|  في الإلحاد  |  في التطور والحياة  |  موضوع: الإنسان الله - تصنيع الحياه & أول كائن حي يصنّع في المخبر! « قبل بعد »
صفحات: 1 [2] للأسفل طباعة
لم يتم تقييم الموضوع
الكاتب موضوع: الإنسان الله - تصنيع الحياه & أول كائن حي يصنّع في المخبر!  (شوهد 31996 مرات)
غريب الدار
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 546



الجوائز
« رد #15 في: 25/05/2010, 23:26:52 »

غريب..!!

العالم الاسلامي يبدوا معزول جدا عن العالم ..؟!

لا تهمّهم هذه الاخبار ويرفضون الاطلاع عليها اوالبحث حولها ..

وان قرأها احدهم بالصدفه يكون احد امرين :

1- ان يكون اغبى من ان يدرك الابعاد العقائدية في الموضوع .

2-ان يشتغل بالتبرير قبل الفهم .


مستر فلسطين .. Rose

داروين  Rose

الجميع  Rose
سجل

؟
مسلم
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 502


الجوائز
« رد #16 في: 26/05/2010, 03:12:06 »

ماذا بقي للمؤمنين الآن ؟؟

كل شخص يصلي أو يعبد إله صدقا و لا أقصد الإهانة يحتاج لعلاج نفسي ...

خلية كانت ميتة تم تصنيع الجينوم على الكومبيوتر ثم و ضعه في الخلية الميتة ومن ثم عاشت الخلية ..

أين دور الله في هذا الأمر ..؟؟؟

لا يوجد كل شيء تم تصنيعه في المختبر كما تم تصنيع فايروس شلل الاطفال كاملا مكمّلا في المختبرات ودبت فيه الحياة من دون نفخة سحرية و لا لمسة إلهية ...

ما نحن الإ تفاعلات .

الفاتحة على روح لإله .

مقتبس من: جبرائيل في 23/05/2010, 06:20:17
صديقى الرأسمالي ..
ـــــــــــــــــــــــــــــ

حتى لو صنعوا DNA كامل يتحكم فى الخلية الميتة وينعشها مرة أخرى .. وهذا صحيح يفتح العلم على أوسع أبوابه ولكن يثبت شيئا مهما جدا :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهو ان الخلية والتى هى اصل الكائن الحى تحتاج لموجد عاقل لها . فلو قام فنتر بصنع كائن حى كامل فهذا دليل ضد الالحاد لان الملحدين يزعمون ان الخلية وجدت دون
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عقل .. وفنتر رجل عاقل وعالم واكتشف اكتشافه بعد تجارب كثيرة وابحاث هائلة كلفت 40 مليون تقريبا حسب الاخبار ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فالخلاف بين المؤمن والملحد فقط فى القوة العاقلة التى خلقت الكون.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اما الروح فلايزعم المؤمن ان كل شىء حى له روح بل جعل الله من الماء كل شىء حى وليس من الروح.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الصراحه في الصميم

قضيت عليهم بهذا الرد البسيط سيلعنون اليوم الذي اكتشف فيه
سجل

فقط يحزني عندما ارى أشخاص يرون عالم(قوه عاقله) يصنع كائن حي   ثم يقولون أننا أتينا من (قوه غير عاقله)=(تطور)=(صدفه)

من يريد هدر دمي سأعطيه العنوان  فالمشرفين سينقذوني بعد أن استنجد بهم
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
Silenos
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 437


Mazen


الجوائز
« رد #17 في: 26/05/2010, 03:21:32 »

اذا حبيي يامسلم...

انت تقر أن ربك والعالم فنتر قادرون على نفس الافعال؟ لم تعبد الله اذن؟

على الاقل انت لم ترى الله يخلق اي شيء والله لم ينشر أبحاثه .. هذا العالم أثبت قدرته


 Rose
سجل

أنا مَن أنا
مسلم
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 502


الجوائز
« رد #18 في: 26/05/2010, 09:35:32 »

اذا حبيي يامسلم...

انت تقر أن ربك والعالم فنتر قادرون على نفس الافعال؟ لم تعبد الله اذن؟

على الاقل انت لم ترى الله يخلق اي شيء والله لم ينشر أبحاثه .. هذا العالم أثبت قدرته


 Rose
داروين Rose
ــــــــــــــــ
أولا انا لم ارى بعيني ماحدث  وانت ايضا لحد الان   ولنا في انفلوزا الخنازير والمدمره كول التي تصيد النمله حتى عبر لاننساها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
  لذلك يمكن ماحدث تطور نتيجة انفجار في المختبر   وبعد تطور للأبحاث (طبعا لحالها بدون قوى عاقله) استغرقت ملاييييين السنين  طلعت الخليه ارجوك ان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تتفهم هذا التطور انه حدث قبل ملايين السنين لانكم لاتفهمونه   وستتهكمون عليه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النقطه واضحه جداً
ــــــــــــــــــــــــــ
العالم (قوه عاقله)  >>>انتج كائن حي بالكامل من أ  إلى ي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التطور(قوه غير عاقله)>>>> أنتج كائن حي  
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ارجوك النقطه التي يختلف معك فيها العاقل  هي القوه العاقله فقط    بغض النظرعن اعتقاداته الثانيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[/b]
« آخر تحرير: 26/05/2010, 09:44:48 بواسطة مسلم » سجل

فقط يحزني عندما ارى أشخاص يرون عالم(قوه عاقله) يصنع كائن حي   ثم يقولون أننا أتينا من (قوه غير عاقله)=(تطور)=(صدفه)

من يريد هدر دمي سأعطيه العنوان  فالمشرفين سينقذوني بعد أن استنجد بهم
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
Silenos
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 437


Mazen


الجوائز
« رد #19 في: 27/05/2010, 19:35:31 »

داروين Rose
ــــــــــــــــ
أولا انا لم ارى بعيني ماحدث  وانت ايضا لحد الان   ولنا في انفلوزا الخنازير والمدمره كول التي تصيد النمله حتى عبر لاننساها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
  لذلك يمكن ماحدث تطور نتيجة انفجار في المختبر   وبعد تطور للأبحاث (طبعا لحالها بدون قوى عاقله) استغرقت ملاييييين السنين  طلعت الخليه ارجوك ان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تتفهم هذا التطور انه حدث قبل ملايين السنين لانكم لاتفهمونه   وستتهكمون عليه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النقطه واضحه جداً
ــــــــــــــــــــــــــ
العالم (قوه عاقله)  >>>انتج كائن حي بالكامل من أ  إلى ي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التطور(قوه غير عاقله)>>>> أنتج كائن حي  
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ارجوك النقطه التي يختلف معك فيها العاقل  هي القوه العاقله فقط    بغض النظرعن اعتقاداته الثانيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



أهلا..

أخي بلاش ملابسات. هذا عالم محترم كان له دور هام في فك الجينوم البشري. لن يشوه سمعته بتزوير دراسة. والدراسات العلمية هي دراسات أستطيع انا الاستشهاد بها. لانها موثوقة.رجاء لاتدني مستوى الحوار وتقول لي انت لم ترى التجربة.


نبدأ من الاخر...فهمت النقطة التي تختلف فيها معي..ومنطقك خاطئ..لكن حتى لوكان صحيحا..هل الله وهذا العالم لهما نفس القدرة على صنع حياة؟ لاتقل لي بغض النظر عن معتقداته الثانية...فكلها مرتبطة ببعض.

ان لم نخلق حياة في المخبر تحتجون..طلبتم منذ مئات السنين خلق حياة في المخبر...والان عندما فعلناها(تقريبا) تأتيني بهذا الجدال ان الخالق هو انسان عاقل؟ نعم انسان عاقل ولكنه ليس اله. الله اسمه اله لانه مزعوم له صفات لاأحد غيره يمتكلها..إن أمتكلها شخص عادي (كعالم بايولوجي)..لاداعي لعبادته اذا.

اقتباس
لعالم (قوه عاقله)  >>>انتج كائن حي بالكامل من أ  إلى ي
لتطور(قوه غير عاقله)>>>> أنتج كائن حي


التطور لم يقل في يوم من الايام أنه ينتج حياة.

التطور لاعلاقة له بقريب أو ببعيد بانتاج الحياة والخلية الاولى. التطور تغيرات صغير تطرأ على كائنات موجودة في الاصل وتحولها الى كائنات اخرى. اذا جدالاك لاعلاقة له بالتطور أبدا.

الملحد هو الذي يقول ان الحياة أتت من قوة غير عاقلة. وعندها نعود للجدال السابق. وجود كائن يمتلك قدرات الله...يجرد الله من الوهيته.

عمر الارض 4.5 بليون سنة
اول ظهور للحياة كان 3.7 بليون سنة من اليوم.

اذا استغرق ظهور الخلية الاولى تقريبا بليون سنة تقريبا ...أترى الفرق...

العالم العاقل استغرق 25 سنة لانتاج خلية.

القوة غير العاقلة (ليس لها علاقة بالتطور) استغرقت بليون سنة.


الفرق في الزمن هو دليل الفرق بين العالم وبين اي قوة غير عاقلة أتت بالخلية الاولى.


الان ان كان ربك خلق الارض ثم استغرق بليون سنة ليخلق خلية ....تركته لك لتعبده.



لك  Rose




« آخر تحرير: 27/05/2010, 19:38:14 بواسطة darwin » سجل

أنا مَن أنا
أحمد جميل
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 302


إبداع حتى النخاع


الجوائز
« رد #20 في: 30/05/2010, 05:50:47 »

الى السيّد فلسطين؛تحيّة زميل:

اقتباس
أتمّ فريق العلماء بقيادة الدكتور جريج فينتور انتاج أوّل خليّة بكتيريّة بسيطة أنتج كافّة معلوماتها الوراثيّة صناعيّا، يذكر أنّ هذا النجاح في الانتاج الصناعيّ للخلايا الحيّة جاء بعد النجاح السابق و الذي تمّ فيه تصنيع فيروس بسيط عن طريق التشكيل الصناعيّ.
smile 12 smile 12 smile 12
ما هذا الدجل و التخريف؟!

الى السيّد زورو؛تحيّة زميل:

اقتباس
ماذا بقي للمؤمنين الآن ؟؟
كل شخص يصلي أو يعبد إله صدقا و لا أقصد الإهانة يحتاج لعلاج نفسي ...
خلية كانت ميتة تم تصنيع الجينوم على الكومبيوتر ثم و ضعه في الخلية الميتة ومن ثم عاشت الخلية ..
أين دور الله في هذا الأمر ..؟؟؟
لا يوجد كل شيء تم تصنيعه في المختبر كما تم تصنيع فايروس شلل الاطفال كاملا مكمّلا في المختبرات ودبت فيه الحياة من دون نفخة سحرية و لا لمسة إلهية ...
ما نحن الإ تفاعلات .
الفاتحة على روح لإله .

و الله أشعر بالشفقة عليك و على أمثالك،هل نحن الذين نحتاج لعلاج نفسيّ؟
يعني على فرض أنّ هذا الخبر الخياليّ الذي لا يصدّقه سوى الأطفال صحيح،قل لي هل يعقل أنّ الانسان الذي وصل بعبقريّته
الى هذا المستوى ليس لدماغه صانع مبدع،علما أنّ هذا الدماغ الصغير الحجم يتكوّن من شبكة معقّدة من مليارات الخلايا العصبيّة
و يتفوّق بقدرات الوعي و الادراك و الشعور و التفاعل مع المحيط  على أعقد أجهزة الحاسوب.
يعني تصوّر جهاز حاسوب أو روبوت يؤلّف كتابا أو رواية أو يؤلّف سيمفونيّة أو يخرج مسلسلا أو يأخذ لقب هدّاف كأس العالم
تخيّل جهاز حاسوب يحصل على براءة اختراع أو يضع نظريّة جديدة في الرياضيّات أو الفيزياء أو غير ذلك.أو يمتلك عقليّة
آينشتاين و نيوتن،أو حتّى عقليّة أحمد جميل و السيّد زورو السيّد داروين و السيّد مسلم و السيّد دراما و غيرهم من أعضاء المنتدى الكرام.
بحيث يقوم هذا الحاسوب بالدخول الى المنتدى و ابداء رأيه بصراحة و القول :ألحدت بالانسان لأنّه مجرّد خرافة
جهاز حاسوب بحجم بناية لا يستطيع فعل ذلك.

باختصار ما أريد قوله أنّ الانسان مهما امتلك من قدرات فانّه لن يتفوّق على خالقه.

تقبّلوا تحيّاتي.
سجل

لأجل الهي،أصلّي صلاتي،و أبلّ فاهي،و أجلّ ذكر الله فأجعل ذكره هو جاهي،فلا أكون عن ذكره ساهي،و أقتل موتي،و أحيي حياتي،و أعلن بالشيطان كفري،فيشرح الله صدري لخير ذكر،و أكتب حكما في عمق ذاتي
هذا ما سيؤول إليه العالم بابتعاده عن الله و اكتفائه بالعلم:
http://www.youtube.com/watch?v=LxD44HO8dNQ&feature=fvw
Silenos
عضو فضي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 437


Mazen


الجوائز
« رد #21 في: 30/05/2010, 08:29:09 »

السيد أحمد جميل..اهلا بك

أتعتقد أن الدرّاسة كاذبة مثلا؟ هل لديك أدنى فكرة عن مستوى العلم في العالم الغربي وعن الطريقة التي يتم بها نشر أي بحث؟ إن كانت لديك معلومات نورّنا..يبدو أنك متطلع.


بالنسبة لجدالك حول الحاسوب.

ألا يستطيع الحاسوب تنفيذ مئات العمليات التي يعجز الانسان عن تنفيذها؟ ألايعتبر هذا تفوق الصنعة على الصانع؟

ومن ثم حكمك الاخير حول عدم امكانية الوصول الى كومبيوتر يستطيع ابداء رأيه..لاتؤخذ جديا.. ببساطة لانك لاتعرف..وهذه اسمها احكام متسرعة.

في الواقع هنالك الكثيرمن المشاريع التي تقول انه بعد 30 عاما سنتمكن من صنع كومبيوترات نستطيع تحميل عليها الافكار والعواطف. ربما هي خيال علمي اليوم. لكن كذلك لم يتخيل أحد منكم أن الانسان قادر على خلق حياة في المخبر.وها قد فعل.


سواء أعتقدنا بصحتها أو لا. الحقيقة واحدة. والطبيعة لاتلتف لارائنا

تفضل  Rose
سجل

أنا مَن أنا
الفيلسوف المتواضع
عضو برونزي
****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 286



WWW الجوائز
« رد #22 في: 30/05/2010, 08:48:57 »

البحث لم يخلق حياة من لاحياة. العلماء قاموا بصنع حياة بناء على حياة اخرى.
سجل

يوماً ما ستوصف الأسطورة الداروينية بأنها أكبر خدعة فى تاريخ العلم
[/color][/b][/i]
ابونريمان
عضو ذهبي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 575



الجوائز
« رد #23 في: 30/05/2010, 19:27:40 »

ونفخنا فيها من روح فريق Rose
فـيـنـتـر ..
فـقـعـوووو لـه مـهـنـئـيـن ...

فرحتي لاتوصف .. وللجميع ... Rose Rose
سجل

أبــونـريـمـان   ::::  الـعـلـمُ  مـفــتـاح لـكـــل شـيء .. والجـهـل ضـياع لأي  شـيء ::::
الفيلق
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 149


الجوائز
« رد #24 في: 24/06/2010, 07:16:16 »

ما قام به العلماء تخليق وليس خلق فالخليّة أصلاً حيّة

إليكم هذا الحوار:
"حوار / أستاذ العلوم في جامعة الكويت وصاحب أول كتاب عن الاستنساخ في الوطن العربي يخمد الضجة العالمية المثارة حول الاكتشاف ..

صبري الدمرداش لـ«الراي»: أكذوبة باسم العلم... مزاعم أميركا تمكنها من تصنيع أول «خلية حية»

جريدة الرأي العام - | حاوره - عبدالله متولي |

«هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه»، قال الملك صدق الملك جل في علاه، آية حكيمة من رب حكيم كريم على عباده الذين يتسلل الشيطان الرجيم إلى نفوس بعضهم فيجعلهم يختالون ببحث علمي يزعمون أن نتائجه قد تنتهي بهم إلى صنع المستحيل، وهو مشاركة الله سبحانه وتعالى في احدى صفاته العلا وهي الخلق.

هذه الآية الكريمة رأيناها ماثلة أمام اعيننا وفي حديث ضيفنا الكبير استاذ العلوم في جامعة الكويت صاحب أول كتاب عن الاستنساخ في الوطن العربي الدكتور صبري الدمرداش ونحن نجري معه حوارا علميا حفل بمعلومات من الوزن العلمي الثقيل، اذ علق الدكتور الدمرداش على الانباء المثارة عالميا منذ 20 مايو الماضي حول تمكن عالمين اميركيين من صنع أول «خلية حية» بالقول «ان هذه الانباء لا تعدو كونها اكذوبة باسم العلم»، مجددا تقديم الادلة والقرائن والبراهين العلمية على ان ما ابتكر ليس الا تخليقا لا خلقا، فالاخير متفرد به المولى عز وجل وحده.

الدكتور الدمرداش لم ينكر في حواره مع «الراي» ان الاكتشاف الاميركي المثير المذكور آنفا يعد «فتحا علميا مبينا سيفيد- اذا احسن استثماره- في تصنيع ادوية مبتكرة وعلاج أمراض مستعصية واستحداث وقود صديق للبيئة»، غير انه لم يخف في الوقت ذاته قلقه من مغبة هذا الابتكار «حال وقوعه في ايدي الارهابيين، فقد يستخدم في حرب بيولوجية لا تبقي ولا تذر، كما يمكن ان يؤدي إلى اخطار كارثية على البشرية لا يعلم مداها الا الله جل في علاه»، متسائلا: «من ذا الذي يستطيع ان يفرض على علماء الغرب بالذات الضوابط الاخلاقية والتشريعية التي تحكم بحوثا قد تكون عاقبتها وبال ونكال البشرية؟!».

من ادعاءات عدد من علماء اسكتلندا «خلق النعجة دوللي» في العام 1997 مرورا بمحاولات باحثين من الولايات المتحدة الاميركية استحداث اول خلية مصنعة من قبل البشر، وانتهاء باعلان العالمين الاميركيين كريج فيتنر وهاملتون سميث «صناعة أول خلية حية»، افاض الدكتور صبري الدمرداش بغيض من فيض معلوماته الغزيرة، متناولا بالشرح والتحليل العلمي الدقيق كل هذه الأحداث والادعاءات العلمية العالمية ... وهنا تفاصيل الحوار:

• دكتور صبري، أكيد انكم قد علمتم بالنبأ المثير الذي طالعتنا به الصحف ووكالات الانباء العالمية يوم الخميس الموافق 20 مايو الماضي والخاص بخلق اول خلية صناعية من قبل عالمين اميركيين هما الدكتور كريج فيتنر والدكتور هاملتون سميث؟
- نعم علمت وتابعت، وهو نبأ مثير حقا لدرجة انه دفع الرئيس الأميركي باراك اوباما لان يطلب من لجنة أخلاقيات البحث العلمي التابعة للبيت الابيض ضرورة الانتهاء من دراستها الخاصة بالبيولوجيا المركبة صناعيا خلال ستة أشهر وتقديم نتائجها له شخصيا، معلقا: «هذا التقدم العلمي يثير مخاوف حقيقية»، كما ان الكونغرس الاميركي قد كون لجنة من 36 نائبا لدراسة ابعاد هذا الكشف العلمي وما يحتاج اليه من ضوابط أخلاقية.
• وماذا كان رد فعلكم الأولي على ذلك النبأ؟
- قلت: خلق لا، تخليق ممكن.
• ما رأيكم العلمي في التجربة المثيرة التي اجراها العالمان فيتنر وسميث وأدت إلى استحداث أول خلية مصنعة من قبل البشر؟
- رأيي انها ليست المحاولة الاولى ولن تكون الاخيرة التي يحاول فيها البشر «تصنيع الحياة».
• هل كانت هناك محاولات سابقة؟
- التاريخ العلمي مليء بمثل هذه المحاولات وكلها خمد بعد ضجيج كبير.
• اعرض علينا، لو تفضلتم، بعضا من هذه المحاولات؟
- من أشهر المحاولات تجربة ميلر.
• وما تجربة ميلر؟
- هي تجربة اجراها العالم الكيميائي الاميركي ستانلي ميلر بجامعة شيكاغو عام 1953م تحت اشراف استاذه هارولد يوري وكان هدفها تقديم دليل تجريبي على ان الاحماض الأمينية (وهي وحدات بناء البروتينات) يمكن ان تكون قد ظهرت «بالصدفة» قبل بلايين السنين على الارض الخالية من الحياة!
• وماذا فعل ميلر فيها؟
- أحضر ميلر خليطاً غازياً افترض وجوده على الأرض البدائية ومحفزاً من الطاقة كي يحث تلك الغازات على التفاعل مع بعضها البعض. وقام ميلر بغلي الخليط الغازي في حرارة شدتها مئة درجة مئوية لمدة أسبوع. وفي نهاية الأسبوع فحص ميلر المواد الكيميائية الناتجة فلاحظ أن ثلاثة من الأحماض الأمينية العشرين التي تشكل العناصر الأساسية للبروتينات قد تم انتاجها اصطناعياً.
• وماذا كان رد الفعل؟
- صفق له المرجفون من أعداء الدين، وهللوا، ورفعوا التجربة إلى درجة النجاح الخارق. وفي خضم الابتهاج بها من جانبهم ظهرت أصوات تقول وصدرت مطبوعات تعلن أن ميلر «يخلق الحياة»، ومع ذلك لم تكن الجزيئات التي اصطنعها ميلر سوى جزيئات «غير حية».
• وماذا حدث بعد ذلك؟
- ثبت في ما بعد أن تجربة ميلر بأكملها لم تكن أكثر من مجرد تجربة معملية موجهة لهدف معين، وهو تركيب الأحماض الأمينية. ووصولاً لهذا الهدف قام ميلر بتوفير الظروف «المثالية» لتحقيق تلك الظروف التي لا تتوافر في الواقع أبداً بتلك المثالية.
• وهل توقف البحث بعد ميلر؟
- لم ييأس العلماء عن محاولاتهم تخليق الحياة اصطناعياً، ومنهم سدني فوكس.
• وماذا فعل فوكس؟
- استطاع أن يحقق - تجريبياً - اتحاد الأحماض الأمينية المنقاة في المختبر تحت ظروف خاصة جداً من خلال تسخينها في بيئة جافة لانتاج البروتينات، ولكن ذلك لم ينتج البروتينات.
• وماذا أنتج؟
- لم يحصل فوكس في الواقع إلا على مجرد حلقات بسيطة وغير منظمة من الأحماض الأمينية التي أجبرها بآلية معينة على الاتحاد مع بعضها البعض. وكانت هذه الحلقات بعيدة الشبه تماماً عن أي بروتين حي، فلم تكن بروتينات حقاً، وإنما نظائر البروتينات.
• وماذا حدث بعد فوكس؟
- في عام 1997م وقع حدث مذهل، فقد تمكن العالمان الاسكتلنديان إيان ويلموت وكيث كامبل من استنساخ نعجة من أصل تدعى «دوللي».
• ببساطة، كيف تم الاستنساخ؟
- أحضر العالمان نعاجاً ثلاث، وبإبرة رفيعة التقطا خلية من ضرع (ثدي) النعجة الأولى واستخرجا منها نواتها ورميا بقية الخلية، ومن النعجة الثانية أخذا خلية رميا نواتها واحتفظا بالخلية ذاتها، وهنا نجد أنفسنا أمام نواة بلا خلية من النعجة الأولى وخلية بلا نواة من النعجة الثانية. وعندئذ قام العالمان بالتزاوج بين النواة والخلية فتكونت خلية مخصبة قاما بتجويعها وتنويمها وإيقاظها وغرسها في رحم النعجة الثالثة، فنمت في الرحم وبعد مئة وخمسين يوماً هي فترة الحمل في الأغنام ولدت النعجة الثالثة مولودة هي نسخة طبق الأصل من النعجة الأولى التي أخذنا منها النواة.
• أذكر أيامها الدنيا كلها هاجت وماجت خصوصا في الدول الإسلامية، حيث تم نقل الخبر على أن العالمين المذكورين قد «خلقا» نعجة.
- نعم جاء الخبر على هذا النحو وهو ما يوحي بأن العالمين يشاركان الله عز وجل في واحدة من أخص خصوصياته.
• وماذا كان رد فعلكم آنذاك؟
- بادرت بتأليف كتابي «الاستنساخ قنبلة العصر» لأشرح ما قام به ويلموت وكامبل شرحا علميا وأضعه في حجمه الحقيقي، وقد صدر بعد استنساخ النعجة بأشهر قليلة فكان بذلك أول كتاب في الوطن العربي في هذا الخصوص، وعلى مستوى المحاضرات قمت بإلقاء محاضرات كثيرة في الجامعات والمساجد تعرف الناس بما حدث. وأذكر من هذه المحاضرات محاضرة ألقيتها في أحد المساجد بإحدى قرى الريف المصري، حيث جمعت الناس عصر يوم جمعة وأوضحت لهم أن هذا لا يعد خلقا بأي حال من الأحوال.
• نعود لتجربة فيتنر وسميث الخاصة بانتاج أول خلية صناعية، ماذا فعل العالمان بالضبط؟
- قاما باستخدام الكمبيوتر بكتابة تركيبة جديدة من التشفير الجيني تصل إلى نحو مليون حرف أو رمز، بحيث يحمل هذا التشفير خصائص خلية معينة، وما ان تم حقن الحمض النووي الجديد في خلية مفرغة من نواتها حتى استحوذ عليها تماما وعمل على تكوين أحماض أمينية جديدة ومن ثم بروتينات جديدة تحمل كل الصفات التي أراد العالمان صنعها، وبدأت الخلية الاصطناعية على التو في التكاثر!
• شيء عجيب، وما تعليقكم؟
- تعليقي سيكون ليس على هذه التجربة فحسب وإنما على كل محاولات العلماء لاستحداث حياة اصطناعية.
• تفضل؟
- ينحصر تعليقي في النقاط الثلاث التالية:
أولاً: ان كل تلك المحاولات لم تخلق أبداً وإنما خلقت.
• وما الفرق بين الخلق والتخليق؟
- الخلق له شرطان: ايجاد من عدم وعلى غير مثال، وأما التخليق فهو توليف من موجود وعلى مثال. والذي فعله العلماء، كل العلماء، لم يكن على الإطلاق ايجاد من عدم وعلى غير مثال، وإنما كانوا يولفون جميعاً من موجود ويحاكون مثالاً موجوداً، وإن كانوا خالقين حقاً فعليهم الالتزام بالشرطين الأساسيين والمهمين لعملية الخلق.
ثانياً: ان بعض العلماء في تجاربهم قد عمد إلى توفير ظروف مثالية لا تتوافر الا في المختبرات التي تقع تحت السيطرة بينما توجد في الواقع عوامل مضادة ومعرقلة لتلك الظروف.
ثالثاً: إنهم يستعينون دائماً بمخلوقات خلقها الله سبحانه وتعالى، فالنعاج الثلاث في تقنية ويلموت وكامبل لم يخلقها العالمان، والكائن وحي الخليج أو البكتيريا المستخدمة في تقنية فيتنر وسميث من مخلوقات الله سبحانه وتعالى. فقد صرح فيتنر نفسه بأن الحمض النووي الذي ركبه اصطناعياً هو حمض قام باستنساخه من بكتيريا خلقها الله تصيب قطعان الماعز.
• تساءل البعض، مثل الكاتبة البداح في جريدة الجريدة، هل يكون الحمض النووي الذي غرسه فيتنر وسميث في غشاء خلية مفرغة من نواتها بمثابة الروح في الإنسان؟، فما ردكم على هذا التساؤل؟
- ردنا في نقطتين: الأولى ان كان ذلك فكيف يموت الكائن وهو مازال يحمل في خلاياه نفس الحمض (وهو ما قالته الكاتبة نفسها)، والثانية ان الروح ليست ابداً هي سر الحياة في الخلية الحية وإنما هي النفس.
• تقولون ان الروح ليست هي سر الحياة والكل يعتقد ان وجود الروح يعني الحياة وغيابها يعني الموت؟
- هذا غير صحيح بالمرة، وهو اعتقاد العوام لا العلماء.
• نريد ايضاحاً؟
- ان الحيوان المنوي الذي يخصب البويضة حي بدليل تحركه وهو بغير روح، والبويضة تنقسم وتتكاثر ولا روح فيها، والجنين يتحرك في بطن أمه قبل الشهر الرابع ولم ينفخ فيه الملك بأمر الله الروح بعد، والنبات ينمو ويتكاثر ولا روح فيه، بل الأكثر من ذلك ان الإنسان نفسه وهو نائم تفارق الروح بدنه ومع ذلك فهو حي بدلالة النبض والتنفس اللذين به، وكل الدواب لا روح فيها وإنما تعيش بنفس حيوانية بدلالة عدم وجود أي نص ديني يشير إلى ان الله تعالى قد امر الملك بنفخ الروح في أي من هذه الدواب، وإنما الإنسان فقط: (وإذ قال ربُّك للملائكة إني خالقٌ بشرا من صلصالٍ من حمإ مسنون (28) فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين (29) (الحجر: 28 - 29) وعلة السجود هنا هي نفخ الروح.
• إذا كانت النفس هي سر الحياة في الكائن الحي، فما وظيفة الروح إذا؟
- للروح الموجودة في الإنسان فقط - بنص إلهي قاطع الدلالة - وظائف ثلاث:
1 - هي التي تعطي الجنين الذي سيكون انساناً إنسانيته (ثم أنشأناه خلقاً آخر...) (المؤمنون: 14) وقد فسر سيدنا ابن عباس رضوان الله عليه هذا الخلق الآخر بنفخ الروح.
2 - هي التي تعطي الإنسان إدراكه وتمييزه، والدليل ان النائم الذي تفارقه روحه لا يستطيع الإدراك ولا التمييز الا عندما ترد اليه روحه عند الاستيقاظ.
3 - الروح هي التي تعطي الإنسان خلوده في الآخرة.
• ما تقييمكم الموضوعي لتجربة فيتنر وسميث التي تحدث الآن ضجة عالمية كبرى؟
- تقييمي له وجهان: إيجابي، وسلبي، وأما الايجابي فتلك التجربة تعد بمثابة فتح علمي مبين ما في ذلك شك. ولكن كما سبق ان بينا في إطار التخليق لا الخلق لأن الله وحده هو المتفرد بذلك ولا يشاركه فيه أبداً احد من خلقه، ويمكن - إن أحسن استثمارها - الاستفادة منها في تصنيع ادوية مبتكرة ومعالجة الأمراض الوراثية والشفاء من الأمراض المستعصية واستحداث وقود صديق للبيئة من طحالب تكون قادرة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الجو وتحويله إلى وقود فعال.
• وماذا عن الوجه السلبي؟
- يتمثل الوجه السلبي في تساؤلات كثيرة تخطر في بال الإنسان عندما يتابع مثل تلك المحاولة العلمية المثيرة، منها: ماذا لو تسربت الكائنات المصنعة خارج المختبرات وتزوجت وانتجت انواعاً جديدة لا يمكن السيطرة عليها؟. ماذا لو وقعت تلك التقنية في أيدي ارهابيين واستخدموها في حرب بيولوجية لا تبقي ولا تذر؟ ذلك ان أي خطأ في استنساخ الشفرة الوراثية (التي تضم 18.6 مليار قاعدة كيميائية في حيز أقل من واحد على نصف المليون من المتر المكعب)، يمكن ان يؤدي إلى أخطار كارثية لا يعلم الا الله مداها، ثم السؤال الأخطر: من ذا الذي يستطيع ان يفرض على علماء الغرب بالذات الضوابط الأخلاقية والتشريعية التي تحكم بحوثهم حتى لو كانت عاقبتها بالنسبة للبشرية الوبال والنكال؟!"


