|  في الإلحاد  |  في المادة و الوجود و الكون  |  موضوع: ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون « قبل بعد »
صفحات: [1] 2 3 للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون  (شوهد 17997 مرات)
هنيبعل
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 652



WWW الجوائز
« في: 02/09/2010, 18:51:50 »


صلاح أحمد  من لندن

يقدم العالم ستيفن هوكينغ في كتابه الجديد نظرية جديدة شاملة تفضي الى أن الإطار العلمي الكبير لا يترك حيزا لخالق للكون.

تعرّف الموسوعة الحرة "ويكيبيديا" العلّامة الانكليزي الشهير ستيفن هوكينغ بأنه "من أبرز علماء الفيزياء النظرية على مستوى العالم، درس في جامعة أكسفورد وحصل منها على درجة الشرف الأولى في الفيزياء، وتابع دراساته في جامعة كامبريدج للحصول على الدكتوراة في علم الكون. له أبحاث نظرية في هذا العلم وأبحاث في العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، وله دراسات في التسلسل الزمني".

وفي مقال إنفردت به صحيفة "تايمز" البريطانية الخميس يخلص هذا العالم الى القول إن الفيزياء الحديثة لا تترك مجالا للإيمان بأي خالق للكون.

ويقول إنه مثلما أزاحت النظرية الدارونية الحاجة الى خالق في مجال علم الأحياء "البيولوجي"، فإن عددًا من النظريات الجديدة أحالت أي دور لخالق للكون عديمة الجدوى والحقيقة.

وكانت الصحيفة تنقل حديث البروفيسير هوكينغ من كتابه المقبل The Grand Design "المشروع العظيم" الذي احتكرت نشر مقتطفات منه على صفحات ملحقها "يوريكا" الخميس. ويسعى فيه العالم الانكليزي للإجابة على السؤال: هل كان الكون بحاجة الى خالق؟ ويقول: "الإجابة هي: لا! وبعيدا عن كون الأمر حادثة لا يمكن تفسيرها الا بأنها تأتت على يد إلهية، فإن ما يعرف باسم "الانفجار الكبير" لم يكن سوى عواقب حتمية لقوانين الفيزياء".

ويقول هوكينغ: "لأن ثمة قانونا مثل الجاذبية، صار بمقدور الكون أن يخلق نفسه من عدم. والخلق العفوي هذا هو السبب في ان هناك شيئا بدلا من لا شيء، وفي وجود الكون ووجودنا نحن". ويمضي قائلا: "عليه يمكن القول إن الكون لم يكن بحاجة الى إله يشعل فتيل ما لخلقه".

وتقول "تايمز" إن أهمية كتاب البروفيسير هوكينغ تنبع من كونه نكوص تام عن آرائه المنشورة سابقا في أمر الأديان. ففي كتابه A Brief History of Time "تاريخ موجز للزمن" الذي أصدره العام 1988، لم يعترض البروفيسير على المعتقدات الدينية، وأوحى بأن فكرة الإله الخالق لا تتعارض مع الفهم العلمي للكون. وقال في ذلك الكتاب: "إذا اكتشفنا نظرية مكمّلَة، تيسر لنا الانتصار النهائي العظيم للعقل البشري، إذ سيكون بوسعنا أن نحيط علما بعقل الخالق".

ولكن الكتاب الأخير "المشروع العظيم"، الذي كتبه البروفيسير هوكينغ بالاشتراك مع الفيزيائي الأميركي لينارد ملوديناو وسينشر في التاسع من الشهر الحالي أو قبل أسبوع من زيارة بابا الفاتيكان لبريطانيا، يقدم نظرية جديدة شاملة تفضي الى أن الإطار العلمي الكبير لا يترك حيزا لخالق للكون.

ويعيد الكتاب تركيب معتقدات السير آيزاك نيوتن القائلة إنه ما كان للكون أن ينشأ عن فوضى، فقط بسبب قوانين الطبيعة، ولذا فهو من خلق إله. ويقول هوكينغ إن الضربة الأولى التي تلقتها تلك المعتقدات جاءت في العام 1992 بتأكيد أن كوكبا ما يدور في فلك نجم بخلاف الشمس. ويقول: "متصادفات الأوضاع الكواكبية - الشمس الواحدة، وحسن الطالع المتمثل في المسافة الصحيحة بين هذه الشمس والأرض، وكتلة الشمس نفسها - تنقص كثيرا من عنصر الإثارة وعنصر الإقناع المتصلين بأي دليل على إن الأرض صممت على نحو يهدف لإرضائنا نحن البشر".

ويقول البروفيسور هوكينغ إن الأرجح هو وجود أكوان أخرى تسمى "الكون المتعدد" - وليس مجرد كواكب أخرى - خارج مجموعتنا الشمسية.
ويضيف قوله إنه "إذا كانت نية الإله هي خلق الجنس البشري، فهذا يعني أن ذلك الكون المتعدد بلا غرض يؤديه وبالتالي فلا لزوم له".

ومن جهته رحب عالم الأحياء، البروفيسير البريطاني الملحد رتشارد دوكينغز الذي اشتهر بكتابه "وهم الإله" (2006)، بنظرية البروفيسور هوكينغ قائلا: "هذه هي الداروينية متعلقة بنسيج الطبيعة نفسها وليس مجرد الكائنات الحية التي تعيش في إطارها، هذا هو ما يقوله هوكينغ بالضبط. لست ملماً بكل تفاصيل الفيزياء لكنني افترضت الشيء نفسه على الدوام".

لكن علماء آخرين أبدوا حماسة أقل، مثل البروفيسير جورج إيليس، البروفيسير بجامعة كيب تاون ورئيس "الجمعية الدولية للعلوم والدين". فهو يقول: "مشكلتي الكبرى مع ما ذهب اليه هوكينغ هي أنه يقدم للجمهور أحد خيارين: العلوم من جهة والدين من الجهة الأخرى". وسيقول معظم الناس: "حسنا.. نختار الدين".، وهكذا تجد العلوم أنها الخاسرة".
لا يوجد اعضاء
سجل

جيشٌ متحركٌ من ألإستعارات وألكنايات وألتشبيهات ألمجسمة,وبإيجاز خلاصةً من ألعلاقات ألإنسانية عُمّقت ونقلت وزخرفت شعريآ وبلاغيآ,وصارت بعد إستعمال طويل تبدو صلبةٌ,شرائعية وملزمةٌ لشعب ما,ألحقائق أيهامات نسي ألمرء أنها كذلك. مدونتي : أســـــــاطيرالأولين http://theway-adevarul.blogspot.com/
هنيبعل
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 652



WWW الجوائز
« رد #1 في: 02/09/2010, 19:03:09 »

لمن يريد معرفة ألمزيد عن ستيفن هوكينغ
عنوان موقعه موجود في مدونتي
سجل

جيشٌ متحركٌ من ألإستعارات وألكنايات وألتشبيهات ألمجسمة,وبإيجاز خلاصةً من ألعلاقات ألإنسانية عُمّقت ونقلت وزخرفت شعريآ وبلاغيآ,وصارت بعد إستعمال طويل تبدو صلبةٌ,شرائعية وملزمةٌ لشعب ما,ألحقائق أيهامات نسي ألمرء أنها كذلك. مدونتي : أســـــــاطيرالأولين http://theway-adevarul.blogspot.com/
zoro22
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 4,515


زورو ...... أول سيف في الإلحاد ..


WWW الجوائز
« رد #2 في: 05/09/2010, 04:27:55 »

يا سلام عليك ...هي الاخبار اللي بتفتح النفس
 kisses kisses
سجل

        أين أجد من يفوقني جــحــودا لأستمتع بتعــــاليـــــمه ..
 لا تقرؤوا القرآن على قبري فإني أريد أن أموت وثنيـــــــــــا شريفـــــــــا
          لتزدادوا كفرا زورونا على 
 http://www.youtube.com/user/el7adTv
أرباه
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 4,031


واقعية وساخرة جداً I don't believe in anything


WWW الجوائز
« رد #3 في: 05/09/2010, 10:01:58 »



العلماء والخبراء يردّون على هوكينغ بشأن غياب الخالق 

أثارت نظرية العالم الفيزيائي الانكليزي الشهير ستيفن هوكينغ حول غياب الخالق، قدرًا هائلاً من الجدل وسط العلماء من أهل العلوم وأهل الدين والعامة على حد سواء، وذلك ليس بسبب أنها محاولة لإثبات اللا شيء (غياب خالق للكون) وحسب، وإنما لأن نجاحها يعني أيضًا نسف الأديان كثقافة ظلت تنظم حياة البشر منذ عقود.

رفع العالم الفيزيائي الانكليزي الشهير ستيفن هوكينغ درجة حرارة الجدل بين العلوم والدين بقوله في كتابه المقبل «المشروع العظيم»إن الفيزياء الحديثة لا تتفق على الإطلاق مع القول إن للكون خالقًا.

ويقول في الكتاب، الذي كتبه بالاشتراك مع الفيزيائي الأميركي لينارد ملوديناو وسينشر في التاسع من الشهر الحالي، إنه مثلما أزاحت النظرية الداروينية الحاجة الى خالق في مجال علم الأحياء (البيولوجي)، فإن عددًا من النظريات الجديدة أحالت أي مفهوم لخالق للكون مفرّغًا من المعنى إذ لا حاجة الى خالق في المقام الأول.

النظرية الشاملة:

في كتابه، الذي احتكرت صحيفة «تايمز»البريطانية نشر مقتطفات مهمّة منه الخميس الماضي، يعلن هوكينغ أيضًا موت الفلسفة كعلم. ويقول إن الفيزياء توشك الآن على كتابة «نظرية كل شيء»أو «النظرية الشاملة»القادرة على شرح خاصيات الطبيعة كافة. ولطالما بقيت نظرية كهذه، يمضي قائلا، حلما يراود الفيزيائيين منذ زمن آينشتاين، لكن المشكلة ظلت هي المصالحة بين نظرية الكم quantum theory، التي تشرح عالم ما تحت الذرة، مع الجاذبية التي تشرح الكيفية التي تتداخل بها الأشياء على المستوى الكوني.

 ويقول هوكينغ إن «نظرية إم» M-theory (المشروحة في الإطار) - وهي تقع بين ما يعرف بـ«نظريات الأوتار» - هي التي ستحقق هذا الهدف. ويكتب قائلا: «نظرية إم هي النظرية الموحدة التي كان اينشتاين يأمل في العثور عليها. وثمة انتصار عظيم يتمثل في حقيقة أننا، نحن البشر - وكوننا مجرد مجموعات من الجزئيات الأساسية للطبيعة - قادرون على أن نصبح بكل هذا القرب من فهم القوانين التي تحكمنا وتحكم الكون المحيط بنا».

ويمضي هوكينغ قائلاً إن "نظرية إم" تتعدى مجرد كونها معادلة رئيسة لتصبح «عائلة بأكملها من النظريات التي تعيش جنبا الى جنب داخل إطار نظري متماسك.. تمامًا كمختلف الخرائط السياسية والجغرافية والطوبوغرافية التي تصف رقعة ما على الأرض كل منها في مجال تخصصه ولكن بدون ان يناقض بعضها بعضًا. هذه هي الحال الذي ستؤول اليها نظرية إم عندما يتعلق الأمر بمختلف مظاهر العالم المادي».

ويذكر أن هوكينغ كان قد أعلن قبل حوالى العقد أن احتمال التوصل لتلك النظرية الشاملة ممكن خلال السنوات العشرين المقبلة بنسبة 50 في المئة. ويبدو أنه، بعد عشر سنوات، على وشك تقديمها في كتابه الذي سيرى النور خلال أيام.

الخلق من عدم

  استنادًا الى كل هذا يقول هوكينغ: «لأن ثمة قانونًا مثل الجاذبية، صار بمقدور الكون أن يخلق نفسه من عدم. والخلق العفوي هذا هو السبب في ان هناك شيئًا بدلاً من لا شيء، وفي وجود الكون ووجودنا نحن». ويمضي قائلاً: «عليه يمكن القول إن الكون لم يكن بحاجة الى إله يشعل فتيلا ما لخلقه»، وإن ما يعرف باسم «الانفجار الكبير» لم يكن سوى عواقب حتمية لقوانين الفيزياء. ويضيف أن الأرجح هو وجود أكوان أخرى تسمى «الكون المتعدد» خارج مجموعتنا الشمسية. «فإذا كانت نية الإله هي خلق الجنس البشري، فهذا يعني أن ذلك الكون المتعدد بلا غرض يؤديه وبالتالي فلا لزوم له.

معترضون

من المحتم لأقوال كهذه أن تثير قدرًا هائلاً من الجدل وسط العلماء من أهل العلوم وأهل الدين والعامة على حد سواء. وهذل ليس بسبب أنها محاولة لإثبات اللا شيء (غياب خالق للكون) وحسب، وإنما لأن نجاحها يعني أيضًا نسف الأديان كثقافة ظلت تنظم حياة البشر منذ ظهورهم على الأرض.

وكان من الطبيعي أن يرحب شخص مثل عالم الأحياء البروفيسير البريطاني رتشارد دوكينغز، الذي اشتهر بكتابه «وهم الإله»(2006)، بنظرية هوكينغ انطلاقا من إلحاده المعلن. لكن آخرين من المفكرين والعلماء والكتاب دخلوا حلبة الجدل بين متحفظ ومعارض وقارع لنواقيس الخطر. ونقتطف في ما يلي طائفة من آرائهم:

* تكتب روث غليدهيل، محررة الشؤون الدينية بصحيفة «تايمز» منذ العام 1989 التي قدّمت للمقتطفات من الكتاب المقبل: عندما يتعلق الأمر بالدين، فإن ستيفن هوكينغ هو صوت العقل (مقارنة بنوع الجدل الذي قذف برتشارد دوكينغز الى مقدمة صفوف المجادلين بشأن الخالق). ولذا فإن حجة هوكينغ، على المدى البعيد، ستكون على الأرجح هي الأكثر خطورة على الدين بسبب حساباته الهادئة والمدروسة بشكل أفضل مما قدمه هوبكينز في كتابه «وهم الإله».

وتمضي قائلة: «في ما مضى كان هوبكينغ يتساءل عما إن كان بوسع العلوم في يوم ما أن ترفع النقاب عن عقل الخالق. لكنه يقول الآن إن الدين والعلوم ضدّان تستحيل المصالحة بينهما. ويرجع هذا الى أن الدين يقوم على السلطة، بينما تقوم العلوم على الملاحظة والعقل التحليلي ولهذا فهي السبيل الوحيدة أمامنا.

 

وتختتم غليدهيل حديثها قائلة: «المؤمنون حول العالم سيقرؤون كتابه باهتمام وربما بخليط من التعجب والإعجاب. لكنهم، حال إتمامهم قراءته، سيتوجهون الى الصلاة... ليس لأن الإيمان منطقي، وإنما لأنه السبيل الوحيدة أمامهم».

* جورج إيليس، البروفيسير في جامعة كيب تاون ورئيس «الجمعية الدولية للعلوم والدين» يقول إن السؤال لا يتعلق بما إن كان هوكينغ على خطأ أو صواب. ويعلن: «مشكلتي الكبرى مع ما ذهب اليه هي أنه يقدم للجمهور أحد خيارين: العلوم من جهة والدين من الجهة الأخرى. وسيقول معظم الناس: «حسنا.. نختار الدين»، وهكذا تجد العلوم أنها الخاسرة».

* فرانك كلوز، وهو مثل هوكينغ فيزيائي نظري بجامعة اوكسفورد يذهب الى القول: «بالنظر الى العدد الهائل من النجوم والكواكب في الكون المعروف لدينا، فيمكن التساؤل حول فعالية أي خالق لها. ولكن إذا كان الغرض الوحيد هو خلقي وخلقك وخلق ستيفن هوكينغ، أما كانت مجموعة شمسية واحدة تكفي لذلك؟ نظرية إم (التي بنى عليها هوكينغ نتائجه) لا تزيد الى الجدل حول الخالق ولا تنقص منه ولو بقدر مثقال ذرة».

* غراهام فارميلو، بروفيسير الفيزياء النظرية بجامعة نورثيسترن الأميركية وكبير الباحثين بالزمالة في متحف العلوم بلندن يقول: «يبدو أن هوكينغ يعتقد أن بالوسع تبني نظرية إم بدلا عن فكرة وجود خالق للكون. والخبراء يطمئنونا الى الاحتمالات الهائلة التي تفتحها هذه النظرية، وأنا على استعداد لتصديقهم. لكن إحدى المشاكل الكبرى المتعلقة بهذ النظرية هي أن اختبارها يظل غاية في العسر الى أن يتمكن الفيزيائيون من بناء مسرِّع للجزيئات في حجم مجرّة كاملة».

ويضيف فارميلو قوله: «حتى لو استطاع هؤلاء إيجاد بديل لهذا المسرّع ونجحت نظرية إم في كل الاختبارات، ستظل أسباب الترتيب الحسابي الكامن في قلب الترتيب الكوني لغزًا غامضًا لا يخضع للتفسير. من الطبيعي أن يجتذب موضوع الدين والعلوم أعدادًا هائلة من الناس، ولذا فهو أفضل نوع من الدعاية والوسيلة الأسرع لبيع كتاب ما».

* بن ميلر ممثل وكوميدي بريطاني يعتبر فيزيائيا أيضا. وهو يتناول الأمر من زاوية خفيفة نوعا بقوله: «نظرية إم غامضة الى حد أن لا أحد يعلم ما الذي يشير اليه حرف إم هذا. (...) وهي توحي بأن ثمة 11 بعدًا زمنيًا - مكانيًا في الكون، وأن هذه الأبعاد هي التي تقرر ترتيب الثوابت الأساسية في الطبيعة... لكن ما هو السبيل لفهم هذه الأبعاد وهذا الترتيب؟ لا فكرة لدي!».

ويمضي قائلاً: «ظلت الفيزياء تجتذبني لأن لي نهما بما تفرزه العقول العظيمة المشتغلة في مجالها. لكنني لا أريد فهم تفاصيل جاذبية الكم ودواخلها. أريد أن استمتع بالتأمل في صعوبتها وكونها عصيّة على الفهم وقصيّة عنا... مثل طفل ينظر الى النجوم في السماء. ولهذا فسيظل سر الكون كما هو بغض النظر عن محاولات الإنسان رفع النقاب عن مسألة الخلق. والنسبة لمعظمنا، فإن أسرار الطبيعة عديمة الفائدة في أيدينا على أي حال».


ما هي "نظرية إم"؟

"نظرية إم" التي يستند اليها البروفيسير ستيفن هوكينغ في زعمه أن الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون معقدة باعتراف العديد من علماء الفيزياء أنفسهم وتحتاج إلى الكثير من البحث والدراسات حتى يصبح بالوسع إضاءة كل جوانبها. وفي ما يلي النقاط الرئيسة التي أوردتها النسخة العربية من الموسوعة الحرة «ويكيبيديا» لشرحها:

"نظرية إم" واحدة من الحلول المقترحة لـ«نظرية كل شيء» أو «النظرية الشاملة» التي يفترض بها أن تدمج نظريات الأوتار الفائقة Superstrings الخمس مع الأبعاد الأحد عشر للجاذبية الفائقة Supergravity. وكان الفيزيائي النظري الأميركي، إدوارد ويتن، أحد أبرز مطوريها من خلال نظريات الأوتار الفائقة. لكنه يقول إنها مازالت بحاجة للكثير من العمل الرياضي وإيجاد أدوات رياضية جديدة لتطوير وإدراك مضامين هذه النظرية.

يذكر أن ان نظرية الأوتار نفسها محاوله لتوحيد القوى الأساسية الأربع (الكهرومغناطيسية، والنووية القويه، والنووية الضعيفة، والجاذبية) في عشرة أبعاد وتظل هي الأمل الوحيد في توحيدها والدمج ما بين ميكانيكا الكم التي تصف القوى الثلاث والنسبيه العامة التي تصف الجاذبيه.

ولكن لماذا ظهرت "نظرية إم"؟ جاءت "نظرية إم" بعد ظهور خمس معادلات في نظرية الاوتار بالتالي خمس نظريات أوتار سميت نظرية الاوتار الفائقة وكل واحده منها تصف شيئا محددا. فكانت هذه بحد ذاتها مشكله إذ أن الأمثل هو أن تتوحد هذه النظريات في نظرية واحدة: وهذه النظريات الخمس هي: نظرية الاوتار النموذج الأول، ونظرية الاوتار النموذج الثاني A، ونظرية الاوتار النموذج الثاني B، ونظرية الاوتار HE, ونظرية الاوتار HO.

وفي البدايه كان يعتقد أن كل معادلة هي كون مستقل وكل واحد منها له نظامه الخاص. والسؤال الآخر المحير يتعلق بضعف قوه الجاذبية الأرضية؟ كيف يستطيع مغناطيس صغير رفع مسمار من الأرض رغم صغر حجمه بالمقارنة مع الأرض؟ تبين لاحقاً ان المعادلات الخمس متكافئه وعند حلول عام 1995 طرح إدوارد ويتين نظرية إم، بعد أن لخص العلاقات ما بين النظريات الخمس في ما يعرف بالازدواجيات أو الثنائيات التي تزيل الفروق مثل : ثنائية T تزيل الفرق بين المسافات الصغيرة والكبيرة وثنائية S تزيل الفرق بين التفاعلات القوية والضعيفة حتى ظهرت نظرية الجاذبيه الفائقة ومن ثم ولدت نظرية إم التي توحد الأنواع الخمس من نظرية الاوتار الفائقة.

ومع إضافة بعد آخر صار عدد الابعاد فيها 11 بعدا. ولكن كانت هناك نتيجة غريبة لهذا البعد الاضافي، فهو يسمح للوتر ان يهتز ويتمدد ليكون غشاء. ولهذا يعتقد أيضا أن حرف إم في «نظرية إم» يعني الغشاء membrane. ولهذا سميت نظرية إم أيضا بنظرية الغشاء. وتبعا لها فنحن نعيش بعالم داخل غشاء من 11 بعدا في كون مؤلف من عده أغشيه في أبعاد أكبر.

وهذه الاغشيه تتحرك حركه معقده جدا، لا نستطيع أن نشعر بها. وفي الحقيقة فإن الجسيمات التي نتكون منها لا تستطيع الانتقال والدخول إلى عدة أغشيه أخرى لأن تكوين جسيماتنا عباره عن أوتار مفتوحة، غير قادره على الانتقال، رغم أن الاغشيه (كما يعتقد) متصله ببعضها بعضا ومتداخله.

ومع ذلك فلا يوجد معنى حقيقي لحرف إم. وحتى إدوارد ويتن نفسه لا يعلم تماما معناه مع أنه قال مازحا ذات مرة إن حرف إم قد يدل على الغموض والسحر والتشويق الذي تحمله كلمة mystery الانكليزية.


ايلاف


سجل

The reason there's so much ignorance is that those who have it are so eager to share it.
 Frank A. Clark

hmada_66666
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 1,148


I can’t move..


الجوائز
« رد #4 في: 06/09/2010, 06:16:32 »

يبدو ان هوكينج قد اراد مرة اخرى ان يرجع بنا الى نظرية التوالد التلقائى spontaneous generation التى تثبت فى كل مرة فشلها

وكأن العلم يكرر نفسه ويرجع الى الوراء

عموما ... نحن فى انتظار الكتاب لعله يثير فكرة مقبولة ... و بالتأكيد فان هوكينج سيجنى ارباحا كبيرة جدا من مبيعات الكتاب 

شكرا على الموضوع

وتحية للجميع  Rose Rose
سجل

اللهم اهدنا واهد بنا   .. واجعلنا سببا لمن اهتدى
.
قالَ المُنَجِّمُ وَالطَبيبُ كِلاهُما       لا تُحشَرُ الأَجسادُ قُلتُ إِلَيكُما

إِن صَحَّ قَولُكُما فَلَستُ بِخاسِرٍ     أَو صَحَّ قَولي فَالخُسارُ عَلَيكُما
Total Agnostic
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 385



الجوائز
« رد #5 في: 07/09/2010, 19:07:32 »

أجمل مافي الموضوع تعليقات دوكنز  smile 12 لايفوت الفرصة أبداً لإنتقاد الدين والإله  smile 12 smile 12 smile 12

من المحزن ان علماء كنيوتن ليسوا موجودين الآن كنا لنرى نقاشاً علمياً مثيراً من منظورين مختلفين
سجل


أبى العلم والمنطق إلا أن يتجسدا في رجل واحد, ريتشرد دوكنز ..
غيردقيق
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 944

مازن


الجوائز
« رد #6 في: 09/09/2010, 11:25:44 »

تحية طيبة وعطرة الى الجميع  kisses
وتحية الى صاحب الشريط  Rose
بعون الله تعالى عندما يصدر الكتاب سنقرأه ونعلق عليه ....
ولكن عندي ملاحظة بريئة !  :
اقتباس
""
يقول هوكنج :
في مرحلة تنضيد الكتاب  (يقصد "موجز في تاريخ الزمن" ) تحضيراً لنشره ، كنت سأحذف الجملة الأخيرة وهي " معرفة عقل الله " ، ولو فعلت ذلك لإنخفضت مبيعات الكتاب إلى النصف .""

المصدر : الثقوب السوداء والأكوان الطفلة - ستيفن هوكنج - ترجمة د.حاتم النجدي  - دار طلاس - الصفحة 38 .
وبما ان الموضة الان في الإلحاد او حتى في التساؤل حوله فإنني اعتقد ان مبيعات الكتاب ستكون على قدر تطلعات هوكنغج .....

بالفعل لكل مقام مقال!   ودائماً  (للاسف) المحرك هو المال!

من المفروض لعالم بقامة هونكنغ ان  يكون صادقاً وشفافاً  وموضوعي ولا يكتب مايخالف قناعاته من اجل كسب مادي ...كيف سنثق به بعد ذلك  thinking 2

لكم مودتي  kisses
سجل

أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن
آخر أية نزلت من القرآن الكريم : وإتقوا يوماً ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون
zoro22
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 4,515


زورو ...... أول سيف في الإلحاد ..


WWW الجوائز
« رد #7 في: 09/09/2010, 18:56:30 »

تحية طيبة وعطرة الى الجميع  kisses
وتحية الى صاحب الشريط  Rose
بعون الله تعالى عندما يصدر الكتاب سنقرأه ونعلق عليه ....
ولكن عندي ملاحظة بريئة !  :وبما ان الموضة الان في الإلحاد او حتى في التساؤل حوله فإنني اعتقد ان مبيعات الكتاب ستكون على قدر تطلعات هوكنغج .....

بالفعل لكل مقام مقال!   ودائماً  (للاسف) المحرك هو المال!

من المفروض لعالم بقامة هونكنغ ان  يكون صادقاً وشفافاً  وموضوعي ولا يكتب مايخالف قناعاته من اجل كسب مادي ...كيف سنثق به بعد ذلك  thinking 2

لكم مودتي  kisses

لا تخف عزيزي لن تستطيع التشكيك بعالم بحجم هونكنغ لأن كل العالم الاسلامي و لا الغربي يستطيع نقده فقط من ينقده هو عالم فيزيائي مثله فقط ...


فأنت تريد التشكيك فيه فقط لأنه أراد تغير كلمة فكيف بقرآنك الذي كل دقيقة يغير و يشطب !!!

اعتبره ناسخ و منسوخ يا أخي  smile 12 smile 12





« آخر تحرير: 09/09/2010, 18:58:40 بواسطة zoro22 » سجل

        أين أجد من يفوقني جــحــودا لأستمتع بتعــــاليـــــمه ..
 لا تقرؤوا القرآن على قبري فإني أريد أن أموت وثنيـــــــــــا شريفـــــــــا
          لتزدادوا كفرا زورونا على 
 http://www.youtube.com/user/el7adTv
ZIAD
اشراف عام المنتدى
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,673


The Universe in a Nutshell


الجوائز
« رد #8 في: 09/09/2010, 21:31:28 »

تحية طيبة وعطرة الى الجميع  kisses
وتحية الى صاحب الشريط  Rose
بعون الله تعالى عندما يصدر الكتاب سنقرأه ونعلق عليه ....
ولكن عندي ملاحظة بريئة !  :وبما ان الموضة الان في الإلحاد او حتى في التساؤل حوله فإنني اعتقد ان مبيعات الكتاب ستكون على قدر تطلعات هوكنغج .....

بالفعل لكل مقام مقال!   ودائماً  (للاسف) المحرك هو المال!

من المفروض لعالم بقامة هونكنغ ان  يكون صادقاً وشفافاً  وموضوعي ولا يكتب مايخالف قناعاته من اجل كسب مادي ...كيف سنثق به بعد ذلك  thinking 2

لكم مودتي  kisses

عزيزي غير دقيق ، ما كتبه هوكينج يدل على مدى اهتمامات القراء والصحفيين بالأخص الذين علقوا على هذه الجملة آمال كثيرة ! اهتموا بهذه الكلمات " الغير مهمة " وأولوها وفسروها بما يحلو لهم ، وبل هناك من اشترى الكتاب طمعاً بقراءتها فقط ! فتناسوا ما يقدمه الكتاب ككل من معلومات علمية وأفكار ثورية .

الكتاب يحوي معلومات قيّمة كثيرة ، وجملة " معرفة عقل الله " أتفه ما في الكتاب ( من وجهة نظري وأظن أنها وجهة نظر هوكينج ) .

لا أعتقد أن هوكينج  يبحث عن المال ( مع أن هذا حقه الطبيعي ) فهو ليس فقير ونعلم أنه يشغل منصب يعتبر من أهم المناصب العلمية في بريطانيا ، فيقصد من كلامه حول انخفاض مبيعات الكتاب ، أن شهرة الكتاب وإقبال الناس على قراءته كانت قلّت للنصف .

فحديث الناس والصحافة على أنه ( كتاب علمي يستنتج أنه هناك إله وأنه عاقل ) سيكون مهم لأغلبية البشر( الذين يبحثون عن أي بصيص أمل عن وجود الإله ) ويكون دافع مهم جداً لزيادة المبيعات.

فكلامك وكلام غيرك كمحاولة لتشويه صورة " هوكينج " بعد تصريحات كتابه الجديد ، لن تفيد بشيء .


 Rose
سجل

يستطيع أي أحمق جعل الأشياء تبدو أكبر وأعقد, لكنك تحتاج إلى عبقري شجاع لجعلها تبدو عكس ذلك.
Unfortunate God
المعرف السابق: michael brawn
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 371


Be Yourself, Do What Ever You Believe in


الجوائز
« رد #9 في: 16/09/2010, 08:59:01 »

لا اعرف ان ومتى سأتمكن من اقتناء هذا الكتاب.. اتمنىان يستطيع احد تيسير هذا الامر لي..

دمتم بود احبتي  kisses
سجل

I wonder why... Why do everything have to happen to me
Well, I'm blue and I'm lonesome... My heart is filled with misery
Oh, so many strange things...They happen to me all day long
Yes, it seems like everything I do...Everything I do is wrong...
غيردقيق
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 944

مازن


الجوائز
« رد #10 في: 17/09/2010, 20:42:46 »

تحية طيبة وعطرة الى كل من ألأخ زورو 22 والأخ زياد   Rose Rose 

اقتباس
اعتبره ناسخ و منسوخ يا أخي

اقتباس
لا أعتقد أن هوكينج  يبحث عن المال ( مع أن هذا حقه الطبيعي ) فهو ليس فقير ونعلم أنه يشغل منصب يعتبر من أهم المناصب العلمية في بريطانيا ، فيقصد من كلامه حول انخفاض مبيعات الكتاب ، أن شهرة الكتاب وإقبال الناس على قراءته كانت قلّت للنصف .

انتم تبررون (فهذه مجرد ظنون ) ومن غير دليل  thinking 2  لماذا ..لانكم تؤمنون بهذا الشخص .... ايضاً لماذا .....  thinking 2 
قولوا لي بصراحة (وأرجو ان لا تفهموا كلامي على انه تقليل من معارفكم فأنا بالطبع اقدركم جداً ) هل درستم نظرية أم وهل تفهمونها ؟؟؟ وهل تعمقتم في نظرية الكم والتي هي احد اهم الاركان في اي نظرية توحيدية ... والتي قال عنها فاينمان بكل ثقة انه لم يفهم احد ميكانيك الكم !

لكم مودتي  kisses
سجل

أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن
آخر أية نزلت من القرآن الكريم : وإتقوا يوماً ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون
ZIAD
اشراف عام المنتدى
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,673


The Universe in a Nutshell


الجوائز
« رد #11 في: 17/09/2010, 20:53:24 »

تحية طيبة وعطرة الى كل من ألأخ زورو 22 والأخ زياد   Rose Rose 
 
انتم تبررون (فهذه مجرد ظنون ) ومن غير دليل  thinking 2  لماذا ..لانكم تؤمنون بهذا الشخص .... ايضاً لماذا .....  thinking 2 
قولوا لي بصراحة (وأرجو ان لا تفهموا كلامي على انه تقليل من معارفكم فأنا بالطبع اقدركم جداً ) هل درستم نظرية أم وهل تفهمونها ؟؟؟ وهل تعمقتم في نظرية الكم والتي هي احد اهم الاركان في اي نظرية توحيدية ... والتي قال عنها فاينمان بكل ثقة انه لم يفهم احد ميكانيك الكم !

لكم مودتي  kisses

ظنون لابأس ، وانت تظن ايضاً ، فـ  العب غيرها ... 

ربما لست متخصص لكني قادر على القراءة والتعلّم ، وقيل أن من يعتقد نفسه أنه فهم ميكانيك الكم فهو لم يفهمه بعد ...

 Rose
سجل

يستطيع أي أحمق جعل الأشياء تبدو أكبر وأعقد, لكنك تحتاج إلى عبقري شجاع لجعلها تبدو عكس ذلك.
غيردقيق
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 944

مازن


الجوائز
« رد #12 في: 17/09/2010, 21:42:22 »

أخي العزيز زياد  Rose
اقتباس
ظنون لابأس ، وانت تظن ايضاً ، فـ  العب غيرها ..
انت إعترفت انها ظنون اما انا لم اقل شيئاً  بل على العكس انا متيقن من ما عندي وعندي ادلتي على ذلك ..الطابة عندك إلعب غيرها  smile 12
اقتباس
ربما لست متخصص لكني قادر على القراءة والتعلّم ، وقيل أن من يعتقد نفسه أنه فهم ميكانيك الكم فهو لم يفهمه بعد ...
ميكانيك الكم بالصورة التي تعرضها مدرسة كوبنهاغن (ومن بغرابتها ) هو المقصود من هذا التعبير ... ولكن هناك محاولات جادة ومنها ما هو جديد جداً (في السنوات القليلة الفائتة)  لإماطة اللثام عن اسرار ميكانيك الكم بحيث يصبح مفهوماً وواضحاً (وقد درست قسماً من هذه النظريات الجديدة ) وحتى عندها سيضيع حلم هايزنبرغ وبور وترجع الحتمية من جديد الى الفيزياء .... على كل حال هذا الموضوع بعون الله تعالى سيكون الزمن هو شاهدنا عليه .... والأيام بيننا 

لكم مودتي  kisses
سجل

أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن
آخر أية نزلت من القرآن الكريم : وإتقوا يوماً ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون
drayem
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

رسائل: 211



الجوائز
« رد #13 في: 17/09/2010, 21:48:38 »

 smile 12 smile 12 smile 12 smile 12 smile 12ذ
يا هذا هل قأت كتابه الذي قال فيه بأنه يؤمن بخالق للكون بل الكون مصمم بشكل ذكي
سجل
حورس
المعرف السابق: مصرى حتى النخاع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 1,830


♥ رأفت الهجان ♥


WWW الجوائز
« رد #14 في: 17/09/2010, 21:51:58 »

smile 12 smile 12 smile 12 smile 12 smile 12ذ
يا هذا هل قأت كتابه الذي قال فيه بأنه يؤمن بخالق للكون بل الكون مصمم بشكل ذكي



لم يحدث ذلك

 kisses kisses kisses kisses kisses kisses

كذبة شهيره ان هوكنج يؤمن بالاله الابراهيمى للكون

لانه قال فى نهاية كتابة ملخص تاريخ الزمن

" وبذلك نعرف مكنونات تفكير الاله "

يقصد به الاله الطبيعى مثل اينشتاين

ان كنت تعرف من الاساس الاله الطبيعى والفرق بينه وبين الاله الدينى 


« آخر تحرير: 17/09/2010, 21:56:18 بواسطة حورس » سجل

ارتباطات:
صفحات: [1] 2 3 للأعلى طباعة 
 |  في الإلحاد  |  في المادة و الوجود و الكون  |  موضوع: ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها