|  نقد الايمان والاديان  |  الدين الاسلامي  |  موضوع: هل الاسلام اعطى المرأة حقوقها « قبل بعد »
صفحات: 1 [2] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: هل الاسلام اعطى المرأة حقوقها  (شوهد 3025 مرات)
eyad
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 380


الجوائز
« رد #15 في: 15/08/2007, 10:53:25 »

اقتباس : الزميل Eyad 

اقتباس
ماذا عن الزواج باربع ؟
مذا عن المرأة المتزوجة برجل ( الاربعة ) ؟
ماذا سيكون مصيرها - من جميع النواحي - و مصير اولادها ؟
ما هي عقلية رجل يقبل ب( تنويع ) الزوجات ؟ كيف يعامل نسائه ؟

موضوع الشريط هو عن الحياة الجنسية في الجنة
لك مني 

الععزيز زمجان
ارجو ان تكون قد قرأت  عنوان الموضوع و هو ( هل الاسلام اعطى المرأة حقوقها )
و اعتقد ان حقوق المرأة لا تعني ما تتفضل به عن الجنس في الجنة و مدى تمتعها به او لا !!
كل الود
اياد
سجل
الشيوعى
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

رسائل: 24


الجوائز
« رد #16 في: 15/08/2007, 13:34:23 »

بعض حقوق المراة فى الاسلام

1- المراة فى الاسلام لها ذمتها الماليه الخاصه المنفصله و هذا لا يوجد فى اى دين اخر على الاطلاق

2- المراة فى الاسلام ترث ابيها و امها و زوجها الخ بعد ان كانت قبل الاسلام هى نفسها يتم توزيعها من ضمن الميراث اصلا فى معظم تشريعات العالم قبل الاسلام

3 - المراة لها حق طلب الطلاق اذا كانت لا ترغب فى الاستمرار مع زوج لا تريد المعيشه معه

4 - المراة لها حق الخلع و هو الانفصال بارادة المراة المنفصله اذا كانت تكرة زوجها بدلا من ان تجبر على المعيشه مع انسان تطيق العمى ولا تطيقه و هذا حال كل الاديان السابقه التى تضطهد المراة

5 - المراة فى الاسلام هى التى تختار زوجها و اذا تم عقد الزواج بدون ارادتها فيعتبر الزواج باطل

6 - المراة فى الاسلام لها الحق فى الزواج مرة اخرى بعد طلاقها من زوجها السابق لتمارس حقها الطبيعى كامراة و هذا لا يوجد فى اى دين اخر الا الاسلام

7 - المراة فى الاسلام كانت تشارك فى المعارك مع النبى و كانت وزيرة فى عهد عمر بن الخطاب  و لها الحق فى تقلد اى منصب فى الدوله الاسلاميه الا الرئاسه او الولايه العامه و هذا غير موجود فى تعاليم اى دين اخر

8 - الام فى الاسلام الجنه تحت قدمها و رضاء الله عن المسلم مرهون بطاعتها و معروف للجميع حديث امك ثم امك ثم امك ثم ابوك

9 - النبى بشر من ينجب ثلاث بنات و يحسن تربيتهن بالجنه و كثير من الصحابه اصبحو يكنو باسماء بناتهن
بعد ان كان انجاب البنات قبل الاسلام هو عار يستوجب قتلها فى المهد و دفنها حيه
و اعظم مثال لذلك عمر بن الخطاب الذى وأد ابنته قبل الاسلام ثم بعد الاسلام اصبح اسم الشهرة له هو ابو حفص نسبه لابنته ام المؤمنين حفصه و لم يكنى نفسه بابى عبد الله او ابو عاصم

10 - المراة تصحح لاعتى الرجال اخطائهم حتى قال عمر بن الخطاب على المنبر امام الملىء اصابت امراة و اخطأ عمر و هذا كان فى المسجد فى حين ان بعض الاديان الاخرى تعتبر صوت المراة فى معابدها حرام و تامر المراة بالسكون و السكوت التام و عدم الكلام فى اماكن عبادتهم و الجميع يعرف ما هو هذا الدين
و النساء كانو يجادلن النبى فى كل الامور الدينيه و يناقشونه فى اى شىء و كان يخصص لهم يوم خاص لتعليمهن و اعطاء الدروس فى المسجد

11 - لا يحق لرجل الزواج باخرى الا بعد علم الزوجه الاولى فان وافقت و الا طلقت نفسها


هذا بعض ما يحضرنى الان فى موضوع حقوق المراة فى الاسلام
و بعد كل ذلك يتساءل الاخ عن حقوق المراة فى الاسلام؟
ارجو ان تقارن الاسلام باى دين اخر فيما يتعلق بحقوق المراة و تخبرنى الى ماذا توصلت

اما حريه ان تكون المراة سلعه رخيصه و كلما خلعت المزيد و بينت المزيد من لحمها تكون اكثر حريه و كلما مارست الجنس مع كل احد اكبر عدد من المرات تصبح اكثر حريه و هكذا
حسب ما تريد فى العلمانيه و الالحاد
فهذا ليس عندنا
سجل

لن نكون هنودا حمر جدد لن نسمح ان يطبق فينا تعاليم العهد القديم
... الشيخ و الشاب و العذراء و الطفل اقتلو للهلاك ولا تشفق اعينكم  يقول الرب ...
reality
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 30


الحرية هي كل شيء


الجوائز
« رد #17 في: 15/08/2007, 23:33:41 »

المرأة تعتبر نصف إنسان في الإسلام و هذا كافي لكي يجعلها في مرتبة دنوية.
ليس هناك عدل في الإسلام .
سجل

الأنثى هي الأصل
eyad
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 380


الجوائز
« رد #18 في: 16/08/2007, 13:26:04 »

العزيز حنكش شكراً لك على مداخلتك القيمة
و هنا اسمح لي ان اجيب على ما تفضلت به فقرةً فقرة :
1 - الذمة المالية للمرأة في الاسلام في حالة العسر عزيزي ، فقد حرم بعض فقهاء المسلمين على المرأة الخروج و من لم يحرمه وضع من العراقيل ما يكفي على المرأة لمنعها من ممارسة ما يمارسه الرجل العامل ، و المرأة يا عزيزي ترث نصف ما يرثه الرجل في الفقه الاسلامي و النتيجة لحرمة العمل او تجنبه و اعطاء نصف الميراث هي ذمة مالية عسرة ( المرأة في وضع مدين من الناحية التشريعية القانونية حيث الموجودات ( او المتوافرات ) اقل من المطلوبات ( او الواردات )
2 - المرأة في الاسلام ترث عزيزي و لكن كم ترث ؟؟ نصف ما يرثه الرجل
3 - لقد اعطى الاسلام الحق للمرأة بطلب الطلاق ، و لكنه وضع الحق في التطليق بيد الرجل و علماء المسلمين يبررون ذلك على ان الرجل يقدر الامور بصورة حكيمة و هو اقل عاطفيةً من المرأة و ما الى ذلك من حجج تعرفها عزيزي ، و هنا لا اريد ان اذم الفقهاء او المشرعين الذين خرجوا علينا بهذا الطرح و لكني اريد ان اقول ان مختصر مفيد في القصة ان - في الاسلام - للمرأة الحق في طلب الطلاق و لكن لزوجها الصلاحية ان يقبل او يرفض طلبها ، فأي حق اعطاه الاسلام للمراة من هذه الناحية ؟
4 -  الخلع مشرع في الاسلام عزيزي - وهذا يحسب لمن شرعه - و لكن هل قرأت باب الخلع في التشريع الاسلامي عزيزي ؟ لقد اباح الاسلام للمرأة طلب الخلع اذا كان سيء الخَلق او الخُلق او الدين او ضعيفاً ، هل لي ان اسأل عن مدى حلية طلب الخلع في حالة عدم التوافق بين المرأة و زوجها ؟ هل ان اسالك عن حلية طلب الخلع اذا لم تتمتع المرأة بالسكنى و اللطف مع الرجل ؟
هل تعلم ماذا قال محمد لاتباعه عن المختلعات و المنتزعات و كيف وصفهن - بغض النظر عن كون طلبهن للخلع مشروعا عند شريعته او لا -
سجل
kira
عضو جميل
**
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 91



الجوائز
« رد #19 في: 16/08/2007, 13:32:16 »

عزيزي ...
اسمح لي أن أغير مجرى الحديث - مع كل احترامي - ،، فأنا رؤيتي و دراستي لحقوق المرأة في الاسلام ، أعمق من حقوقها الجنسية ..

من طبعي كره الانتظار ،، واكره ان اجعل الناس ينتظروني أو أن اضيع الوقت في لا يفيدني ... وهذا أحد أهم الاسباب التي جعلتني أترك الدين ،، نعم فلما أصوم شهرا أضعف فيه بدنيا فقد أضعت شهرا في السنة !!!

عموما ..
أوجه سؤال لزميلنا المسلم و هو مكرر كثيرا !!! و أنا أعلم برده و لينتظر ردي على رده - ما هذه الثقة :p -

لم المرأة ناقصة عقل ودين ؟؟؟

انتظرك
سجل
الشيوعى
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

رسائل: 24


الجوائز
« رد #20 في: 16/08/2007, 14:25:26 »

ردا على الزميل اياد

اقتباس
- الذمة المالية للمرأة في الاسلام في حالة العسر عزيزي ، فقد حرم بعض فقهاء المسلمين على المرأة الخروج و من لم يحرمه وضع من العراقيل ما يكفي على المرأة لمنعها من ممارسة ما يمارسه الرجل العامل ، و المرأة يا عزيزي ترث نصف ما يرثه الرجل في الفقه الاسلامي و النتيجة لحرمة العمل او تجنبه و اعطاء نصف الميراث هي ذمة مالية عسرة


لا اعرف معنى كلمه الذمه فى حاله العسر و ما المقصود منها
الذمه الماليه اى ان اموال المراة هى ملكها الخاص بمعنى
ليست مطالبه بانفاق اى من اموالها فى بيت الزوجيه بل هى حرة فيما تفعله بمالها حتى لو انفقته كله فى على الفقراء او اشترت به بطاطا او كاراتيه فهى حرة فى اموالها و حرة فى انفاقه كما تريد بدون اى وصايه من زوجها و بدون اى مسؤليه عليها فى الانفاق على بيت الزوجيه الا اذا ارادت هى ذلك
انا اكلمك اسلاميا و شرعيا و لست مسؤل عن العادات و التقاليد و الاعراف السائدة الان التى تجعل المراة بما تملك عبارة عن ملكيه خاصه لزوجها

اما تحريم الفقهاء خروج المراة للعمل
فانا لم اسمع لاى فقيه قال بهذا الكلام
و حتى ان كان احدهم قال ذلك فكلامه لست ملزم به و اضرب به عرض الحائط حيث لا كهنوت عندنا يلزمنى باى اجتهاد شخصى او رايى شخصى لاى عالم دين
و كيف تقول ان بعض الفقهاء يحرمون خروج المراة للعمل؟
الا تعرف ان من دافع عن النبى فى معركه احد و انقذة من الموت و دافع عنه بسيفه كانت امراة
و هى السيدة نسيبه بنت كعب
هل لا تعرف ان النساء كن يخرجن فى جميع الغزوات لمداواة الجرحى و تشجيع الجنود
هل لا تعلم ان وزيرة الاقتصاد فى عهد عمر كانت امراة
هل لا تعرف ان اعظم علماء الاسلام التى اخنا عنها معظم علوم الرسول و عاداته فى بيته هى امراة
ام المؤمنين عائشه عليها الصلاة و السلام

اما وراثه المراة نصف ما يرث الرجل
فكما اخبرتك ان فى الاسلام ما ترثه المراة يكون ملكها الشخصى و هى غير مطالبه بانفاق اى شىء من اموالها على بيتها الا اذا احبت هى ذلك فمالها ملك شخصى حتى لو انفقته كله على نفسها
اما الرجل فما يرثه لا يكون ملكه الشخصى فهو مطالب بالانفاق على بيته و زوجته و اولادة عكس المراة
لذلك فمن العدل ان يرث الرجل ضعفها
هذا بعد ان كانت المراة اصلا يتم توزيعها هى شخصيا من ضمن الميراث قبل الاسلام
ولا ذمه ماليه لها ولا حق لها ميراث اساسا
حتى المسيحيه ليس فيها ميراث للانثى و لذلك فهم فى مصر مثلا ياخذون بالتشريع الاسلامى فى الميراث
فاعتقد ان قمه العدل هو ان ترث المراة نصف الرجل لان المراة هى المستفيد الاكبر
لان ما يرثه الرجل ( زوجها يعود عليها لان الزوج مفروض عليه الانفاق على بيته)
اما ما ترثه هى فيعود عليها وحدها دون غيرها و ليست مطالبه بنفاقه على زوجها او بيتها

اقتباس
-  الخلع مشرع في الاسلام عزيزي - وهذا يحسب لمن شرعه - و لكن هل قرأت باب الخلع في التشريع الاسلامي عزيزي ؟ لقد اباح الاسلام للمرأة طلب الخلع اذا كان سيء الخَلق او الخُلق او الدين او ضعيفاً ، هل لي ان اسأل عن مدى حلية طلب الخلع في حالة عدم التوافق بين المرأة و زوجها ؟ هل ان اسالك عن حلية طلب الخلع اذا لم تتمتع المرأة بالسكنى و اللطف مع الرجل ؟


زميلى انت اخطات عندما قلت ان طلب الخلع للمراة اذا كان زوجها سىء الخلق و الدين

و لم تكن صائبا عندما قلت ان الطلاق فى يد الرجل ولا حق للمراة فى ذلك

لا يا زميلى
الاسلام هو الدين الوحيد فى البشريه الذى يعطى المراة حق ان تكون العصمه فى يدها اذا اشترطت هذا فى عقد الزواج و بالتالى تكون هى من تطلق بارادتها المنفردة

كما ان الخلع عكس ما ظننت
فهو طلب الخلع عن الزوج فى حاله اذا كان حسن الخلق و حسن الدين ولا يوجد به ما يعيبه
لكنها لا تحب العيش معه ولا تعيب عليه خلقا او دين
فترد مهرها و كل ما اعطاها زوجها و تخلع منه

اما التطليق فهو يكون فى حاله الضرر فتثبت هذا امام القاضى فيقوم بتطليقها و هنا يكون لها نفقه و متعه ولا ترد مهرها او اى اموال او هدايا اعطاها الزوج فى مرحله الزواج

اعتقد فى مجال الزواج لا يوجد اى تشريع فى البشريه يماثل التشريع الاسلامى
اما عن عدم تطبيق معظم المسلمين لذلك و اتباعهم للعادات و التقاليد الغير اسلاميه
فهذا ليس ذنب الاسلام


اما الزميله كيرا
تقول ماذا عن حديث النساء ناقصات عقل و دين

هذا الحديث منافى للقران و بالتالى هو حديث موضوع و كذب على رسول الله
القران اثنى على بلقيس الملكه و اثنى على طريقه ادارتها لمملكتها و اثنى على رجاحه عقلها

القران اثنى على اسيه امراة فرعون و اثنى على حكمتها
المسلمين ياخذون جزء كبير من دينهم من امراة (عائشه)
كانت تفتى للمسلمين و كانت تبين للمسلمين عادات النبى فى بيته و هى من رواة الالوف
اى روت اكثر من الفين روايه و حديث

انا شخصيا من تجربتى الشخصيه مع البنات و النساء قبل الالتزام اؤمن بان معظم النساء ناقصات فى العقل
و لكن لسن عديمى العقل لكن بلا شك يملكن عقلا  و عاطفه اكبر
و الواقع يصدق كلامى
فكل الاختراعات و الاكتشافات و الابتكارات و العلماء ( او غالبيتهم العظمى على الاقل) رجال
و معظ المبدعين و الادباء من الرجال
حتى فى المجتمعات الغربيه التى تتيح كل الحريه للمراة
لان طبيعه تكوينها البيولوجى و الفسيولوجى و النفسى ليس مثل الرجل
هذا رايى الشخصى و ليس راى الاسلام

اما عن نقصان الدين
فانا مع رفضى للحديث اصلا لكن دينيا المراة فعلا ناقصه فى الدين
فهى لا تصوم كل رمضان بسبب الدورة الشهريه
و هى فى ايام حيضها لا تصلى و ليست مطالبه باعادة ما فاتها فى ايام الحيض
و فى ايام الطمث و النفاس و هكذا
كل الفروض تسقط عنها فى هذة الايام و لا تطالب باعادتها
فهى كما ناقصه فى الدين عن الرجل و لكن قد تفوقه كيفا

ارجو ان اكون استطعت توضيح ما اقصدة
سجل

لن نكون هنودا حمر جدد لن نسمح ان يطبق فينا تعاليم العهد القديم
... الشيخ و الشاب و العذراء و الطفل اقتلو للهلاك ولا تشفق اعينكم  يقول الرب ...
kira
عضو جميل
**
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 91



الجوائز
« رد #21 في: 16/08/2007, 15:19:10 »

عزيزي في الاول ،،
سأرد عليك في ناحية ،، لعلك نسيت ماري كوري ؟؟
أم نسيت الكثير من العبقريات ،، اللاتي لا أعرفهم صراحة

إليكم جهله بدينه !!
عن أبي سعيد الخدري : قال رسول الله (( أليست شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل ؟ )) قلنا :: بلى قال (( فذلك من نقصان عقلها )) رواه البخاري 2658

فإذن ...
العلة من نقص الشهادة هو نقص العقل لا العكس !! هل لك تبرير آخر ....

ملاحظة :: أنا رجل ولست فتاة

تحيااتي
سجل
الشيوعى
عضو جديد
*
غير متصل غير متصل

رسائل: 24


الجوائز
« رد #22 في: 16/08/2007, 16:10:07 »

عزيزي في الاول ،،
سأرد عليك في ناحية ،، لعلك نسيت ماري كوري ؟؟
أم نسيت الكثير من العبقريات ،، اللاتي لا أعرفهم صراحة

إليكم جهله بدينه !!
عن أبي سعيد الخدري : قال رسول الله (( أليست شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل ؟ )) قلنا :: بلى قال (( فذلك من نقصان عقلها )) رواه البخاري 2658

فإذن ...
العلة من نقص الشهادة هو نقص العقل لا العكس !! هل لك تبرير آخر ....

ملاحظة :: أنا رجل ولست فتاة

تحيااتي


الزميلى العزيز
المسأله ليست مطلقه
فهناك اشياء لا يقبل فيها الا بشهادة المراة فقط ولا يقبل فيها شهادة الرجل
و هناك حالات لا يقبل فيها شهادة المراة
و هناك حالات يقبل فيها بشهادة الرجل او المراة
فىالحقوق يستشهد بامرأتين لتذكر إحداهما الأخرى كما قال القران

أما في بعض الأمور يتم الاستشهاد بالنساء فقط
حتى لو كان كل من يشهد من النساء ولا يوجد رجال مثل في الطلاق و الزواج وفي بعض الأمور تقبل شهادة امرأة واحدة مثل الولادة، كأن تأتي امرأة تقول أنا ولدتها فتقبل شهادة القابلة والمولدة حتى لو كانت واحدة و يتم بها اثبات النسب كذلك تقبل شهادة المرأة وحدها في أمور الحيض والرضاعه فى بعض حالات اثبات الاخوة فى الرضاعه و هكذا

هذا مع التذكير ان قبل الاسلام لم يكن هناك شهادة اصلا للمراة و كانت تعامل على انها مخلوق درجه عاشرة
ارجو ان تعطينى من اى كتاب اخر غير القران وجود شهادة للنساء اصلا حتى لو كانت واحد من عشرة من شهادة الرجل

لا مجال يا عزيزى لمقارنه الاسلام بالاديان و التشريعات الاخرى التى اضطهدت المراة
حتى التشريعات الوضعيه لا تنصف المراة كالاسلام
سجل

لن نكون هنودا حمر جدد لن نسمح ان يطبق فينا تعاليم العهد القديم
... الشيخ و الشاب و العذراء و الطفل اقتلو للهلاك ولا تشفق اعينكم  يقول الرب ...
kira
عضو جميل
**
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 91



الجوائز
« رد #23 في: 16/08/2007, 16:31:11 »

أهلا زميلي ،،،
بداية ،،
سؤال اخوي ::
لم لا يقر المسلمون بخطأهم عند المناظرة واثبات الخطأ ؟؟ فأنت بصمت بالعشرة على أن الحديث موضوع ...
وانا أتيتك بطرفه ... ( في مصطلح علم الحديث )


أتمنى أن تجيب على سؤالي أظن أنه لم يكن واضحا جدا
لم شهادة المرأة هي نصف شهادة ...؟؟
و ما الدليل الشرعي ؟؟؟

 
ولا أعلم شهادة لا تنطبق الا على النساء سوى أن يشهدوا بعذرية امراة - راجع المغني ج 8

و كما اعلم ان ذاكرة المرأة أقوى من ذاكرة الرجل ،، وتبسيطا لها انظر إلى لائحة متفوقي أي دولة وتحديدا في الشرق الاوسط ستجد أن جل المتفوقين هم اناث ...
قولك بعدم شهادة المرأة قبل الاسلام ؟؟ تقصد أين ؟؟ المجتمع العربي ؟؟؟
لم يذكر لنا التاريخ إن كانت المرأة الاوروبية القديمة تشهد أم لا !!
استنتج أنك تقر ان الاحكام الاسلامية صممت على بلاد الرمال ....

من كتاب آخر ؟؟ غير القرآن
الامر بسيط ارجع إلى أي دستور علماني ...!!!
وآتني بمصدر يدل على أن العلمانية لم تأتي بما أتي به الاسلام من حقوق للمرأة (( لن اتكلم كثيرا فيها فارجع إلى المواضيع القديمة ))
تحيااتي الخالصة
سجل
waked
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 2,486



الجوائز
« رد #24 في: 16/08/2007, 16:36:38 »

الزميل حنكش
اقتباس
هذا مع التذكير ان قبل الاسلام لم يكن هناك شهادة اصلا للمراة و كانت تعامل على انها مخلوق درجه عاشرة
ارجو ان تعطينى من اى كتاب اخر غير القران وجود شهادة للنساء اصلا حتى لو كانت واحد من عشرة من شهادة الرجل
اين الدليل ؟ هل لك ان تعطيني مثلا واحدا من حضاره الاغريق او ألرومان وكيف كانوا يعاملون المرأه بطريقه سيئه ؟
ومن قال أن لاشهاده للمراه ؟ أثبت لي ذلك رجاءا ؟ وهل نسيت سيد حنكش بلقيس ملكه سبا ؟ الم تحكم أليمن كلها وكانت تدخل مفاوضات مع ألملوك وتعقد ألصفقات فكيف تقول بأن المراه ماقبل ألاسلام لم تكن لديها أي حقوق ؟
وحتى مايدعيه مؤرخو الاسلام ليس صحيحا فخديجه كانت تاجره قبل ألاسلام  فهلا اخبرتنا عن امرأه اصبحت تاجره بعد الاسلام ؟
ثم ماحكم أفساد الوضوء والذي كرم الله به المرأه والكلب ألاسود أهذا هو التكريم في عرفكم ؟
وماذا عن ألجواري والرقيق أهذا أيضا من مكارم الدين ألقويم ؟

سجل

الحكيم من يعلم انه لايعلم
                         سقراط
eyad
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 380


الجوائز
« رد #25 في: 17/08/2007, 21:53:06 »

الزميل حنكش يشرفني الرد على مداخلتك و دعنا نتصفح ما تفضلت به رداً :
اقتباس : لا اعرف معنى كلمه الذمه فى حاله العسر و ما المقصود منها
الذمه الماليه اى ان اموال المراة هى ملكها الخاص بمعنى
ليست مطالبه بانفاق اى من اموالها فى بيت الزوجيه بل هى حرة فيما تفعله بمالها حتى لو انفقته كله فى على الفقراء او اشترت به بطاطا او كاراتيه فهى حرة فى اموالها و حرة فى انفاقه كما تريد بدون اى وصايه من زوجها و بدون اى مسؤليه عليها فى الانفاق على بيت الزوجيه الا اذا ارادت هى ذلك

كل الاعتزاز و لكني لست مسؤولاً عن قلة اطلاعك في المجال الذي طرحته انت اصلا في جوابك السابق عليّ و لذا ارجو منك عزيزي ان تزيد من قراءاتك و لا تكتفي بالاطلاع على بعض المصطلحات بدون ان تعرف معاني و شروحات و حيثيات متعلقة بتلك المواضيع ، و انا مستعد لمساعدتك اخي العزيز بارشادك الى مواقع الكترونية تعنى بالتشريعات القانونية و الدينية لتزيد من اطلاعاتك ، مع بالغ احترامي و تقديري

اقتباس : انا اكلمك اسلاميا و شرعيا و لست مسؤل عن العادات و التقاليد و الاعراف السائدة الان التى تجعل المراة بما تملك عبارة عن ملكيه خاصه لزوجها

نحن نتكلم عن التشريعات الاسلامية عزيزي و لا نتكلم عن المجتمع الان و انا اذكر لك براهين من صلب التشريعات الدينية بما يعنى بالقوانين الاسلامية لذا اقتضى التنويه
 
اقتباس : اما تحريم الفقهاء خروج المراة للعمل
فانا لم اسمع لاى فقيه قال بهذا الكلام
و حتى ان كان احدهم قال ذلك فكلامه لست ملزم به و اضرب به عرض الحائط حيث لا كهنوت عندنا يلزمنى باى اجتهاد شخصى او رايى شخصى لاى عالم دين
و كيف تقول ان بعض الفقهاء يحرمون خروج المراة للعمل؟
الا تعرف ان من دافع عن النبى فى معركه احد و انقذة من الموت و دافع عنه بسيفه كانت امراة
و هى السيدة نسيبه بنت كعب
هل لا تعرف ان النساء كن يخرجن فى جميع الغزوات لمداواة الجرحى و تشجيع الجنود
هل لا تعلم ان وزيرة الاقتصاد فى عهد عمر كانت امراة
هل لا تعرف ان اعظم علماء الاسلام التى اخنا عنها معظم علوم الرسول و عاداته فى بيته هى امراة
ام المؤمنين عائشه عليها الصلاة و السلام

مرة اخرى تقول لي انك لم تسمع مثل ما قلتَ قبل ذلك لا اعرف انها حقاً مشكلة عزيزي ان يناقش الانسان في مسألة ليس مطلعاً بشكل كافي عليها ، مرة اخرى تفضل بالاطلاع و القراءة قبل ان تخوض في مواضيع و نقاشات معينة عزيزي ، اما ذكرك لامثلة معينة لنساء قمن باعمال معينة في زمن محمد و صحابته فهو ليس بالضرورة يمحي ما جاء به القرآن حسب رأي مفسريه ، و كم كانت غريبة جملة انك تضرب بعرض الحائط رأي بعض علماء الدين الذين اشتهروا باطلاعهم الاسلامي و ليس لدي اي تعليق على ذلك حيث انه امر محصور بينك و بين علماء الاسلام ممن اعتدنا نحن العلمانيون ان نسمع الاسلاميون يحتجون بارائهم و البعض يعتبر ارائهم مرشدة لهم في الحياة و الممات ، فانا علماني و انتم اسلاميون بيناتكم و انا ما لي دخل
كل الود

اقتباس : اما وراثه المراة نصف ما يرث الرجل
فكما اخبرتك ان فى الاسلام ما ترثه المراة يكون ملكها الشخصى و هى غير مطالبه بانفاق اى شىء من اموالها على بيتها الا اذا احبت هى ذلك فمالها ملك شخصى حتى لو انفقته كله على نفسها
اما الرجل فما يرثه لا يكون ملكه الشخصى فهو مطالب بالانفاق على بيته و زوجته و اولادة عكس المراة
لذلك فمن العدل ان يرث الرجل ضعفها
هذا بعد ان كانت المراة اصلا يتم توزيعها هى شخصيا من ضمن الميراث قبل الاسلام
ولا ذمه ماليه لها ولا حق لها ميراث اساسا
حتى المسيحيه ليس فيها ميراث للانثى و لذلك فهم فى مصر مثلا ياخذون بالتشريع الاسلامى فى الميراث
فاعتقد ان قمه العدل هو ان ترث المراة نصف الرجل لان المراة هى المستفيد الاكبر
لان ما يرثه الرجل ( زوجها يعود عليها لان الزوج مفروض عليه الانفاق على بيته)
اما ما ترثه هى فيعود عليها وحدها دون غيرها و ليست مطالبه بنفاقه على زوجها او بيتها

عزيزي ارجوك
نحن نعيش في القرن الواحد و العشرين و الالفية الثالثة و الرجل يعيش مع المرأة في بيت واحد تطلع فيه المرأة على حال زوجاها و اخيها و ابيها هي تعمل و تصرف و لا تعيش داخل قمقم معزول عن مشاكل الاسرة و مصاعب الحياة ليظهر علينا من يريد ان يقنعنا ان تلك المرأة ( منفصلة مادياً ) عن بيتها و عائلتها و مشاكل اسرتها لا لشيء الا ليبرر ظلم وقع على المرأة في تشريعات دينه يأبى هو او غيره ان يعترفوا بتلكم الاخطاء
انه الواقع اخي ، انها الروابط الاسرية ، لماذا هذه المحاولة لجعل الاسرة بهذا الشكل المفكك مادياً ؟ انه امتياز اسلامي حقاً
 
اقتباس : زميلى انت اخطات عندما قلت ان طلب الخلع للمراة اذا كان زوجها سىء الخلق و الدين

و لم تكن صائبا عندما قلت ان الطلاق فى يد الرجل ولا حق للمراة فى ذلك

لا يا زميلى
الاسلام هو الدين الوحيد فى البشريه الذى يعطى المراة حق ان تكون العصمه فى يدها اذا اشترطت هذا فى عقد الزواج و بالتالى تكون هى من تطلق بارادتها المنفردة

كما ان الخلع عكس ما ظننت
فهو طلب الخلع عن الزوج فى حاله اذا كان حسن الخلق و حسن الدين ولا يوجد به ما يعيبه
لكنها لا تحب العيش معه ولا تعيب عليه خلقا او دين
فترد مهرها و كل ما اعطاها زوجها و تخلع منه

اما التطليق فهو يكون فى حاله الضرر فتثبت هذا امام القاضى فيقوم بتطليقها و هنا يكون لها نفقه و متعه ولا ترد مهرها او اى اموال او هدايا اعطاها الزوج فى مرحله الزواج



اولا : الخلع : اعتقد ان اكبر دليل على ظلم الاسلاميين و مشرعيهم للمرأة هو موضوع الخلع فهو صوّر حاجة المرأة للرجل في الحياة الزوجة على انها حاجة  حيوانية اكثر من كونها انسانية فقد منع عنها الخلع و حرمه احتجاجاً بحوار محمد مع اصحابه حول هذا الموضوع  وروى ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة . رواه أبو داود . وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : المختلعات والمنتزعات هن المنافقات . رواه أبو حفص ورواه أحمد في " المسند " , وذكره محتجا به، وهذا يدل على تحريم المخالعة لغير حاجة؛ ولأنه إضرار بها وبزوجها، وإزالة لمصالح النكاح من غير حاجة، فحرم لقوله عليه السلام : لا ضرر ولا ضرار . واحتج من أجازه بقول الله سبحانه : فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا {النساء: 4 } أما مجرد عدم ميل النفس إلى الزوج وعدم الإحساس بالمودة والسكنى معه ، وعدم التوافق بينها وبينه ونحو ذلك ، فليس ذلك سببا يبرر طلب الخلع .
ثانياً : الطلاق : اما عن موضوع الطلاق في الاسلام فهو موضوع اخر يثبت ظلم الاسلام للمرأة اكثر ما يثبت انصافه لها فمن اسباب الطلاق في الاسلام ان الزوجة لا تلد فما يكون من الرجل الا ان يطلقها لهذا السبب مقابل مبلغ من المال تم تحديده في وثيقة الزواج ( تصور العدل !! )
اما عن موضوع حق العصمة بيد المرأة فهو موضوع لم يجمع عليه علماء المسلمون عزيزي و هنا احب ان اشير الى نقطة مهمة هي انك دائماً ما تقول في نهاية كل مقطع عبارات مثل ( و هذا غير موجود في الاديان الاخرى ، او افضل من الاديان الاخرى او الاديان الاخرى الظالمة ) ، اخي العزيزي انت تتحدث الى انسان لاديني - و ليس الى انسان من دين آخر غير الاسلام - فانا لا ادافع عن الاديان الاخرى و نحن لسنا هنا لنقارن بين الاسلام و غيره من الاديان ، رجاءً انا انسان علماني عزيزي انا انسان لاديني لذا اقتضى التنويه
كل الود و الاعتزاز
اياد
« آخر تحرير: 17/08/2007, 21:57:22 بواسطة eyad » سجل
جلجامش
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 1,486



الجوائز
« رد #26 في: 29/08/2007, 09:47:24 »


أما اللات يدخلن النار فيضاعف الله من عذابهن ويضع لهن من اللأغشية علي قدر سيئاتهن
فهذه غشائين وتلك ثلاثة وكلها من النوع الشديد الألم
وماربك إلا جبار منتقم
لك  Rose


عزيزي لا أتذكر اني قرأت في أي مكان عن ممارسة أهل النار للجنس
كيف سيقترن العذاب بالحرق وصب المعادن المنصهرة علي الأجساد بممارسة الجنس؟؟
مع تحياتي tulip
سجل

لما جهلت من الطبيعة أمرها و أقمت نفسك في مقام معلل
أثبت رباً تبتغي حلاً به للمشكلات؛ فكان أكبر مشكل
ارتباطات:
صفحات: 1 [2] للأعلى طباعة 
 |  نقد الايمان والاديان  |  الدين الاسلامي  |  موضوع: هل الاسلام اعطى المرأة حقوقها « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها