ساحات الاعضاء الجدد => ساحة الاعضاء الجدد => الموضوع المبدوء بواسطة: adilou في 20/10/2009, 15:26:36



العنوان: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 15:26:36
إذا كان للإنسان و القرد نفس الأصل ، فإن أسلافنا لم يكونوا في جمال كبير . ^^

و كما هو الشأن عند الثدييات ، يتصارع الذكور حول من يفوز بالإناث  ، قانون المعركة ، فيكون حامل الصفات الجديدة التي جعلته يهزم بها غيره هو والد الجيل القادم و ينقل إليه هذه الصفات.

و بنمو وعي أسلاف الإنسان تطور معيار اخر  لإنتقاء الإناث للذكور ، و الذكور للإناث ، و هو معيار الأكثر وسامة .  و هذا المعيار هو الذي إستبعد الأفراد الذميمة ^^ بما في ذلك  ذات الشعر الكثيف من أن تكون والدة للأفراد الجديدة ، و استبعد بهذا صفة الشعر الكثيف على الجسد . و جعل تطور الإنسان يأخذ إتجاه تطور في الوسامة .  بالإضافة إلى إتجاهات أخرى بالطبع .

و من المؤكد أن هناك معايير أخرى للإناث في إختيار الذكور ، و العكس . :)


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: dr.evil في 20/10/2009, 15:32:09

 كلام منطقى وعقلانى جدا  :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-?


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: test_acc في 20/10/2009, 15:45:37
رائع فعلا
لكن بما تفسر وجود الوجوه الدميمة وليست "الذميمة" حتي الان؟؟؟؟
ايضا انت تفترض ان جميع المتزوجين او المتحابين متميزين بالوسامة !!
فعلا كلام منطقي جدا
رحم الله العقل فعلا فهو لا يمثل اي وسيلة في الانتقاء كما تقول


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: dr.evil في 20/10/2009, 15:47:27

 الامر يتعلق بالنيات  :eek:


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 16:51:08
رائع فعلا
لكن بما تفسر وجود الوجوه الدميمة وليست "الذميمة" حتي الان؟؟؟؟


هل شاهدت من حولك رجالا أو نساء أشبه بالقرود  :) ، أعتقد أن الكل جميل ، لكن هناك نسبية في الجمال ، فنقول أن هذا أجمل من ذلك .

  غير أن معايير الجمال ، حسب الأنثروبولوجيين تختلف من مجموعة بشرية إلى أخرى  , لكن العوملة ، بما في ذلك عولمة الجمال  :) عن طريق الإشهارات المقصودة أو غير مقصودة تريد أن تقول لنا عن جمال الإنسان الأوروبي  هذا هو الجمال .


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: test_acc في 20/10/2009, 17:14:34
هل شاهدت من حولك رجالا أو نساء أشبه بالقرود  :) ، أعتقد أن الكل جميل ، لكن هناك نسبية في الجمال ، فنقول أن هذا أجمل من ذلك .

  غير أن معايير الجمال ، حسب الأنثروبولوجيين تختلف من مجموعة بشرية إلى أخرى  , لكن العوملة ، بما في ذلك عولمة الجمال  :) عن طريق الإشهارات المقصودة أو غير مقصودة تريد أن تقول لنا عن جمال الإنسان الأوروبي  هذا هو الجمال .

كلامك من ناحية ان الجمال نسبي صحيح 100%
لكن هل تقول لي انك لم تشاهد رجالا او نساءا اشبه بالقرود؟؟؟؟؟

مااتكلم عنه هو ان معايير الجمال ليس هو السبب الرئيسي في الحب او الاعجاب بالشخص الاخر لان هذا الاختيار سوف يكون اختيار وقتي لان الجمال يذبل مع الزمن واذا كان هو السبب الرئيسي لوجدت كمان من هم فوق سن الاربعين مطلقين ومطلقات

جمال الانسان الاوربي هو الجمال
بما تفسر اختلاف الجمال النسبي بين انسان اوربا وانسان افريقيا وانسان اسيا؟؟؟؟


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 17:56:28

بما تفسر اختلاف الجمال النسبي بين انسان اوربا وانسان افريقيا وانسان اسيا؟؟؟؟

يقول المثل العربي "كل فتاة بأبيها معجبة"  و هذا صحيح فكل إنسان معجب بصفاته الموروثة عن والديه و يراها الأجمل و يجعلها معيار الجمال ، فعند الانسان الأشقر تكون الشقرة هي الجمال و هذا  لا ما لا يراه سكان إفريقيا . لم أسألهم  :)  لكن إطلعت على أبحاث داروين في هذا الشأن في كتاب  نشأة الإنسان و الانتقاء الجنسي 
http://www.4shared.com/file/96669640/69954ce5/_______3.html?s=1

 نضيف إلى الموضوع قضية تعلق الطفل بوالديه بحيث يرى أن جمالهما هو الجمال ، و يضهر أن المثل العربي الذي دكرته سبق فرويد في هذا .

و في الماضي ، كانت المجتمعات منعزلة عن بعضها فاتجهت معايير الجمال في إتجاهات مختلفة  ثم بدأ التعارف مجددا و هذا في عصور قديمة ، أما الآن فنحن نعيش الإنفجار الكبير للعولمة ...


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 19:05:03


و من المؤكد أن هناك معايير أخرى للإناث في إختيار الذكور ، و العكس . :)

معيار الأكثر تقوى و أخلاقا مثلا... لن يكون للمنحلّين  أخلاقيا نسل فهم سيفنون في  الحانات  :)... و الأرض يرثها نسل المتقين !
معيار الغنى ... الفقراء لا يستطيعون إنشاء عائلة ... أما الأغنياء فنسلهم يرث الأرض بالإضافة إلى ثروات آبائهم !
معيار الوسامة ... الجميلات يتزوجن ... و الدميمات يعنّسن  :) و لن يكون لهن خلف
و هكذا ...


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: أم هريرة في 20/10/2009, 19:09:32
كلام منطقى وعقلانى جدا  :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-? :-?

أشك في ذلك
 القرد خلق والبشر خلق آخر واختلاف عدد الكروموزومات كان ولا زال..
 أما مسألة الشعر فقد تساقط عند اختراع الملابس وصغرت الأسنان عند اختراع النار وابيضت البشرة عندما هاجر إلى البلدان الباردة واستقام ظهره عندما عاش في مناطق مشجرة.... وهكذا دواليك


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: زندقة في 20/10/2009, 19:18:57
كلام معقول. لكن معايير الجمال تاريخيا محلية و ليست عالمية. كما أن المعايير العالمية الحديثة تتغير بأسرع مما تتخيل. الى ماض قريب و الى الآن في بعض المناطق تعتبر البدانة مقياس للجمال, على الرغم من التغيير باتجاه الاعتدال و من ثم النحول المفرط. ما أقصد انه لن يتم الاتفاق على أن ميزة تشريحية ما جميلة لفترة طويلة بشكل كافي كي يؤثر اختيارها دائما للتكاثر على مسار تطور الانسان.

ثم في جميع الأحوال الأشخاص ذوي "الجمال المحدود" سيتزوجو بعضهم البعض و يتكاثرو أيضا, قد يؤدي هذا الى نشوء شبه اجناس مختلفة. لا أقول أن اختلاف اجناس البشر سببها تفضيل شكلي, بل هو بالتأكيد بسبب انفصال مجموعات بشكل جغرافي و تكاثرها بدون تأثير البقية لفترات ما. لكن لو حصل هذا الشيء اتخيل ان الناتج سيكون مشابه.


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 19:44:19
كلام معقول. لكن معايير الجمال تاريخيا محلية و ليست عالمية. .

أوافقك ، و هذا ما قلته سابقا ، أن معيار الجمال يختلف من مجموعة بشرية إلى أخرى ،  لأن أي  إنسان يريد أن يرى في نفسه أنه جميل و في صفاته أنها الأحسن ، و قد يكون هذا التوجه منذ الطفولة عندما  يتعلق بوالديه و يرى فيهما الكمال و الجمال ، ثم يتحول تفضيل صفات والديه إلى تفضيل لصفاته الشخصية لأن صفاته و صفات والديه ليست سوى شيئ واحد ، بعضها موروث من بعض .

غير أن هذه التوجهات المختلفة في معيار الجمال حدثت عند انعزال المجموعات عن بعضها ، فتطور معيار الجمال عند الآسيويين مختلفا عما هو عليه عند الأفارقة ، البيض ، الهنود الحمر ، الأستراليين .

لكن قبل هذا ( بين 000 50  و 000 200 عام قبل العصر الحالي تقريبا ) كان الناس أمة واحدة ،  و كانت  قيمهم واحدة .

و قبل ذلك بكثير ، عند تدرج الإنسان من الإنسان المنتصب القامة ، الإنسان الماهر، الأوسترالوبيثيك  أكيد أن الطبيعة كانت تنتقي حسب مميزات مثل القوة ، الذكاء دون إغفال الجمال ، و كان يُحكم بالبقاء على مكتسبي هذه الصفات و نسلهم .


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 20:17:05
أشك في ذلك
 القرد خلق والبشر خلق آخر واختلاف عدد الكروموزومات كان ولا زال..

صحيح ، عدد مورثات القردة 48 ، و عدد مورثات نوع من القردة هو  Rhesus Macaque (Macaca mulatta),   42 ، و الإنسان العاقل homo spaiens  بينهما 46   :)



 أما مسألة الشعر فقد تساقط عند اختراع الملابس وصغرت الأسنان عند اختراع النار وابيضت البشرة عندما هاجر إلى البلدان الباردة واستقام ظهره عندما عاش في مناطق مشجرة.... وهكذا دواليك

 هذا لايفسر إنتقال الصفات المكتسبة إلى الخلف ، و تموقعها في المورثات .


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: زندقة في 20/10/2009, 20:29:25
أوافقك ، و هذا ما قلته سابقا ، أن معيار الجمال يختلف من مجموعة بشرية إلى أخرى ،  لأن أي  إنسان يريد أن يرى في نفسه أنه جميل و في صفاته أنها الأحسن ، و قد يكون هذا التوجه منذ الطفولة عندما  يتعلق بوالديه و يرى فيهما الكمال و الجمال ، ثم يتحول تفضيل صفات والديه إلى تفضيل لصفاته الشخصية لأن صفاته و صفات والديه ليست سوى شيئ واحد ، بعضها موروث من بعض .

غير أن هذه التوجهات المختلفة في معيار الجمال حدثت عند انعزال المجموعات عن بعضها ، فتطور معيار الجمال عند الآسيويين مختلفا عما هو عليه عند الأفارقة ، البيض ، الهنود الحمر ، الأستراليين .

لكن قبل هذا ( بين 000 50  و 000 200 عام قبل العصر الحالي تقريبا ) كان الناس أمة واحدة ،  و كانت  قيمهم واحدة .

و قبل ذلك بكثير ، عند تدرج الإنسان من الإنسان المنتصب القامة ، الإنسان الماهر، الأوسترالوبيثيك  أكيد أن الطبيعة كانت تنتقي حسب مميزات مثل القوة ، الذكاء دون إغفال الجمال ، و كان يُحكم بالبقاء على مكتسبي هذه الصفات و نسلهم .

نعم قد نكون نحن أو بالأحرى الجنس البشري كله سلالة الوسيمون و الجميلات من الأمة الواحدة تلك : ). طبعا الجمال مفهوم بدون مقاييس ثابته (أو هل هو بدون؟ أذكر القراءة عن ال golden ratio  و علاقته بالجمال) فربما كان الجمال و القوة شيء واحد. (أظن من الأصح أن أستخدم كلمة جاذبية و ليس جمال في هذا المحتوى)


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 20:54:46
هناك كائنات أخرى تدرك الإنجذاب نحو ما نراه جميلا . مثلا الأزهار 8-)  تجذب بألوانها الحشرات إليها ، و هي عملية جنسية (توالدية) عند الأزهار ، هناك الطيور التي تحاول إثارة الإناث إليها بألوان الريش  ، مثل الطاووس ، و في كلتا الحالتين تكون الحشرات و إناث الطيور منجذبة نحو الألوان الجميلة ...


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: زندقة في 20/10/2009, 20:58:22
همم صحيح, يبدو أن هناك معايير كونية للجمال. أعتقد أن غالب الشعوب البشرية تحب الخدود و الشفاه الحمراء مثلا.


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: adilou في 20/10/2009, 21:06:51
همم صحيح, يبدو أن هناك معايير كونية للجمال. أعتقد أن غالب الشعوب البشرية تحب الخدود و الشفاه الحمراء مثلا.

يجب أن نميز بين بحث الكائن عن اللذة ، و هد ف الطبيعة من هذا هو خارج تطلع الكائن و هو إستمرار الحياة .
و بين بحثه عن الجمال ، و الذي لا أدري لأي هدف وُضع ، لكنه ساهم في تطور شكل الكائنات .


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: زندقة في 20/10/2009, 21:19:55
البحث عن الجمال بدايته قد تكون بهدف ضمان استمرارية الحياة. الخدود الحمراء مثلا ترمز الى الصحة الجيدة. تحور مقاييس الجمال نحو أشياء مثل شكل الأنف و غيره قد يكون كما ذكرت أنت  سابقا ناتج عن انتماء الانسان لجنس معين. من الطبيعي أن يفضل الكائن غريزيا جنسه حيث أن هذا من صميم غريزة التكاثر. الاختلاف في الشكل بين الأجناس (آسيوي - أفريقي) قد يجعل هذه الغريزة لا تتقبل الأمر بسهولة لافتراضها عدم جدواها للتكاثر.


العنوان: رد: التطور البيولوجي للوسامة عند الإنسان
إرسال بواسطة: salahcom09 في 20/10/2009, 21:51:59
يجب أن يكون مجال نقارن فيه الجميل من الدميم .... فلا يعقل مثلا أن نقول بقرتي أجمل من قطك ، لا بد لمجال أو حيز نقارن فيه .

على العموم هنالك مثل بالعامية في المغرب العربي يقول : القنفد في عيني أمه : غزال .


Arab Atheists Network