|  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: توازيات بين إنكيدو وآدم في ملحمة گلگامش وجنة عدن « قبل بعد »
صفحات: [1] للأسفل طباعة
التقييم الحالي: *****
الكاتب موضوع: توازيات بين إنكيدو وآدم في ملحمة گلگامش وجنة عدن  (شوهد 6081 مرات)
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« في: 06/10/2008, 13:00:45 »

توازيات بين إنكيدو وآدم في ملحمة گلگامش وجنة عدن

بقلم والتر رَينهولد مارتيگ ماتفيلد أي دي لا تورّي, ماجستير في الآداب (التربية)

21/آيار/2007 (إعادة نظر في 16/تشرين الثاني/2007)

     حسب مفهومي أخذ العبرانيون أفكارا ومفاهيم كانت قد ظهرت سابقا في الأساطير السومرية والرافدينية للألفيتين الثانية والثالثة قبل الميلاد. وأعادوا صياغتها لأجل دحضها وتحديها وإنكارها. في ما يلي بعض من الأمثلة على تناظرات, البعض منها تبدو لي قلب عن سابق إصرار للمفاهيم والصور السومرية العامة  عن العلاقة التي توجد بين الرجل البدائي العاري وخالقيه. إن طرد آدم وحواء من جنة عدن هو بالنسبة لي إعادة صياغة لتمرد آلهة الإگيگي وطردها من جنان آلهة الأنونّاكي  في أريدو ونفر كما روتها ملحمة أترحاسيس. إن حكاية جنة عدن تقتبس أفكارها ومفاهيمها من عدة مصادر رافدينية, وليس ملحمة گلگامش وحسب, وتصوغها لخلق قصة جديدة عن أصول الإنسان في موقع يسمى عدن. إن آدم يفشل في نيل الخلود. يمكن أن يقال نفس الشيء عن إنكيدو و گلگامش (إن الخلود eludes  أدپّا أيضا في أسطورة أدپّا وريح الجنوب, فبعض أفكارها  قد ركب
 بأفكار تعود لإنكيدو وربطت بآدم من قبل العبرانيين). 

     إن آدم يصور ك "مستمع لصوت امرأته" مما يقترح علينا أنها قد حثته على الأكل. إن هذا يبدو كإعادة صياغة لسماع إنكيدو لصوت شمخة التي تحثه على أكل الخبز المقدم له من قبل الراعي في إدِن edin والذي كانت قد خبزتا مسبقا.

تك 3:17 (بتصرف)
"وقال لآدم إذ سمعت لصوت امرأتك فأكلت من الشجرة التي نهيتك قائلا لا تأكل منها فملعونة الأرض بسببك."

    إن أكل آدم قد تضمن الاستحواذ على معرفة (معرفة الخير والشر). في اعتقادي, إن هذه الفكرة العبرانية عن نيل المعرفة من خلال القيام بالأكل هي مشتقة جزئيا (أو أنها إعادة صياغة أو تحوير) من أكل إنكيدو للخبز الذي وضع أمامه. لقد تم التشديد على مسألة أن إنكيدو لا يعرف أكل الخبز, إنه لا يعرف شرب الشراب قوي (سواء كان خمرا أم جعة).ثم أنه بعد أن يشرب من هذه المواد يبدأ ب"معرفتها". ينال المعرفة عن طريق الأكل والشرب بتحريض من شمخة. لو أنها لم تكن موجودة لما نال معرفة أكل الخبز وشرب الشراب قوي. في اعتقادي, إن فكرة نيل إنكيدو المعرف من خلال الأكل بسبب تحريض شمخة قد أعيدت صياغتها كحواء تحرّّض آدم على الأكل ومن خلال ذلك نيل المعرفة (بالخير والشر). أو لنأخذ الأمر بشكل آخر, إن المرء ينال معرفة مذاق صنف من الطعام بعد أكله, وينال المرء معرفة ما مذاق الخبز أو الجعة بعد أن يتناول منها, ثم يبدأ ب"معرفة" تأثيرها المسكر على البدن. و يعرف أيضا كيف يأكل صنفا معينا من الطعام, فالخبز يقطع باليد أو يقص بالسكين, أو يقضم إلى لقيمات. لذلك فإن فعل الأكل يتضمن إلى حد ما "نيل معرفة" بصور متنوعة.

"Enkidu did not know to eat bread,
Nor had he ever learned to drink beer!
The harlot made ready to speak, saying to Enkidu:

"Eat the bread, Enkidu, the staff of life,
Drink the beer, the custom of the land."

Enkidu ate the bread until he was sated.
He drank seven juglets of the beer...
He...turned into a man...
He put on clothing..."

ص 14. بنجامين آر. فوستر. ملحمة گلگامش. نيويورك ولندن. دبليو دبليو نورتُن وشركائه. 2001)

"They set bread before him,
He gagged, he gaped at it,
stared.
Enkidu had not known about the eating of cooked food,
About drinking strong wine
no one had taught him.
The love-priestess opened her mouth,
said to Enkidu:
"Eat the food, Enkidu,
as life requires.
Drink the wine, as is the custom of the land."
Enkidu ate the food
till he was full.
He drank the wine,
seven goblets.
His brain became loose, he became childish:
his heart became light...
he became a man...
He put on clothes;
he was like a groom
.

(ص. 92-94. جون گاردنر وجون ماير. گلگامش, مترجمة عن نسخة سِن-لِقي-أُنِنّي. نيويورك. كتب ڨِنتِج, جزء من بيت راندم. 1984-1985)

(وإليك ترجمة طه باقر للنصين أعلاه من ملحمة گلگامش)

ولما وضعوا أمامه خبزا تحير واضطرب
وصار يطيل النظر إليه
أجل لا يعرف إنكيدو كيف يؤكل الخبز
..........................................
ولم يُعلّم كيف يشرب الشراب القوي
ففتحت البغي فاها وخاطبت إنكيدو
"كل الطعام يا إنكيدو فإنه مادة الحياة
واشرب من الشراب القوي, فهذه عادة البلاد"
فأكل إنكيدو من الخبز حتى شبع
وشرب من الشراب القوي سبعة أقداح
فانطلقت روحه وانشرح صدره وطرب لبه ونور وجهه
.......................................
وأضحى إنسانا, لبس اللباس وصار كالعريس

(ص. 68 . طه باقر. ملحمة گلگامش. دار الحرية للطباعة. بغداد.1975)

إن أكل "الطعام المحرم" (الخبز والجعة المأخوذان من حقول الحب أو مدن الجنائن التي لا منال لها والتي تعود إلى الآلهة ويفلحها البشر) من قبل إنكيدو لم يعطه معرفة الخير الشر. إن الأسطورة تؤكد على أن "تحوّلا" حدث بعد تناول الخبز والشراب القوي," يعلن أن إنكيدو أصبح "مثل إنسان" (في ترجمات أخرى "مثل رجل") مللمحة إلى أنه كان سابقا وحشا جاهلا عاريا مشعرا يأكل العشب ويشرب الماء مع وحوش إدن أو السهوب. في اعتقادي, إن تناول إنكيدو للطعام وإعطاءه ثوبا جديدا بعد ذلك من قبل الراعي لم يحوله إلى إنسان متحضر وحسب بل أنه الآن "مثل إله" لأن الآلهة تتناول الخبز والشراب وترتدي الملابس. إنها تعيش في مدن, وتمتلك جنانا. إن نمط العيش هذا لم كن متوفرا في السابق لإنكيدو. بما معناه أن إنكيدو "يصبح مثل إله" لكونه يعيش عيشة إله,  لكونه أصبح عارفا أنه من الخطأ أن يكون عاريا, فإنه يرتدي الثياب مثل إله, ويأكل الخبز مثل إله, ويشرب الشراب القوي مثل إله, ويسكن في مدينة مثل إله. بكلمات أخرى, كان إنكيدو في البدء "مثل حيوان وحشي", أو "وحش," وكان الطعام النامي في جنان الآلهة بعيد المنال عن وحوش إدن, وبضمنهم الرجل الوحش العاري البري. لقد أعيدت صياغة كل ذلك في سفر التكوين, [أن يصبح آدم وحواء بعد أكلهم للفاكهة المحرمة مثل إلهين , عارفين بالخير والشر, فيسترا عورتهما خجلا. لقد تمت إعادة صياغة فكرة هجر إنكيدو وشمخة لغدير إدن, ليعيشا في أرُك, في سفر التكوين لتكون رجلا يستقر في مدن بعد أن طرد من عدن من قبل ملائكة غاضبين (حيث أسس قاين مدينة أخنوخ في أرض نود). 

الأسطورة الرافدينية مقابل الكتاب المقدس

--------------

إدِن هي كلمة سومرية تعني السهوب غير المزروعة, أو السهل, أو الصحراء, أو البرية وهي ترتبط بما بين النهرين وبالأخص سومر القديمة

تقع عِدِن شرقا. توصف حاران حيث عاش إبراهيم ذات يوم بأنها تقع شرقا وهي تقع في ما بين النهرين (أنظر تك 29: 1-4)
---------------------

كان لإدن غير المزروعة نهران يسقيانها هما إد-إگلَت (دجلة) وبُرانُم  السومري أو فْرات الأكدي (الفرات)

لعدن نهران يدعيان حداقل والفرات
-----------------------------

يخلق الإنسان البدائي (إنكيدو) من قبل إلهة هي أرورو ويوضع في إدن.

يخلق الإنسان البدائي (آدم) من قبل الله ويجعله في عدن
-----------------------

تصف ملحمة گلگامش إنكيدو بأنه رجل إدن الوحشي بمقابلته شمخة. إن الكاتب السومري يستخدم الرمز الصوري إدن في محل الكلمة الأكدية سِرو أو سِري والتي تعني "سهوب"."

يلتقي آدم بحواء في موضع يدعى عدن
-----------------------------

إن الحيوانات الوحشية هي رفيقة إنكيدو في إدن.

برفقة آدم في عدن حيواناتٌ برية
--------------------------------

إن رفاق الرجل العاري إنكيدو من الحيوانات لا تلحق به ضررا لأنها آكلة للنباتات (غزلان) ولا يعتبر هو تهديدا لها لأنه يأكل العشب (أي نباتي)

إن رفاق آدم العاري من الحيوانات تأكل النباتات الخضراء هو يأكل من الثمار والأعشاب (كلهم أكلة نباتات) لذلك لا يلحق أحدهما أذى بالثاني.
---------------------------

يلتقي الرجل العري إنكيدو بامرأة في إدن, فتحل محل حيواناته كرفيقة له.

يلتقي آدم العري بحواء العارية في عدن فتُعلن أنها رفيقة أكثر ملائمة له من الحيوانات
------------------------

إن بهجة قلب الرجل العاري إنكيدو وقلوب الحيوانات هو الماء في إدن عند مورد الماء

تعني عدن طبقا لما يذهب إليه بعض الباحثين "بهجة" أو "مكانا مرويا" طبقا لما يذهب إليه الآخرون
-------------------------------

يتعلم الرجل العاري إنكيدو في إدن بعد احتكاكه بالمرأة العارية شمخة أن من الخطأ البقاء عاريا.

يتعلم آدم العاري بعد أن يلتقي بالمرأة العارية حواء بأنه من الخطأ البقاء عاريا
-----------------------------

تقوم الآلهة بخلق جنائن-مدن أشجار مثمرة قبل خلق الإنسان. يحيط بتلك الجنات أرض غير مزروعة تسمى إدِن.

يخلق الله جنة قبل خلق الإنسان تقع هذه الجنة في(أو أنها محاطة ب) موقع يسمى عدن.
---------------------------

ثم أن الآلهة تقوم بخلق الإنسان ليفلح ويعتني بجنائن- مدن الأشجار المثمرة والتي تحيط بها إدن البور.

يخلق الله آدم ليفلح الأرض ويعتني بجنته المحاطة بموضع يسمى عدن.
-------------------------

ترينا الأختام الأسطوانية رجلا عاريا يفلح جنائن-مدن الآلهة. يخدم البشر العراة آلهتم الكاسية.

color=red]يفلح آدم العاري ويحرث جنة الله في عدن. يخدم آدم العاري الله الكاسي.[/color]
------------------------------

يغادر الرجل العاري إنكيدو مورد المياه في إدن ورفاقه من الحيوانات ليكون برفقة امرأة عارية (شمخة), يقوم الإثنان بستر عورتهما قبل مغادرة إدن.

يستر آدم العري وحواء العارية جسديهما قبل مغادرة الجنة في عدن.
--------------------

لا يغضب إله من تعلم الرجل البدائي في إدن أن من الخطأ أن تكون عاريا حتى يطرده من ذلك المكان.

يطرد الله الغاضب الإنسان ويلعن الأرض بسببه بعد أن يكتشف أنه قد تعلم في عدن أن من الخطأ البقاء عاريا فيكسو جسده,
-------------------

إن المرأة العارية التي تسببت في أن يصل رجل إدِن العاري إلى حقيقة أن من الخطأ البقاء عاريا لا تلعن من قبل إلهها

تُلعَنُ حواءُ جنةِ عدنٍ العاريةُ من قبل إلهها
----------------

يلوم رجل إدِن العاري سابقا امرأة إدن العارية سابقا (شمخة) على وفاته المحتمة وفقدانه برائته

يلوم آدم حواءَ لفقدانه برائته, لقد أعطته ثمرة محرمة ليأكل منها. إنه سوف يخسر حياته لاتباعه إياها بدلا عن اتباعه الله.
--------------------------

في البدء يمتنع إنكيدو عن أكل الخبز الموضوع أمامه من قبل راعي إدِن, إنه لا يعرف أكل الخبز, إنه يأكل العشب مع الغزلان. تقوم شمخة بإخباره بأن عليه أن يأكل منه, إن ذلك من عادة البلاد! هو يخضع لرغبتها ويأكل الخبز. يمكن أن يقال الآن عن إنكيدو بأنه "يعرف" أكل الخبز, لقد نال المعرفة من خلال الأكل (إنه "يعرف" الآن أكل الخبز بينما كان "يعرف"سابقا أكل العشب فقط

يتم تحذير آدم من قبل الله بأن لا يأكل الثمرة المحرمة. إن حواء هي إعادة صياغة لشمخة التي تقول لإنكيدو بأن ياكل. إن فكرة نيل الإنسان البدائي العاري المعرفة عن طريق عملية الأكل هي إعادة صياغة لنيل إنكيدو المعرفة عن طريق الأكل, إنه يعرف كيفية أكل الخبز. إلا أن العبرانيين قد أعادوا صياغة هذه المعرفة كأكل ثمرةٍ لنيل معرفة الخير والشر بدلا من "معرفة" أكل الخبز. إن معرفة الخير والشر تتوازى مع إدراك آدم أنه من الخطأ البقاء عاريا فيكسو جسده. إن هذه هي إعادة صياغة لكون إنكيدو عاريا ابتداءا في إدِن ثم ارتداءه الثياب بعد الأكل من الخبز في مخيم الراعي في إدن (إنظر في الأسفل)
----------------------

يعلن أن إنكيدو أصبح "إنسانا" بعد أن أكل من خبز الراعي (ولم يعد وحشا آكلا للنباتات بعد الآن). ثم أنه يرتدي الملابس في مخيم الراعي في إدن

إن إنكيدو قد أعيدت صياغته ليكون آدم الذي يأكل لينال المعرفة, ثم أنه بعد أنه يرتدي الثياب بعد أن يأكل, إلا أن إنكيدو لم يرتدي الثياب بعد الأكل لخجله من عريه (كما فعل آدم), إن هذا مثال على إعادة العبرانيين صياغة أفكار من ملحمة گلگامش للخروج بقصة جديدة تماما هي "أصول" البشرية في جنة عدن, في مقابل القصة الرافدينية عن كيف أن رجلين هما إنكيدو و گلگامش قد فشلا في نيل الخلود.
    إن العبرانيين لا يستنسخون ملحمة گلگامش, إنهم يأخذون أفكارا مختلفة منها ويعيدون صياغتها من أجل خلق قصة جديدة تقوم حقيقة بتحدي, أو إنكار, ورفض الإشارات الرافدينية إلى كون إدِن مكانا حيث جال فيه الإنسان البدائي برفقة الحيوانات غير مدرك إلى أنه من الخطأ البقاء عاريا حتى يلتقي بامرأة عارية عند مورد مياه إدِن فيكسو جسده قبل أن يغادر إدِن برفقتها.

-------------------------

إن الآلهة تأكل الخبز وليس العشب وترتدي الملابس. يصبح إنكيدو مثل إله عندما يصبح آكلا للخبز مثل إله,

  بعد الأكل يرتدي آدم الثياب, ئم إنه يصبح مثل إله عارفا أنه من الخطأ البقاء عاريا
--------------------

إنكيدو, إنسان إدن العاري سابقا, يلعن امرأة إدن العارية سابقا, ويلومها على فقدانه برائته وموته المحتم (وهو على فراش الموت. المترجم)

يلعن حواءَ اللهُ لا آدمَ (في الهاجادا اليهودية والأحاديث الإسلامية, يلوم آدم حواء ويعنفها على خروجه من عدن وهو على فراش الموت, ويحن إلى الفردوس وفاكهتها, أنظر مقاتي حول تأثير الأساطير اليهودية على الأحاديث الإسلامية. المترجم)
--------------------

يدافع إله إنكيدو , شمَش, عن شمخة فيسحب إنكيدو المُلام اللعنة ويمنحها بركة عوضا عن ذلك. يخبر شَمَش إنكيدو بأن البغي قد أعطته رداءا فاخرا ليستر عورته وطعاما وشرابا لائقا لاستهلاك إله. لقد أعطته بركات حياة متحضرة, تُنهي حياته الوحشية. يوافق شَمش على امتلاك إنكيدو لملابس في إدِن, إنه يوافق على تعلم الإنسان أن من الخطأ البقاء عاريا.

لا يدافع الله عن حواء, إنه يلومها على إغوائها لآدم ليقع في الخطيئة. إن الله غاضب لأن آدم وحواء كاسيين, لأن هذا يعني بـأنهما يمتلكان معرفة الخير والشر ويعرفان أن من الخطأ أن يبقى البالغون عراة. يقوم الله في سورة غضبه بطرد آدم وحواء العاريين سابقا.
--------------------------------------

يلعن إنكيدو الصياد الذي جلب شمخة إلى مورد المياه في إدِن ليصطاده ويحول بينه وبين رفاقه الحيوانات, طالبا من إلهه أن يقلل مردود عمل الصياد.

يلعن الله أرض بسبب آدم. إن منتوجها سيضأل وهكذا ستقل مردودات آدم. "لقد وضّفت هنا "حبكة جديدة." فبدلا من قلة مردودات الصيد نجد قلة مردودات البستنة.
-------------------------

يموت في النهاية رجل مورد مياه إدِن العاري سابقا إنكيدو وامرأة الموردِ شمخة

يموت آدم وحواء الذان كانا سابقا في جنة عدن
-------------------------

لا تطرد الآلهة الإنسان أبدا من جنائن-مدنها المليئة بأشجار الفاكهة لأنها عندها ستضطر للاعتناء بجنائنها بنفسها, وهو عبء ثقيل كانت تخشى منه.

يطرد الله الإنسان من جنته, إنه لا يحتاج إلى الإنسان ليعتني بها نيابة عنه وليوفر لله غلة ليأكل مثل الآلهة الرافدينية.
---------------------

خُلِق الإنسان ليعتني بجنائن-مدن الآلهة المليئة بأشجار الفاكهة, وليطعم الآلهة بمنتوجها, وليرفع عبئ الفلاحة عن الآلهة. إن الآلهة تُطعم مرتين في اليوم من قبل الإنسان.

تبلغ إسرائيل من قبل إلهها بأن عليها أن تطعمه مرتان في اليوم. إن الله يأكل نفس الأطعمة التي تنتجها الأرض كما تفعل الآلهة الرافدينية.
----------------------------


لقد تمردت آلهة الإگيگي ضد العمل الصعب والقاصم للظهر في بناء والعناية بقنوات الري في جنائن آلهة الأنونّاكي. إن الحياة لا تطاق في جنة الإله

ينكر سفر التكوين أن الحياة لا تطاق للبستاني العامل في جنة عدن. إن البستنة أو فلاحة الأرض تغدو جحيما فقط بعد طرد البستاني من جنة الله. لقد حدث قلب يتم فيه تحدي الإشارة الرافدينية إلى أن الحياة كانت جحيما للإنسان منذ أول لحظة جُعِل فيها في جنائن الآلهة.
--------------------------------------


يمكن أن يُبَرَّرَ تمرّد (آلهة) الإگيگي. إن الإنسان قد خلق ليحمل أعبائها, وليوفر للآلهة الغذاء واللباس والمأوى. لقد رحبوا بإراحتهم من عبئ الكدح في جنان الآلهة. لأنهم الآن يمكن أن يلتحقوا بمضطهديهم السابقينَ آلهة الأنونّاكي, لكون كلا الفرقتين يضطهدون الإنسان.

لقد تمت إعادة صياغة تمرد الإگيگي كتمرد آدم ضد الله وإبعاده عن جنته في عدن. لقد حدث قلب للصورة, لقد قدم الإبعاد عن جنة الإله كلعنة وعقاب بدلا من أن يكون نعمة.
----------------------------


إن نية الآلهة كانت أن يكدح الإنسان إلى الأبد في جنائن-مدن الآلهة, موفرين للآلهة منتوج جنائنهم لكي ما يرغد الآلهة متنعمين براحة من الكدح على الأرض إلى الأبد.

إن الديانات اليهودية والمسيحية والإسلام تنتظر بلهفة اليوم الذي سيسمح الله ثانية للإنسان المطرود بأن يعود إلى جنة عدن ويدخل إلى مستقر الله.
---------------------------

(تقوم الحية باختلاس عشبة الخلود التي بحث عنها گلگامش حتى وجدها وكان يريد أن يستزرعها , ففقد بذلك فرصته وفرصة أهل سكان أرك والبشرية من بعده في نيل الخلود, تسمى الحية في ملحمة گلگامش أسد التراب.

كان للحية دور أساسي في القصة التي قدمها الكتاب المقدس, فبسبب حيلتها  أصبح الموت نصيب البشرية, لقد استحقت الحية أن تلعن, وكان جزء من لعنتها أن تأكل التراب. المترجم)
---------------------------

     إن الكلمة السومرية التي تعني أرضا بورا هي إدِن. بالرغم من أن ملحمة گلگامش مكتوبة باللغة الأكدية التي يعبّر فيها عن "سهوب" ب "سِرو" أو "سِري", إلا أنها تنص بصراحة على أن سمحت قد رأت إنكيدو عند مورد المياه كرجل إدِن (السهوب) الوحشي. فكيف يوصف مورد المياه بأنه يقع في ال "إدِن" بدلا من أن يكون واقعا في ال "سِرو"؟  لقد كان الكتبة الأكديون متضلعين بالسومرية كما بالأكدية, لقد استخدموا مرارا رموزا مسمارية  كبدائل للكلمات الأكدية. لذلك كُتب اسم إنكيدو "رجل السهوب الوحشي" باستخدام رمز مسماري سومري (إدِن1 لقد علم الكاتب عند رؤيته لهذا الرمز المسماري أنه مرادف لكلمة سِرو أو سِري التي تعني سهوبا.

     يترجم البروفيسور يپَيسر ما يتعلق بوصول إنكيدو إلى مورد المياه في السهوب (ويقابل كلمة سهوب في السومرية كلمة إدن وفي الأكدية كلمة سِرو), حيث تنتظره شمخة كاهنة-البغي التي من أُرُك والصياد (ملاحظة: إن الخط الغليظ إلى الأسفل مترجم من قبل هايدل,التالي, إلى الأكدية):
 
"The creeping creatures came, their heart DELIGHTING in water.
But as for him, Enkidu, born in the hills-
With the gazelles he feeds on grass,
With the wild beasts he drinks at the watering-place,
With the creeping creatures his heart DELIGHTS in water-
The lass beheld him, the savage-man,
The barbarous fellow from the depths of the steppe:
"There he is, O lass, FREE THY BREASTS,
Bare thy bosom that he may possess thy ripeness!
Be not bashful! Welcome his ardor!
As soon as he sees thee, he will draw near to thee.
Lay aside thy cloth that he may rest upon thee.
Treat him, the savage, to a woman's task! Reject him will his wild beasts that grew up on his steppe,
As his love is drawn unto thee."
The lass FREED HER BREASTS, bared her bosom,
And he possessed her ripeness.
She was not bashful as she welcomed his ardor
..."

(ص 44. إي أي سپايسر. "ملحمة گلگامش." جيمس بي پرتشارد محررا. الشرق الأدنى القديم, مختارات من النصوص والصور. پرنستُن, نيو جرسي. مطبعة جامعة پرنستُن. 1958.)

(إليك ترجمة طه باقر إلعربية. المترجم)

قصدت وحوش البر الماء ففرحت وطابت قلوبها
أما إنكيدو الذي كان مولده في التلال
والذي يأكل العشب مع الظباء, ويرد الماء مع الحيوانات
ويفرح لبه مع حيوانات البر عند مسقى المياه
فإن البغي رأته, رأت الرجل الوحش
أبصرت البغي المارد, الآتي من قلب الصحارى (وضعها طه باقر محل سهوب. المترجم)
(فأسر إليها الصياد): "هذا هو أيتها البغي فاكشفي عن نهديك
اكشفي عن عورتك لينال من مفاتن جسمك
لا تحجمي بل راوديه وابعثي فيه الهيام
فإنه متى ما رآك انجذب إليك
انضي عنك ثيابك ليقع عليك
علمي الوحش الغر فن (وضيفة) المرأة
ستنكره حيواناته التي ربيت معه في صحرائه
إذا حفي بك وانعطف حبه إليك"
فأسفرت البغي عن نهديها وكشفت عورتها
فتمتع بمفاتن جسمها
لم تحجم بل راودته وبعثت فيه الشوق

 (ص. 62 . طه باقر. ملحمة گلگامش. دار الحرية للطباعة. بغداد.1975)


     يترجم هايدل ما يتعلق ب"ابتهاج" قلب إنكيدو بماء مورد المياه في إدِن السهوب, علما أن عدن العبرية تعني "بهجة." لاحظ رجاءا أن إنكيدو في البيت أدناه يوصف عام 1946 كرجل وحشي من أعماق السهوب وأن هايدل قد وضع كلمة "سهوب" في موضع كلمة سِرو الأكدية و إدِن السومرية في مقاله من العام 1949.

"The animals came to the water, and their hearts were glad.
And as as for him, (for) Enkidu, whose birthplace is the open
country,
(Who) eats grass with the gazelles,
Drinks with the game at the drinking-place,
(Whose) heart DELIGHTS with the animals at the water,
Him, the wild(?) man, the prostitute saw,
The savage man from the depths of the steppe."

(ص 21. "ملحمة گلگامش." ألِكساندَر هايدل. التوازيات بين ملحمة گلگامش والعهد الجديد. شيكاغو ولندن. مطبعة جامعة شيكاغو. 1946, 1949, أعيد طبعها 1993)

     يستخلص هايدل الكلمات أعلاه من ترجمة سپايسر لملحمة گلگامش فيقول (وهو يشير إلى إنكيدو):

     "....بينما يسمى في اللوح الأول 4:7 ,
إتلو(گُورُس) سَگ-گا-ا سا-قا-بَل-تي سِري (إدِن): أي "الرجل الوحشي من وسط السِرو."

(راجع ص. 233. أليكساندر هايدل. "استخدام خاص للمصطلح الأكدي سِدو." ص ص. 233-235. مجلة الدراسات الشرق أدنيوية. المجلد الثامن. العدد 3. تموز 1949)

    عميق شكري إلى د. روبرت إم وايتنگ من هلسنكي في فنلندة, وهو عالم مختص في الآشوريات  (المحرر الإداري لمشروع النصوص الآشورية الحديثة المعروف عالميا, سلسلة الأرشيف الرسمي الآشوري) لأجل توضيحه لي أن ترجمة هايدل من العام 1949 تكشف أن الكاتب قد كتب حقيقة الكلمة "سهوب" مستخدما الرمز المسماري السومري (إدِن), وأن العلماء المعاصرون يقرأون (إدن) باعتبارها بديلا عن سِري أو سِرو. إن ترجمة هايدل تكشف أيضا عن أن كلمة لإتلو قد كتبت حقيقة ك (گورُس) وهو رمز سومري آخر. يبين وايتنگ أن استخدام الرموز المسمارية السومرية شائع جدا في المؤلفات الأكدي.

    إن توضيح وايتنگ بالنسبة لي قد حل معضلة كيفية أصبحت سِرو "السهوب" كلمة عدن العبرانية, لقد أدركت أن العبرانيين ربما قد أعادوا تركيب الرمز السومري إدن المستخدم بدلا من سِرو في ملحمة  گلگامش, ليكونا كلمة عدن العبرانية والتي تعني بهجة, وقد أُخبِرنا عندما يظهر إنكيدو مورد المياه أن فرحة (أو بهجة) قلبه كان الماء. لذلك أعتقد أن العبرانيين قد أخذوا هذه الإشارة  إلى بهجة لإنسان البدائي العاري بالماء وحولوا مورد مياه إدن إلى كلمة عدن العبرانية, أي مكان بهجة (ها قد تم حل المعضلة بعد حوالي 3000 عام!-كذا-. بما معناه \, أن قصة إنكيدو و گلگامش تبدأ كحكايات سومرية, وكان تسمى السهوب الذي جال فيه إنكيدو إدن بالسومرية, و الرمز المسماري السومري إدن الذي يظهر في ملحمة گلگامش المكتوبة بالأكدية ربما يكون أثرا من تسمية سومرية أصبحت تُقرأ سِرو. مثال آخر على تشكيل العبرانيين لمفردات غريبة هي دويلة المدينة بْيت عَديني التي تظهر في الحوليات الآشورية الحديثة, لقد أعيد تشكيلها في الكتاب المقدس العبراني لتصبح بِيث عِدِن (أي بيت البهجة), بينما أعي تشكيل كلمة بابل البابلية أو الأكدية "باب الإله" (باب , إيل= إله) لتصبح بالال أي "بلبلة" (في الكتاب المقدس العبراني). لقد أعيد تشكيل كلمة كَلدو الآشورية الحديثة والتي تعني كلدانيين (أو كلديين) لتصبح كَسديم . وأعيد تشكيل كلمة أُرَرتو الآشورية الحديثة من قبل العبرانيين لتصبح أرارات (وهي مملكة في شرقي الأنضول. المترجم).

تحديث في 13/تشرين الثاني/2007  بخصوص ظهور كلمة إدِن في ملحمة  گلگامش:

     لقد  كن أمس أتأمل في ترجمة هايدل لكلمة سرو/سري في العام 1949 وجاءت محل الرمز السومري الذي ينطق (إدن), لقد تسائلت عن عدد المرات التي تظهر فيها مفردة إدن في المؤلَّف؟ أي هل كانت ترجمة هايدل هي الوجود الوحيد لهذه الكلمة في ملحمة گلگامش؟

    لقد أرسلت رسالة ألكترونية إلى أندرو جورج الذي كان قد ألف حديثا إحدى أشمل الدراسات عن ملحمة گلگامش بمختلف قراءاتها وأرسلت إليه هذا السؤال. لقد أجابني بالتفاتة عزيزة منه خلال أربع وعشرين ساعة وأخبرني أن كلمة إدن تظهر مرات عديدة في أسطر الألواح الاثنا عشر التي تشكل ملحمة گلگامش وقام بتوجيهي إلى بحثه الخاص الذي قد نشره على الإنترنيت.

    يقسم هذا البحث إلى الاثنا عشر لوحا لملحمة گلگامش ويتألف من ترجمات إنجليزية للكلمات الأكدية التي تظهر في نصوص گلگامش حسب ترقي السطر والعمود. يوفر البروفيسور جورج عدة قراءات لكل سطر موضحا الاختلافات.

     باستخدام مفتاح "إبحث" أدخلت كلمة "إدن" فحصلت على 74 نتيجة لإدن في الإثني عشر لوحا التي تحتوي على ملحمة گلگامش (تتضمن هذه ال74 نتيجة القراءات المختلفة). إن الرمز المسماري السومري إدِن يظهر بأشكال مختلفة (بنهايات مختلفة) مثل : إدن-كي, إدن-سو, إدن-إيا, إدن-كا. فعميق شكري للبروفيسور جورج لتوجيهه إياي إلى بحثه المنشور على الإنترنيت.

    إن لمفردة إدن (التي تقرأ بالأكدية سرو أو سري أو تسري) معنيان كما يبدو: "أولا, هي تعني "الخلف" أو "الجانب الأعلى," وتعني ثانيا بشكل مناظر أرض السهوب غير المزروعة  التي تتاخم الأرض المزروعة والمروية والتي كان يتم تخيلها خلفية (الأرض الخلفية أو البور, أو البرية, أو البراري حيث تسرح الحيوانات البرية, كالظبي, و ..........., والأسود, والرعاة مع عنزهم وخرافهم).

     لقد نبهني البروفيسور جورج إلى أنه في ترجمته الإنجليزية لملحمة گلگامش قد ترجم إدن بال"البر" (أنظر اندرو جورج. ملحمة گلگامش. لندن. كتب پنگوين. 1999, 2000, 2003).

    لقد مررت خلال نسختي من الكتاب الذي كنت قد أشرت إليه أعلاه ولاحظت أن مفردة "البرية" تظهر حوالي 74 مرة! إن إنكيدو يوصف بأنه قد ولد في "في البرية و مثل نمر "البر," ومثل حمار "البر" , بينما يوصف گلگامش بأنه يجول في "البر" نائحا على موت إنكييدو, يقتل وحوش ال"بر" ويأكلها (الثيران البرية, والدببة البرية, والضباع البرية, والنمور البرية, والفهود البرية, وبنات آوى البرية, والحمر البرية, و..........). إن سِدوري صاحبة الحانة ومن بعدها أُتو نپِشتِم (الذي من دلمون) تسأله عن سبب تجواله في البر باحثا عن الخلود. إن گلگامش يجول في البر أو إدن بعد وفاة إنكيدو بحثا عن الخلود بينما يذكر سفر التكوين فشل آدم في نيل الخلود في عدن مثلما فشل گلگامش وإنكيدو. بما معناه, إن عدن سفر التكوين ترتبط بأفكار الحياة والموت, والخلود والفناء, وترتبط إدن التي جال فيها إنكيدو و گلگامش بنفس الأفكار والصور العامة. 

عدن من قاموس سترونگ للتوافق العبراني الكلدي (جيمس سترونگ. التوافق الشامل لسترونگ. واكو, تكساس. كتب ورد. 1977)

5727. عَدَن,: جذر أولي: يلين أو يطيب, العيش بوفرة
5729. عِدِن , مشتقة من 5727: بهجة, وعدن مكانٌ في ما بين النهرين
5730. عِدِن , مؤنثها عِدنة, مشتقة من 5727, بهجة , لذيذ, بهيج.
.5731 عِدِن, مثل 5730 (مذكر): المنطقة التي فيها مسكن آدم.

    يلاحظ هذا البحث في المصدر القبل-الكتابية لعدن وجنتها أن الباحثين المختصين مختلفون في ما بينهم. لقد اقترح البعض أن مفردة عدن في سفر التكوين قد اشتقت في الأصل من إدن السومرية, في ما اعترض آخرون على ذلك. إن هنالك ثلاثة أسباب خلف اعتراضهم.

(1) إن عدن الكتابية تكتب بالعين بينما لا تكتب إدن السومرية بهذا الحرف.
(2) يبدو أن عدن الكتابية قد اشتقت من عَدَن وهو جذر يعني بهجة, متعة, خضرة, أو موضعا مرويا بشكل جيد, بينما تعني إدن السومرية "خلف" وتشير إلى الأرض الخلفية أو السهوب البور, التي تترجم إلى برية , أو بر, أو صحراء اعتمادا على الباحث.
(3) لقد تمت الإشارة إلى أن الكلمة الأكدية (أو البابلية) إِدينو تظهر مرة واحدة فقط ولذلك فإن بقائها خلال العصور لكي تصبح كلمة عدن الكتابية غير مقبول.

     إنني أضم صوتي لصوت العلماء المؤيدين لكون إدن هي المصدر لكلمة عدن في سفر التكوين. ولقد أعطيت أسبابي في هذه المقالة.

(1) إن عدن هو سوء تهجئة متعمد لدحض أو إنكار أو تحدي الطرح الرافديني لأصول الإنسان وعلاقته بخالقه (أو خالقيه). إن عدن التي تعني "بهجة" هي صدى أو انعكاس لابتهاج إنكيدو ورفاقه من الحيوانات بماء مورد المياه حيث يلتقي بالمرأة العارية شمخة فيفقد شخصيته.

(2)إن الأفكار المرتبطة بإدِن مثل عري الإنسان (أو إنكيدو),وعدم إدراكه أن من الخطأ البقاء عاريا, والتجول في إدن مع الغزلان آكلة النباتات, وأنه هو نفسه يأكل العشب, قد تم إعادة صياغتها لكي يكون آدم ورفاقه من الحيوانات في عدن آكلو نباتات.

(3)إن فكرة "السقوط" وترك آدم رفقة الحيوانات لأجل امرأة عارية هي حواء في عدن تلتقي بفكرة التقاء إنكيدو بشمخة في إدِن.

(4) إن إقناع حواء لآدم بأن يأكل الطعام المحرم هو إعادة صياغة لإقناع شمخة لإنكيدو بأن يأكل الخبز في مخيم الراعي في إدن. بعد الأكل يقدم له ثوب ليرتديه (وهذه إعادة صياغة لأكل آدم ثم إكساء جسده)

(5) يلوم إنكيدو شمخة على فقدانه لبراءته وموته المحتم ويلعناها (أعيدت صياغة الفكرة لكي تكون لعن يهوه-إلوهيم لحواء على إقناعها لآدم بأن يأكل من الثمرة المحرمة.)
(6) إن الأفكار المرتبطة بموجود فرصة مضاعة للإنسان كان يمكنه من خلالها أن يكسب الخلود في عدن يبدوا أنها تنعكس في قصة إنكيدو و گلگامش اللذان عاشا لفترة من الزمن في إدن, واللذان حاولا عبثا أن يتجنبا مصير كل البشر ألا وهو الموت.

(7) تقدم عدن في سفر التكوين كاسم لموقع حقيقي أو منطقة تقع فيها جنة الله. بعد أن صنع جنته يوضع فيها الإنسان ليعتني بها. إن مصطلح إن السومري يطلق على الأرض غير المستصلحة. لقد خلقت الآلهة مدنا وجنائن-مدن لتوفر لنفسها الغذاء قبل خلق الإنسان. لاحقا, يُخلق الإنسان ليعتني بجنائنها. إن مدن-جنائن الآلهة محاطة بأرض غير مستصلحة تسمى إدن. بما معناه أن مدن-جنائن الآلهة تقع ف وسط إدن. لذلك يغرس يهوه جنة في عدن ويجعل الإنسان فيها ليعتني بها, بينما تقول الأساطير الرافدينية بأن الآلهة قد خلقت مدن الجنائن في وسط إدن (الأرض غير المستصلحة). 

(flowers إن اعتراض بعض المختصين على القول بأن إدن قد أصبحت عدن قائم على الآن الشكل الأكدي إدِنو يظهر مرة واحدة في قائمة المقاطع اللفظية مما يقترح عليهم أن الكلمة "نادرة" ولا يمكن أن تبقى ليتم تناقلها عبر العصور إلى أن تصبح عدن العبرانية من خلال الإستعارة اللغوية. بالضد من هذا الطرح, أصبحت أأمن بفضل عالمين محنرفين ومختصين متدربين بالآشوريات هما د.روبرت إم وايتنگ  من هلسنكي, فنلندة, والبروفيسور أندرو جورج أن كلمة إدن قد تم حفظها كرمز مسماري سومري كان عادة ما يستخدم في محل الكلمة الأكدية سري أو سرو في كل أنواع المؤلفات!

     لذلك أعتبر أن الاعتراض الذي يقدمه بعض المختصين والذي يقول بأن إدن لم تبقى محفوظة في الأدب الأكدي هو اعتراض باطل لا أساس له, لقد بقيت! ربما كان مصدر الارتباك أنه عندما يرى علماء الآشوريات المحترفون الرمز السومري في النص الأكدي فإنهم يقرأونه آليا بشكله المقابل, أي  سِري أو سِِرو.

    أدناه أمثلة بضعة أمثلة على استخدام رمز سومري في محل الكلمة الأكدية سرو أو سري أو تسِِرو في الاثنا عشر لوحا المكونة لملحمة گلگامش

اللوح الأول

103 P ii 37a [ina EDI]N den-ki-dù ib-ta-ni qu-ra-du :
h ii 42 ina EDIN den-k[i-

132 P iii 11 [u•-te-li ina q®t¬-ia] bu-lam nam-ma•-•á-a •á ED[IN]
133 P iii 12 [ul i-nam-din-a]n-ni a-na e-pe• ED[IN]
136 P iii 15 [ ]x e-lu EDIN-•u
اللوح الثاني

29 bb i 4' am-mi-ni KI n[am-ma•-•e-e ta-rap-pu-ud EDIN]

105 X2 ii 7' i-tep-pi-ir um-man-ni U[GU EDIN-•u]

177 X2 iv 7 ina EDIN a-lid-ma mam-ma [

اللوح الثالث

10 M3 i 10 [ -r]a-a-ta pa-gar-•u lib-la
BB2 i 10 a-na EDIN ¿i-ra-a-ti pa-gar-•ú lib-la

225 BB2 vi 3' «a»-na EDIN ¿i-ra-a-tu[m pa-gar-•ú lib-la

اللوح الرابع

107 Y2 iii 21 [x-’-al-d]am-ma ina EDIN mit-lu-ka ni-le-«’»-
اللوح الخامس
اللوح السادس
اللوح السابع
131 E3 iii 6' u ia-a-a-•i KÙ [tu-•am-flin-ni ]
L1 iii 3' [ ]-ni ina EDIN-ia

اللوح الثامن
6 R i 6 [ -t]i
V2 i 6 [ k]a-lu me-er-e-ti
V3 i 6 u bu-u[l EDIN
17 V2 i 17 [ r]i-«mu a»-a-lu tu-ra-¿u bu-lum u [nam-ma]•-•u-ú •á EDIN
e 10-11 UR.MAø AM.ME∞ a-a-lim [ ] / bu-ul nam-ma•-e EDIN
اللوح التاسع

2 D i 2 ◊ar-pi• i-bak-ki-ma i-rap-pu-ud EDIN
5 D i 5 mu-ta ap-là¿-ma a-rap-pu-ud EDIN


اللوح العاشر
24 K1 i 24 [ E]DIN
b i 6' [ in]a EDIN
52 [u pa-an lab-bi la •ak-na-ku-ma la a-rap-pu-ud EDIN]
53 (K ii 1) [ib-ri ku-da-nu flar-du ak-kan-nu •á KUR nim-ru •á EDIN]

اللوح الحادي عشر

86 J1 ii 29' [ ME]∞ um-ma-a-ni ka-li-•ú-nu ú-•e-li
T1 ii 19 [ ] «ú»-•e-li
W1 ii 23 bu-ul EDI[N] «ú»-ma-am EDIN «DUMU.ME∞ um»-ma-nu «ka-li-•u»-
n[u ]
اللوح الثاني عشر
150 G1 vi 6–7 •á •á-lam-ta-•ú ina ED[IN] na-d[a-at] / ta-mur a-ta-ma[r]
N vi 7 •á •á-lam-ta-•ú ina EDIN na-da-a[t

       إن لقاء إنكيدو العري بامرأة عارية في إدن السومرية أو "السهوب" لم يفقد تمام عندما أتت الأكدية لتحل محل السومرية كلغة أدبية. إن ارتباط إنكيدو ب (سري/سور) بشكل رمز مسماري سومري هو (إدن) بقد أبقى الترابط طوال القرون الماضية.

     إن المقالة التي نشرها ڨانستيفوت ذات أهمية في كونها تكشف أن رمزين مسماريين سومريين قد استخدما من قبل الكتبة الأكديين للتعبير عن عبارة "بِلِت سِري" أي "سيدة الصحراء/السهوب" (السطر 20) ك"گاسان إدن" (گاسان=سيدة, إدن=صحراء, سهوب: ="سيدة إدن")

"20. ...beletseri (GASAN.EDIN) mi-lik-kunu lis-pu-uh..."
(ص.52. إتش. جَي . ڨانستيفوت. "ملاحظة على السلسلة"رحلة في الصحراء." مجلة الدراسات المسمارية. المجلد. 29, العدد.1 (كانون الثاني. 1977), ص ص. 52-56)

     يقول هالوران عن الرموز المسمارية السومرية:

     "إن الرمز المسماري هو قراءة لعلامة مسمارية تمثل كلمة في اللغة المحكية. لقد اخترع الكتبة السومريون ممارسة الكتابة وعلى رقم طينية حوالي العم 3400 ق.م في منطقة اُرُك/الوركاء في جنوبي العراق. إن اللغة التي تكلموا بها وهي السومرية, معروفة لدينا من خلال كم كبير من النصوص ومن خلال قواميس ثنائية اللغة مكتوبة بالمسمارية باللغتين السومرية والأكدية, والأخيرة لغة من خلفهم, والتي لا علاقة لها بالسومرية. تعود هذه القواميس ثنائية اللغة إلى العصر البابلي القديم (1800-1600 ق.م) وكانت اللغة السومرية آنذاك قد تخلت عن دورها كلغة منطوقة إلا من قبل الكتبة. إن أقدم الكلمات السومرية وأشدها أهمية كان لها رمزها المسماري الخاص, والذي كانت جذوره رموزا صورية,  ظهرت لأول مرة في مجموعة من حوالي الألف علامة أو رمز مسماري." (جون أي. هالوران. المعجم السومري. النسخة 3).

يذكر هالوران التالي بخصوص رمز إدن أو إيدن:

إدن, إيدن: اسم, سهوب, سهل, مرعى بين نهرين طويلين
أن-إدن: هضبة (عالي+سهوب)
بَر-إدن-نا: حافة الصحراء (جانب+سهوب+ ..........................)

     أعتقد أن رفاق إنكيدو من الحيوانات, أي الغزلان, الذين رفضا صحبته بعد أن جامع شمخة لستة أيام وسبع ليال, أصبحت في إعادة الصياغة العبرانية صحبة آدم للحيوانات فقط الذين لم يكونوا أعوان أو رفاقا ملائمين حتى قدم الله له حواء العارية. بما معناه أن الصياد الذي جلب شمخة إلى مورد المياه, وجعلها تخلع ردائها وتثير شهوة إنكيدو بجسدها المثير, قد أعيدت صياغته ليكون يهوه-إلوهيم الذي جلب لآدم حواء العارية. لم اشتق ’دم سفر التكوين من إنكيدو؟ إن آدم يمثل إنسانا أوليا, لا أب له ولا أم, إنه كائن مخلوق. إن إنكيدو هو نوع من "البشر الأوليين" مثل آدم, الذي لم يكن له هو أيضا أب ولا أم, لقد خلق مثل آدم من قبل معبود, هي الإلهة أرورو التي صنعته من قبضة من الطين رمتها على إدن السهوب ليطوف مع رفاقه من الحيوانات البرية. لقد خلق إنكيدو وجعل في إدن ليطوف مع رفاقه من الحيوانات البرية , وخلق آدم وجعل في عدن ليطوف عاريا مع الحيوانات البرية. بما معناه أن إلهة خلقت الإنسان الأولي لا إله, لقد قلب العبرانيون الأسطورة!

    تقول نانسي كَي ساندَرس عن لعنة إنكيدو التي ألقاها على بغي المعبد والصياد الذي أحضرها لتوقعه في شباكها, مقارنة إنكيدو بإشارة المسيحية إلى "سقوط" آدم, ولكن بصورة معاكسة:

"........إنكيدو الرجل الطبيعي, قد تربى مع الحيوانات البرية, وكان سريعا كمثل غزال. بمرور الوقت أثارت بغي حضرية شهوة إنكيدو , ومع فقدانه برائته جائت خطوة لا رجوع فيها نحو ترويض الرجل الوحشي. ها قد رفضته الحيوانات, ثم تم التدرج معه نحو تعلم ارتداء الثياب وأكل طعام البشر, ورعي الغنم, وشن الحرب ضد الذئب والأسد, إلى وصل في النهاية إلى مدينة أرك العظيمة المتحضرة. إنه لم ينظر ثانية إلى حياته الحرة الأولى  إلى أن استلقي على فراش الموت, عندما استولت عليه بادرة ندم فلعن كل معلميه. إن هذا هو "السقوط" بالمقلوب,  شعور بالندم ينقصه التقلب في المآسي, إلا أنه أيضا قص للخطوات التي اتخذها الإنسان إلى أن وصل إلى التحضر, مبتدأ من الوحشية مارا بالرعي ومنتهيا بحياة المدينة."

(ص. 30. "مقدمة" إن كي. ساندرس. ملحمة گلگامش. هارموندسوورث. مدلسكس. إنگلترا, كتب پنگوين. 1960, أعيدت طباعته في 1969)

    لقد أدرك البروفيسور جاسترو مع حلول عام 1898 أن آدم وحواء كانا كما يبدوا إعادة صياغة عبرانية لشخصيات تظهر في المؤلفات الرافدينية: (1) إنكيدو وشمخة من ملحمة گلگامش,(2) لقد اشتق آدم أيضا من أدَپا من أسطورة أدَپا وريح الجنوب. لقد ذكرت الأسطورة الأخيرة السب وراء عدم نيل الإنسان الخلود. إن تأملات جاسترو الثاقبة حول سبب اختلاف رواية سفر التكوين عن الرواية الرافدينية مفيدة جدا, فيقول ملاحظا أن من المفروض أن تكون الفروقات نتيجة لمعوقات محددة كان يفرضها على راوي سفر التكوين إيمانه بإله واحد بدلا من آلهة متعددة:

"إن افترضنا ما قاله گونكِل من أن القصص التي يحتويها أول أصحاح من سفر التكوين كانت متداولة لفترة طويلة بين العبرانيين قبل أن تعطى صيغة نهائية, فإن تبني تقاليد قديمة لتدخل في نظام جديد تماما من المعتقدات يتضمن طرح خصائص لا يمكن أن تستخدم  وإن غض النظر عن ذلك يكون شطوطا. إن الاختلافات العميقة  بين الأساطير  العبرانية ومقابلاتها الرافدينية لها معنى  مساوي في القيمة للتوافقات بين الاثنين. يجب أن يُخذ في الحسبان الاختلافات كما التوافقات. لأن للاثنين أسبابهما الخاصة. لذلك نقول, لغاية تركيز الأضواء على نقطة واحدة, في حل توحيدي لمعضلة ما,  أنه لا يوجد مكان لأي صراع بين الآلهة في الحل التوحيدي للمعضلة المعنية. يشاء الله ببسطة في سفر التكوين ألا يأكل الإنسان من شجرة الحياة. بينما في أسطورة أدَپا  يشاء الآلهة ومن بينهم أنو ان يمنحوا طعام الحياة وماءها لفانٍ, ببساطة لأنهم يعتقدون بأن أيا خالق الإنسان يرغب في أن يمتلكها ذلك الفاني. وهكذا يصور أنو ورفاقه في خاتمة الأسطورة حزينين على تخلي أدَپا عن الامتياز.

      لقد نظر إليه أنو وانتحب عليه. "تعال يا أدَپا , لم لم تأكل أو تشرب؟ ها أنت لا تستطيع أن تحيا."فأجاب أدَپا غير مدرك للخداع الذي مورس معه: "ربي إيا أمرني ألا آكل ولا أشرب."ثم يعود إيا إلى الأرض... لا يمكن لمشهد مثل هذا أن يجد له مكانا في النسخة العبرانية التي تشدد على السلطة العليا لقوة لا يُعترف بسواها. إن الله يعمل بمفرده.

    إن استعدنا ذكر آدم, فإننا نذكر أنه بعد أكله لثمرة شجرة المعرفة, صنع ثوبا لنفسه؟ لا وجود لأي شك في أن هنالك ارتباطا وثيقا بين هذا التقليد وأحد مظاهر أسطورة أدَپا, حيث يؤمر أدَپا, الذي قد أري "أسرار السماء والأرض" أي أنه حاز على المعرفة, من قبل إيا بأن يرتدي الثوب الذي قد أعطي له. إن مسح شخص لجسده بالزيت, قد أهمل في القصة العبرانية باعتباره مسألة زائدة, بالرغم من أنه يعتبر جزءا أساسيا من النظافة في الشرق القديم والحديث. إن الفكرة التي تُقدم من خلال استخدام الزيت كانت نفس الفكرة التي يقدمها ستر عورة شخص ما. إن كلاهما رمز لحضارة كان من المسموح للإنسان أن ينالها, إلا أن تطوره يتوقف إلى هذه المرحلة, إنه لا يستطيع أن ينال الحياة الأبدية.

     من جانب آخر, فإنه من خلال مقارنة النسختين العبرانية والبابلية من معضلة المعرفة والخلود, لا يمكن لأحد أن يتجنب أن يصدم للنبرة التشاؤمية للنسخة الأولى بالمقارنة مع الروح التشجيعية للأخيرة. إن الله لا يرغب بأن ينال الإنسان حتى المعرفة, بينما يمنحه إيا معرفة كل ما في السماء وما في الأرض عن طيب خاطر. بهذه الطريقة طور كل من العبرانيين والبابليين تقليدهم الشائع بصورة منفصلة.

(ص ص. 481-483. مورِس جاسترو. ديانة بلاد بابل وآشور. مطبعة دودو. المملكة المتحدة. إعادة طبع من عام 2007 لطبعة عام 1898.)

المترجم: إبن المقفّع



سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
حكاية
المعرف السابق: باخوس
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
رسائل: 1,269


كذلك حال سلفيي الإلحاد


الجوائز
« رد #1 في: 07/10/2008, 17:27:36 »

من المؤسف أن لا يتابع الزملاء موضوعا بهكذا أهمية, خاصة أنه هام لنواح عدة , ليس أقلها تطرقه لعلم الأديان المقارن والذ يشكل بالفعل خطرا على الثوابت الدينية, لجهة نزع غطاء القداسة عنها وإقحامها في الإبداع البشري وفي الواقع التاريخي ...

جزيل شكري والامتنان أيها العزيز ابن المقفع وأحيي جهدك وبكل حرارة لأنني أتصور فعلا قيمة هذا النص المترجم وقيمة الجهد الذي بدلته في الترجمة ...

لعلمك فقد نسخت المقال لقراءته والتهامه على مهل

شكرا لك
سجل
صقر
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,574


الجوائز
« رد #2 في: 07/10/2008, 19:10:27 »

 الاخ باخوس تحية......... لك كل الحق في الملامة لقد قراءة الشريط يوم امس واخذت نسخة منه لاحاول ان اترجم الكلام الملون  لواحد مسيحي مؤمن جدا وكنت على عجل وفاتني ان اسجل كلمة بحق الرائع ابن المقفع وعذري له بان لكل جواد كبوه وارجو منه المعذره وهو كريم وانا استاهل .

ابن المقفع ابن الرافدين قبلت اقدامك جميع الالهه

اذا سمحت لي بتطفلي بسؤالك اذا كان بالامكان ان احصل على رابط او ترجمة بالانجليزي لاثنين من القساوسة ناطقين بالغة الانجليزيه و الذين يديرون الكنسية في صنعاء وكان تم من قبل بيني وبينهم مناقشات حول العهد القديم وكانت حجتي لهم وان بدون اسانيد ((الطوفان ووجود سبايا اورشليم لفترة طويلة في بابل ومنها تم اقتباس وقولبة معتقدات اهل بلاد الرافدين الى العهد القديم)) ومجهودك القيم للناطقين بالعربي وهما لا يعرفانها

تحياتي
« آخر تحرير: 07/10/2008, 19:14:51 بواسطة خلاص » سجل
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #3 في: 08/10/2008, 12:34:30 »

عزيزي باخوس, أسعدني اهتمامك بالمقال, هنالك جذور أخرى بالطبع لقصة آدم, منها قصة "أدبا" الملك , وفشله في نيل الخلود, وهي أسطورة رافدينية قديمة أخرى,

من المثير للاهتمام العثور على جزء من ملحمة كلكامش في أطلال "مجدو" الآثارية في فلسطين, مما يدعم نظرية الاقتباس العبراني لأجزاء من الأسطور

من ما يجب الإشارة إليه من التناظرات

-توازيات عظيمة بين قصة نوح التوراتية وقصة أتو نبشتم في الملحمة, مما يجعل التأثر أمرا لا شك فيه
- عبارات متناظرة بين سفر الجامعة والملحمة.
- وقد حاول الكاتب أعلاه , بنجاح على ما يبدو, إيجاد تناظربين قصة آدم التوراتية وإنكيدو في الملحمة

الاخ باخوس تحية......... لك كل الحق في الملامة لقد قراءة الشريط يوم امس واخذت نسخة منه لاحاول ان اترجم الكلام الملون  لواحد مسيحي مؤمن جدا وكنت على عجل وفاتني ان اسجل كلمة بحق الرائع ابن المقفع وعذري له بان لكل جواد كبوه وارجو منه المعذره وهو كريم وانا استاهل .

ابن المقفع ابن الرافدين قبلت اقدامك جميع الالهه

اذا سمحت لي بتطفلي بسؤالك اذا كان بالامكان ان احصل على رابط او ترجمة بالانجليزي لاثنين من القساوسة ناطقين بالغة الانجليزيه و الذين يديرون الكنسية في صنعاء وكان تم من قبل بيني وبينهم مناقشات حول العهد القديم وكانت حجتي لهم وان بدون اسانيد ((الطوفان ووجود سبايا اورشليم لفترة طويلة في بابل ومنها تم اقتباس وقولبة معتقدات اهل بلاد الرافدين الى العهد القديم)) ومجهودك القيم للناطقين بالعربي وهما لا يعرفانها

تحياتي



طبعا يا خلاص من الواجب على ذكر المصدر

المصدر
http://www.bibleorigins.net/ParallelsListAdamEnkidu.html

سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
alrashdi
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 673


الجوائز
« رد #4 في: 10/10/2008, 14:43:00 »

شكرا عزيزي ابن المقفع على هذا الموضوع الهائل. واقوم في الوقت الحالي بترجمة العديد من المواضيع عن تاريخ سومر، كمقدمة تستعرض هذا التاريخ لفهمه ومعرفة تسلسله وشخصياته. وسيكون موضوعك من ضمن سلسلة المواضيع عن سومر التي سانشرها قريبا.

كل الود kisses
سجل

{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ }الأعراف58
[img width=500 height=364]http://skeptically.org/sitebuildercontent/sitebuilderpictures/is
صقر
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,574


الجوائز
« رد #5 في: 10/10/2008, 15:07:10 »

مقتبس من  sami1971-  تحت عنوان (((من هم الاراميون))) بتاريخ 28/04/2006 


(((((((((((( إلا أن أهم مركز للآراميين هناك كان مدينة بابل. ))))))))))))))))))))

الرابط
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,473.0.html



الاستاذان الموقران ابن المقفع والراشدي تحية ارق من النسيم العليل

لقد استوقفتني هذه الجملة اعلاه الواردة في شريط قديم للاخ sami1971 تحت عنوان (((من هم الاراميون))) بتاريخ28/04/2006 ورجائي لكم ان تدلوان بدلوكما في ما لديكما من معلومات عن هذه المعلومه

تقبلا مني وافر التقدير
« آخر تحرير: 10/10/2008, 15:12:29 بواسطة خلاص » سجل
alrashdi
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 673


الجوائز
« رد #6 في: 10/10/2008, 20:25:44 »

مقتبس من  sami1971-  تحت عنوان (((من هم الاراميون))) بتاريخ 28/04/2006 
(((((((((((( إلا أن أهم مركز للآراميين هناك كان مدينة بابل. ))))))))))))))))))))
الرابط
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,473.0.html
الاستاذان الموقران ابن المقفع والراشدي تحية ارق من النسيم العليل
لقد استوقفتني هذه الجملة اعلاه الواردة في شريط قديم للاخ sami1971 تحت عنوان (((من هم الاراميون))) بتاريخ28/04/2006 ورجائي لكم ان تدلوان بدلوكما في ما لديكما من معلومات عن هذه المعلومه

تقبلا مني وافر التقدير
عزيزي خلاص
هناك خلاف طويل على الفرق بين السريانية والارامية والاشورية، واقدم اليك هذه المحاضرة التي تلقي ضوء على الكثير من زوايا الموضوع:


        
لما لقب مار أفرام بـ"السرياني"؟ - 2/3

محاضرة الأستاذ هنري بدروس كيفا في مؤتمر مار أفرام السرياني

ثانيا - نقد للنظريات الخاطئة المنتشرة بين السريان الشرقيين والغريين حول ألتسمية ألسريانية لقد إنتشرت في أواخر ألقرن ألتاسع عشر نظرية جديدة بين ألسريان ألمشارقة و ألسريان ألمغاربة مفادها أن ألتسمية ألسريانية أطلقت على ألأراميين ألذين قبلوا ألديانة ألمسيحية . قد يكون ألمطران أقليميس داود من أوائل أللذين نشروا هذه ألفكرة في قاموسه ( 9 ) سنة 1896 ، فقد ذكر في مقدمته صفحة 13 " ثم لما إعتنق ألأراميون ألديانة ألنصرانية أهملوا إسمهم ألقديم ( ألأرامي) و تسموا باسم ألسريانيين تمييزا لهم من ألأراميين ألوثنيين ولم يكن اسم ألسرياني إسما للملة بل للديانة " . و نرى ألمطران توما أودو هو أيضا يكتب في مقدمة قاموسه " أطلقت ألتسمية ألسريانية على جميع ألأراميين ألذين أرتدوا إلى ألإيمان بالمسيح " أما ألمطران أوجين منا فقد ذكر في مقدمة قاموسه أن ألتسمية ألسريانية صارت مرادفة للمسيحة منذ ألأجيال ألأولى ( 10 ) .
إذا دققنا في مقدمات هؤلاء ألعلماء نلاحظ :
a - أنهم علماء في أللغة و ليسوا بمؤرخين ، لذلك رغم تعلقهم بتراثهم ألأرامي ، لم يحسنوا إستخدام ألنصوص ألسريانية .
b - لقد ذكروا نصا من كتاب ألمؤرخ RENAN ألفرنسي نقلوه من قاموس PAYNE SMITH بدون الإطلاع على كتاب وألبراهين التي يذكرها RENAN لتثبيت فكرته.
c - أن ألمطارنة ألثلاث يذكرون أن ألتسمية ألسريانية أطلقت على ألأراميين ألمسيحيين!
d - من ألمؤسف أن هؤلاء ألمطارنة ألعلماء في أللغة ألسريانية ، لم يلاحظوا بعدم وجود أية براهين في ألنصوص ألسريانية تثبت نظريتهم ألجديدة و ألتي نحن نسميها نظرية QUATREMERE، لأنه هو ألذي أطلق هذه ألنظرية كما سنرى.
e - لم يدرس هؤلاء المطارنة علم ألتاريخ و بالرغم من كونهم علماء في اللغة ألسريانية لم يلاحظوا أن أجدادنا كانوا يستخدمون دائما في لغتهم ألسريانية تعابير " حنفو و حنفوتو " للإشارة إلى ألوثنيين و " كريستونويو و مشيحويو و مهيمنو " للإشارة إلى ألمسيحي! و أنه في ألقرن ألعاشر ألميلادي صارت ألتسمية ألأرامية تعني الوثني و في القرون الأخيرة صارت التسمية السريانية عند ألسريان ألمشارقة تعني ألمسيحي . التسمية ألسريانية تعني المسيحي هي نظرية حديثة غير موجودة في النصوص السريانية القديمة. نحن نعتقد أن Renan قد إقتبس هذه النظرية من أستاذهQUATREMERE الذي نشر سنة1831 أطروحته عن الأنباط و ذكر فيها : " هذا ألشعب (الأرامي) تعود فيما بعد أن يسمي نفسه بهذا ألإسم ( Syrian )، بينما كان ألواجب يحتم عليه أن يرفض هذا ألإسم لأنه غريب عليه. هذا ألشعب رضي أن يتخلى عن إسمه ألحقيقي ( ألأرامي ) و يرميه في عالم ألنسيان ، ألإسم ألذي حمله أجداده منذ زمن بعيد ". كيف نستطيع إذن ، أن نفسر دخول ألتسمية ، سوريا و سريان على ألشعوب ألتي سكنت ألمناطق ألواقعة ما وراء نهر ألفرات ؟
إذا لم أكن مخطئا ، هو بسبب ألديانة ألمسيحية ، إذ أن لغة ألإنجيل كانت يونانية، فإقتنع ( ألأراميون ) بأنه يجب - من كل ألنواحي - أن يصيروا شعبا جديدا و أن يتخلوا عن إسمهم ألقديم . هذه ألعلاقة (أي ألتخلي عن الإسم ألأرامي ألقديم) مبرهنة - إذا لم أكن مخطئا - بحدث أعتقد أنه مهم : في أللغة ألسريانية كلمة أرامي، التي لا تختلف عن ألإسم ألقديم أرمي إلا بحركة واحدة ، تعني وثني و عابد ألأوثان . هكذا دخلت ألتسمية ألسريانية (على ألأراميين) (11) إن QUATREMERE هو أول من إدعى أن أجدانا ألأراميين قد تخلو عن إسمهم ألقديم بمجرد قبولهم ألديانة ألمسيحية، ألبرهان ألذي يقدمه ضعيف إي ألفرق بين لفظتي أرامي و أرمي لأنه مأخوذ من قواميس إبن بهلول و إبن علي من القرن العاشر ألميلادي و ليس له أي علاقة لقبول أجدادنا ألأراميين للديانة ألمسيحية ألمشكلة أن ألباحثين ألسريان خاصة رجال ألدين صدقوا هذه ألنظرية لأنها موجودة في ألقواميس ألتي يتعلمون فيها لغتهم ألأم و قد تطورت هذه ألنظرية ، في أواخر ألقرن ألعشرين ، وعمت خاصة بين ألسريان ألذين درسوا أللغة ألسريانية . لقد نقل سيادة ألمطران إسحق ساكا (12) حرفيا بعض ألجمل من مقدمة ألمطران أوجين منا مثل " وهكذا أضحت لفظة ألسريانية و ألسريان تعني ألمسيحية و مرادفة لها حتى يومنا هذا " و يستخلص من نظرية ألمطران منا / QUATREMERE ; " لم يكن يوما ما ألإسم ألسرياني يشير إلى أمة بل إلى ألديانة ألمسيحية لا غير " ! . هذا إستنتاج خاطئ يتناقض مع ما كتبه ألمطران ساكا في أول بحثه " كان ألسريان قديما قبل ألمسيح يسمون آراميين نسبة إلى آرام ... " . أما سيادة ألمطران جورج صليبا فقد ذهب إلى أبعد من ذلك وكتب ( 13) "وحل ألإسم ألسرياني محل ألإسم ألأرامي بعد ألمسيح إذ أضحت ألسريانية مرادفة للمسيحية و قاسما مشتركا للمنتمين إلى ألأرومة من آكاديين و سومريين و آشوريين و بابليين و كلدانيين و فينيقيين و كنعانيين... و هكذا غدت ألسريانية إسما و علما للمسيحية" وقد ذكر سيادة ألمطران سرهد جمو في محاضرة له منذ سنتين في حديثه عن سريان ألعراق " ألتسمية ألسريانية تعني ألمسيحي و لا يوجد لها معنى قومي ! " . و كان ألأب ألراحل د. يوسف حبي قد نشر مقالا في مجلة أرام ذكر فيه " لنركز على ألأرامية لا على ألأراميين لأننا نود أن يتجنب ألباحثون ألخلط بين ألأراميين جنسا وألأراميين لغة ، فهؤلاء غير أولئك ، بمعنى عدم ألتساوي ...ألأراميون جنسا قبائل رحل موطنهم ألأصلي جنوب بادية ألشام ... فألأراميون لغة، ورثة ألحضارات ألمشرقية ألقديمة " (14). و في ألصفحة 80 كتب " فغدت ألسريانية مرادفة للمسيحية ألمشرقية " . من ألمؤسف أن ألكثيرين يحاولون إستغلال نظرية QUATREMERE ألخاطئة لأنها غير مبرهنة بنصوص سريانية واضحة ، و يحاولون تفريغ ألتسمية ألسريانية من معانيها ألتاريخية و ألقومية . هل تلقيب مار أفرام بالسرياني يساعدنا أليوم في فهم مدلول ألتسمية ألسريانية ألعلمي ؟
ثالثا - مار أفرم و ألتسمية ألسريانية

نحن لا نعلم إذا إستخدم مار أفرام ألتسمية ألسريانية في أشعاره أو في كتاباته ؟ إن ضيق ألوقت لم يسمح لي بالتدقيق أكثر ونتمنى معرفة أراء ألمؤرخين ألذين درسوا مار أفرام . من ألأرجح أن مار أفرام إستخدم ألتسمية ألأرامية فقط ، سوف أذكر بعض ألنصوص ألتي وردت فيها.
a - في نشيد CARMINA NISIBENA نشره ألعالم BECK و ترجمه إلى ألألمانية .
ܡܶܢ ܥܶܒܪܳܝܳܐ ܘܐܳܪܳܡܳܝܳܐ ܐܳܦ ܡܶܢ ܥܝܪܐ
لقد ترجم ألعالم BECK ألتسمية ألأرامية (die Heiden (15 أي ألأوثان. لقد نشر ألعالمان FHEGALI P و NAVARRE Claude هذا ألنشيد و ترجما ألتسمية ألأرامية ب " ألأراميين "(16).
b - و في نشيد ألعذارى ، وردت ألتسمية ألأرامية ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܒܣܽܘܟܳܝܗܽܘܢ ܫܰܒܚܘܽܗܝ.
هذه ألمرة ألعالم BECK (17) يترجمها " die Aramaer"، بينما MURRAY يترجمها بالأوثان ( 18).
" The pagans gave him praise with their branches"
في ألحاشية رقم 4 يشرح لنا MURRAY أن
Pagans is literally Aramaeans " which bears this meaning in Syriac “. نحن لا نوافق على هذا ألشرح لأن ألتسمية ألأرامية كانت في أغلب ألأحيان تعني ألشعب ألأرامي و ليس ألوثني . و قد تمسك ألسريان بالتسمية ألأرامية و إفتخروا بها مئات ألسنين بعد موت مار أفرام .


   
Published: 2007-01-08   
http://www.tebayn.com/Tebayn%20Arabic/index.asp?pageID=1&SID=3706&Ln=En
سجل

{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ }الأعراف58
[img width=500 height=364]http://skeptically.org/sitebuildercontent/sitebuilderpictures/is
alrashdi
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 673


الجوائز
« رد #7 في: 10/10/2008, 20:48:03 »


وفي الحقيقة هنا الجزء الاول من المحاضرة:

هناالك مئات الكتب والمقالات التاريخية حول شعر مار أفرام وحول مفهومه للكنيسة . لا شك لقد لعب مار أفرام دورا كبيرا في هذين المجالين ومن ألطبيعي جدا إهتمام المؤرخين Syrologues في هذه المواضيع ، سوف نرى في المستقبل مزيدا من الدراسات حول مار أفرام الشاعر و مار أفرام اللاهوتي .بصراحة لا نعلم إذا تطرق أحد المؤرخين الذين درسوا مار أفرام إلى معرفة لما لقب مار أفرام بالسرياني ؟ نحن نؤمن أنه من الأهمية. طرح هذا ألموضوع . ثلاث أسباب دفعتني إلى إختيار هذا ألموضوع:
1- لا يزال قسم كبير من رجال الدين و من المثقفين السريان يؤمن أن التسمية السريانية أطلقت على ألأراميين أجدادنا و صارت مرادفة لمعنى مسيحي و بالتالي مار أفرام ألسرياني يعني مار أفرام المسيحي !
2- هنالك من يعتقد أن التسمية السريانية قد أطلقت على الشعوب القديمة التي تكلمت اللغة الأرامية - السريانية ، مثل الشعب أليهودي و الأرمن و الفرس و العرب و قد تعود جذور مار أفرام إلى إحدى تلك ألشعوب .
3- يذهب البعض إلى أن التسمية السريانية لم تطلق على الشعب الأرامي بل على كل الشعوب التي لعبت دورا في الشرق من الشعب السومري و الأكادي و الأشوري و غيرها ، و هنا من الصعب جدا معرفة هوية مار أفرام لأن التسمية السريانية تطلق - بدون براهين علمية - على كل الشعوب التي زالت ولم تعد تذكر في التاريخ . أليوم نحن مجتمعون بمناسبة مرور 1700 سنة لوفاة مار أفرام و نحن نريد أن نعلم لما لقب مار
أفرام بالسرياني و خاصة ما هو ألمقصود بألتسمية ألسريانية ؟
A - هل مار أفرام ألسرياني يعني مار أفرام ألمسيحي ؟
B - هل مار أفرام ألسرياني يعني أنه ناطق بأللغة ألسريانية ؟
C - هل مار أفرام ألسرياني يعني أنه من سوريا ألجغرافية ؟
D - هل مار أفرام ألسرياني يعني ألأرامي ؟
E - هل نجهل هوية مار أفرام لأن ألتسمية ألسريانية أطلقت على شعوب عديدة لم يعد يذكرها ألتاريخ ؟
أخيرا هل يوجد نصوص سريانية أم أرامية - كما كان مار أفرام يسمي لغته ألأم - تركها مار أفرام تساعدنا لمعرفة ما هو ألمقصود بألتسمية ألسريانية ؟ أم علينا ألقبول بألأفكار ألخاطئة ألمنتشرة بين ألسريان ؟
أولا - ألصعوبات.
من ألمؤسف هذه ألأفكار لا تزال منتشرة حتى بين كبار رجال ألدين ألسريان من ألمشارقة و ألمغاربة ، رغم أنها غير مبرهنة بنصوص تاريخية أو مراجع موثوقة . هنالك بعض ألصعوبات لفهم تاريخ ألتسمية ألسريانية و علاقتها بالتسمية ألأرامية ، إعتماد ألمؤرخ على ألنصوص ألسريانية سوف يوضح علاقة ألتسميتين ألسريانية و ألأرامية . سوف نقدم مثال من مار أفرام بالذات . من ألمعلوم أن مار أفرام قد ذكر عن برديصان أنه " فيلسوف أرامي " (1). لقد فسر ألبعض أن ألتسمية ألأرامية تعني ألوثنية رغم أن برديصان كان مسيحيا، و ألبعض ألأخر يعتقد أن ألتسمية ألأرامية تشير هنا إلى بيت أراماي ألتسمية ألجغراقية ألتي أطلقت على جنوب و وسط ألعراق ، و من ألمعلوم أن والد و والدة برديصان قد قدما من بابل أي من بلاد ألأراميين . يجب أن نميز بين a) بلاد أرام و هي ألتسمية ألقديمة لسوريا ، وردت هذه ألتسمية في كتابات ألملوك ألأشوريين بأللغة ألأكادية ، كذلك في نصوص سفيرة بأللغة ألأرامية ألتي تعود إلى أواسط ألقرن ألثامن ق.م. وقد جاء فيها تعبير" كل أرام " (2) و أرام ألعليا و أرام ألسفلى . كذلك ذكر ألتوراة بلاد أرام وعاصمتها دمشق . ومن ألمعلوم أن ألترجمة ألسبعينية ألتي تمت في بداية ألقرن ألثالث ق.م. وهي من أللغة ألعبرية إلى أللغة أليونانية قد عمدت إلى ترجمة ألتسمية ألأرامية إلى ألسريانية في أللغة أليونانية ، ملك أرام ترجمت إلى ملك syria و أللغة ألأرامية إلى أللغة ألسريانية (3). b) بيت أراماي وهي ألتسمية ألجغرافية ألتي ذكرها ألملوك ألأشوريون و كانت في جنوب ألعراق . يعتقد ألمؤرخ ألفرنسي DUPONT-SOMMER A أنها حلت بدل ألتسمية ألقديمة بلاد أكاد منذ ألقرن ألخامس ق.م.(4) c) بيت نهرين هنالك فرق كبير بين ألتسمية بيت نهرين ألتاريخية و ألجغرافية و ألقومية و بين ألمصطلح ألحديث بلاد ما بين ألنهرين . بيت نهرين أي مسوبوتاميا تقع بين ألفرات ألأوسط و رافده نهر ألبليخ و قد توسعت ألتسمية و وصلت إلى نهر دجلة في ألقسم ألأعلى . إن بيت نهرين في ألمصادر ألأكادية كانت تدل على ألجزيرة (5) ، لقد نشرت في بحثي (6) عدة نصوص سريانية ، تثبت أن بيت نهرين هي ألجزيرة . أما ألمصطلح ألحديث MESOPOTAMIA ألذي يقصد به ألعراق فهو تسمية خاطئة تاريخيا و جغرافيا (7). لقد وجد عقدين DOCUMENTS باللغة ألسريانية بالقرب من نهر ألفرات ، قام بنشرهما ألمؤرخ (JAVIER TEIXIDOR ( 8 ورد فيها " أورهاي ألمدينة ألكبيرة أم جميع ألمدن في بيت نهرين" فهل يحق لنا أن ندعي أن أورهاي هي أم ألمدن في كل ألعراق أم علينا أن نكون أمينين للتسمية ألتاريخية لبيت نهرين ؟
ملاحظة مهمة : لقد شرع أليهود في تدوين ألتوراة في بداية ألقرن ألسادس ق.م. و قد أطلقوا تسمية " أرام نهرين " (سفر ألتكوين 24.10 Genesis) بدل ألتسمية ألأكادية ألقديمة Birit Narim . لا شك بسبب ألوجود ألأرامي ألمكثف ألذي صهر بقايا ألشعوب ألقديمة ألتي كانت متواجدة قبل ألأراميين مثل ألشعب ألميتني و ألحوري و ألحثي وهي شعوب هندو أوربية . أنه فعلا لمن ألصعوبة معرفة ما هو ألمقصود ببرديصان ألأرامي
- هل ألأرامي يعني ألوثني ؟
- هل ألأرامي يعني أنه أرامي من بيت أراماي ؟ جنوب و وسط ألعراق؟
- هل ألأرامي يعني أنه من بلاد أرام أي سوريا ؟
- هل ألأرامي يعني أنه من بيت نهرين أو أرام نهرين ؟
- هل ألأرامي يعني بكل بساطة ألإنتماء إلى ألأراميين ؟

المحاضرة الثانية هي التي فوق، والمحاضرة الثالثة لاحقا
سجل

{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ }الأعراف58
[img width=500 height=364]http://skeptically.org/sitebuildercontent/sitebuilderpictures/is
alrashdi
عضو بلاتيني
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 673


الجوائز
« رد #8 في: 10/10/2008, 20:49:15 »

المحاضرة الثالثة:

c - لقد وردت ألتسمية ألأرامية عدة مرات في نثر مار افرام ، فهو يسمي لغتنا " أرامية " (19)
ܐܰܝܟ ܕܰ ܟܬܺܝܒ ܒܳܐܪܳܡܳܝܳܐ .
كذلك يوجد نص مهم عن ألأراميين.
".. ܟܰܕ ܡܶܬܪܓܶܫ ܒܪܶܥܝܳܢܳܐ ܓܽܘܚܟܳܐ ܕܶܝܢ ܥܒܰܕ ܢܰܦܫܶܗ ܒܶܝܬ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܘ ܝܰܘܢܳܝܶܐ ܦܝܠܘܣܦܐ ܕܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ "
و قد ترجمها MITCELL بألشكل التالي (20):
“But the philosopher of the Syrians (i.e Bardaisan) made himself a laughing-stock among Syrians and Greeks”
كان من ألأفضل أن تترجم ألتسمية ألأرامية بـ" ألأراميين " إحتراما لفكر مار أفرام ألذي لم يستخدم ألتسمية " Syrians " إنه واضح جدا إستحالة ترجمة ألأراميين هنا بـ " Pagans "، و برديصان ألأرامي كان مسيحيا .

رابعا - إذا كان مار أفرام أراميا فلما لقب بألسرياني ؟
من ألطبيعي جدا أن يكون مار أفرام منتميا إلى ألأراميين لأنه ولد و عاش في بلد أرامي منذ 1000 سنة ق.م. كما أن بعض سير حياته تذكر بأن جنسيته كانت سريانية و ألتسمية ألسريانية لم تكن تعني في ذلك ألوقت ألمسيحية أو ناطق باللغة ألسريانية و طبعا أليوم أيضا ألتسمية ألسريانية لا تعني ألمسيحي .
ما هي ألعلاقة بين ألتسمية ألسريانية و ألتسمية ألأرامية ؟
لقد ورد ذكر برديصان في تاريخ (Eusebius (22 ، كتب هذا ألمؤرخ أن " برديصان ألسرياني " له كتابات عديدة بلغته ألوطنية ألتي يسميها " لغة ألسريان ". لقد رأينا أن مار أفرام قد يكون أول من سمى برديصان بألأرامي كما أنه يسمي لغتنا بألأرامية .

هل لغة أفرام ألأرامية مختلفة عن لغة برديصان ألسريانية ؟
أليست ألتسمية ألأرامية مرادفة للتسمية ألسريانية ؟
سوف أذكر بعض ألنصوص ألسريانية ألتي تثبت أن ألعلماء ألسريان إستخدموا ألتسميتين ألسريانية و ألأرامية كتسميتين قوميتين مترادفتين
. a - نشر ألعالم NAU F نصا لساورا سابوخت من ألقرن ألسابع ألميلادي جاء فيه " و لكن ايضا من بعض السريان المتعمقين في الديانة المسيحية نقصد برديصان الذي عرف بالفيلسوف الارامي " ألتسمية ألسريانية مرادفة للأرامية و ليس للمسيحية ! (23) b - لقد ذكر يعقوب ألرهاوي ( 633- 708 م)
" ܘ ܐܦ ܠܘܬܢ ܐܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ... ܗܳܟܰܢܳܐ ܐܶܬܩܪܝܺܬ ܡܶܢ ܥܰܬܝܩܳܐ ܒܢܰܝ ܐܪܡ " ألترجمة:̣ وأيضا عندنا ( نحن ) الأراميون... وهكذا سميت من قبل ألقدامى من أبناء أرام . ( 24 ) كما ورد في أحد ميامره ( 25 )
" ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "
و هكذا عندنا نحن ألأراميين أو ألسريان .
c - نشر و ترجم ألعالم AMAR ,J.P قصيدة مار يعقوب ألسروجي عن مار أفرام حيت وردت ألتسميتان مترادفتين .
" ܗܢܐ ܕ ܗܘܐ ܟـܠܺܝܠܳܐ ܠܟܠܗ ܐًܪܡًܝܘܬܐ ܗܳܢܳܐ ܕ ܗܘܳܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܰܒܳܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "
هذا ألذي صار إكليلا للأمة ألأرامية جمعاء هذا ألذي صار خطيبا كبيرا بين ألسريان .
لقد عمد ألعالم(AMAR (26 إلى ترجمة ألأمة ألأرامية إلى " Syrian nation ". إستنادا إلى تلك ألنصوص ألسريانية و إستنادا إلى كتابات مار أفرام بالذات نحن نؤكد أن لقب مار أفرام " ألسرياني " يعني أولا بأنه ينتمي إلى ألأراميين , لقبه " ألسرياني " لم يكن يعني أنه مسيحي أو ناطق باللغة ألسريانية . أخيرا أن نظرية ألمطران منا ألمنقولة عن QUATREMERE تتكلم عن أجدادنا ألأراميين و ليس عن ألشعوب ألقديمة ألبائدة.
نحن نتمنى من خلال بحثنا ألمتواضع حث ألعلماء للإهتمام بمار أفرام ألإنسان و ألبيئة ألتي عاش فيها ، إنتماء مار أفرام إلى ألشعب ألأرامي - ألسرياني قد يساعدنا على فهم شعره و مواقفه. كتابات مار أفرام ألسرياني أبعدت أجدادنا ألأراميين من ألبدع ألدينية فهل تلك ألكتابات تنقذ أحفادهم من ألضياع ؟

هنري بدروس كيفا / باريس


   
Published: 2007-01-08   
سجل

{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ }الأعراف58
[img width=500 height=364]http://skeptically.org/sitebuildercontent/sitebuilderpictures/is
somiro
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 3,191


يوم أسود وحزين


الجوائز
« رد #9 في: 10/10/2008, 21:08:33 »

لطالما كان واحدا من أهم محاوري الذهنية - إن صح التعبير - هو :
أن الأسطورة : محاولة - تقارب - خطوة أرقى - للمعرفة .
وأن الأديان : محاولة - تثبيت - خطوة نهائية - لاغلاق المعرفة .

شكرا ابن المقفع .
شكرا الراشدي .
على هذه الوجبة الذهنية الدسمة ... شكرا .
kisses Rose



.
سجل

لا تقتلوا ناجي مرتين .


وازغلولاه !!!
إله الإسلام نجح بتسخير أئمة الإلحاد ... وأنقذ قرآنه .
أبن المقفّع
عضو ماسي
*****
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
رسائل: 2,076


الفصل في أمر دمنة


الجوائز
« رد #10 في: 11/10/2008, 12:04:54 »

مقتبس من  sami1971-  تحت عنوان (((من هم الاراميون))) بتاريخ 28/04/2006 


(((((((((((( إلا أن أهم مركز للآراميين هناك كان مدينة بابل. ))))))))))))))))))))

الرابط
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,473.0.html



الاستاذان الموقران ابن المقفع والراشدي تحية ارق من النسيم العليل

لقد استوقفتني هذه الجملة اعلاه الواردة في شريط قديم للاخ sami1971 تحت عنوان (((من هم الاراميون))) بتاريخ28/04/2006 ورجائي لكم ان تدلوان بدلوكما في ما لديكما من معلومات عن هذه المعلومه

تقبلا مني وافر التقدير


الآراميون  هم شعب عاش في الهلال الخصيب (العراق والشام) في أوائل الألف الأول ق. م, وقبله بقليل.

أهم مراكزهم (حران (في تركيا حاليا), ودمشق, وغيرها ),

الكلدانيون , أو الكلديون الذين ينتمي إليهم نبوخذ نصر صاحب السبي البابلي لليهود, هم قبيلة آرامية كانت تعيش جنوب العراق

وربما هذا سبب العبارة أو المعلومة التي ذكرتها , حيث كانت بابل عاصمة إمبراطورية الكلدين, رغم أن أكثر الشعب كان ناطقا بالبابلية على الأغلب لأن الكلديين كانوا حكاما فقط.

انتشرت الآرامية في ما بعد لتصبح اللغة الوحيدة لعامة أهل العراق والجزيرة والشام بغض النظر عن أصولهم . وبعد ضهور المسيحية أصبح بعض ناطقيها يسمن بالسريان,

أحد فروع السريان هم أصحاب الكنيسة الشرقية (أي أصحاب مذهب النساطرة) , وكان مركزهم جاثليقهم (أي البطريرك) المدائن , ثم بغداد, إلا أن الكنيسة الشرقية لا تزال تسمى (كنيسة بابل).

 
سجل

فهرست مواضيعي الشخصية ....تفضلوا
http://smf.il7ad.org/smf/index.php/topic,10771.0.html
ارتباطات:
صفحات: [1] للأعلى طباعة 
 |  في الإلحاد  |  ساحة الترجمة  |  موضوع: توازيات بين إنكيدو وآدم في ملحمة گلگامش وجنة عدن « قبل بعد »
وصلة للتقويم وصلة للتقويم
انتقل إلى:  


free counters Arab Atheists Network
المواضيع المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط والادارة غير مسؤولة عن محتواها