الآداب و الفنون => المسرح و السينما => الموضوع المبدوء بواسطة: zazato في 22/03/2009, 14:30:52



العنوان: فيلم المريض الإنجليزي
إرسال بواسطة: zazato في 22/03/2009, 14:30:52
part1 (http://v.youku.com/v_playlist/f1641828o1p0.html)
part2 (http://v.youku.com/v_playlist/f1641828o1p1.html)
part3 (http://v.youku.com/v_playlist/f1641828o1p2.html)
(http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/4/47/Eng-patient-mov-poster.jpg)

The English Patient soundtrack (http://www.youtube.com/watch?v=1DMA2PDl5bI)

الفيلم يدور في الصحراء الغربية اثناء الحرب العالمية الثانية ..المهم أن تعارفا حدث بين الزوجة الفاتنة على الطريقة الانجليزية وبين الصديق ..بينما كان واضحا ان الزوج غريب الأطوار ..وفي الصحراء نشأت علاقة اعجاب قاومهما كلاهما خصوصا بعد سفر الزوج في مهمة غامضة ( تبين فيما بعد انها جاسوسية وخيانة ) ليترك زوجته مع الصديق الهادئ الرابط الجأش والذي فعلا يقاوم مشاعر الحب الوليدة لزوجة سيتبين لاحقا انها لا تحمل حبا ولا احتراما لزوجها ..وكان طبيعيا أن ينهار السد يوما وقد حدث ذلك اللقاء الأسطوري بينهما في أحدى فنادق القاهرة وجرى فيها ذلك الحوار البديع بينهما حينما كانت تحممه بالماء فسألها - ما أسعد لحظة في حياتك فقالت هامسة الان ..فسألها وما اتعس لحظة في حياتك قالت وهي تضحك ضحكة كالبكاء :الان
كانت محتوما أن يشك في النهاية وكانت الأحداث تدور اثناء فظائع الحرب الثانية حينما صارت الصحراء الغربية مسرحا للقتال بين الالمان والانجليز ...المهم أن الزوج طار بالطائرة وحاول قتل زوجته فأصابها اصابة بالغة وسط الصحراء بينما لقى هو حتفه ..ووسط زخم تلك المشاهد المحزنة حملها العشيق وسط فوضى عارمة بين الجيوش المتلاحمة بالدماء والبارود والالغام بحثا عن نجدة غير موجودة لاسعافها ..فاضطر إلى تركها في احد الكهوف مضطرا ليحاول السير على قدمه الى اقرب دورية عسكرية لانقاذها ..وفي مشهد لا يوصف يقبلها القبلة الأخيرة لتقول له أنها خائفة ولكنه يخرس من الحزن على تلك المأساة المحزنة ويسير عبر الصحراء المهلكة عدة ايام حتى تعثر دورية انجليزية عليه ويشكوا في كونه المانيا يجيد اللغة الانجليزية ويقوموا بالقبض عليه وسط صراخه المجنون بعد ان انهكه العطش والجوع والحرب التي لا ترحم ويحاول في هياج افهامهم بتلك الجريحة المنتظره ولكنه لا يجد اي تعاطف في ظروف حرب حصدت خمسين مليونا ..فما قيمة روح واحدة ؟ لكنها بالنسبة اليه الشئ الوحيد الذي يدفعه للتعلق بالحياة.
ويضطر في النهاية للمقاومة والهروب ..ثم يهرع الى اعدائه الطبيعين الالمان عارضا خرائط عسكرية هامة جدا من اجل يمنحوه طائرة وبالفعل تتم الصفقة ليهرع إلى الحبيبة بعد فوات الأوان ليجدها ميتة في هدوء في الكهف من فرط الجوع والعطش تاركة له رسالة اخيرة .  
ويتفوق المخرج على نفسه حينما يصور لنا المشهد التالي . هو يحمل الجسد الهامد وسط الصحراء وملامح وجهه تنبأ انه يصرخ باكيا ولكن المشهد صامت تماما ..بدون موسيقى تصويرية على الاطلاق ..كان الصمت هنا هو التعبير الأوحد عن فداحة المأساة ..وحملها إلى طائرة الالمان وطار بها لان وصيتها الاخيرة كانت في دفنها في حديقة منزلها بانجلترا ..ولكن الانجليز يقصفون بالطبع الطائرة الالمانية ليسقط كلاهما ويتولى الرجل البدوي اسعافه ليخرج مشوها ويلحق بقافلة الجرحى مشوها تماما شبه جثة غير قادرة سوى على ابتلاع العصير ...ويتولى الصليب الاحمر نقله لاوربا اثناء الساعات الاخيرة من الحرب العاملية الثانية بعد ان اعلنت المانيا استسلامها لتتولى ممرضة كندية تمريضه ( وهي ايضا جريحة الفؤاد في تلك الأيام العصيبة يموت ببساطة كل من تحب وكأن لعنة تطاردها ) ..
والفيلم لا يحدث بالتسلسل الزمني الذي حكيته واينما يبدا من النهاية ويعود في لقطات فلاش باك ..لتفهم القصة كاملة في اللحظة الأخيرة وتنتقل المشاهد ببراعة تستحق الست جوائز اوسكار الذي حصدها الفيلم بين الحاضر والماضي ..وتنتهي القصة بمشهد رهيب التأثير حيث تعطيه الممرضة الكندية الجريحة حقن المورفين ليتغلب على الام النهاية المحتومة ولكنه في مشهد بليغ يمد يديه ليعطيها كل حقن المورفين لتفهم أنه يريد الموت فما يكون منها سوى بكاء مرير تقاومه ( وهي تفهم مأساته حق الفهم ) ولكنها تذعن لأرادته وتعطيه الجرعة القاتلة ليموت.


Arab Atheists Network