لم تصنعو شيئاً جديداً

حضّاً أوفر  smile 12
سجل
متقلب
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 895


لن أنسى معروفك ياأبا لهب=أجبرت إله محمد بسورة لك .


الجوائز
« رد #25 في: 24/06/2010, 13:24:29 »

ما قام به العلماء تخليق وليس خلق فالخليّة أصلاً حيّة

إليكم هذا الحوار:
"حوار / أستاذ العلوم في جامعة الكويت وصاحب أول كتاب عن الاستنساخ في الوطن العربي يخمد الضجة العالمية المثارة حول الاكتشاف ..

صبري الدمرداش لـ«الراي»: أكذوبة باسم العلم... مزاعم أميركا تمكنها من تصنيع أول «خلية حية»

جريدة الرأي العام - | حاوره - عبدالله متولي |

«هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه»، قال الملك صدق الملك جل في علاه، آية حكيمة من رب حكيم كريم على عباده الذين يتسلل الشيطان الرجيم إلى نفوس بعضهم فيجعلهم يختالون ببحث علمي يزعمون أن نتائجه قد تنتهي بهم إلى صنع المستحيل، وهو مشاركة الله سبحانه وتعالى في احدى صفاته العلا وهي الخلق.

هذه الآية الكريمة رأيناها ماثلة أمام اعيننا وفي حديث ضيفنا الكبير استاذ العلوم في جامعة الكويت صاحب أول كتاب عن الاستنساخ في الوطن العربي الدكتور صبري الدمرداش ونحن نجري معه حوارا علميا حفل بمعلومات من الوزن العلمي الثقيل، اذ علق الدكتور الدمرداش على الانباء المثارة عالميا منذ 20 مايو الماضي حول تمكن عالمين اميركيين من صنع أول «خلية حية» بالقول «ان هذه الانباء لا تعدو كونها اكذوبة باسم العلم»، مجددا تقديم الادلة والقرائن والبراهين العلمية على ان ما ابتكر ليس الا تخليقا لا خلقا، فالاخير متفرد به المولى عز وجل وحده.

الدكتور الدمرداش لم ينكر في حواره مع «الراي» ان الاكتشاف الاميركي المثير المذكور آنفا يعد «فتحا علميا مبينا سيفيد- اذا احسن استثماره- في تصنيع ادوية مبتكرة وعلاج أمراض مستعصية واستحداث وقود صديق للبيئة»، غير انه لم يخف في الوقت ذاته قلقه من مغبة هذا الابتكار «حال وقوعه في ايدي الارهابيين، فقد يستخدم في حرب بيولوجية لا تبقي ولا تذر، كما يمكن ان يؤدي إلى اخطار كارثية على البشرية لا يعلم مداها الا الله جل في علاه»، متسائلا: «من ذا الذي يستطيع ان يفرض على علماء الغرب بالذات الضوابط الاخلاقية والتشريعية التي تحكم بحوثا قد تكون عاقبتها وبال ونكال البشرية؟!».

من ادعاءات عدد من علماء اسكتلندا «خلق النعجة دوللي» في العام 1997 مرورا بمحاولات باحثين من الولايات المتحدة الاميركية استحداث اول خلية مصنعة من قبل البشر، وانتهاء باعلان العالمين الاميركيين كريج فيتنر وهاملتون سميث «صناعة أول خلية حية»، افاض الدكتور صبري الدمرداش بغيض من فيض معلوماته الغزيرة، متناولا بالشرح والتحليل العلمي الدقيق كل هذه الأحداث والادعاءات العلمية العالمية ... وهنا تفاصيل الحوار:

• دكتور صبري، أكيد انكم قد علمتم بالنبأ المثير الذي طالعتنا به الصحف ووكالات الانباء العالمية يوم الخميس الموافق 20 مايو الماضي والخاص بخلق اول خلية صناعية من قبل عالمين اميركيين هما الدكتور كريج فيتنر والدكتور هاملتون سميث؟
- نعم علمت وتابعت، وهو نبأ مثير حقا لدرجة انه دفع الرئيس الأميركي باراك اوباما لان يطلب من لجنة أخلاقيات البحث العلمي التابعة للبيت الابيض ضرورة الانتهاء من دراستها الخاصة بالبيولوجيا المركبة صناعيا خلال ستة أشهر وتقديم نتائجها له شخصيا، معلقا: «هذا التقدم العلمي يثير مخاوف حقيقية»، كما ان الكونغرس الاميركي قد كون لجنة من 36 نائبا لدراسة ابعاد هذا الكشف العلمي وما يحتاج اليه من ضوابط أخلاقية.
• وماذا كان رد فعلكم الأولي على ذلك النبأ؟
- قلت: خلق لا، تخليق ممكن.
• ما رأيكم العلمي في التجربة المثيرة التي اجراها العالمان فيتنر وسميث وأدت إلى استحداث أول خلية مصنعة من قبل البشر؟
- رأيي انها ليست المحاولة الاولى ولن تكون الاخيرة التي يحاول فيها البشر «تصنيع الحياة».
• هل كانت هناك محاولات سابقة؟
- التاريخ العلمي مليء بمثل هذه المحاولات وكلها خمد بعد ضجيج كبير.
• اعرض علينا، لو تفضلتم، بعضا من هذه المحاولات؟
- من أشهر المحاولات تجربة ميلر.
• وما تجربة ميلر؟
- هي تجربة اجراها العالم الكيميائي الاميركي ستانلي ميلر بجامعة شيكاغو عام 1953م تحت اشراف استاذه هارولد يوري وكان هدفها تقديم دليل تجريبي على ان الاحماض الأمينية (وهي وحدات بناء البروتينات) يمكن ان تكون قد ظهرت «بالصدفة» قبل بلايين السنين على الارض الخالية من الحياة!
• وماذا فعل ميلر فيها؟
- أحضر ميلر خليطاً غازياً افترض وجوده على الأرض البدائية ومحفزاً من الطاقة كي يحث تلك الغازات على التفاعل مع بعضها البعض. وقام ميلر بغلي الخليط الغازي في حرارة شدتها مئة درجة مئوية لمدة أسبوع. وفي نهاية الأسبوع فحص ميلر المواد الكيميائية الناتجة فلاحظ أن ثلاثة من الأحماض الأمينية العشرين التي تشكل العناصر الأساسية للبروتينات قد تم انتاجها اصطناعياً.
• وماذا كان رد الفعل؟
- صفق له المرجفون من أعداء الدين، وهللوا، ورفعوا التجربة إلى درجة النجاح الخارق. وفي خضم الابتهاج بها من جانبهم ظهرت أصوات تقول وصدرت مطبوعات تعلن أن ميلر «يخلق الحياة»، ومع ذلك لم تكن الجزيئات التي اصطنعها ميلر سوى جزيئات «غير حية».
• وماذا حدث بعد ذلك؟
- ثبت في ما بعد أن تجربة ميلر بأكملها لم تكن أكثر من مجرد تجربة معملية موجهة لهدف معين، وهو تركيب الأحماض الأمينية. ووصولاً لهذا الهدف قام ميلر بتوفير الظروف «المثالية» لتحقيق تلك الظروف التي لا تتوافر في الواقع أبداً بتلك المثالية.
• وهل توقف البحث بعد ميلر؟
- لم ييأس العلماء عن محاولاتهم تخليق الحياة اصطناعياً، ومنهم سدني فوكس.
• وماذا فعل فوكس؟
- استطاع أن يحقق - تجريبياً - اتحاد الأحماض الأمينية المنقاة في المختبر تحت ظروف خاصة جداً من خلال تسخينها في بيئة جافة لانتاج البروتينات، ولكن ذلك لم ينتج البروتينات.
• وماذا أنتج؟
- لم يحصل فوكس في الواقع إلا على مجرد حلقات بسيطة وغير منظمة من الأحماض الأمينية التي أجبرها بآلية معينة على الاتحاد مع بعضها البعض. وكانت هذه الحلقات بعيدة الشبه تماماً عن أي بروتين حي، فلم تكن بروتينات حقاً، وإنما نظائر البروتينات.
• وماذا حدث بعد فوكس؟
- في عام 1997م وقع حدث مذهل، فقد تمكن العالمان الاسكتلنديان إيان ويلموت وكيث كامبل من استنساخ نعجة من أصل تدعى «دوللي».
• ببساطة، كيف تم الاستنساخ؟
- أحضر العالمان نعاجاً ثلاث، وبإبرة رفيعة التقطا خلية من ضرع (ثدي) النعجة الأولى واستخرجا منها نواتها ورميا بقية الخلية، ومن النعجة الثانية أخذا خلية رميا نواتها واحتفظا بالخلية ذاتها، وهنا نجد أنفسنا أمام نواة بلا خلية من النعجة الأولى وخلية بلا نواة من النعجة الثانية. وعندئذ قام العالمان بالتزاوج بين النواة والخلية فتكونت خلية مخصبة قاما بتجويعها وتنويمها وإيقاظها وغرسها في رحم النعجة الثالثة، فنمت في الرحم وبعد مئة وخمسين يوماً هي فترة الحمل في الأغنام ولدت النعجة الثالثة مولودة هي نسخة طبق الأصل من النعجة الأولى التي أخذنا منها النواة.
• أذكر أيامها الدنيا كلها هاجت وماجت خصوصا في الدول الإسلامية، حيث تم نقل الخبر على أن العالمين المذكورين قد «خلقا» نعجة.
- نعم جاء الخبر على هذا النحو وهو ما يوحي بأن العالمين يشاركان الله عز وجل في واحدة من أخص خصوصياته.
• وماذا كان رد فعلكم آنذاك؟
- بادرت بتأليف كتابي «الاستنساخ قنبلة العصر» لأشرح ما قام به ويلموت وكامبل شرحا علميا وأضعه في حجمه الحقيقي، وقد صدر بعد استنساخ النعجة بأشهر قليلة فكان بذلك أول كتاب في الوطن العربي في هذا الخصوص، وعلى مستوى المحاضرات قمت بإلقاء محاضرات كثيرة في الجامعات والمساجد تعرف الناس بما حدث. وأذكر من هذه المحاضرات محاضرة ألقيتها في أحد المساجد بإحدى قرى الريف المصري، حيث جمعت الناس عصر يوم جمعة وأوضحت لهم أن هذا لا يعد خلقا بأي حال من الأحوال.
• نعود لتجربة فيتنر وسميث الخاصة بانتاج أول خلية صناعية، ماذا فعل العالمان بالضبط؟
- قاما باستخدام الكمبيوتر بكتابة تركيبة جديدة من التشفير الجيني تصل إلى نحو مليون حرف أو رمز، بحيث يحمل هذا التشفير خصائص خلية معينة، وما ان تم حقن الحمض النووي الجديد في خلية مفرغة من نواتها حتى استحوذ عليها تماما وعمل على تكوين أحماض أمينية جديدة ومن ثم بروتينات جديدة تحمل كل الصفات التي أراد العالمان صنعها، وبدأت الخلية الاصطناعية على التو في التكاثر!
• شيء عجيب، وما تعليقكم؟
- تعليقي سيكون ليس على هذه التجربة فحسب وإنما على كل محاولات العلماء لاستحداث حياة اصطناعية.
• تفضل؟
- ينحصر تعليقي في النقاط الثلاث التالية:
أولاً: ان كل تلك المحاولات لم تخلق أبداً وإنما خلقت.
• وما الفرق بين الخلق والتخليق؟
- الخلق له شرطان: ايجاد من عدم وعلى غير مثال، وأما التخليق فهو توليف من موجود وعلى مثال. والذي فعله العلماء، كل العلماء، لم يكن على الإطلاق ايجاد من عدم وعلى غير مثال، وإنما كانوا يولفون جميعاً من موجود ويحاكون مثالاً موجوداً، وإن كانوا خالقين حقاً فعليهم الالتزام بالشرطين الأساسيين والمهمين لعملية الخلق.
ثانياً: ان بعض العلماء في تجاربهم قد عمد إلى توفير ظروف مثالية لا تتوافر الا في المختبرات التي تقع تحت السيطرة بينما توجد في الواقع عوامل مضادة ومعرقلة لتلك الظروف.
ثالثاً: إنهم يستعينون دائماً بمخلوقات خلقها الله سبحانه وتعالى، فالنعاج الثلاث في تقنية ويلموت وكامبل لم يخلقها العالمان، والكائن وحي الخليج أو البكتيريا المستخدمة في تقنية فيتنر وسميث من مخلوقات الله سبحانه وتعالى. فقد صرح فيتنر نفسه بأن الحمض النووي الذي ركبه اصطناعياً هو حمض قام باستنساخه من بكتيريا خلقها الله تصيب قطعان الماعز.
• تساءل البعض، مثل الكاتبة البداح في جريدة الجريدة، هل يكون الحمض النووي الذي غرسه فيتنر وسميث في غشاء خلية مفرغة من نواتها بمثابة الروح في الإنسان؟، فما ردكم على هذا التساؤل؟
- ردنا في نقطتين: الأولى ان كان ذلك فكيف يموت الكائن وهو مازال يحمل في خلاياه نفس الحمض (وهو ما قالته الكاتبة نفسها)، والثانية ان الروح ليست ابداً هي سر الحياة في الخلية الحية وإنما هي النفس.
• تقولون ان الروح ليست هي سر الحياة والكل يعتقد ان وجود الروح يعني الحياة وغيابها يعني الموت؟
- هذا غير صحيح بالمرة، وهو اعتقاد العوام لا العلماء.
• نريد ايضاحاً؟
- ان الحيوان المنوي الذي يخصب البويضة حي بدليل تحركه وهو بغير روح، والبويضة تنقسم وتتكاثر ولا روح فيها، والجنين يتحرك في بطن أمه قبل الشهر الرابع ولم ينفخ فيه الملك بأمر الله الروح بعد، والنبات ينمو ويتكاثر ولا روح فيه، بل الأكثر من ذلك ان الإنسان نفسه وهو نائم تفارق الروح بدنه ومع ذلك فهو حي بدلالة النبض والتنفس اللذين به، وكل الدواب لا روح فيها وإنما تعيش بنفس حيوانية بدلالة عدم وجود أي نص ديني يشير إلى ان الله تعالى قد امر الملك بنفخ الروح في أي من هذه الدواب، وإنما الإنسان فقط: (وإذ قال ربُّك للملائكة إني خالقٌ بشرا من صلصالٍ من حمإ مسنون (28) فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين (29) (الحجر: 28 - 29) وعلة السجود هنا هي نفخ الروح.
• إذا كانت النفس هي سر الحياة في الكائن الحي، فما وظيفة الروح إذا؟
- للروح الموجودة في الإنسان فقط - بنص إلهي قاطع الدلالة - وظائف ثلاث:
1 - هي التي تعطي الجنين الذي سيكون انساناً إنسانيته (ثم أنشأناه خلقاً آخر...) (المؤمنون: 14) وقد فسر سيدنا ابن عباس رضوان الله عليه هذا الخلق الآخر بنفخ الروح.
2 - هي التي تعطي الإنسان إدراكه وتمييزه، والدليل ان النائم الذي تفارقه روحه لا يستطيع الإدراك ولا التمييز الا عندما ترد اليه روحه عند الاستيقاظ.
3 - الروح هي التي تعطي الإنسان خلوده في الآخرة.
• ما تقييمكم الموضوعي لتجربة فيتنر وسميث التي تحدث الآن ضجة عالمية كبرى؟
- تقييمي له وجهان: إيجابي، وسلبي، وأما الايجابي فتلك التجربة تعد بمثابة فتح علمي مبين ما في ذلك شك. ولكن كما سبق ان بينا في إطار التخليق لا الخلق لأن الله وحده هو المتفرد بذلك ولا يشاركه فيه أبداً احد من خلقه، ويمكن - إن أحسن استثمارها - الاستفادة منها في تصنيع ادوية مبتكرة ومعالجة الأمراض الوراثية والشفاء من الأمراض المستعصية واستحداث وقود صديق للبيئة من طحالب تكون قادرة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الجو وتحويله إلى وقود فعال.
• وماذا عن الوجه السلبي؟
- يتمثل الوجه السلبي في تساؤلات كثيرة تخطر في بال الإنسان عندما يتابع مثل تلك المحاولة العلمية المثيرة، منها: ماذا لو تسربت الكائنات المصنعة خارج المختبرات وتزوجت وانتجت انواعاً جديدة لا يمكن السيطرة عليها؟. ماذا لو وقعت تلك التقنية في أيدي ارهابيين واستخدموها في حرب بيولوجية لا تبقي ولا تذر؟ ذلك ان أي خطأ في استنساخ الشفرة الوراثية (التي تضم 18.6 مليار قاعدة كيميائية في حيز أقل من واحد على نصف المليون من المتر المكعب)، يمكن ان يؤدي إلى أخطار كارثية لا يعلم الا الله مداها، ثم السؤال الأخطر: من ذا الذي يستطيع ان يفرض على علماء الغرب بالذات الضوابط الأخلاقية والتشريعية التي تحكم بحوثهم حتى لو كانت عاقبتها بالنسبة للبشرية الوبال والنكال؟!"


لم تصنعو شيئاً جديداً

حضّاً أوفر  smile 12

كلام زبالة ... لايستحق التعليق أصلاً !!

 
سجل

=(( الـديـن أفـيـون الشـعـوب ... لا وبـل سـيـانيـد الشعـوب ))=

       =(( القـرآن سـيـحـرق آجـلاً كـان أم عاجـلا))=
     =(( لا يوجد مثـقـف متـدين ولا متـدين مثـقــف ))=
   =(( مـنـذ صغـري لم أكـن مـقـتـنعـاً بفـكرة الـديـن  ))=
  =(( مــتــقــلــب مــن الـخـرافــات إلـى الـحـقــائـــق ))=
bechara
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,076



الجوائز
« رد #26 في: 24/06/2010, 16:52:56 »

الى المعلقين الكرام  tulip

سؤال !
هل هذا الاختراع  (تصنيع الحياة )  سيكون لديه نفس المشاعر التي نملكها نحن كبشر ؟
و قبل ان يصنعوا الحياة (طبعا حسب اعتقادهم ) الكثيرة التعقيد ,
هل يستطيعون ان يخلقوا ورقة شجر صغيرة التي هي لا شيء مقارنة بالأنسان ؟
لماذا لا يبدأوا  في خلق امور التي تطور منها الانسان (حسب ادعائهم ) مثلا كالحساء  او حشرة او قرد الخ... ؟
اليس من الافضل  و الاسهل ان يبدوا بالصفر  كي يلاحظوا تطوره ؟
ثم ما الهدف  من ذلك  هل حسبوا انفسهم آلهة ؟ ام يريدون ان يقلدوا الله  ؟  او بالاحرى يتحدونه ؟

كونوا على ثقة  يا زملائي و مع احترامي لفهمكم و علمكم  .
ان من يفعل هذه الامور ليسوا آلهة .
و لا يستطيعون ان يقلدوا الله  بالخلق و لا 0000001% .
و تحديهم هذا سيبوء بالفشل  لا محالة . حتى و ان استعملوا العلم و حقل التجارب لأمور كثيرة نافعة
الا في صناعة الخلق لا يستطيعون و لا في اصغر ما خلق الله .
و ما هو محزن حقا هو تسخير هذه العقول التي اعطاها الله للأنسان و ميزه عن كل الخليقة . لأمور سيكون الخزي و العار نتيجته . بسبب هذه التخاريف  و الخزعبلات .

سفر إشعياء 29: 16
يَا لَتَحْرِيفِكُمْ! هَلْ يُحْسَبُ الْجَابِلُ كَالطِّينِ، حَتَّى يَقُولُ الْمَصْنُوعُ عَنْ صَانِعِهِ: «لَمْ يَصْنَعْنِي». أَوْ تَقُولُ الْجُبْلَةُ عَنْ جَابِلِهَا: «لَمْ يَفْهَمْ»؟

اقول هذا بحزن و محبة  Rose
سجل

سفر الأمثال 3: 13
 طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِي يَجِدُ الْحِكْمَةَ، وَلِلرَّجُلِ الَّذِي يَنَالُ الْفَهْمَ،

bechara4738@yahoo.ca
فينيق
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 10,374


مُلحد بفضلْ الله, لا بفضلْ داروينْ!


الجوائز
« رد #27 في: 26/06/2010, 11:26:31 »

سفر إشعياء 29: 16
يَا لَتَحْرِيفِكُمْ! هَلْ يُحْسَبُ الْجَابِلُ كَالطِّينِ، حَتَّى يَقُولُ الْمَصْنُوعُ عَنْ صَانِعِهِ: «لَمْ يَصْنَعْنِي». أَوْ تَقُولُ الْجُبْلَةُ عَنْ جَابِلِهَا: «لَمْ يَفْهَمْ»؟

اقول هذا بحزن و محبة

يذكرني سفر اشعياء بقصة ليلى والذئب!! اقول هذا بفرح ومودة  kisses

سجل

 أبو نظير .. للجماعة أمير: الذي منُّو وربّي يسّر !
http://ateismoespanarab.tk
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
<a href="http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM" target="_blank">http://www.youtube.com/watch?v=_V8mxlq9ZsM</a>
bechara
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1,076



الجوائز
« رد #28 في: 26/06/2010, 19:13:14 »

سفر إشعياء 29: 16
يَا لَتَحْرِيفِكُمْ! هَلْ يُحْسَبُ الْجَابِلُ كَالطِّينِ، حَتَّى يَقُولُ الْمَصْنُوعُ عَنْ صَانِعِهِ: «لَمْ يَصْنَعْنِي». أَوْ تَقُولُ الْجُبْلَةُ عَنْ جَابِلِهَا: «لَمْ يَفْهَمْ»؟

اقول هذا بحزن و محبة

يذكرني سفر اشعياء بقصة ليلى والذئب!! اقول هذا بفرح ومودة  kisses



تحية زميل فينيق  tulip
صدقني عزيزي لو امتلكت معرفة عن هذا السفر النبوي لفعلا كان لديك الفرح الحقيقي في فهمه .
اشكرك على المودة . Rose
سجل

سفر الأمثال 3: 13
 طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِي يَجِدُ الْحِكْمَةَ، وَلِلرَّجُلِ الَّذِي يَنَالُ الْفَهْمَ،

bechara4738@yahoo.ca
Bee
عضو ناشط
***
غير متصل غير متصل

رسائل: 173


الجوائز
« رد #29 في: 27/06/2010, 01:55:07 »

الى المعلقين الكرام  tulip

سؤال !
هل هذا الاختراع  (تصنيع الحياة )  سيكون لديه نفس المشاعر التي نملكها نحن كبشر ؟



لا. هذا الأختراع ليس له دماغ وبالتالي لن يكون له مشاعر.

و قبل ان يصنعوا الحياة (طبعا حسب اعتقادهم ) الكثيرة التعقيد ,
هل يستطيعون ان يخلقوا ورقة شجر صغيرة التي هي لا شيء مقارنة بالأنسان ؟



الخلية التي تم تصنيعها تحتوي على معلومات جينية تم حسابها باستعمال الحاسوب, فاذا تم ادخال معلومات ورقة شجر معينة, فهذه الخليه قابلة للانقسام لتكون صورة مطابقة للشجرة المطلوبة. ويمكن دمج اكثر من نوع لتكوين وصفة جديدة.



لماذا لا يبدأوا  في خلق امور التي تطور منها الانسان (حسب ادعائهم ) مثلا كالحساء  او حشرة او قرد الخ... ؟



وما هي الفائدة من ذلك؟ الخلايا موجودة في كل مكان ولا يوجد حاجة علمية لصنع خلية حاوية.

اما الهدف هنا هو ليس صنع انسان, لان تصنيع الانسان سهل جدا ويسمى طفل الانابيب.. ويمكن تصنيع انسان في غرفة النوم..


اليس من الافضل  و الاسهل ان يبدوا بالصفر  كي يلاحظوا تطوره ؟



لا داع لذلك .. ولا ارى كيف يكون الافضل على حسب رأيك. ارجوا التوضيح.


ثم ما الهدف  من ذلك  هل حسبوا انفسهم آلهة ؟ ام يريدون ان يقلدوا الله  ؟  او بالاحرى يتحدونه ؟



الهدف ليس تقليد الطبيعة, الهدف هو انتاج شيء جديد لوضائف محددة غير موجود في الطبيعة ولاهداف علمية وليس للعب مع رب الصحراء..

كونوا على ثقة  يا زملائي و مع احترامي لفهمكم و علمكم  .
ان من يفعل هذه الامور ليسوا آلهة .
و لا يستطيعون ان يقلدوا الله  بالخلق و لا 0000001% .
و تحديهم هذا سيبوء بالفشل  لا محالة . حتى و ان استعملوا العلم و حقل التجارب لأمور كثيرة نافعة
الا في صناعة الخلق لا يستطيعون و لا في اصغر ما خلق الله .
و ما هو محزن حقا هو تسخير هذه العقول التي اعطاها الله للأنسان و ميزه عن كل الخليقة . لأمور سيكون الخزي و العار نتيجته . بسبب هذه التخاريف  و الخزعبلات

ولم ترى هذا تحديٍ لربك؟ فوائد العلم دائما تفوز على ربك يا عزيزي, فربك ما زال يخلق الانسان عرضة للأمراض والأوبئة, وها قد فاز العلم على ربك مرارا وتكرارا ويتم تطعيم الأطفال اكثر من 16 لقاح للكثير من الأوبئة الإلهية...

كما سخر لنا ربك الحمير والبغال, فيفوز العلم ويخلق حميرا على عجلات سريعة واجنحة..

اما عن الخزي فهو عندما يقوم المسلم باللجوء للكفار عندما يمرض, فكن الادوية والعمليات الجراحية هي تحديٍ للطبيعة, او على رأيك, تحدي للله..

ثم كف عن استخدام الكمبيوتر, فهو اكبر تحدي خزعبلي لربك رب الكوارث الطبيعية, ومثالها درجات الحرارة الخطيرة في مكة والحرم المكي خاصة... ولكن الخزعبلات العلمية انتجت المكيف . فلك الخيار..
سجل
ارتباطات:
صفحات: 1 [2] للأعلى طباعة 
 |  في الإلحاد  |  في التطور والحياة  |  موضوع: الإنسان الله - تصنيع الحياه & أول كائن حي يصنّع في المخبر! « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها