|  الآداب و الفنون  |  ساحة الشعر و الأدب المكتوب  |  ساحة الشعر والأدب المنقول  |  موضوع: هوية حصان « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: هوية حصان  (شوهد 1320 مرات)
MoJo
المعرف السابق: Mohammed Yousif
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 316


sexy me ;)


الجوائز
« في: 12/12/2010, 17:55:02 »

هوية حصان.. للكاتب الفلسطيني: علي جدع.

ها أنا جاث على قوائمي أنتظر أن يأتي فارسي النبيل و تستقر رصاصة الرحمة بين عيني.. تلتمع الدموع في عيني:
‏"لم أكافئ برصاصة نارية بين عيني بعد خدمة عشرين سنة في سلك الشرطة.. أهو قدر النبلاء؟!"
تعود بي الذاكرة إلى بداية الدرب يوم كان فارسي النبيل يمسك برأسي بين يديه و يضع جبينه على جبيني و يقول: "أنت أجمل حصان رأيته في حياتي.. سنمضي معا في الأزقة نجمع الأدلة و نسلمها للمركز ليقوموا بتحليلها.. لعل مهمتنا هي الأهم فمن دونها لا يتم تنظيف البلدة من أذى المجرمين أبدا, و يبقون طلقاء يبثون الذعر في نفوس الآمنين.. أنت أنبل حصان تحري و أنا أمهر جامع أدلة.. أنت الأشرف بين الخيل, و أنا الأعلى بين الشرطة".
و في ذات يوم لمح فارسي الحيرة في عيني: "لم لا أبيت في إسطبل الشرطة مع أقراني من نبلاء الخيل؟! لم تتركني أبيت مع حمير البلدية في هذه الزريبة النتنة؟!", و أدرك جامع الأدلة الخبير بما يدور في خلدي و أخذ يمسح خدي بكفيه: "يا حصاني الجميل.. أخاف عليك إن تركتك تبيت مع خيل الشرطة أن يكيدوا لك و يقتلوك, أما الحمير هنا فلا يمكنها أن تطمح حتى لأن تنظر في وجهك.. هنا أمان أكثر". و كنت أسمع الحمير حولي تقول دوما: "يا لهذا المغرور.. من يظن نفسه؟!" و كان ذلك يغبطني فأنا أعرف من أنا حقا, و أنا فخور بما أنا عليه: أجمل حصان تحر في العالم.
و في صباح يوم خريفي مررنا أمام إسطبل الشرطة و كنت أتحرق شوقا لأرى ما في داخله لكنني فوجئت بصوت طلق ناري فتوقفت مذعورا.. شد صاحبي لجامي لأتبعه و قال: "إنهم يعدمون حصان شرطة عجوز, فبعد أن يشيخ الحصان و يمرض يصير بلا فائدة ترجى منه تقوم الشرطة بإعدامه برصاصة الرحمة بين عينيه, و من الشرف أن يقوم فارسه بتنفيذ ذلك".. ارتعد قلبي ذعرا و أدرك صاحبي ما بي فابتسم و أخذ يمسح جبيني و يقول: "لا عليك.. أنت ما زلت شابا و فتيا.. و لن تعدم اليوم... ثم إني أعد لك بمفاجأة سارة لن تعرفها قبل أن تهرم و يحين موعدك".
‏ طارت السنون العشرون كلمح البصر, و ها أنا اليوم أنتظر رصاصة الرحمة بين عيني.. ربما يكون في ذلك شرف كبير لي..بل ربما يكون ذلك منتهى الشرف... ربما! بعد عشرين سنة من جمع الأدلةهنا و هناك في أزقة البلدة و دك المجرمين في غياهب السجون.. بعد عشرين سنة من الفخار و العظمة و الشرف.. ربما يكون ختام الشرف رصاصة نبيلة في رأس نبيل... ربما!؟
ها هو فارسي النبيل يتقدم نحوي مبتسما.. ها هو يجثو على ركبتيه و يضع رأسي المتعب على فخذه و يمسح جبيني بحنان خطاب الوداع: "أزف لك البشرى.. أنت لن تعدم اليوم بل إنك لن تعدم أبدا.. فأنت حمار بلدية و لست حصان تحر, و ما أنا إلا عامل نظافة و لست بجامع أدلة.. مهلا لا تدع هذا يحزنك فأنا لم أكذب عليك يوما فلقد كنت تساعدني حقا في جمع القمامة و تسليمها للمركز, و بهذا كنا نبعد الأذى عن المجتمع, و هذه المهمة تساوي بنبلها و شرفها مهمة الشروطي جامع الأدلة و حصانه.. لكن الناس لا يرون الأمر بهذه الطريقة.. لقد قلت لك أنك حصان تحر و لم أقل إنك حمار بلدية لأجعلك تفتخر بما تقوم به, و هو يستحق الفخر في الحقيقة, و قلت لنفسي إنني جامع أدلة و لم أقل إنني جامع قمامة لأكون فخورا بما أفعل ,و هو يستحق الفخر حقا. و عملنا في الحقيقة كان أحسن من عمل الشرطة, فالشرطي قد يتعرض للقتل أما عامل النظافة فليس له أعداء و لا يفكر أحد بقتله, و حصان الشرطة سيأتي يوم و يعدم مهما طال به الزمن, أما حمار البلدية فيبقى في زريبته حتى النهاية يأتيه طعامه و شرابه حتى يموت بسلام. اليوم سأتركك هنا ترتاح و ترتع في هذه الزريبة الآمنة و سآخذ حمارا فتيا لا يعرف من هو حقا لأعطيه هوية حصان شرطة.. سيكون فخورا كما كنت أنت فخورا على مر السنين الفائتة.. وداعا يا صديقي و لا تنس أن تكون فخورا بما كنته و بما أنت عليه الآن".
أهذه الحقيقة إذا..! أنا مجرد حمار بلدية أجمع القمامة و أرسلها إلى المركز.. أكنت حقا طوال عشرين سنة أجمع الفخار المحطم و بقايا العظام و قرف الناس؟! كيف لم أنظر يوما للماء الذي أشربه لأرى صورتي الحقيقية؟! أم الحقيقة لم كنت دوما أغلق عيني متلذذا كالحمار بشرب الماء؟ ها أنا في لحظة واحدة أهبط من أعلى نجمة في السماء إلى قعر أثه حافر حمار ذليل.. يا لذل النهاية في مواجهة شرف البداية.. يا لذل الحقيقة في مهب شرف الخيال!!!!
سجل

يجب عليًّ كإنسان عربي, و مواطن صالح و وطني إلى أبعد حدود الوطنية, أن أشتري من عند إسماعيل سرديناً عربياً, و أبرهن عن وطنيتي.
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  الآداب و الفنون  |  ساحة الشعر و الأدب المكتوب  |  ساحة الشعر والأدب المنقول  |  موضوع: هوية حصان « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  

مواضيع مرتبطة الموضوع بدء بواسطة ردود مشاهدة آخر رسالة
حصان طروادة !!!!
شخصيات
Alan-free 0 2721 آخر رسالة 03/11/2007, 22:42:59
بواسطة Alan-free
يا ترى محمد كان قوة كام حصان ؟؟
ساحة الاعضاء الجدد
Assassin 3 4793 آخر رسالة 16/11/2008, 03:43:42
بواسطة اريد المعرفه و المال
الرائع جو دسان
الموسيقى و الغناء
ISRAFIL 4 2619 آخر رسالة 22/06/2009, 18:07:34
بواسطة ISRAFIL

free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها