|  منوعات  |  شخصيات  |  موضوع: فريدا كاهلو, قصة ترويها لوحات ذاتية. « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: فريدا كاهلو, قصة ترويها لوحات ذاتية.  (شوهد 2123 مرات)
MoJo
المعرف السابق: Mohammed Yousif
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 316


sexy me ;)


الجوائز
« في: 17/12/2010, 18:33:57 »


فريدا كاهلو, قصة ترويها لوحات ذاتية.


في مساء السابع عشر من سبتمبر 1925, تعرّضت فريدا كاهلو و صديقها آليكس إلى حادث تصادم عنيف بين باص و سيارة. و قد تضررت فريدا بشدة جراء هذا الحادث, حيث إخترق قضيب معدني بطنها مسببا جرحا عميقا و كسرا في الفقرة الثالثة و الرابعة من فقرات أسفل الظهر. و انتهى بها الأمر مقيّدة في جبائر في سريرها لعدة أشهر. كما يُبيّن رسمها :

الحادث 17 سبتمبر 1926



أثناء فترة بقائها في السريرجلبت لها أمها حامل لقماش الرسم و ألوان , و بدأت فريدا بالرسم. كانت فريدا حينها قد درست الفن في المدرسة الاعدادية الوطنية حيث التقت بـ دييغو ريفيرا لأول مرة و هو يرسم لوحة جدارية.
كان في أعلى سرير فريدا مرآة كبيرة تستطيع رؤية نفسها من خلالها, و ربما وجود هذه المرآة كان الدافع الأول لتركيز فريدا على الإكثار من رسم لوحات ذاتية لها.

لوحة ذاتية 1929



الباص 1929





كانت فريدا صديقة مقرّبة لـ تينا مودوتي و التي كانت تعمل كعارضة لـ دييغو ريفيرا , و من خلالها التقت فريدا بدييغو مجددا و أحبته , فتزوجا في أغسطس عام 1929.

لوحة ذاتية 1930



فريدا و دييغو 1931





في عام 1930 , سافرت فريدا مع دييغو من المكسيك إلى سان فرانسسكو, حيث عمل دييغو على عدة لوحات جداريات. و في عام 1931 سافرا إلى نيويورك حيث أقام دييغو معرضا كبيرا هناك. و في عام 1932 سافرا إلى دترويت حيث عمل دييغو على عدة لوحات جدارية لمعهد دترويت للفنون. و في هذا الوقت كانت فريدا حاملا, و نظرا للحادثة التي تعرضت لها في 1925 كانت فريدا غير قادرة على الإنجاب, و لهذا فقد أجهضت فريدا و قد أثر فيها هذا الأمر كثيرا.. فبعد إجهاضها عبّرت فريدا عن صدمتها لما حصل في المستشفى بلوحتها

مشفى هنري فورد, 1932




بعد إنهاء الجداريات في دترويت, سافر دييغو مع فريدا إلى نيويورك مجددا, و هناك عمل على لوحات جدارية جديدة. و لكن عندما قام برسم لينين  (مؤسس الإتحاد السوفييتي) في إحدى جدارياته و رفضه لطلب الحكومة بإزالة صورة لينين , تمّ تحطيم لوحته الجدارية بأكملها.
رسم دييغو للينين كان إشارة لكون كل من فريدا و دييغو شيوعيين ناشطين في الحركات الثورية في المكسيك. و بعد تحطيم اللوحة الجدارية عاد كل منهما إلى المكسيك عام 1933 . كان دييغو مناصرا لـ ليون تروتسكي الذي خلعه ستالين من الإتحاد السوفييتي بعد بضعة سنوات من وفاة لينين, و قد ساعد دييغو تروتسكي على المجيء للمكسيك في عام 1937 , و هناك بقى ليون تروتسكي و زوجته ناتاليا في بيت فريدا. كانت فريدا شغوفة جدا بتروتسكي و قد قامت بينهما علاقة غرامية قصيرة. و بمناسبة عيد ميلاده في السابع من نوفمبر قامت فريدا برسم لوحة له اسمها (بين الستارتين)

بين الستارتين 1937





في عام 1939 تطلق دييغو و فريدا, و شعرت فريدا بحزن و اضطراب شديدين نتيجة طلاقها  و ألكنها أنتجت عدة لوحات جيدة خلال هذه الفترة, و لكن نتيجة لكونها قد تحطمت بسبب الطلاق أدمنت على الكحول و تدهورت صحتها بسرعة , حيث عانت من مشاكل صحية و ظهرت مضاعفات للحادث القديم الذي أصابها .

الفريداتان 1939 (The Two Fridas)




استمرت حالة فريدا بالتدهور, مما دفعها للعودة إلى دييغو مجددا. كان حينها يرسم لوحة جدارية في سان فرانسسكو , و تلقت فريدا في سان فرانسسكو علاجا ملائما و راحة مما جعلها تتماثل للشفاء بسرعة. و في عام 1940 تزوج دييغو و فريدا مجددا.

لوحة ذاتية مع قرد و ببغاء 1942



دييغو و فريدا 1944



العمود المكسور 1944



العمود المكسور, ربما هي أكثر لوحة تعبر عن مدى ألم فريدا. العمود المحطم نفسه يشير إلى أحد مصادر ألمها, و المسامير في جسدها تمثل الألم بشكله الجسدي الفسلجي, و الدموع في عينها تظهر كم الألم ساحق و مؤذي, وجهها يبدي شجاعة و استسلام في نفس الوقت, و تصويرها لنفسها بشكل عاري قد يدل على كونها غير قادرة على فعل أي شيء حول وضعها هذا.. و لكن بغض النظر عن ألمها, استمرت فريدا بالتعبير عن نفسها برسم لوحات مذهلة.

دييغو و أنا 1949



عناق المحبة الكوني 1949



توفت فريدا في عام 1954 , و هناك اعتقادات شائعة بأن موتها كان نتيجة انتحار.. و كان آخر ما كتبته في مذكراتها "أتمنى أن يكون خروجي ممتعا, و أتمنى ألا أعود أبدا - فريدا" . أحرقت جثتها و رمادها لا يزال محفوظا في جرّة في بيتها الذي عاشت به مع دييغو ريفيرا. أما دييغو فقد مات في مشغله عام 1957 نتيجة إصابته بالسرطان , و كان قد أوصى بأن تحرق جثته و أن يمزج رماده مع رماد فريدا..

في عام 1958 تم تحويل بيت فريدا إلى متحف بإسم (متحف فريدا كاهلو)


لا يوجد اعضاء
« آخر تحرير: 17/12/2010, 18:41:50 بواسطة MoJo » سجل

يجب عليًّ كإنسان عربي, و مواطن صالح و وطني إلى أبعد حدود الوطنية, أن أشتري من عند إسماعيل سرديناً عربياً, و أبرهن عن وطنيتي.
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  منوعات  |  شخصيات  |  موضوع: فريدا كاهلو, قصة ترويها لوحات ذاتية. « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

مواضيع مرتبطة الموضوع بدء بواسطة ردود مشاهدة آخر رسالة
سيرة ذاتية مقتضبة لله!!
ساحة الترجمة
فينيق 0 4018 آخر رسالة 03/04/2007, 00:08:44
بواسطة فينيق
فريدا كاهلو
الرسم و التصوير و النحت و التصميم
أرباه 4 2623 آخر رسالة 26/12/2007, 08:51:37
بواسطة Apala
سيره ذاتية
ساحة النقد الساخر
decasa 3 2766 آخر رسالة 31/07/2008, 20:33:15
بواسطة KARL MARX
ذاتية الكون « 1 2 »
ساحة الاعضاء الجدد
شاهد وشهيد 17 1516 آخر رسالة 14/05/2009, 21:42:04
بواسطة شاهد وشهيد
فريدا كالو
الرسم و التصوير و النحت و التصميم
سواح 0 3681 آخر رسالة 17/07/2009, 15:50:12
بواسطة سواح

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها