من الحيوانات هنا ظن الانسان انه بمقدوره التخاطب مع الطبيعه فلغيوم تصدر صوتا والهواء والماء وهنا حاول التخاطب معها وهنا  ولبعض الحظ مع اشخاص معينيين فعندما كان يقول للغيوم اهطلي كانت تهطل فنشئت اللغه المقدسه وطبقة الكهان  وتطور الامر بعد ذلك ففلان يتحدث مع الموتى وهكذا استمرت طبقة الكهان حتى يومنا هذا تتلاعب بلناس وتستغلهم
ونعود الى اللغه فنشؤ فكرة اللغه المقدسه بدائت قبل التدجين حتى
اما الكتابه واهميتها
نعلم تلك الصور التي كان الانسان يصورها لتجسيد الحيوانات او اهله امام النار  لايستطيع احد من الناس القول متى تمكن الانسان من النقش ولماذا نقش ولكن بلعوده الى الحيوانات نلاحظ ان الحيوان يضع بعض العلامات لتحديد منطقته يعني النقش اساسا ظاهره حيوانيه او يضع بعض الروائح او تقوم القرده بنقش بعض الاشجار لتحديد منطقتها اتصور ان الامر بداء كذلك واصبح ليتطور بسبب الحاجه الاسه للانسان لتعبير الى الصور والكتابه  او للتحذير او لغيرها اما ارتباطها بلعباده فليس لي تصور لكيفية ارتباط الكتابه بلادعيه الشفهيه التي يطلقها الكهنه الى ادعيه كتابيه
سجل

fuck thise world who makes good men bad , or who makes the killers heros
استمع فقط
http://www.youtube.com/watch?v=MQ56h4ql8Dk
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« رد #16 في: 28/02/2011, 12:43:26 »

شكرا للمرور والاهتمام زميلي العزيزين  Rose Rose

حين نتحدث عن " كتاب مقدس او كتب مقدسة " فهذا يرتبط: بالكتابة قطعاً .. ومؤكّد ان الكتابة لم تظهر إلا عبر ما سردناه اعلاه من لغات تصويرية صينية سومرية فرعونية
هي الاقدم في العالم  للآن ووفق اللقى الاثرية الوثائقية, وصولا لظهور الابجدية الاولى في العالم في اوغاريت العام 1400 قبل الميلاد والتي تدلل على ان الكتابة الفعلية وفق احرف ابجدية متنوعة قد ظهخرت بعد هذا التاريخ: فالكتابة لا يمكن ان يمارسها انسان دون تعليم, لكن يمكنه الكلام وايضا وفق تنشئة اسرية اجتماعية تعليمية, ولكن ليتمكن من الكتابة يحتاج تعليم خاص, اولّه تعليم الاحرف, و بعدها الضمائر والافعال الرئيسية لينتقل الى صياغة الجمل والتعابير .. الخ.

من هنا يمكننا فهم ظهور انواع العبادة وانواع الآلهة او التأليه والكتابات القداسية وفق ربط ضروري بظهور الكتابة .. وهنا نقطة حاسمة بفهم الألوهة برأيي.

ساعطي مثال للتوضيح

تعترف الكتب المقدسة بعبادة الظواهر الطبيعية والاوثان .. ولكن باعتباره انحراف عن عبادة الله او يهوه, وهذا يعني بانّ عبادة الله او يهوه ظهرت بظهور البشر { قصة آدم وحواء }

كمثال هنا:
http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/25-Sefr-El-Hekma/Tafseer-Sefr-El-Hekmet-Solaiman__01-Chapter-13.html


 وهذا غير صحيح بناء على الجانب اللغوي لوحده, فكان بامكان الله ارسال الوحي بلغة صورية قبل ارساله بلغات ابجدية { مع استغرابي لعدم قدرته على خلق لغة بشرية واحدة وهو خالق الكون وما فيه بستة ايام }. لكي ينسجم مع قِدم الخلق المزعوم.

وبامكان الاطلاع على آراء دينية تقول بان لغة الوحي تراوحت بين العبرية والعربية او السريانية .. وهنا الموقف يُصبح اكثر اثارة واحراج لله ويهوه!!

نتابع tulip


سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
صلحد
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,056


صلى عليه الالحاد وسلم


الجوائز
« رد #17 في: 28/02/2011, 14:21:45 »

شكرا للمرور والاهتمام زميلي العزيزين  Rose Rose

حين نتحدث عن " كتاب مقدس او كتب مقدسة " فهذا يرتبط: بالكتابة قطعاً .. ومؤكّد ان الكتابة لم تظهر إلا عبر ما سردناه اعلاه من لغات تصويرية صينية سومرية فرعونية
هي الاقدم في العالم  للآن ووفق اللقى الاثرية الوثائقية
بلنسبة لي ربطت انا ظهور الكتابه كغريزه لدى الحيوانات وبلتالي لدى الانسان ان بداية النقش والتصوير هيه بداية ظهور اللغه بشكلها الصوري الذي تحول الى الاحرف الابجديه تدريجيا
في الحقيقه قلت سابقا عدم معرفتي بسبب ارتباط الكتابه بلتقديس
ولكن الان استطيع التصور نتذكر بعض الكهنه لدى القبائل في الامازون والكونكو يقومون بوضع دميه او صوره لشخص او حيوان معين بهدف التاثير عليه سحريا اذا كنت تذكر فينيق سحر الفودو يعتبر مثلا على ذلك
ربما انتقل هذا الامر الى الكتابه الصوريه ومن ثم الى قدسية الكلمة
ولو تعمقت بلامر فينيق نرى ان قدسية الكلمه والصوره اصبحت اكثر تطورا بعد ان تلقي نظره على خزعبلات الصوفيه وكتبهم مثل شمس المعارف  وكتاب الغزالي اخ نسيت اسمه
لذا انا متاكد ان التقديس للكتابه والكتب بداء اولا عند السحره ومحاولة السحر
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
بلنسبه الى الرابط لم اقرئه ولا رغبة لي بقرائت هذه التفاهات التي لاتضيف الي شيئا
سجل

fuck thise world who makes good men bad , or who makes the killers heros
استمع فقط
http://www.youtube.com/watch?v=MQ56h4ql8Dk
كاره النساء
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 1,307



الجوائز
« رد #18 في: 28/02/2011, 16:14:15 »

أتمنى من المختصين بتاريخ العرب قبل الإسلام أن يتحفونا بموضوع حول الديانات أو التقاليد أو العقائد التي عرفها العرب الحجازيون و الأقصى جنوبيون( يمن ، عمان ) بغض النظر عن الديانات التوحيدية التي كانت منتشرة في العصر الجاهلي ، بل قبل ذالك بعض الشيء فهذا يكون من المهم جدا للتعرف على أصول بعض العبادات التي أدركها العرب و التي ربما أدرجت في الإسلام ، حتى أعطيكم فكرة للمختص نتمنى موضوعا حول بناة الكعبة و السبب و في أي فترة مع مراعات الإبتعاد الكامل عن النصوص الدينية إسلامية كانت أو غير إسلامية ، و أنا أعرف صعوبة الأمر لأن الكتب التي تتحدث عن مقدسات العرب قبل الإسلام تكاد تكون منعدمة لأنها تعرضت لمشرحات و عمليات تجميل و بتر قوية من طرف الحرصين على أن لا يعرف أحد ما كان يحدث في تلك الحقبة .
سجل

إن كلامي كالمرآة فإذا قرأهُ حمارٌ فلا تتوقع أن يرى وجه ملاك

                                     الله غير موجود ، إذا أنا موجود ...
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« رد #19 في: 08/03/2011, 15:35:54 »

يُعرف الإله في الأديان بأنه ذو طبيعة فوق طبيعة البشر، وذو قدرات خارقة، يقدسه ويعبده الإنسان.

جاء في لسان العرب (أله) أن الإله هو الله، وأن كل ما اتخذ من دونه معبودا إله عند متخذه وأن الجمع آلهة.

فكل ما يعبده شخص يسمى إلها، كما قال موسى للسامري في سورة طه الآية 97 عن العجل الذي عبده بنو إسرائيل:

وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا سورة طه :97

فالعجل إله للسامري لأنه عبده. فلفظ إله على إطلاقه لا يشير إلى الإله الحق وحده، وإنما يشير إلى كل ما يُعبد.

يأخذ الإله أشكالا مختلفة حسب المعتقد الديني، ففي الكثير من المعتقدات البدائية والأديان الوثنية يأخذ الإله شكل إنسان أو حيوان أو ربما جماد، لكن الكثير من الأديان المتأخرة خاصة الأديان التوحيدية تعتبر هذا التجسيد شكلا من أشكال التجديف. وغالبا مايكون الإله خالدا لا يموت، وفي الغالب يمتلك الإله شخصية ووعي وإدراك فهو الذي يسير شؤون الكون والعباد، وهو من يتوجه له الناس بطلب المعونة والمساعدة.

في الميثولوجيا الإغريقية تصبح الآلهة أشبه بالبشر حيث يمتلكون عواطف ومشاعر بشرية وخطايا وآثام، يحبون ويعشقون ويتزوجون ويولدون ويموتون ويأثمون، ويغضبون من بعضهم كما من البشر، وغالبا مايكون الغضب مترافقا مع عقاب يكون بشكل كارثة طبيعية كالعواصف والرعد والمطر والخسوف.

إضافة للطبيعة فالإله يمتلك تحكما بحياة البشر من مولده إلى مماته وحتى في ما بعد الموت.

الأديان الأخرى كالهندوسية والبوذية والفرعونية، وأغلب الأديان الوثنية يشير الإله إلى الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الحياة والرزق والقادر على سلبه، وبعض الأديان تقسم الوظائف والقدرة على أكثر من إله، فهذا إله للمطر وذاك إله للريح وهكذا.

معتقد الإله في الأديان الإبراهيمية (اليهودية، المسيحية، الإسلام) يشير إلى الخالق الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الكمال كله من الحياة والرزق والجمال، والقادر على سلبه، وإن كان المفهوم يختلف كثيرا من أصحاب رسالة لأخرى.


بخصوص الله: جذر الكلمة إيل في الكلدانية أو الاها ܐܰܠܳܗܳܐ السريانية أو "إلاها" الآرامية אֱלָהָא. وذكرت بالتوراة بالجمع "ألوهيم". وكانت أحد أصنام العرب تسمى "اللات" من نفس الجذر. أما لفظ اسم (الله) العربية فقد استعملها العرب قبل الإسلام. وبالعربية دمجت "ال" التعريف مع كلمة "إله" لتدل على الله الإله الأحد { وفق لسان العرب }

منقول بتصرُّف بسيط tulip
سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« رد #20 في: 09/03/2011, 09:30:29 »

يُعرف الإله في الأديان بأنه ذو طبيعة فوق طبيعة البشر، وذو قدرات خارقة، يقدسه ويعبده الإنسان.

جاء في لسان العرب (أله) أن الإله هو الله، وأن كل ما اتخذ من دونه معبودا إله عند متخذه وأن الجمع آلهة.

يأخذ الإله أشكالا مختلفة حسب المعتقد الديني، ففي الكثير من المعتقدات البدائية والأديان الوثنية يأخذ الإله شكل إنسان أو حيوان أو ربما جماد، لكن الكثير من الأديان المتأخرة خاصة الأديان التوحيدية تعتبر هذا التجسيد شكلا من أشكال التجديف. وغالبا مايكون الإله خالدا لا يموت، وفي الغالب يمتلك الإله شخصية ووعي وإدراك فهو الذي يسير شؤون الكون والعباد، وهو من يتوجه له الناس بطلب المعونة والمساعدة.
رائع اخي فينيق
لكن احب ان اضيف انه بالنسبة للديانة القديمة بجنوب الجزيرة العربية الاله لم يتخذ شكل محدد
ربما كان رمز قرون الثور او الوعل تكون مرفقة في نهاية النقوش القربانية
ولكن لم يستدل العلماء بعد الى ما ذا كانت الالهة اليمنية القديمة تشير : حيوان ثور \وعل  او جرم سماوي شمس \قمر او الاثنين معا
الامر غير محسوم في ظل عدم الاحاطة والفهم للمجمع الالهي اليمني القديم الذي حير الكثير من العلماء
فمثلا الى اللحظة لا يمكن الجزم بقمرية او شمسية الاله المقه اله سبأ او الاله ود اله معين او الاله عم اله قتبان


[/quote]
الأديان الأخرى كالهندوسية والبوذية والفرعونية، وأغلب الأديان الوثنية يشير الإله إلى الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الحياة والرزق والقادر على سلبه، وبعض الأديان تقسم الوظائف والقدرة على أكثر من إله، فهذا إله للمطر وذاك إله للريح وهكذا.

معتقد الإله في الأديان الإبراهيمية (اليهودية، المسيحية، الإسلام) يشير إلى الخالق الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الكمال كله من الحياة والرزق والجمال، والقادر على سلبه، وإن كان المفهوم يختلف كثيرا من أصحاب رسالة لأخرى.[/b]
[/quote]
نعم صحيح
كذلك وبشكل واضح بالنسبة للديانة القديمة في جنوب الجزيرة كانت اهم اشارة او رمز للاله هي الحماية من الشرور
فكان رمز "ر ث د " رمز الجماية يكتب على نقوش القربان
وفي العصور القدم كان تحل محل صيغة الحماية "رث د" رمز الهلال والقرص اللذي يشير الى الحماية والحفظ والعناية الالهية

[/quote]
بخصوص الله: جذر الكلمة إيل في الكلدانية أو الاها ܐܰܠܳܗܳܐ السريانية أو "إلاها" الآرامية אֱלָהָא. وذكرت بالتوراة بالجمع "ألوهيم". وكانت أحد أصنام العرب تسمى "اللات" من نفس الجذر. أما لفظ اسم (الله) العربية فقد استعملها العرب قبل الإسلام. وبالعربية دمجت "ال" التعريف مع كلمة "إله" لتدل على الله الإله الأحد { وفق لسان العرب }

منقول بتصرُّف بسيط tulip
[/quote]

لي في معنى كلمة ايل  مبحث صغير او محاولة اجتهادية لازال البحث جاري حولها
ملخصها ان لفظة "ال" مرتبطة بالـ"ولد" الاله الابن
وسوف ابحث عن الملاحظات التي كتبتها بخصوص هذه اللفظة واضعها هنا لاقتسام المعلومات


اخيرا اشكرك مرة اخرى عزيزي فينيق
واود ان اضيف بحث لصديق لي
 عن مملكة سمعي في جنوب الجزية العربية

تحياتي
 Rose
سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« رد #21 في: 09/03/2011, 09:33:59 »

يُعرف الإله في الأديان بأنه ذو طبيعة فوق طبيعة البشر، وذو قدرات خارقة، يقدسه ويعبده الإنسان.

جاء في لسان العرب (أله) أن الإله هو الله، وأن كل ما اتخذ من دونه معبودا إله عند متخذه وأن الجمع آلهة.

يأخذ الإله أشكالا مختلفة حسب المعتقد الديني، ففي الكثير من المعتقدات البدائية والأديان الوثنية يأخذ الإله شكل إنسان أو حيوان أو ربما جماد، لكن الكثير من الأديان المتأخرة خاصة الأديان التوحيدية تعتبر هذا التجسيد شكلا من أشكال التجديف. وغالبا مايكون الإله خالدا لا يموت، وفي الغالب يمتلك الإله شخصية ووعي وإدراك فهو الذي يسير شؤون الكون والعباد، وهو من يتوجه له الناس بطلب المعونة والمساعدة.

رائع اخي فينيق
لكن احب ان اضيف انه بالنسبة للديانة القديمة بجنوب الجزيرة العربية الاله لم يتخذ شكل محدد
ربما كان رمز قرون الثور او الوعل تكون مرفقة في نهاية النقوش القربانية
ولكن لم يستدل العلماء بعد الى ما ذا كانت الالهة اليمنية القديمة تشير : حيوان ثور \وعل  او جرم سماوي شمس \قمر او الاثنين معا
الامر غير محسوم في ظل عدم الاحاطة والفهم للمجمع الالهي اليمني القديم الذي حير الكثير من العلماء
فمثلا الى اللحظة لا يمكن الجزم بقمرية او شمسية الاله المقه اله سبأ او الاله ود اله معين او الاله عم اله قتبان

الأديان الأخرى كالهندوسية والبوذية والفرعونية، وأغلب الأديان الوثنية يشير الإله إلى الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الحياة والرزق والقادر على سلبه، وبعض الأديان تقسم الوظائف والقدرة على أكثر من إله، فهذا إله للمطر وذاك إله للريح وهكذا.

معتقد الإله في الأديان الإبراهيمية (اليهودية، المسيحية، الإسلام) يشير إلى الخالق الذي يملك القدرة المطلقة على الإعطاء، أي واهب الكمال كله من الحياة والرزق والجمال، والقادر على سلبه، وإن كان المفهوم يختلف كثيرا من أصحاب رسالة لأخرى.[/b]
نعم صحيح
كذلك وبشكل واضح بالنسبة للديانة القديمة في جنوب الجزيرة كانت اهم اشارة او رمز للاله هي الحماية من الشرور
فكان رمز "ر ث د " رمز الجماية يكتب على نقوش القربان
وفي العصور القدم كان تحل محل صيغة الحماية "رث د" رمز الهلال والقرص اللذي يشير الى الحماية والحفظ والعناية الالهية

بخصوص الله: جذر الكلمة إيل في الكلدانية أو الاها ܐܰܠܳܗܳܐ السريانية أو "إلاها" الآرامية אֱלָהָא. وذكرت بالتوراة بالجمع "ألوهيم". وكانت أحد أصنام العرب تسمى "اللات" من نفس الجذر. أما لفظ اسم (الله) العربية فقد استعملها العرب قبل الإسلام. وبالعربية دمجت "ال" التعريف مع كلمة "إله" لتدل على الله الإله الأحد { وفق لسان العرب }

منقول بتصرُّف بسيط tulip

لي في معنى كلمة ايل  مبحث صغير او محاولة اجتهادية لازال البحث جاري حولها
ملخصها ان لفظة "ال" مرتبطة بالـ"ولد" الاله الابن
وسوف ابحث عن الملاحظات التي كتبتها بخصوص هذه اللفظة واضعها هنا لاقتسام المعلومات


اخيرا اشكرك مرة اخرى عزيزي فينيق
واود ان اضيف بحث لصديق لي
 عن مملكة سمعي في جنوب الجزية العربية

تحياتي
 Rose
« آخر تحرير: 09/03/2011, 09:38:20 بواسطة maitreya » سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« رد #22 في: 09/03/2011, 10:43:11 »

شكراً لمرورك واغناء الموضوع Rose

سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« رد #23 في: 10/03/2011, 00:29:14 »



بحث عن ديانة مملكة سمعي

الباحث : أ.عبدالرحمن الجاويش


هذا البحث يتحدث عن ديانة ممكلة سمعي احد الممالك اليمنية القديمة
ورابط تحميل البحث كاملا بإمتداد بي دي إف

http://up2.m5zn.com/download-2009-4-19-09-opm39avo2.pdf

اوهذا رابط اخر

http://www.herosh.com/download/3621058/research.of.kingdom.of.Samee.pdf.html

وهذه نبذة من البحث عبارة عن المقدمة والفهرس


الـــفــهــرس


الإهــــــداء .......................أ
الشــكــر والتقــديـــــر ...........ب
الفـهــــــرس .......................1
المـقـــدمــــة .......................3
أهــــداف البحـــث .................5
مملـــكـــة سمـــعــي ..............6
الإله (سمعِ)تسميته وصفاته وألقابه...9
الإله ألمقه تسميته،صفاتهوألقابه ...........12
الإله (تألب رئام) وأماكن عبادته.............15
عثتر (الرب النجمي)……..................20
إله الشمس.....................................24
أهم مكان مقدس عُبد فيه الإله تألب .........31
تقدمات النفس للمعبود تألب ...................32
تقديم العُشر للإله تألب ريام....................34
الإله تألب (بعل ترعت) وبجانبه إلهة مؤنثة (نوشم) .....35
تقدمات النفس للمعبود نوشم ...................36
الإله ود تسمية وصفاته وألقابه .................37
التشريعات والقوانين الخاصة بالديانة ...........38
منـــاســك الــحج .................................41
عقيدة الحياة ما بعد الموت.........................43
تألب ريام (سمعي) في المصادر العربية..........45
الخــــاتمــــة ......49
المـــــراجــــــع....50
المـــــــلاحـــــق ..53



المقدمة :


المعتقدات الدينية القديمة موضوع شغل معظم الباحثين في مجال الحضارات القديمة ويعتبر هذا الموضوع من المباحث التي ما زالت بحاجة إلى الكثير من المكتشفات المادية والدراسات المستفيضة التي تلقي الضوء بشيء من التفصيل على طبيعة المعتقدات والطقوس الدينية التي مارسها الإنسان اليمني القديم منذ أقدم العصور , ويكمن القصور في إعطاء صورة واضحة عن الديانة اليمنية القديمة إلى قلة الأعمال الأثرية والتي كان يرجى منها أكتشاف المزيد من المصادر النقشية ,


وفيما يخص موضوعنا الذي نحن بصدده تكاد تكون هذه الأعمال منعدمة, والمصادر التي نستند إليها قليل من النقوش القديمة والنزر اليسير من الذكر في المصادر العربية,كما لا ينبغي إغفال أن طبيعة النقوش اليمنية لاتقدم للباحثين أكثر المعلومات دقة لأنه وكما نعرف تأتي مقتضبة خصوصاً فيما يتعلق بجوانب المعتقدات الدينية وطقوس الشعائر الدينية التي كانت تؤدى داخل المعابد, وتساهم -أي النقوش -في إيضاح القوانين والتشريعات والعقوبات في مختلف القضايا لأنها من الأمور الهامة في مسيرة حياتهم اليومية لذا أولوها اهتمام أكثر من أبرازهم للفكر الديني ربما كان ذلك في فترة ازدهار حضارة جنوب الجزيرة العربية.

ومن خلال ما قد تم الكشف عنه من مقتنيات ومواد أثرية تدل على بعض المعطيات اللازمة لمعرفة بعض هذه المعتقدات الدينية
يتضح أن حضارة جنوب الجزيرة العربية لم تختلف كثيراً عن غيرها من حضارات العالم القديم
فقد كان لكل مملكة عدد من الآلهة المعبودة والمقدسة والتي يعتليها إله واحد عرف بالإله الرئيسي،

وعليه فإن حضارات جنوب الجزيرة العربية شهدت تعدد في الآلهة بشكل منقطع النظير
ويعزو السبب في ذلك إلى تعدد الممالك التي قامت في هذه البقعة من أرض العالم القديم
فكان لكل مملكة إله رئيسي إلى جانب عدد أخر من الآلهة لكل آله منها عمله الخاص

فكان لمملكة سبأ مثلاً : الإله المقه وهو الإله الرئيسي لهذه المملكة إلى جانب الإله ذات حميم والإله عثتر وغيرها من الآلهة الخاصة بالقبائل كتألب ريام - موضوع البحث - وذي سماوي وغيرها من الآلهة .
ويعد الإله تألب ريام الإله الرئيسي لإحدى الممالك التي ظهرت في جنوب الجزيرة العربية ضمن إطار نفوذ المملكة السبئية وتسمى هذه المملكة بمملكة سمعي أو اتحاد سمعي كما عرف في المصادر التاريخية ، ولمّا كانت هذه المملكة تمثل شبه دولة مستقلة لها كيانها الخاص وإلهها الرئيسي الخاص ارتأيت أن يكون موضوع هذا البحث هو الديانة في هذه المملكة الصغيرة .

تحياتي
 Rose Rose
سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« رد #24 في: 10/03/2011, 01:13:18 »

 اهلا  مرة اخرى
احب ان اضيف معلومات عن الهة الديانة المصرية الرئيسية

من خلال عرض محتوى حجر شباكا
اذ ان حجر شباكا مصدر مثمر لرؤية وفهم الثقافة والمذاهب الدينية لقدماء المصريين
و هو المصدر الرئيسي الباقي على قيد الحياة عن اللاهوت في الثقافة المصرية القديمة.
حيث كان مركز العبادة بتاح في منف ، وحيث يشير النص إلى الأساطير والميثولوجيا بمنف

للمزيد  
قد كتبت موضوع يتناول نص الحجر كاملا
تجدونه على الرابط
http://smf.il7ad.org/smf/index.php?topic=134026.msg1081453#msg1081453

 Rose
« آخر تحرير: 10/03/2011, 01:14:33 بواسطة maitreya » سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
maitreya
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 301


弥勒佛 milefo مايتريا:بوذا المستقبل


الجوائز
« رد #25 في: 10/03/2011, 06:46:59 »


وللتعرف على  كل شئ  عن اله حضرموت
الاله سين

http://smf.il7ad.org/smf/index.php?topic=134033.msg1081484#msg1081484


 Rose
« آخر تحرير: 10/03/2011, 06:48:11 بواسطة maitreya » سجل

يا ربيعا بلا نهاية : يا حلما بلا حدود
عرفتك  ايتها الحياة :  اقبلي : احييك في صليل الدروع
واحدق فيك واقيس مدى العداوة :  حاقدة ولاعنة وعاشقة
انت العذاب والهلاك :  انني اعلم  :ومع ذلك ::  اهلا بك
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« رد #26 في: 19/03/2011, 15:18:33 »

شكرا مجددا عزيزتي مايتيريا  Rose

لقد جهزت مداخلة مطولة قبل اغلاق المنتدى واحتفظت بها بملف وورد .. وهاأنا أنشرها واتمنى ان تكون مفيدة بسياق الموضوع:




سأحاول تقصّي خُطى الإله بعل, عبر الآتي:



كلمة بعل معروفة في كل لغات المشرق العربي القديم، وتعني في البابلية والكنعانية والآرامية: المالك، والسيد والزوج، وهذا ما جعلها مناسبة اسماً لإله، والمؤنث منها بعلة مثل بعلة جبيل.وتستخدم أحياناً مع أسماء مدن وبلدان للدلالة على آلهة محلية مثل: بعل حاصور وبعل صيدون وبعل حرًان. وقد ورد اسم بعل في النصوص البابلية بصيغة بيل Bel، كما أن أكبر المعابد التدمرية يعرف بهذا الاسم.

ثمة اعتقاد قديم يقول: إن كل مكان وكل ظاهرة في الطبيعة أو في حياة الإنسان لها بعلها أو سيدها، وقد تألف من هذه التصورات تدريجياً تصور لإله محدد هو بعل أو السيد.

كلمة بعل معروفة في كل لغات المشرق العربي القديم، وتعني في البابلية والكنعانية والآرامية: المالك، والسيد والزوج، وهذا ما جعلها مناسبة اسماً لإله، والمؤنث منها بعلة مثل بعلة جبيل.وتستخدم أحياناً مع أسماء مدن وبلدان للدلالة على آلهة محلية مثل: بعل حاصور وبعل صيدون وبعل حرًان. وقد ورد اسم بعل في النصوص البابلية بصيغة بيل Bel، كما أن أكبر المعابد التدمرية يعرف بهذا الاسم.

ثمة اعتقاد قديم يقول: إن كل مكان وكل ظاهرة في الطبيعة أو في حياة الإنسان لها بعلها أو سيدها، وقد تألف من هذه التصورات تدريجياً تصور لإله محدد هو بعل أو السيد.

عبادة بعل وانتشارها

يعد بعل في معظم ديانات المشرق إله الخصب والعاصفة والمطر، وأسلحته البروق والرعود. عُرِفت عبادته في سورية منذ الألف الثالث قبل الميلاد، وانتشرت منها إلى بعض المناطق المجاورة. ويرد الاسم في نصوص إبلا باسم أدَّا أو أدّو. وتشير رسائل العمارنة إلى أن الكلمة كانت اسماً لإله العاصفة، وخوطب الفرعون المصري بلقب: بيليا (بعليا) أدِّيا (be-li-ia  addi-ia): بعلي، أدْدي. وهذا يعني أن الكلمتين مترادفتان، وأن بعل مثل أدّو استخدم اسم علم. وتزودنا نصوص أُغاريت أفضل المعلومات عن بعل إلهاً للخصب والعاصفة والمطر، وتصفه بألقاب مختلفة مثل «عليان بعل»: أي القوي والقادر، و«راكب عَربَت»: أي راكب الغيوم، وهذه الألقاب تدل على وظيفته إلهاً للخصب والمطر. وكان الثور حيوانه المفضل وهو أحد رموز الخصب الرئيسة في الشرق القديم. وقد ورث بعل لقب «ثور» عن أبيه إيل سيد الآلهة في أُغاريت، التي يرد ذكره في نصوصها باسم: ابن داجان وسليل داجان، ولكنه يظهر أيضاً ابناً للإله إيل إذ يخاطبه بعبارة «أبي».

 
تشير النصوص الدينية الأُغاريتية إلى أن موطن بعل كان جبل صابان (الأقرع اليوم، الواقع على بعد نحو 50كم شمال أُغاريت). فهنا بنى له الإله كوثار قصراً، وهنا عاش وحكم، وهنا دفنته أخته عناة بعد أن قتله الإله موت.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الجبل عُرف عند الحثيين والحوريين باسم جبل خازي، وعُرف فيما بعد عند اليونان والرومان باسم جبل كاسيوس أو جبل أولمب السوري، ولهذه التسمية مغزى، لاسيما إذا ما قورنت أهميته عند الكنعانيين بأهمية جبل أولمب عند الإغريق.

انتشرت عبادة بعل من سورية فوصلت إلى مصر وقبرص وقرطاجة حيث عرف هناك باسم بعل حمُّون. وعرفه الآراميون باسم هدد Hadad، وبنوا له معبداً كبيراً في دمشق عُرف في العهد الروماني باسم معبد جوبيتر الدمشقي، لأن الرومان رأوا فيه نظيراً لكبير آلهتهم جوبيتر، وهو نفسه الذي أُقيم له معبد ضخم في تدمر دُعي «معبد بِل».

وقد كان لعبادة بعل أهمية كبرى في سورية بسبب افتقارها إلى الأنهار الكبرى، وإلى نظام للسقاية كما في بلاد الرافدين ومصر، فالزراعة فيها اعتمدت اعتماداً أساسياً على مياه الأمطار.

أسطورة بعل

تتحدث أسطورة بعل التي عُثر عليها في أُغاريت عن الصراعات التي خاضها بعل مع مناوئيه من الآلهة الأخرى، والتي تعكس صراع قوة الخصب مع قوى الطبيعة الأخرى المدمرة، كالبحر والجفاف والجدب والموت. ويمكن تلخيصها فيما يلي:

1ـ الصراع مع يم: تذكر الأسطورة أن يم إله البحر أرسل رسولين إلى مجمع الآلهة يطالبهم بتسليمه بعل، لأن هذا قام بتوجيه لعنات إليه. ويستجيب مجمع الآلهة برئاسة إيل كبير الآلهة لذلك، ويقرر تسليم بعل. فيرد بعل على ذلك بمحاولته قتل رسوليّ يم، غير أن الإلاهتين «أثيرات» زوجة إيل و«عناة» إلهة الحب والحرب تمنعانه من ذلك. ويجري الصراع بين بعل ويم، ويكاد بعل أن يسقط في المعركة، لكن إله الحرفيين كوثار يشجع بعل ويقدم له هراوتين يستطيع بوساطتهما الانتصار على يم.

يمكن تفسير هذا الانتصار بأنه يريد أن يظهر للناس في أُغاريت أن البحر بأخطاره ليس قوة فوضوية لا يمكن السيطرة عليها.

2ـ بناء قصر لبعل على قمة جبل صابان: يُعرِب بعل بعد انتصاره على يم عن رغبته في بناء قصر ملكي له كبقية الآلهة، وتنقل عناة أخت بعل هذه الرغبة إلى إيل والدها الذي يوافق عليها بعد تدخل زوجته أثيرات. وبعد أن يجهز بعل الأخشاب والمعادن الضرورية لبناء القصر يدعو إليه إله الحرفيين كوثار، لكن خلافاً ينشأ بينهما حول بعض تفاصيل البناء، وأخيراً يقوم كوثار بالعمل ويبني قصراً رائعاً من الذهب والفضة، احتفل بتدشينه بإقامة مأدبة عظيمة دُعي إليها كل الآلهة.

وبذلك استطاع بعل أن يتسلم السلطة الملكية، وأصبح سيداً كبيراً له سطوته وقوته. ويمكن تفسير بناء قصر بعل على أنه يمثل الرغبة في أن يكون دافعاً لبناء معبد لبعل في أُغاريت. وكما أن بعل لا يستطيع أن يحكم بقية الآلهة بلا قصر، كذلك فإنه لا يستطيع أن يرسل خصبه إلى الناس بلا معبد.

وقد كشفت الحفريات الأثرية عن وجود معبد كبير لبعل في أُغاريت (أبعاده 22×16م) أُقيم فوق مصطبة مرتفعة (120سم) وأُحيط بسور، مما يدل على المكانة الكبيرة التي كان بعل يتمتع بها في أُغاريت.

3ـ الصراع مع موت: ومع أن بعل انتصر على يم، وبنى لنفسه قصراً على قمة جبل صابان، فإن قوته بقيت ناقصة بسبب وجود مناوئ له بين الآلهة هو «موت» إله الجدب والفناء والعالم السفلي، وتمثله حرارة الشمس المحرقة والجفاف. وكان «موت» هذا يطالب أيضاً بالسيادة على الآلهة الأخرى. ونتج من التنافس والصراع بين الإلهين انتصار «موت» ونزول بعل إلى العالم السفلي مع غيومه ورياحه وبروقه ورعوده وأمطاره وكل أتباعه.

بعد غياب بعل يتوقف الخصب على الأرض، ويعلم إيل بذلك فيحزن كثيراً، ويعلن الحداد، وتحزن على بعل أخته عناة أيضاً، وتقوم بالبحث عنه بلهفة بمساعدة شبش إله الشمس، وعندما طالبت «موت» بتسليمها جثة بعل صرخ هذا في وجهها وقال: إنه ابتلعه. عندئذ هاجمته وقطعته بالسيف قطعاً، ثم شوت تلك القطع بالنار، وطحنتها بالرحى وذرت الرماد على الحقول.

بعد ذلك يعود بعل إلى الحياة ويعود معه الخصب إلى الأرض وسكانها.

الفكرة الأساسية في هذه الأسطورة هي الصراع بين موت إله الجدب والفناء وبعل واهب الخصب. وهذا الصراع ما هو إلا انعكاس لتعاقب فصول السنة في سورية التي تعتمد في زراعتها على مياه الأمطار. فموت بعل يتطابق مع موت النباتات والأعشاب في فصل الصيف، وبعثه أو عودته إلى الحياة تتطابق مع دخول فصل المطر وجريان ماء الحياة في النسغ، لذلك فهو ضروري للأرض وسكانها، وموته أو غيابه ما هو إلا حادث مؤقت وليس حالة أبدية.

توجد تماثيل متعددة لبعل، أكثرها تعبيراً ذلك الذي عُثر عليه في أُغاريت، ويظهر فيه بعل واقفاً وعلى رأسه خوذة مدببة الرأس يخرج منها قرنان إلى الأمام علامة الألوهية، وله ضفيرتان معقوفتان ولحية مخروطية، ويرفع هراوة بيده اليمنى ويمسك باليسرى رمحاً نهايته على هيئة غصن شجرة ترمز إلى البرق، ويحمل خنجراً في وسطه.

وأخيراً تجدر الإشارة إلى أن بعل مايزال يعيش في الذاكرة، وفي اللغة أيضاً، إذ يقال: أراض بعل، وزراعة بعلية، أو ما شابه، عند الحديث عن الزراعة التي تعتمد على مياه الأمطار.

كما أن عدداً من ملوك صور تسموا باسمه من أشهرهم: بعل الأول (680-669ق.م)، وفي عهده هاجم الملك آشور بانيبال مدينة صور براً وبحراً وأرغمها على الخضوع، وبعل الثاني (572- 562ق.م)، الذي قامت في نهاية عهده ثورة أطاحت النظام الملكي في صور التي تولى القضاة حكمها من بعده.

 
عيد مرعي

مراجع للاستزادة:
 
ـ علي أبو عساف، نصوص من أُغاريت (دمشق 1988).

ـ قاموس الآلهة والأساطير في بلاد الرافدين وفي الحضارة السورية، تأليف عدد من المؤلفين، ترجمة محمد وحيد خياطة، دمشق.


http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&filenum=3199


استمرت عبادة(بعل هدّاد) الإله السوري في العهدين الإغريقي وروماني، واعتبر موازيًا للإله (زفس جوبيتر) وانتشرت عبادته حتى وصلت روما نفسها تحت اسم (جوبيتر هليوبوليتانس) و(جوبيتر دوليخانوس- دوليخ)، ومن أهم مراكز عبادته كانت في سورية بهذه الفترة هيرابوليس أي منبج وكذلك ديلوس، هذا وقد سمي (زفس كيرونيس) و(زفس كاسيوس) موازيًا للإله (بعل صافون) وقد قدم له سلوقس نيكاتور القرابين على جبل كاسيوس (جبل الأقرع) في سوريا ويصادف عيد (بعل صافون) يوم الثالث والعشرين من نيسان (نفس تاريخ عيد القديس جرجس)، أما في روما فقد عبد (هدّاد) و(هدّاد أكروبيتس - الجبل) و(ملكيبرودوس) ملك يبرود - قرب دمشق - في معبد الآلهة السورية على سفح تلة الجانيكولوم .

كما أنه هناك بعل حمون أو عمون أو آمون، عبد في شمال أفريقيا. وهناك شخصيات مثل هنبعل (حنبعل) يشير اسمه للإله بعل الكنعاني.

كما أن بعل باللغة العربية تعني الزوج. كما تستخدم كلمة بعل في الحديث عن أنواع الري، فالزراعة البعلية هي أحد أنواع الزراعة التي تعتمد على مياه الأمطار (التي يرسلها بعل) في ري المحاصيل.

منقـــــــــول


يُعتبر كتاب: بعل هداد: دراسة في التاريخ الديني السوري .. من اهم الكتب باللغة العربية عن الإله بعل .. لمؤلفاه: د.حسني حداد، د.سليم مجاعص

ملاحظة: سورية الواردة بالنص اعلاه, تعني كامل الهلال الخصيب او سورية القديمة وليس " الجمهورية العربية السورية الحالية ".


من الطبيعي ان ننوّه لأنّ الإله بعل قد تمّ ذكره في الكتاب المقدس وفي القرآن .. وباعتبار ان اليهودية والمسيحية والاسلام, بمنظار تابعيهيم هي ثورة على الوثنية وبدء للتوحيد وللايمان الحقيقي: عملوا على منهجة تحقير التراث البشريّ الوثني لاظهار عظمة الإله الواحد الأحد, لدرجة تبرير جرائم لا يُمكن غفرانها بحق اتباع الآلهة القديمة, وهنا تحضر القصّة الشهيرة لإيليّا النبيّ بحق اتباع الإله بعل, وانقلها من مصدرها الكنسيّ المسيحيّ:

قاموس الكتاب المقدس

شرح كلمة

إِيلِيِّا النبي
 
 
الإنجليزية: Elijah - العبرية: אליהו - في القرآن: إلياس.

اسم عبري ومعناه "إلهي يهوه" والصيغة اليونانية لهذا الاسم هي اليأس وتستعمل أحياناً في العربية. وهو:

نبي عظيم عاش في المملكة الشمالية. وبما أنه يدعى التشبي فيرجّح أنه ولد في تشبة ولكنه عاش في جلعاد (1 مل 17 : 1) وكان عادة يلبس ثوباً من الشعر (مسوحاً) ومنطقة من الجلد (2 مل 1 : flowers وكان يقضي الكثير من وقته في البرية (1 مل : 17 : 5 و ص 19) وبما أن إيزابل ساقت زوجها وشعب بني إسرائيل إلى عبادة البعل فقد تنبأ إيليا بأن الله سيمنع المطر عن بني إسرائيل واعتزل النبي إلى نهر كريت وكانت الغربان تعوله وتأتي إليه بالطعام وبعد أن جفّ النهر ذهب إلى صرفة وبقي في بيت امرأة أرملة، ووفقاً لوعد إيليا لها لم يفرغ من بيتها الدقيق والزيت طوال مدة الجفاف. ولما مات ابن الأرملة صلى إيليا فأعاد الله الحياة إلى الصبي (1 مل ص 17). وفي السنة الثالثة من الجفاف قابل إيليا عوبديا وكيل آخاب وكان مؤمناً بالله واتفق معه على مقابلة الملك. وطلب النبي من الملك أن يجمع الشعب إلى جبل الكرمل وأن يحضر معه أنبياء البعل وأشيرة ليرى أيهما يرسل ناراً تلتهم المحرقة، الرب أم البعل. فصلّى أنبياء البعل ولكن لم يكن من مجيب لصلاتهم. ولكن دعا إيليا الرب فاستجاب له ونزلت نار من هذه السماء والتهمت المحرقة. ويشير التقليد إلى أن هذه المعجزة تمت على جبل الكرمل في مكان يدعى حالياً "المحرقة" فاقّر الشعب بأن الرب هو الله الإله الحقيقي. وبناء على أمر إيليا قتل أنبياء البعل. عندئذ أعلن إيليا بأن المطر سوف ينزل وجرى قدام مركبة الملك إلى مدخل يزرعيل (1 مل ص 18).

ولما توعدت إيزابل بقتل إيليا لأنه قتل أنبياء البعل هرب إلى الجنوب إلى بئر سبع وطلب إلى الله أن يأخذ حياته، ولكن الله أرسل إليه ملاكاً ليشجعه وليعطيه طعاماً وماء. وبقوة هذه الأكلة أمكنه أن يسافر مدة أربعين يوماً إلى جبل حوريب الذي يدعى أيضاً جبل سيناء ويقول التقليد أن المغارة التي على جبل موسى هي المكان الذي أقام فيه إيليا، ثم هناك أتى الرب بالريح والزلزلة والنار ولكنه في النهاية تكلم إلى إيليا في صوت منخفض خفيف. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). ثم بعث الله إيليا ليمسح ياهو ملكاً على إسرائيل وليمحو شر بيت آخاب وعبّاد البعل، وليمسح حزائيل ملكاً على آرام وليمسح أليشع نبياً ليخلفه (1 مل ص 19).

وقد دبرت إيزابل قتل نابوت ليرث زوجها آخاب كرم نابوت. ولما دخل آخاب ليأخذ الكرم قابله إيليا وتبنأ بالموت الشنيع الذي سيموته آخاب وإيزابل وكذلك أنبأ بمحو بين آخاب (1 مل ص 21).

وسقط احزيا ابن آخاب وخليفته على العرش من النافذة فمرض، وأرسل رسلاً ليسألوا بعل زبوب إله عقرون عن شفائه فقابل إيليا الرسل وأرجعهم إلى السامرة فأرسل اخزيا ضابطاً مع خمسين رجلاً ليأخذوا إيليا ولكنه صلى فأتت النار من السماء والتهمت الضابط والخمسين رجلاً معه. وحدث ذات الأمر مع ضابط ثاني وخمسين رجل آخرين. أما الضابط الثالث الذي أُرسل إليه لأخذه فإنه تضرع لأجل حياته وحياة رجاله الخمسين فذهب معه إيليا إلى الملك اخزيا وأنبأه بأنه مادام قد حاول أن يستشير إلهاً وثنياً فإنه سيموت حالاً. وهكذا حدث وتمت هذه النبؤة (2 مل ص 1). ويسجل لنا 2 أخبار 21 - 15 رسالة من إيليا إلى الملك يهورام ملك يهوذا، فيها ينتقد إيليا سلوك الملك وشروره وينذره بمرض يأتي عليه وبموته.

وفي نهاية أيامه ذهب إلى الأردن مع اليشع وضرب إيليا الأردن بردائه فانشق الماء وسار النبيان على اليابسة ثم جاءت مركبة وفرسان نارية وحملت إيليا إلى السماء وترك ردائه لأليشع (2 مل 2 : 1 - 18).

وقد وردت آخر إشارة إلى إيليا في العهد القديم في ملا 4 : 5 و 6 والتي فحواها أن الرب سيرسل إيليا النبي قبل يوم الرب العظيم. ويترك بعض اليهود مقعداً خالياً على مائدة عيد الفصح لإيليا.

أما في العهد الجديد فقد وعد الملاك أن يوحنا المعمدان سيتقدم المسيح برؤيا إيليا وقوته (لو 1 : 17) وفي هذا المعنى قال المسيح أن إيليا قد جاء في شخص يوحنا المعمدان (مت 11 : 14 و 17 : 10 - 12) وقد ظن بعض الناس خطأ أن يسوع نفسه هو إيليا (مت 16 : 14) وفي عظته التي ألقاها في الناصرة أشار يسوع إلى إقامة إيليا في بيت أرملة صرفة (لو 4 : 26 و 27) وقد ظهر إيليا وموسى مع يسوع عند التجلي (لو 9 : 28 - 36 وغيره من الأناجيل). وكان يعقوب ويوحنا يفكران فيما حدث لجنود اخزيا (2 مل ص 1) عندما طلبا من يسوع إذا ما كانا يدعوان أن تنزل نار على السامريين ولكن يسوع وبخهما على ذلك (لو 9 : 54 و 55) ويشير بولس إلى تشجيع الرب لإيليا بأن مؤمنين كثيرين كانوا بين بني إسرائيل في أيام إيزابل وآخاب (رو 11 : 2 - 4) ويذكر يعقوب (ص 5 : 17 و 18) وصلاة إيليا لأجل امتناع المطر لأجل امتناع المطر وصلاته لأجل نزول المطر كمثال لقوة صلاة البار.


http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/01_A/A_500.html

فعندما يتم الحديث عن بعل .. غالباً ما يتحدثون عن بعل زبوب: إله الذباب .. وهذا مُجافٍ للواقع .. حيث نقرأ:

بجانب تدمير اليهود و النصارى و المسلمين للمعارف القديمة، تقريباً جميع المعلومات عن بعلزبوب قد فُقدت. النصارى و المسلمين كانت لهم الحرية للكفر بالآلهة الأصلية و تدليس سمعتهم و الإضرار بها بأي شكل من الأشكال رأوه مناسب لهم. نظراً لعدم وجود معارضة لاحقة لتجريف المدن، و القتل الجماعي للجماعات "الوثنية\المشركة"، و تدمير ما لديهم من معابد و مكتبات و سجلات، الأجيال الجديدة لم تجد أي مصادر تلجأ إليها غير الكتاب المقدس اليهودي\النصراني و القرآن فيما يتعلق بهذه الآلهة.

بَعْلَزَبُوبّ\إنليل، كان الإله الراعي لنيبور، و هي مدينة في سومر التي تُعرف في يومنا الحاضر، العراق.
 

بَعْلَزَبُوبّ كانت لديه زقّورات، و أضرحة و معابد في مدينته نيبور. فيما يلي صور من بقايا معبدة. القلعة التي علي رأس التل تم بناؤها من قِبل منقبون آثار أمريكيون في الـ90نيات للقرن الثامن عشر "لحمايتهم من القبائل المحلية." تحتها الزقورة الكبرى لنيبور ومعبد\هيكل إنليل:
 

بَعْلَزَبُوبّ\إنليل هو إله العواصف، و الأحوال الجوية، و الرياح، و المطر و الهواء.
عدده هو الرقم 50

فهو الإله الذي يقذف الصواعق و البرق ضد أعداء الشيطان. (أكثر من كنيسة نصرانية واجهت كوارث متعلقة بمثل هذا الأمر). يُعتبر إله واهب للحياة الكريمة و مساند في الحياة، يرعى شعبة، و حيوانات الحقول، و طيور السماء و أسماك البحار. "إنليل «بَعْلَزَبُوبّ» إله الحرب، و إله السلام علي حد سواء؛ مدمر و حامي، مدافع، و مرمم، معوض، و معاد، عدائي، و كريم." ¹

للتمتع ببركاته، الفرد عليه أن يدخل في علاقة صحيحة معه، و مع إبليس. فهو ينفذ أوامر إبليس و يفرضهم.

إنليل «بَعْلَزَبُوبّ» لا يهاب أو يحل محلة الفزع من العدو. المعركة التي يتم شنها بواسطتهُ، يتتبعها بقوة صارمة لا هوادة فيها إلي أن يحرز نهاية انتصاريه-- معه، ليس هناك عفو أو تراجع. "إن حدث و هاج غضبة ذات مرة، فلا يوجد هناك من يستطيع أن يغريه علي الابتعاد أو الهدوء." ²

إنليل\بعلزبوب كان "إله حامي و مانح للحياة." فمثلما هو غاضب و مدمر في تعاملاته مع الأعداء، فهو بإمكانه أن يكون كريم، و طيب و محب مع شعبة و بلدته إن كانا معنيين. "فإذا كان شعبة بحاجة إلي المطر، فإنه يقوم بفتح بوابات السماء، و يسحب قضبانها، و يخفف من تثبيتها، و يزيل من شدة مساميرها لكي تفتح الغيوم الماطرة أفواهها في السماء لتروي حقولهم؛ أو قد يفعل ذلك ليُغرق، و يدمر الأعداء كلياً."

يرد أدناه ترنيمه سومرية قديمة للإله إنليل\بعلزبوب: ³

لولا إنليل، الجبل العظيم، لم تُبْنَ المدن ولا القرى
ولم يَفِضْ البحر بكنوزه الوفيرة
ولم يضع السمك بيوضه بين أجمات القصب
ولم تصنع طيور الجو أعشاشها في طول البلاد وعرضها
لولاه لم تفتح الغيوم الماطرة أفواهها في السماء
ولم تمتلئ الحقول والمروج بخيرات الحبوب
ولم تطلع الحشائش والأعشاب، بهيَّة، في البوادي
ولم تحمل الأشجار الضخمة في البساتين ثمارها


³ N. Kramer, “A Sumerian Hymn”, in James Pritchard, ed., Ancient Near Eastern Texts, pp. 573-576.


http://www.angelfire.com/luciferi666/Beelzebub.html

لتأكيد ما سلف .. اليكم تفسير بعل وفق الكتاب المقدس:

قاموس الكتاب المقدس
شرح كلمة
الإله البعل | بعليم
 

اسم سامي معناه "رب أو سيد أو زوج". وهو إله كنعاني وكان ابن الإله ايل وزوج الآلهة بعلة أو عشيرة أو عنات أو عشتاروت ويعرف كالإله هدد. وكان غلة المزارع ورب الخصب في الحقول وفي الحيونات والمواشي.

وقد اولع أهل المشرق جدّاّ بعبادة البعل حتى أنهم كانوا يضحون الذبائح البشرية على مذابح (ار 19: 5). وكانوا يختارون الأماكن المرتفعة كالجبال والتلال ذات المناظر الجميلة فيبنون عليها الأبنية الفاخرة المزخرفة ويكّرسونها لهذا الإله العظيم عندهم.

وقد صار البعل بعد ذلك عثرة للإسرائيليين الذين كسروا شريعة الله بإدخالهم عبادة هذا الإله إلى بلادهم (1 مل 18: 17-40 ويش 22: 17 وعد 25: 3 و 5 و 18 ومز 106: 28 وتث 4: 3).

وبالاختصار نقول أن عبادة البعل كانت عمومية بين أهالي المشرق في الزمان القديم ولذلك ترى له أسماء عديدة، وما ذلك إلا لأن كل أمة كانت تسميه باسم يعرف به عنده باسم يعرف به عند قومها. وكان الاسم من أسمائه يبتدي غالباً ببعل وينتهي باسم تلك البلاد أو المدينة الموجود هو فيها، أو بشيء ينسب إليه نحو بعل فغور، وبعل زبوب - أي إله الذبان وهو إله عقرون.

وكان للبعل كهنة كثيرون يخدعون الناس بسحرهم وشعوذتهم وأعمال أخرى ينسبونها لإلههم، كما نرى من قصة إيليا وأنبياء البعل، فإنه قتل منهم نحو 450 نفساً فاظهر بذلك للناس كذبهم وعدم قدرة آلهتهم على عمل العجائب.


http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/02_B/B_141.html

يتبع tulip
سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
ارتباطات:
صفحات: 1 [2] للأعلى طباعة 
 |  علوم إنسانية و شؤون معاصرة  |  تاريخ و ميثولوجيا  |  موضوع: آلهة العالم القديم وألوهيته .. محاولة بحثيّة لجميع اعضاء المنتدى « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

مواضيع مرتبطة الموضوع بدء بواسطة ردود مشاهدة آخر رسالة
مساء الخير لجميع اعضاء المنتدى الأحبة « 1 2 »
الحوار الاجتماعي
Georgy 29 3799 آخر رسالة 14/07/2008, 11:05:39
بواسطة Georgy
مهم لجميع اعضاء المنتدى « 1 2 »
ساحة الاعضاء الجدد
فهد الرويشد 23 5142 آخر رسالة 16/01/2009, 00:19:18
بواسطة أنا خطير

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها