|  منوعات  |  حوارات  |  مناظرات  |  موضوع: مناظرة ثنائية مع الزميل (tulam) حول تكوين الأجنة في الإسلام « قبل بعد »
صفحات: [1] 2 للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: مناظرة ثنائية مع الزميل (tulam) حول تكوين الأجنة في الإسلام  (شوهد 5491 مرات)
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« في: 24/06/2010, 14:32:29 »

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين



لم أود أن أفتح موضوعًا عامًا للحديث في هذا الشأن، لأن المقال العام يشتت الحوار ولا نخرج بفائدة واحدة سوى بعض الضحكات من السخرية بالموضوع!

لذا بحثت عن أحدهم لإقامة حوار ثنائي وقد وافق الأخ الكريم tulam على الحوار.

المنهج الذي سنتبعه بإذن الله في الحوار:

- عدم القفز من نقطة إلى أخرى إلا بعد أن تنتهي وأن نخرج بنتيجة.

- متى تحدثنا عن نقطة فيجب الإلتزام بها وعدم الخوض في نقاط جانبية أخرى.

- تمنع السخرية منعًا باتًا وكذلك المزح فهذا ليس المقام المناسب.

- لا حديث بغير مصادر، سواء أوردت آية قرآنية فيجب وضع رقمها وفي أي سورة، كذلك الحديث يجب وضع تخريجه، كذلك أية نصوص من أي كتاب مقدس، كذلك أي كلام علمي يجب أن توضع مصادر علمية موثوقة وليست هشة وأن يكون الأمر عليه إجماع.

- لا تجريح في معتقدات المحاور.

- الإلتزام بالأخلاق الكريمة والاحترام.


هل الزميل tulam موافق على الشروط وهل يود إضافة شروط جديدة؟

أرق تحية  Rose
لا يوجد اعضاء
سجل
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #1 في: 24/06/2010, 14:51:05 »

نسيت شرطًا هامًا: يمنع الرد نهائيًا من غير المتناظرين!
سجل
tulam
ساحة الملحدين فقط
عضو برونزي
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 308



الجوائز
« رد #2 في: 24/06/2010, 14:57:22 »

مسألة الايات و الاحاديث متفق فيها و ارقامها,
مسألة الامور العلمية يمكن تخونني الذكرى بالمصادر,
بقية النقاط متفق بها مئة بالمئة
احترامي Rose Rose
سجل

كل لحظة اخرى تستمر فيها الاديان على الوجود تعني لحظة اخرى تضطهد بها البشرية بشكل عام و المرأة بشكل خاص
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #3 في: 24/06/2010, 15:45:00 »

سأقوم بأول مداخلة بعد حوالي ساعة إن شاء الله ..

سأحذف هذه الردود فيما بعد كي لا تشوه المناظرة ..
سجل
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #4 في: 24/06/2010, 19:19:44 »

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين



سأعرض في هذه المداخلة ما توصل إليه الإنسان منذ ما قبل الميلاد حتى القرن التاسع عشر فيما يخص تكوين الجنين، أي أنها ستكون معلومات حول تاريخ علم الأجنة (History of embryology).




- في الأزمنة السحيقة لم يكن معروفًا أن ممارسة الجنس يسبب في التكاثر(وتوجد بعض الآراء ضد تلك النظرية والتي تقول حجتها بأنه من المستحيل للمرأة أن لا تدرك هذا)، ولكن بعد فترة حينما بدأ الإنسان يربي الحيوانات لاحظ أن قطيعه يتزاوجوا في فصل ويتكاثروا في فصل آخر فأدرك أن ممارسة الجنس ينتج عنه أفراد جديدة لكن لم يعرفوا لماذا. (1)



- ظهرت الكثير من الآراء الغريبة والتكهنات مثل رأي الفيلسوف الإغريقي امبادوقليس Empedocles الذي قال بأن السبب في ولادة الفتيات هو تحديق المرأة الحامل في التماثيل الذكورية العارية! (2)



- كان كتابات أرسطو عن الأجنة هي أكثر الكتابات تأثيرًا على القرون التالية (حتى القرن التاسع عشر!)، ويمكننا أن نلخص رأيه في نظريتين مال هو إلى الثانية:

(*) الجنين يكون في البداية موجودًا في ماء الرجل، فإذا دخل الرحم انعقد ونما وشبه هذا بنمو البذرة في الأرض حيث الرحم هي الأرض التي يُستمد منها الغذاء.

(*) الجنين يتخلق من دم الحيض، ولا دخل للمني في إيجاد الجنين وإنما هو مُساعد فقط وشبه هذا بالأنفحة التي تحول اللبن إلى جبن فهي تعمل دورًا مساعدًا فقط وكذلك المني (أي أنه لا يتدخل في إيجاد الجنين على الإطلاق)

فقال أرسطو ومال إلى النظرية الثانية التي تقول أن الجنين يتخلق من دم الحيض! (3)



- قام جدال بين أنصار نظرية الجنين الموجود في ماء الرجل وأنصار الجنين الموجود في ماء بويضة المرأة، إلا أنه لم يذكر أحد على الإطلاق أن كلا من الذكر والأنثى يسهمان في تكوين الجنين!



- انتشرت الخرافات بين الناس، وانتشرت نظرية التوالد الذاتي Spontenious Generation Theory بين الناس، وهي تقول بأن الكائنات الحية يمكن أن توجد من المادة غير الحية!

وأن العقارب مثلاً توجد من الجبن والضفادع من المستنقعات والذباب من اللحم المنتن وهلم جرًا من خرافات!

هذه الأفكار كانت موجودة ومتداولة، لكن مزجها أحدهم وأخرجها في قالب نظرية .. أتعلمون من هو وإلى متى استمرت هذه النظرية؟

المعلم الأول أرسطو هو من قال بهذا! (4)

وقد استمرت هذه النظرية حتى القرن السابع عشر وأدحضها أحدهم لكن لم يُقنع بإبطاله إلى أن قتلها لويس باستير في القرن التاسع عشر!

أي أن تلك النظرية التي أخرجها أرسطو والتي تقول بأن الضفادع تخرج من المستنقعات كانت منتشرة أشد الانتشار حتى القرون الوسطى ولم تُهدم نهائيًا إلا في القرن التاسع عشر.

وأريد للجميع أن يتزودوا بمعلومات إضافية عن خرافات التوالد الذاتي والتي بدأ بإرساء قواعدها الفيلسوف أرسطو: http://en.wikipedia.org/wiki/Spontaneous_generation

وأول من أبطل تلك النظرية (مع أنه لم يتم الاعتراف بهذا الإبطال تمامًا) هو فرانشيكو ريدي في القرن السابع عشر!

وقام بتجربة بسيطة فوضع قطعة لحم طازجة في إناء مغطى وأخرى في إناء غير مغطى، وبعد فترة من الزمن وجد أن الذباب موجود في الإناء غير المغطى وغير موجود في الإناء المغطى مما أدحض نظرية التوالد الذاتي.

ولكن لم يُعترف بهذا الإبطال واعتبروه حالة خاصة وأصروا على آرائهم الغريبة.

وجه أنطون ليفنهوك Leeuwen Hook ضربة قاضية لنظرية التوالد الذاتي حينما استخدم ميكرسكوبًا بسيطًا وقال أن الحيوانات التي اعتبر أنها تتوالد ذاتيًا في الحقيقة تمارس الجنس أيضًا.

لكنها مع ذلك لم تنتهي تمامًا.

والذي قضى عليها بلا رجعة هو لويس باستير في عام 1864 (القرن التاسع عشر)!

أي أن تلك الخرافات كانت موجودة حتى القرن التاسع عشر!

حيث أثبت باستير أن العفونات مصدرها مخلوقات دقيقة جدًا تسمى الميكروبات، وكان قد أثبت علماء من قبله أن العفونات لا تولد الديدان أو الحشرات وأن هذه الحشرات تتوالد نتيجة أن بيضها يُجمع حيث ترميه الحشرات وتتولد اليرقات التي تنمو إلى حشرات.

(5) (6) (7)



- بعد اختراع الميكروسكوب، استطاع العالمان Leeuwen Hook و Hamm  أن يكتشفا الحيوان المنوي في مني الإنسان، ولكنهما لم يدركا دور الحيوان المنوي في الإنجاب!



- سيطرت في القرن السابع عشر النظرية التي تقول بأن الجنين موجود بصورة مصغرة في الحيوان المنوي وأن دور المرأة ينحصر في تقديم دور التغذية، ونلاحظ هنا تأثير كلام أرسطو.

وكانت توجد نظرية مضادة تقول بأن الجنين موجود بصورة مصغرة في البويضة وأن الحيوان المنوي ينحصر دوره في تنشيط البويضة فقط!

وكان هناك صراعًا بين النظريتين.

وقد ربحت نظرية الثانية جولة في عام 1745 عندما اكتشف العالم السويدي تشارلز بونيه Charles Bonnet أن بويضات الحشرات نمو دون الحاجة إلى ذكر، وهذا ما يسمى بـ Parthenogenesis أي الولادة دون أب أو الولاد من الأم العذراء
virgin birth

(8

- وأخيرًا، في نهاية القرن الثامن عشر ينتهي الصراع بين النظريتين، حينما أثبت سبالانزاني Spalla Nzani وزميله وولف Wolff  بعدة تجارب أن الذكر والأنثى يساهمان في تكوين الجنين، مع العلم بأن كلامهما قد أُهمل!



- في العام 1824 تمكن بريفوست ودوماس Prevost ودوماس Dumas من وصف انشقاق البويضة Cleavage



- وبدأ الرخاء العلمي يعم حينما تمكن هيرتويج Hertwig من أن يلاحظ كيف يلقح الحيوان المنوي البويضة وبهذا بدأ الإيمان بأن كلا من الحيوان المنوي والبويضة يساهمان في تكوين الزيجوت وكان هيرتويج أول من تفرد بهذا.

وبعده أثبت فان بندن أن كلا البويضة والحيوان المنوي يساهمان بالتساوي في تكوين الزيجوت.

ثم أثبت بوفري Boveri في عام 1888 بأن الكروموسومات تنقسم وتحمل خصائص وراثية مختلفة.


أنهينا بحمد الله حديثنا الموجز عن تاريخ علم الأجنة.


--



وقد يتعجب مُتعجب ويقول لي: ما دخل كل هذا بموضوع إعجاز الإسلام في خلق الأجنة!!

كل هذا وضعته لأوضح شيء ما ..

فحينما أقول بأن الإسلام قال كذا وكذا، يقول لي أحدهم ويضحك ضحكة طويلة: هذا شيء بديهي!

وأنا وضحت لكم بكل هذا التاريخ العلمي الأسود ما قاله كبار العلماء والفلاسفة عن شيء تظن أنه بديهي!

ولم يفطن أي أحد إلى هذا الشيء الذي تظنه بديهيًا ..

فهم كانوا يعتمدون على ملاحظة عينهم المجردة ثم الاستنتاج ..

لنرى إذًا ما قاله الإسلام:

قال عز وجل ذكره في كتابه الكريم:

"إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً"
سورة الإنسان، الآية الثانية

والأمشاج بمعنى خليط، انظر المحيط: الأَمْشاجُ :[ بصيعة الجمع] مفـ مَشِجُ أو مَشيجُ؛ وهوكل شئين مختلطين أوكل لونين امتزجا

ويقول ابن كثير في تفسيره: " أمشاج " أي أخلاط والمشج والمشيج الشيء المختلط بعضه في بعض قال ابن عباس في قوله تعالى " من نطفة أمشاج " يعني ماء الرجل وماء المرأة إذا اجتمعا واختلطا ثم ينتقل بعد من طور إلى طور وحال إلى حال ولون إلى لون وهكذا قال عكرمة ومجاهد والحسن والربيع بن أنس الأمشاج هو اختلاط ماء الرجل بماء المرأة.


وفي حديث شريف صحيح:

أنها سألت نبي الله صلى الله عليه وسلم عن المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا رأت ذلك المرأة فلتغتسل " فقالت أم سليم : واستحييت من ذلك . قالت : وهل يكون هذا ؟ فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم " نعم . فمن أين يكون الشبه . إن ماء الرجل غليظ أبيض . وماء المرأة رقيق أصفر . فمن أيهما علا ، أو سبق ، يكون منه الشبه " .
الراوي: أم سليم المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 311
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أرجو أن لا ينحرف الحديث عن نقطة أخرى، فهذا من الشروط ..

مقصدي من وضع هذا الحديث هو التأكيد مع أني وضعت آية لكن لكي لا تكون هناك حجج


--

كتبت كلامًا كثيرًا ولا أريد إلا من الأخ tulam أن يرد على سؤالي الآتي:

- هل ذكر الإسلام حقيقة علمية (أن الجنين يتكون بمساهمة الحيوان المنوي مع البويضة) لم تظهر إلا في القرن التاسع عشر؟

وهنا حديثي التاريخي يجيب .. لكنني سأدع الأخ tulam يجيب فربما يكون لديه وجهة نظر

هذه أول نقطة فقط ولدينا الكثير من النقاط حول هذا الموضوع سنوردها بإذن الله

وأسأل الله أن يعينني على إكمال المناظرة ..

أرق تحية للمتناظر الأخ الفاضل tulam

 Rose

--

الهوامش

(1) القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، سلسلة الألف كتاب الثاني، الوراثة والهندسة الوراثية ص1:ص4 ، تأليف: لاري جونيك ومارك هوبليس، ترجمة: أحمد مستجير.

(2) القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، سلسلة الألف كتاب الثاني، الوراثة والهندسة الوراثية ص16 ، تأليف: لاري جونيك ومارك هوبليس، ترجمة: أحمد مستجير.

(3) http://science.jrank.org/pages/2452/Embryology.html -- History of embryology as a science، by Lois Magner and K. Lee Lerner

(4) The Molecular Origins of Life, by André Brack, Cambridge University Press. p. 1. ,  "Aristotle gathered the different claims into a real theory." he wrote -- http://assets.cambridge.org/97805215/64755/excerpt/9780521564755_excerpt.pdf

http://en.wikipedia.org/wiki/Spontaneous_generation , (wikipedia) Spontaneous generation (5)

(6)  The Slow Death of Spontaneous Generation by Russell Levine and Chris Evers -- http://www.accessexcellence.org/RC/AB/BC/Spontaneous_Generation.php

(7) القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، سلسلة الألف كتاب الثاني، الوراثة والهندسة الوراثية ص20:ص24 ، تأليف: لاري جونيك ومارك هوبليس، ترجمة: أحمد مستجير.

8 What is Parthenogenesis? - http://scienceray.com/biology/zoology/what-is-parthenogenesis/


سجل
tulam
ساحة الملحدين فقط
عضو برونزي
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 308



الجوائز
« رد #5 في: 25/06/2010, 10:23:41 »


بشكل عام ارى في مناظرتك العزيزة هناك خلط في الامور و هناك ماليس له علاقة بالجنين, وهناك ما أذكره دائما محاولة المسلمين بالقوة تدخيل مايسمى بالاعجاز القرآني الى عقولنا,




ولكن بعد فترة حينما بدأ الإنسان يربي الحيوانات لاحظ أن قطيعه يتزاوجوا في فصل ويتكاثروا في فصل آخر فأدرك أن ممارسة الجنس ينتج عنه أفراد جديدة لكن لم يعرفوا لماذا
زمن تربية الحيوانات غير معروف كمسألة الانسان الذي يستخدم اليد اليسرى او اليمنى, فحسب طرحك يعني ان انتاج الافراد عن طريق الجنس ايضا غير معروف,



- ظهرت الكثير من الآراء الغريبة والتكهنات مثل رأي الفيلسوف الإغريقي امبادوقليس Empedocles الذي قال بأن السبب في ولادة الفتيات هو تحديق المرأة الحامل في التماثيل الذكورية العارية
عزيزي هذا كان فيلسوف و طبيب و سياسي و شاعر, اي في بحث دائم و يغير موقفه حين يكتشف شيئا حسب المستوى العلمي في ذلك الزمن,

و لكن لنلقي على مايشابه ذلك من نبي معصوم من الخطأ و المتحدث الرسمي والاخير من الاله,
- عن أنس رضي الله عنه بلفظ, إذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع الولد ، وإذا سبق ماء المرأة نزعت, البخاري 4480,

- عن ثوبان رضي الله عنه بلفظ, ماء الرجل أبيض ، وماء المرأة أصفر ، فإذا اجتمعا ، فعلا مني الرجل مني المرأة ، أذكرا بإذن الله ، وإذا علا مني المرأة مني الرجل ، آنثا بإذن الله, مسلم 315 ,

- عن عائشة رضي الله عنها أن امرأة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم, هل تغتسل المرأة إذا احتلمت وأبصرت الماء, فقال, نعم, فقالت لها عائشة : تربت يداك وألَّت . قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم, دعيها ، وهل يكون الشبه إلا من قبل ذلك ، إذا علا ماؤها ماء الرجل أشبه الولد أخواله ، وإذا علا ماء الرجل ماءها ؟ أشبه أعمامه, مسلم 314 ,

- عن ابن عباس رضي الله عنه بلفظ, يلتقي الماءان فإذا علا ماء الرجل ماء المرأة أذكرت ، وإن علا ماء المرأة ماء الرجل أنثت, أحمد 2483 وقد حسنه الشيخ شعيب في تعليقه على المسند,
ارى في هذا الطرح خرافات يتفق عليه الجميع, نقل الوراثة او نوع الجنين ليس لها علاقة ب ان علا ماء الرجل او علا ماء المرأة,




- ظهرت الكثير من الآراء الغريبة والتكهنات مثل رأي الفيلسوف الإغريقي امبادوقليس Empedocles الذي قال بأن السبب في ولادة الفتيات هو تحديق المرأة الحامل في التماثيل الذكورية العارية! (2)



- كان كتابات أرسطو عن الأجنة هي أكثر الكتابات تأثيرًا على القرون التالية (حتى القرن التاسع عشر!)، ويمكننا أن نلخص رأيه في نظريتين مال هو إلى الثانية:

(*) الجنين يكون في البداية موجودًا في ماء الرجل، فإذا دخل الرحم انعقد ونما وشبه هذا بنمو البذرة في الأرض حيث الرحم هي الأرض التي يُستمد منها الغذاء.

(*) الجنين يتخلق من دم الحيض، ولا دخل للمني في إيجاد الجنين وإنما هو مُساعد فقط وشبه هذا بالأنفحة التي تحول اللبن إلى جبن فهي تعمل دورًا مساعدًا فقط وكذلك المني (أي أنه لا يتدخل في إيجاد الجنين على الإطلاق)

فقال أرسطو ومال إلى النظرية الثانية التي تقول أن الجنين يتخلق من دم الحيض! (3)



- قام جدال بين أنصار نظرية الجنين الموجود في ماء الرجل وأنصار الجنين الموجود في ماء بويضة المرأة، إلا أنه لم يذكر أحد على الإطلاق أن كلا من الذكر والأنثى يسهمان في تكوين الجنين!



- انتشرت الخرافات بين الناس، وانتشرت نظرية التوالد الذاتي Spontenious Generation Theory بين الناس، وهي تقول بأن الكائنات الحية يمكن أن توجد من المادة غير الحية!

وأن العقارب مثلاً توجد من الجبن والضفادع من المستنقعات والذباب من اللحم المنتن وهلم جرًا من خرافات!

هذه الأفكار كانت موجودة ومتداولة، لكن مزجها أحدهم وأخرجها في قالب نظرية .. أتعلمون من هو وإلى متى استمرت هذه النظرية؟

المعلم الأول أرسطو هو من قال بهذا! (4)

وقد استمرت هذه النظرية حتى القرن السابع عشر وأدحضها أحدهم لكن لم يُقنع بإبطاله إلى أن قتلها لويس باستير في القرن التاسع عشر!

أي أن تلك النظرية التي أخرجها أرسطو والتي تقول بأن الضفادع تخرج من المستنقعات كانت منتشرة أشد الانتشار حتى القرون الوسطى ولم تُهدم نهائيًا إلا في القرن التاسع عشر.

 سوى كان إيمبيدوكليس (٤٩٤ - ٤٣٤ ق . م) او أناكسيماندر (٦١٠ - ٥٤٧ ق. م) او ارسطو هؤلاء كانو علماء و فلاسفة و اطباء لهم دور رائع في التأريخ و في تطور علوم الحياة, بماذا شارك محمد في علوم الحياة؟
مثلا أناكسيماندر الذي عاش قبل محمد بحوالي الف و مئة سنة, وضع الزمان و المكان الابدي, و الذي يعتقد بمكونات الطبيعة الاربعة (ارض, نار, هواء, ماء), حيث صرح بعد مراقبته للبشر, بان اصل الانسان يجب من الماء من سمكة او احياء تشبه السمكة, وكلنا يعلم اليوم صحة هذا الطرح قياسا لما جاء او اقتبسه محمد و قصة آدم,

ماتسميه بنظرة التوالد الذاتي
Spontenious Generation Theory
 ليس له علاقة بالجنين, يطلق على نشوء كائن حي من مادة ميته والتي اي مادة عضوية من مادة غير عضوية التي تقوم الدراسات بها اليوم في العلم الحديث و يطلق عليها التطور الكيميائي
chem. Evolution


الجنين يتكون في فترة مبكرة
من ثلاث اجزاء
ايكتوديرم, الغلاف الخارجي, تنشأ منه الجلد والاعصاب و الاعضاء الحسية,
ميزوديرم, الغلاف الوسطي, العظام, القلب, عضلات الهيكل و غيرها
أينتوديرم, الغلاف الداخلي, جهاو الهضم, الكبد, البنكرياس و غيرها

و هنا نرى ايضا فشل التعبير و كسونا العظام لحما الى الابد و لانقاش فيه, العظام لاتتكون  قبل اللحم,







كتبت كلامًا كثيرًا ولا أريد إلا من الأخ tulam أن يرد على سؤالي الآتي:
]"- هل ذكر الإسلام حقيقة علمية (أن الجنين يتكون بمساهمة الحيوان المنوي مع البويضة) لم تظهر إلا في القرن التاسع عشر؟

وهنا حديثي التاريخي يجيب .. لكنني سأدع الأخ tulam يجيب فربما يكون لديه وجهة نظر

هذه أول نقطة فقط ولدينا الكثير من النقاط حول هذا الموضوع سنوردها بإذن الله
نعم الكلام كثير وللاسف تخرج عن الموضوع و تفرض علييه عدم الخروج من الموضوع

لايوجد اعجاز باي شيء و حتى بخصوص الجنين في القرآن, الاعجاز سيكون,
- لو ذكر حيمن و بويضة,
- لو ذكر نوعا الكرموسوم اكس و واي, في نقاش لي مع مؤمن ذكرت, نفرض كرموزوم اكس  سماه القرآن طلحة و كرموزوم واي عبير, و يذكر في القرآن للمرأة طلحتان و للرجل طلحة وعبير, لأمن به كل العلماء ويمكن كل البشر,
- لو ذكر على الاقل بأن الام هي التي تزود الطفل بالهواء عن طريق الحبل السري, فهذا كان واضحا, الطفل موجود طول الوقت في بطن الام و في الولادة يكون الطفل مرتبط بالام,

الامور التي طرحتها واضحة و فشل القرآن بهذا الخصوص واضح ايضا, لم اتطرق الى الحيض و المشاج و نطفة و علقة و التي تعني ماء و دم ثخين, لأن النقاش بذلك اصبح مملاً بصراحة, اتيت فقط بقليل من العلم و التأريخ و المنطق,
 لذا ارجو منك اذا كان لديك شيء جديد فبكل سرور, ولكن حتى الشيء الجديد من قوانين النقاش حين يبطل جزء معين في الموضوع فيسقط النقاش فيه,

تحياتي و كل مودتي  Rose Rose
سجل

كل لحظة اخرى تستمر فيها الاديان على الوجود تعني لحظة اخرى تضطهد بها البشرية بشكل عام و المرأة بشكل خاص
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #6 في: 25/06/2010, 13:24:46 »

الزميل العزيز/ tulam


أشكرك على ردك  ويسعدني الاستمرار بالحوار معك  tulip

اقتباس
بشكل عام ارى في مناظرتك العزيزة هناك خلط في الامور و هناك ماليس له علاقة بالجنين, وهناك ما أذكره دائما محاولة المسلمين بالقوة تدخيل مايسمى بالاعجاز القرآني الى عقولنا,

أنا فعلاً ذكرت بعض الأمور في الحديث التاريخي لكني أخزنها لوقت آخر للحديث عن نقاط أخرى
لكنني لم أخبرك بهذا لذا أعتذر ..
دعك من كل هذا الحديث التاريخي الذي سأشير إلى ما أحتاجه فيه فيما بعد، ولنتكلم في نقطة واحدة ..

كما أخبرتك أنا لا أناظر إلا من أجل إنتاج نتائج وأخبرتك أنني سأضع موضوعًا أضع فيه النتائج التي توصلنا إليها من خلال المناظرة

ومن أجل وضع نتائج نتفق عليها يجب أن لا ننتقل من نقطة إلى أخرى، نقطة ثم نقطة ..

ونحن الآن في نقطة واحدة وهي: هل ذكر أحدهم فيما مضى أن الجنين يجب من مساهمة نطفة الرجل والمرأة معًا؟

هل ذكر أحد ذلك؟

أريدك أن تجيبني بكل صراحة بنعم أو لا

ثم سننتقل للسؤال الثاني: ما الذي قاله الإسلام عن تلك النقطة؟

القرآن يقول "إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً"

إذًا أن الإسلام يقول أن الجنين يتكون بمساهمة من نطفة الرجل والمرأة معًا؟

هل توافق على أن الإسلام قال هذا؟

هذان هما السؤالان اللذان أريد إجابتهما بصراحة وبكل وضوح ثم ننتقل للنقطة الأخرى.

مرة أخرى السؤالان ثم ننتقل لنقطة أخرى

- هل ذكر أحدهم فيما مضى أن الجنين يجب من مساهمة نطفة الرجل والمرأة معًا؟
- ما الذي قاله الإسلام عن تلك النقطة؟

فقط أجب على السؤالين حتى نخرج بنتيجة من تلك النقطة ولن أقول لك آمن بالقرآن وانطق الشهادتين ولم أذكر لك حتى كلمة الإعجاز في الموضوع ..

فقط لننتقل من نقطة لأخرى بنتيجة .. أجب عن هذين السؤالين .. هل تسمح؟


--

اعذرني لن أقتبس من ردك وأرد عليك لأنه خارج تلك النقطة ولا تقلق لن يذهبك كلامك سدًا سأتحدث عنه فيما بعد بإذن الله

لكن لكي نخرج من نقطة إلى أخرى بنتيجة سواء كان توافق أو تخالف معتقداتنا ..

أرجوك الإجابة عن السؤالين وعدم الخروج عن النقطة المحددة للنقاش

أرق تحية  Rose
سجل
tulam
ساحة الملحدين فقط
عضو برونزي
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 308



الجوائز
« رد #7 في: 25/06/2010, 14:40:10 »

اولا تحاول ان تسير النقاش حسب رغبتك فقط
ثانيا لم تأخذ بأي شيء ذكرته,
ومع ذلك ذكرت لك,

النطفة هى قطرة الماء ،والعلقة هى الدم الغليظ, مادخل هذا بتكوين الجنين, ليس الماء و ليس الدم من يكون الجنين, يعني لو ذكر في القرآن بدل النطفة و العلقة البطيخ و الباذنجان فهو نفس الشيء وليس لهم علاقة بتكوين الجنين و لأصبح سؤالك هكذا
هل ذكر أحدهم فيما مضى أن الجنين يجب من مساهمة بطيخ الرجل والمرأة معًا؟

 عزيزي حيمن الرجل و بويضة المرأة المسؤولان في تكوين الجنين, اجلب لي هذا الشيء من القرآن لكي نكمل النقاش, 

تحياتي ومودتي Rose
سجل

كل لحظة اخرى تستمر فيها الاديان على الوجود تعني لحظة اخرى تضطهد بها البشرية بشكل عام و المرأة بشكل خاص
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #8 في: 25/06/2010, 15:03:49 »

اقتباس
النطفة هى قطرة الماء ،والعلقة هى الدم الغليظ, مادخل هذا بتكوين الجنين, ليس الماء و ليس الدم من يكون الجنين, يعني لو ذكر في القرآن بدل النطفة و العلقة البطيخ و الباذنجان فهو نفس الشيء وليس لهم علاقة بتكوين الجنين و لأصبح سؤالك هكذا
هل ذكر أحدهم فيما مضى أن الجنين يجب من مساهمة بطيخ الرجل والمرأة معًا؟

 عزيزي حيمن الرجل و بويضة المرأة المسؤولان في تكوين الجنين, اجلب لي هذا الشيء من القرآن لكي نكمل النقاش, 


جميل جدًا  kisses
أشكرك بشدة على التزامك بالنقطة المحددة للنقاش   Rose

سنقوم الآن باستعراض ما أوردته في ردك مع أني سأستثني "العلقة هي الدم الغليظ ، وليس الدم من يكون الجنين" وسأتجاهل كل ما يخص العلقة لكي لا نخرج عن النقطة المحددة، فيكون ردك كالتالي:

"النطفة هى قطرة الماء، مادخل هذا بتكوين الجنين, ليس الماء من يكون الجنين, يعني لو ذكر في القرآن بدل النطفة و العلقة البطيخ و الباذنجان فهو نفس الشيء وليس لهم علاقة بتكوين الجنين و لأصبح سؤالك هكذا
هل ذكر أحدهم فيما مضى أن الجنين يجب من مساهمة بطيخ الرجل والمرأة معًا؟

 عزيزي حيمن الرجل و بويضة المرأة المسؤولان في تكوين الجنين, اجلب لي هذا الشيء من القرآن لكي نكمل النقاش"


سنأخذ أول جملة من كلامك "النطفة هي قطرة الماء"

النطفة هي قطرة الماء!!

من قال أن النطفة هي قطرة الماء؟

أرجو أن تعلمني   tulip


أرق تحية  Rose


سجل
tulam
ساحة الملحدين فقط
عضو برونزي
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 308



الجوائز
« رد #9 في: 25/06/2010, 16:16:16 »

عزيزي اعطيتك معناها اعطيني الان انت معناه هكذا يكون النقاش,
ومازلت لم تآخذ اي نقطة من الامور التي طرحتها, مازال عندي بعض الامور التي بودي ان اطرحها ولكن ليس بهذا النوع من النقاش, وبالحقيقة شرح كلمة نطفة بالماء القليل او القطرة افضل من اعتبارها ماء منوي كما زعم محمد في نطفة رجل و نطفة امرأة بجوابه الى اليهودي,
عزيزي نناقش بالتزام قوانين اعلى من شروطك و هو اسلوب النقاش المفهوم عامة, بهذ الاسلوب سيكون جدل من كرف واحد, اي لقاء صحفي.
تحياتي و مودتي Rose
سجل

كل لحظة اخرى تستمر فيها الاديان على الوجود تعني لحظة اخرى تضطهد بها البشرية بشكل عام و المرأة بشكل خاص
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #10 في: 26/06/2010, 11:59:07 »

يا سيدي الفاضل أنت الآن تفسر كتابًا مقدسًا فلا تفسره على أهواءك!
يجب أن تكون عالمًا في اللغة وفي الدين وتكون على علم
لكنك بكل بساطة قلت أن النطفة هي قطرة ماء!
فأنا سألتك على أي أساس قلت تلك الجملة الغريبة!

عمومًا سأخبرك بمعنى نطفة:

وردت كلمة "نطفة" في القرآن الكريم 12 مرة في الآيات التالية:

"خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ"
سورة النحل - الآية: 4

"قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا"
سورة الكهف - الآية: 37

"يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْـزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ"
سورة الحج - الآية: 5

"ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ"
سورة المؤمنون - الآية: 13

"وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلا تَضَعُ إِلا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ"
سورة فاطر - الآية: 11

"أَوَلَمْ يَرَ الإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ"
سورة يس - الآية: 77

"هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ"
سورة غافر - الآية: 67

"مِنْ نُطْفَةٍ  إِذَا تُمْنَى"
سورة النجم - الآية: 46

"أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى"
سورة القيامة - الآية: 37

"إِنَّا خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا"
سورة الإنسان - الآية: 2

"مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ"
سورة عبس - الآية: 19


لن أقول لك قال المفسر فلان كذا وكذا .. سأثبت لك الآن أن النطفة لا تعني قطرة ماء

سنفسر القرآن بالحديث الشريف الصحيح

نطفة  الرجل بيضاء غليظة ، و نطفة المرأة صفراء رقيقة ، فأيهما غلبت صاحبتها فالشبه له ، . .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6767
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أكرر لا تدخلنا في نقاط غير النقطة التي نتحدث عنها، وسأجيبك والله عن كل ما تريد ولا تريد ..

هذا الحديث يقول بأن نطفة الرجل غليظة، هل هذا يعني أن النطفة هي قطرة ماء؟
ما نفهمه من الحديث الآن أن النطفة في هذا الموضع هي إما السائل المنوي بالنسبة للرجل أو البويضة بالنسبة للمرأة وهي، صحيح؟
هذا ما يفهمه أي عاقل من الحديث الذي أوردته
وأنا لا أريدك أن تقول السائل المنوي والبويضة، فقط أريدك أن تقتنع بأن النطفة هي ماء الرجل أو ماء المرأة وليس قطرة ماء، جيد؟

أي أنني الآن فسرت لك النطفة بأنها إما ماء الرجل أو ماء الرجل فلا أريد أن نعود لتلك النقطة ولندخل إلى نقطة جديدة:

"إِنَّا خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا"
سورة الإنسان - الآية: 2

أي اختلاط نطفة الرجل ونطفة المرأة (ماء الرجل وماء المرأة) ..

وأعود للسؤال مرة أخرى:

- هل ذكر أحد قبل الإسلام أن الجنين يتكون من مساهمة نطفة الرجل ونطفة المرأة؟

والإجابة عن هذا السؤال سهلة جدًا عندما تقرأ الحديث التاريخي الموجز ..

أرجو الإجابة عن السؤال لكي ننتقل إلى النقط الأخرى التي تريدها  tulip



أرق تحية  Rose
سجل
tulam
ساحة الملحدين فقط
عضو برونزي
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 308



الجوائز
« رد #11 في: 26/06/2010, 15:39:52 »


استطيع الجواب على سؤالك فقط بهذا الشكل, لأنني لاأستعمل تعبير خاطئ بهذا الخصوص,
نعم ذكر أحد قبل الإسلام أن الجنين يتكون من مساهمة الرجل المرأة,

عزيزي هناك نقطتين لكي يستمر النقاش, تأخذ ماطرحته بعين الاعتبار و تطرح رأيك حوله لأنني اتيت لك باكثر من مكان خطأ سؤالك الكريم,
عدم اجباري للسير في ماتريده انت,
قطرة ماء ام قطرة شراب او اي شيء فالنطفة تبقى قطرة,
 
و جهل محمد بخصوص الحمل تراه أدناه واضحا,
حدثنا حسين ابن الحسين حدثنا أبو كريب عن عطاء بن السائب عن القاسم بن عبدالرحمن عن أبيه عن عبدالله بن مسعود قال, مر يهودي برسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يحدث أصحابه فقالت قريش, يا يهودي إن هذا يزعم انه نبي فقال, لأسألنه عن شيء لا يعلمه إلا نبي فجاء حتى جلس ثم قال, يا محمد مم يخلق الإنسان ؟ فقال, من كل يخلق من نطفة الرجل ومن نطفة المرأة فأما نطفة الرجل فنطفة غليظة منها العظم والعصب وأما نطفة المرأة فنطفة رقيقة منها اللحم والدم, فقام اليهودي فقال : هكذا يقول من قبلك

من نطفة الرجل و من نطفة المرأة, هذا خطأ ياعزيزي ولا تعني ابداً و مطلقا حيمن الرجل و بويضة المرأة,
(نطفة الرجل فنطفة غليظة منها العظم والعصب وأما نطفة المرأة فنطفة رقيقة منها اللحم والدم) هذا جهل ياعزيزي و يضحك عليه صبي في المتوسطة,
جهل محمد بالحمل واضح ولايعلم فيه اي شيء فالبويضة خلية و ليست نطفة, ونطفة الرجل لايمكن تكون الحيمن ونطفة (و خلقناكم من نطفة) لايمكن ان تكون البيضة المخصبة,

ماذا يعني هذا الحديث من ناحية علم الوراثة
عن عائشة, فقال محمد,  دعيها ، وهل يكون الشبه إلا من قبل ذلك ، إذا علا ماؤها ماء الرجل أشبه الولد أخواله ، وإذا علا ماء الرجل ماءها ؟ أشبه أعمامه, مسلم ٣١٤ ,
هل ترى جهل محمد؟


اجبتك على سؤالك, وهنا يجب ان نتفق على أن مسألة النطفة خطأ و قبل الاستمرار بالنقاش, وقبل ان اسرد لك تطور مفهوم الحمل في تأريخ الانسان, اطلب منك تأخذ الامور التي طرحتها نقطة نقطة و تأتي بشيء جديد من القرآن او الاحاديث, و غير ذلك فليس لدي الرغبة بالاستمرار لأنه اصبح النقاش من جانب واحد فقط, ولكني سأنشر موضوع عن تطور مفهوم الجنين في التأريخ يمكنك المشاركة به

تحياتي و مودتي  Rose
سجل

كل لحظة اخرى تستمر فيها الاديان على الوجود تعني لحظة اخرى تضطهد بها البشرية بشكل عام و المرأة بشكل خاص
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #12 في: 26/06/2010, 16:14:08 »

عفوًا أخي tulam ولكن:

يبدو أنك مازلت مصرًا على التدخل في نقاط أخرى:


اقتباس
و جهل محمد بخصوص الحمل تراه أدناه واضحا,
حدثنا حسين ابن الحسين حدثنا أبو كريب عن عطاء بن السائب عن القاسم بن عبدالرحمن عن أبيه عن عبدالله بن مسعود قال, مر يهودي برسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يحدث أصحابه فقالت قريش, يا يهودي إن هذا يزعم انه نبي فقال, لأسألنه عن شيء لا يعلمه إلا نبي فجاء حتى جلس ثم قال, يا محمد مم يخلق الإنسان ؟ فقال, من كل يخلق من نطفة الرجل ومن نطفة المرأة فأما نطفة الرجل فنطفة غليظة منها العظم والعصب وأما نطفة المرأة فنطفة رقيقة منها اللحم والدم, فقام اليهودي فقال : هكذا يقول من قبلك

مع أنني لم أتكلم عن إعجاز أو علم أو جهل فقط سألتك سؤالاً وأنت تقحمنا في نقاط أخرى وهذا لن يوصلنا إلى نتيجة!

حسنًا عزيزي .. سأرد عليك الآن فقط في هذا الحديث الذي أنت فرح به ولكن هذه آخر مرة سأفعل هذا، نحن نتكلم في نقطة واحدة .. نقطة واحدة .. نقطة واحدة .. ثم أقسم بالله سأحدثك في كل ما تريد وما لا تريد .. فقط أنهِ تلك النقطة!

خذ تلك المفاجأة البسيطة عن حديث اليهودي هذا، الحديث غير صحيح ..  tulip

وهذا الحديث قد أخرجه الإمام أحمد في مسنده، وليست كل الأحاديث في مسنده صحيحة وحتى ليست كل الأحاديث في صحيح البخاري صحيحة، الإمام أحمد أورد الحديث وقال عنه: ضعيف.

ولقد أخطأ الكثير في إيراد هذا الحديث فمثلاً الدكتور الكبير محمد علي البار في كتابه "خلق الإنسان بين الطب والقرآن" أورد الحديث عدة مرات واكتفى بقول "أخرج الإمام أحمد في مسنده: ..."

ورأيت العديد من المقالات تذكر الحديث مع أنه كل رواياته ضعيفة فلا تحاول البحث عن رواية أخرى


مر يهودي برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحدث أصحابه فقالت قريش : يا  يهودي إن هذا يزعم أنه نبي فقال : لأسألنه عن شيء لا يعلمه إلا نبي قال : فجاء حتى جلس ثم  قال : يا  محمد مم  يخلق الإنسان  قال : يا  يهودي من كل يخلق من نطفة الرجل ومن نطفة المرأة فأما نطفة الرجل فنطفة غليظة منها العظم والعصب وأما نطفة المرأة فنطفة رقيقة منها اللحم والدم فقام اليهودي فقال : هكذا كان يقول من قبلك
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/200
خلاصة حكم المحدث: إسناده ضعيف


-  مر يهودي برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحدث أصحابه فقالت قريش : يا يهودي ! إن هذا يزعم أنه نبي ، قال لأسألنه عن شيء لا يعلمه إلا نبي ، فجاء حتى جلس فقال : يا محمد ! مما يخلق الإنسان ؟ فقال : يا يهودي من كل يخلق : من نطفة الرجل ومن المرأة ، فأما نطفة الرجل غليظة ، منها العظم والعصب ، وأما نطفة المرأة فمنها اللحم والدم
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الإمام أحمد - المصدر: مسائل أحمد رواية إسحاق - الصفحة أو الرقم: 2/243
خلاصة حكم المحدث: [فيه حسين الأشقر] منكر الحديث

حسن .. أجبتك عن نقطة لتستريح ودعنا نستكمل ..

نحن نتحدث الآن عن مساهمة نطفة الرجل مع نطفة المرأة لا عن أي شيء آخر!!!
نحن الآن لا نتحدث عن تشابه الصفات ولا عن أي شيء آخر!!
أرجوك أجب على السؤال حتى نخرج بنتيجة واحدة .. وسأدخل في النقطة التالية مباشرةً التي تريد

أجب على سؤالي دون أن تدخل في أي نقطة أخرى، لقد تعبت كثيرًا من كثرة توجيه السؤال

- هل ذكر أحد قبل الإسلام أن الجنين يتكون من مساهمة نطفة الرجل ونطفة المرأة معًا؟

لا تقحمنا في مواضيع أخرى .. لا تتعجل .. والله سأجيبك لكن هكذا سندخل في دوامة لن نخرج منها

أرجو أن تلتزم بأول شرط من شروط النقاش وهو إنهاء نقطة ثم الشروع في أخرى .. وكل كلامك يدخل في نقاط أخرى .. نحن الآن في موضوع واحد: مساهمة نطفة الرجل مع نطفة المرأة في تكوين الجنين وأن الإسلام أول من قال هذا، هل هناك مشكلة في هذا؟
سجل
tulam
ساحة الملحدين فقط
عضو برونزي
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 308



الجوائز
« رد #13 في: 26/06/2010, 17:56:41 »

اجبتك على سؤالك, وهنا يجب ان نتفق على أن مسألة النطفة خطأ و قبل الاستمرار بالنقاش, وقبل ان اسرد لك تطور مفهوم الحمل في تأريخ الانسان, اطلب منك تأخذ الامور التي طرحتها نقطة نقطة و تأتي بشيء جديد من القرآن او الاحاديث, و غير ذلك فليس لدي الرغبة بالاستمرار لأنه اصبح النقاش من جانب واحد فقط, ولكني سأنشر موضوع عن تطور مفهوم الجنين في التأريخ يمكنك المشاركة به
سجل

كل لحظة اخرى تستمر فيها الاديان على الوجود تعني لحظة اخرى تضطهد بها البشرية بشكل عام و المرأة بشكل خاص
د. عليّ سعيد
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 122


الملحدون يؤمنون كثيرًا بالصدف


الجوائز
« رد #14 في: 27/06/2010, 18:19:10 »

اقتباس
فليس لدي الرغبة بالاستمرار لأنه اصبح النقاش من جانب واحد فقط, ولكني سأنشر موضوع عن تطور مفهوم الجنين في التأريخ يمكنك المشاركة به

يبدو أن الأخ العزيز tulam لا يريد الاستمرار في المناظرة وأنا كذلك، فهو يحاول القفز إلى نقطة أخرى (نقاط وليست نقطة) وهذا فيه تشتيت للنقاش مع أني تحدثت معه قبل المناظرة وأخبرته أننا لا نناقش إلا من أجل إظهار الحق مهما كان مذاقه، وأن لا نترك نقطة وإلا نخرج بنتيجة ثابتة وأن نضع موضوعًا بعد المناظرة نخرج فيه ببعض النتائج التي اتفقنا عليها، لكن الأخ tulam بهذه الطريقة لن يجعلنا نخرج بأية نقطة مفيدة، ونحن الإثنان لا نريد بالطبع تضييع وقتنا دون نتيجة، لذا نتيجة لعدم اتفاق المحاورين في كيفية التناظر فلا يمكن أن تستمر المناظرة، أرجو من الإدارة إغلاق الموضوع.

مع العلم أني سأفتح مناظرة جديدة بإذن الله مع الأخ العزيز TheOne للحديث في نفس الموضوع، وأرجو أن نتفق على مبادئ ونسير بها حتى نهاية المناظرة، وأدعو الأخ tulam وغيره من أعضاء المنتدى إلقاء نظرة على المناظرة حينما تُقام.

أرق تحية للفاضل tulam  Rose
سجل
ارتباطات:
صفحات: [1] 2 للأعلى طباعة 
 |  منوعات  |  حوارات  |  مناظرات  |  موضوع: مناظرة ثنائية مع الزميل (tulam) حول تكوين الأجنة في الإسلام « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها